منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92107] -||- مشاركات: [ 365435] -||- الأعضاء: [8455] -||- نورت المنتدى يا : [sokkr] -||-عمر المنتدى : [2449]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
قصيدة - إلى رفاق الأمس في المنتدى .. أبو ياسر السوري
ديرالزور- #البوكمال قائمة باسماء الشهداء ١٥/١١/٢٠١١
شهداء مجزرة القورية ١٣-١١-٢٠١٧
شهداء البوكمال خلال الساعات 72 الماضية ١٣/١١/٢٠١٧
مـــلامـــــح الخـيـانـــــة
شهداء البوكمال وآخر التطورات خلال ال ٢٤ ساعة الماضية ٢/١١/٢٠١٧
الكلمة الطيبة ربيع القلوب تسعد قائها وسامعها
سابقة الاجتماع في كنيس
كُنْ مَحضرَ خير ..
القربة مثقوبة .. ما رح ينفع النفخ
الخميس نوفمبر 16, 2017 4:05 pm
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 9:21 pm
الإثنين نوفمبر 13, 2017 7:36 pm
الإثنين نوفمبر 13, 2017 6:55 pm
الجمعة نوفمبر 03, 2017 11:56 pm
الخميس نوفمبر 02, 2017 10:01 pm
الإثنين أكتوبر 30, 2017 12:48 pm
السبت أكتوبر 28, 2017 8:43 pm
السبت أكتوبر 28, 2017 10:50 am
الأربعاء أكتوبر 25, 2017 8:09 am
حسام الثورة
Admin
Admin
Admin
الشمقمق الدمشقي
Admin
أبو ياسر السوري
حسام الثورة
أبو ياسر السوري
حسام الثورة

شاطر | .
 

 أيها المجرمون لا تستدينوا كثيرا من الشعب السوري الثائر، بسبب أن الوفاء منكم للشعب حتما مقضيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
محمد رجب عفارة

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : عضو : شرف vip

عدد المساهمات : 1531
السٌّمعَة : 42
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 15/06/2011
العمر : 68
مندهش
معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: أيها المجرمون لا تستدينوا كثيرا من الشعب السوري الثائر، بسبب أن الوفاء منكم للشعب حتما مقضيا   الأحد أغسطس 21, 2011 4:39 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

أيها المجرمون لا تستدينوا كثيرا من الشعب السوري الثائر، بسبب أن الوفاء منكم للشعب حتما مقضيا بعد انتصار الثورة بإذن الله .

النظام حريص على الإصلاح حسب مفهومه، أي إصلاح قانوني سطحي للأقنعة الفارغة التهريجية من الحزبية و الإعلامية، الخ. التي يستغلها النظام في إخفاء طائفيته المتمادية في أنانيتها و بشاعتها و المتمثلة في احتكارها السلطة و استئثارها بالثروة و تحكمها بالجيش و القوى الأمنية التي لا توفر أمنا داخليا و لا خارجيا، بل تشيع الرعب و الأذى و التنكيل بين المواطنين، و تترك سوريا مكشوفة أمنيا للخارج.

هذا النظام قد تقادم و أفلس معنويا و هو ما يحتم سقوطه المادي من تلقائه بدون ثورة شعبية، الثورة الشعبية ليست وظيفتها إسقاط نظام، بل تربية الشعب نفسه بنفسه لتنامي معنوياته تمهيدا لبناء نظام جديد، إذ أن الدولة ليست سوى شكلا محسوسا، لا قيام لها بدون تنامي المعنويات، من رجوع إلى أصالته الأممية و القومية و يقظة روحية و تمييز عقلي و إرادة نفسيه و سعة خيال.

لا يستطيع النطام الشروع في إصلاح حقيقي هو نظام طائفي شبيح مجرم و الإصلاح الحقيقي هو إعادة بناء الجيش و القوى الأمنية على أسس وطنية، العلويون لا يزيد عددهم على ملونين في سوريا أي نستهم السكانية العشر (10%)، لكن نسبة الضباط العلويين في الجيش ثمانين في المائة (80%)، و هم في الحقيقة تسلطهم على الجيش يفوق حتى هذه النسبة الشكلية، هل يمكنهم إعادة تأسيس الجيش على أساس وطني ليكون حامي الديار حقيقة، لا تهريجا بديلا عن حقيقته الحالية التي فضحتها الثورة و هي أنه عدو طائفي لسائر الشعب السوري مسلميه و مسيحييه و دروزه و أكراده، الخ.

هذا النظام لص سرق معظم ثروة الشعب السوري هل يستطيع الإصلاح المالي حقا لا تهريجا، أي هل يستطيع أن يبدأ باستثمار الرساميل المسروقة المهرب منها و الباقي في سوريا في مشاريع تنفي البطالة في سوريا و تغني الشباب عن التشرد في لبنان و دول الخليج و بلاد المهجر بحثا عن عمل متواضع يترفع عن ممارسته أبناء البلد المضيف.

هذا النظام مخادع مقنع ليس أطول من لسانه و أعلى من صراخه في التهريج إنه بالكلام نظام الممانعة و المقاومة و الصمود و التصدي، الخ. و ليس أفرغ من حزب البعث الذي يرفع شعار الحرية و الوحدة و الاشتراكية، هل يستطيع هذا النظام احترام الحياة الحزبية و احترام وظيفة مجلس الشعب، بمعنى هل في استطاعته أن يعمل بدستوره الذي ينص على أن حزب البعث قائد الدولة و المجتمع، بدل حقيقته الحالية قناع الدولة و مضلل المجتمع. هل يستطيع حزب البعث القيام بدوره المفترض في تصحيح مسار الدولة و مسائلتها و محاسبتها و تشريع القوانين في مصلحة سوريا لا القوانين الخادمة لطبقة مغتصبة لسوريا جميع سوريا دولتها و ثروتها و قوتها العسكرية،،،، الخ,,,

قد جاء وقت لم يعد مناسبا للنظام، و قد انتهت مدة أجل النظام، و تم عمره، و هو يعيش خارج زمن عمره، و انهياره حتمي، حتى بدون ثورة، أحسن ما يستطيع أن يفعله النظام هو أن يخفف عليه حساب الشعب الثائر، بعد انتصار الثورة، الثورة بإذن الله حتما منتصرة، لا شيء يعيش خارج زمانه و لا شيء يبقى معدوما حين يجيء زمانه، مجرد مناسبة الزمان سبب كاف للسيادة، الثورة ليست سوى تربية سياسية تؤهل الشعب لتأسيس دولته بعد انتصار ثورته، كل قتيل كل جريح كل إهانة لامرأة كل تخريب لبيت كل تخويف لطفل كل تطويل لزمان الأزمة يزيد في حساب هذا النظام المجرم،

الآن الشعب السوري ناشط في ضميره ملائكة الرحمن يتخلق بأخلاق الأولياء و الأبطال من إنكار الذات حتى الإقدام بدون تحفظ و التضحية و الإيثار و المسامحة، و هي الأخلاق الضرورية للقيام بالثورة السلمية و استمرارها، لكن بعد انتصار الثورة - خاصة إذا اضطرها غباء النظام و عناده إلى تسليح نفسها على قاعدة "رد الحجر من حيث أتى" : و هو قول لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه و رضي عنه- شياطين الشعب السوري ستزيح ملائكته في ضميره، و سيكون الانتقام من المجرمين على قدر ما كان من إجرامهم، العدل سائس عام، لا تهدأ نفس الشعب السوري بعد انتصار ثورته حتى ينتصف من السوريين و من اللبنانيين من حزب الشيطان و إخوانه على ما كان من ظلمهم، هذه المعادلة يستحيل كسرها و إبطالها.

أيها المجرمون السوريون و الإيرانيون و اللبنانيون و العمال الأكراد،، لا تستدينوا كثيرا من الشعب السوري الثائر لأنكم حتما مضطرون سنة الله تعالى بعد انتصار الثورة الوشيك بإذن الله عز وجل و حوله و قوته إلى سداد الدين حتى إفراغ ذمتكم الإجرامية تماما التي تشغلونها الآن بآثام التنكيل الفظيع بالشعب السوري.

........................

إبن رجب الشافعي

21\8\2011 مـــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
علم الدين

avatar

 

 
معلومات إضافية
عدد المساهمات : 194
السٌّمعَة : 11
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 13/07/2011
معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: أيها المجرمون لا تستدينوا كثيرا من الشعب السوري الثائر، بسبب أن الوفاء منكم للشعب حتما مقضيا   الأحد أغسطس 21, 2011 10:08 pm

لقد صدقت أخي فيما قلته
وليتك أخي تعير انتباهك أكثر لظاهرة تستشري بين صفوف الثائرين السلمين والمتظاهرين وهي :
أنهم أصبحوا يميلوا للعمل المسلح أكثر من قبل ومن كلامهم تستشعر دعوتهم لذلك الأمر
ولا اخفي عليك بأنهم إنما صدر منهم ذاك لطول فترة الثورة ولتخلي الآخرين عن مساندتنا ولو سياسيا
وقالوا ذلك لما يحدث من قتل واعتقال وظلم كبير
نرجو من حضرتك مراعاة هذه النقطة والكلام عليها
هل الالتجاء للسلام وترك العمل السلمي أفضل أم لا ؟
وهل يمكن بذلك العمل أن نخسر أم ننجح داخليا وخارجيا ؟
وما هو الأجدى والأنفع أهو القتال أم الاستمرار بالمظاهرات السلمية والتحرك السلمي ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
محمد رجب عفارة

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : عضو : شرف vip

عدد المساهمات : 1531
السٌّمعَة : 42
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 15/06/2011
العمر : 68
مندهش
معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: أيها المجرمون لا تستدينوا كثيرا من الشعب السوري الثائر، بسبب أن الوفاء منكم للشعب حتما مقضيا   الأحد أغسطس 21, 2011 10:38 pm

بسم الله الرحمن الرحيم



قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم: "الحكمة ضالة المؤمن، أنى وجدها فهو اولى بها"، يقول تروتسكي: "تستطيع القيام بثورة بدون جيش، لكنك لا تستطيع القيام بثورة ضد الجيش، و إذا أردت القيام بثوره ضد الجيش فعليك أن تفــــتــته أولا"



في تونس و مصر كان يمكن القيام بثورة بدون الجيش، أي بوقوف الجيش على الحياد، و معه القوى الأمنية، بسبب توفر التجانس بين الشعب و الجيش فكلهم مسلمون و الحمد لله، و أيضا ليبيا محقق فيها التجانس الثقافي بين الجيش و الشعب، ورغم ذلك اضطر الشعب الليبي إلى خوض حرب أهلية في سبيل تحرره من ظلم الطاغية المجرم القذافي، بسبب المصالح و التضليل.

لكن المشكلة في سوريا أضخم، ليس فقط أن بعض السوريين المسلمين من مدنيين و عسكريين لا يزالون مقتنعين بتهريج حزب البعث، وبعضهم تربطهم المصالح بالنظام، لكن فوق ذلك و هو الأخطر أن التجانس معدوم بين الشعب السوري و الدولة الطائفية، مستحيل أن يقف الجيش السوري و القوى الأمنية و الشبيحة على الحياد بين الدولة و بين الشعب السوري الثائر، ما يعني أن الثورة السلمية محكومة بالفشل مهما طالت زمانا و انتشرت مكانا، و مهما حشدت من متظاهرين و أبدت من بطولة و قدمت من شهداء، و هي تغرر بنفسها و تغشها إذا توهمت ساعة أن ضمير العلويين يمكن أن يصحوا بسبب بشاعة الجرائم التي يقترفوها ضد الشعب السوري المسلم، و ليس هذا بالأمر المستغرب، فحتى المسلم الصالح المجاهد لا يتألم لقتلاه من اليهود و الكفار، بل يفرح و يرجو من الله الثواب أكثر كلما قتل أكثر، و هذا ما يرجوه الضالين الغلاة العلويين عندما يتمادون في التنكيل بالمسلمين،

ليس من طريقة لنجاح الثورة السورية إلا بتسليح نفسها، على كل حال النظام الكافر و المجرم يتهم الثورة بأنها عصابات مسلحة، و هو بذلك يعطي نصف الوصفة الصحيحة لنجاح الثورة، نصف الوصفة الصحيحة الآخر هو العمل على تزخيم إنشقاقات الجيش السوري عن قياداته العلوية المجرمة.

و الله الموفق إلى سبيل الرشاد ناصر المسلمين و المنتقم من الكفار المجرمين.

عن قياداته العلوية هو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
ابوالحمزة

avatar

!

!
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب عام

عدد المساهمات : 1955
السٌّمعَة : 69
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 04/07/2011
العمر : 47


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: أيها المجرمون لا تستدينوا كثيرا من الشعب السوري الثائر، بسبب أن الوفاء منكم للشعب حتما مقضيا   الإثنين أغسطس 22, 2011 9:22 am

انا كنت اظن ان الشعب السوري تبنى الثورة السلمية الى ان تصدر ادانة دولية

ضد النظام ثم سوف ينتقل الى المرحلة الثانية المفصلية بالجهاد المسلح

والخطوة المهمة الان هو الحصول على دعم اممي دولي لحظر الطيران

الحربي السوري فوق المدن والقرى والبلدات على الاقل كنوع من الضغط القوي



أسأل الله ان يقدم للشعب السوري مافيه الخير وينصرهم


http://www.youtube.com/watch?v=1GNXLPG24b0


قالت : أرى بحراً ، وقــومكَ دونهُ ... قلت : اعذريــهم ليس فيهم طارقُأنا لاأرى جور الأعـــــادي عائقاً ... لكن ضعف المسلـــمين العـــــائقُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
هام

avatar

 

 
معلومات إضافية
عدد المساهمات : 11
السٌّمعَة : 2
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 15/08/2011
معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: أيها المجرمون لا تستدينوا كثيرا من الشعب السوري الثائر، بسبب أن الوفاء منكم للشعب حتما مقضيا   الإثنين أغسطس 22, 2011 12:05 pm

بسم الله الرحمن الرحيم: مخطئ كل من راهن وسيراهن باندحار وانكسار الثورة ... فالثورة لم تقم لسبب اوغاية اوموقف بل لاسباب وغايات واحتقانات تراكمت عبر عقود كل القوانين المجودة بالية اكل الدهر عليها وشرب فاسدة فساد النظام تلك القوانين التي يسخرها النظام وزبانيته للتمادي في استبدادهم في اذلال شعبنا الحر من تجويع ومهانة وسلب الحريات وهتك الاعراض والقتل والتنكيل والتمثيل والكذب والخداع والسلب والنهب لخيرات الوطن وغيرها عقود عدة والنظام جاثم على صدورنا يثقل كاهلنا بشتى انواع الضرائب الباهضة على كل جوانب الحياة التعيسة الحياة المهينة محرومون من ادنى حقوق الحياة الحرة الكريمة لقد تاسس هذا الجيش الجرار على ظهورنا باسم تحرير اراضينا المحتلة مكن النظام الفاسد المجرم من جعله ترسانة للعلويين الذين طغوا في البلاد واكثروا فيها الفساد وسلطوا ترسانة السلاح الى صدورنا ورؤوس اطفالنا ونساءنا دون رحمة ضنا منهم قتل ارادتنا فثورتنا مارد عملاق سوف يجتاح كل الحواجز والسدود وسيقلب الموازين فوق راس النظام وزبانيته وقوانينه وان موعدنا مع النصر لقريب جدا بعون الله Smile [justify]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
محمد رجب عفارة

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : عضو : شرف vip

عدد المساهمات : 1531
السٌّمعَة : 42
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 15/06/2011
العمر : 68
مندهش
معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: أيها المجرمون لا تستدينوا كثيرا من الشعب السوري الثائر، بسبب أن الوفاء منكم للشعب حتما مقضيا   الإثنين أغسطس 22, 2011 9:58 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ أبو الحمزة

السلام عليكم و بعد

"انا كنت اظن ان الشعب السوري تبنى الثورة السلمية الى ان تصدر ادانة دولية، ضد النظام ثم سوف ينتقل الى المرحلة الثانية المفصلية بالجهاد المسلح"

كل الناس كانوا و لا يزالون يظنون و يتوقعون ذلك، طالما أن النظام المجرم رفض الاستجابة للمطالب المتواضعة للشعب الي رفعها بانتفاضته السلمية، و بدلا من ذلك حشد النظام الجاهل و الغبي الجيش و القوى الأمنية و الشبيحة في محاولة إرجاع الشعب السوري إلى حال العدم الذي عاينه فوق الأربعين سنة، ما أكسب الانتفاضة زخما و انتشارا في معظم البلاد السورية فصارت ثورة.

المهم أن النظام مدان من زمان من الشعب السوري، و : "الثقة بالله أزكى أمل، و التوكل عليه أوفى عمل"، قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه و رضي عنه،

و قولك: "و الخطوة المهمة الان هو الحصول على دعم اممي دولي لحظر الطيران، الحربي السوري فوق المدن و القرى و البلدات على الاقل كنوع من الضغط القوي" هو لا شك سبب مساعد جدا للثورة، لكن يبقى أن النصر من عند الله عز و جل، و الله يستطيع أن ينصر الشعب السوري حتى لو خذل العرب و الشرق و الغرب، علما أن الشعب اليمني رغم طول المدة التي مرت على ثورته لم يدخل في حسابه العون العسكري الدولي، بل أنه و هو ما يثير العجب لا تزال ثورته ملتزمة بصفة السلمية رغم أنه شعب مسلح و الأسلحة و القنابل تباع في الدكاكين و يصير تصليح الأسلحة صيانتها في الهواء الطلق.

لكن ثورة الشعب اليمني تستطيع أن تلتزم صفة السلمية، بسبب أن دولته بسيطة، و لا يوجد دولتان في اليمن و شعبان، كما هو الحال في إيران و سوريا و لبنان و العراق، رغم أن الحوثيين يحاولون ما استطاعوا و فوق ما يستطيعوا بالاستعانة بحزب الشيطان اللبناني في سبيل خلق هذه الازدواجية في السياسة و المجتمع. في إيران يوجد دولتان اثنتان، دولة سطحية مركبة من جيش و رئيس جمهورية و مجلس نواب و جولة عميقة متسلطة على الدولة السطحية مركبة من مرشد الثورة الفقيه الولي و مجلس الخبراء و الحرس الثوري، بل و يوجد شعبان إتنان أيضا، شعب موال للدولة العميقة، و شعب كله متآمر عميل للصهيونية و الإمبريالية الأمريكية، و هذه هي صفته حسب هذيان الدولة العميقة و شعبها المحظوظ، حتى لو يكون هذا الشعب المنبوذ هو الأكثرية الساحقة من الشعب الإيراني.

في لبنان بعد الانقلاب البهلواني العسكري و القانوني الذي جاء بنجيب ميقاتي رئيسا للوزراء صار يوجد دولتان اثنتان، دولة سطحية مركبة من رئيس الجمهورية المغلوب على أمره، و مجلس الوزراء القناع الذي تتستر وراءه حكومة المطلوبين للعدالة أو الوزراء الحاكمين بالفعل، و جيش مكبل و حتى مشلول، و دولة أخرى عميقة متسلطة مركبة من حزب الشيطان المسلح بأسلحة أشد فعالية من أسلحة جيش الدولة الواجهة السطحية، بل إنه في لبنان شعبان إتنان، و شائع في لبنان مصطلح سياسي هو "شعب المقاومة" و هم أشرف الناس، مقابل شعب 14 آذار العميل لإسرائيل المتورط في مشروع الشرق الأوسط الصهيوني الإمبريالي حسب هذيان خزعبلات.

في سورية أيضا وضع معقد على المستويين السياسي و الاجتماعي، يوجد دولتان دولة عميقة يمثلها رئيس الجمهورية تحتكر السلطتين التنفيذية و التشريعية، سلطة رئاسية مستبدة تتستر وراء مجلسي الوزراء و الشعب عديمي السلطة، و يوجد جيش رغم أنه ممسوك به طائفيا على المستوى القيادي، لكن الأخطر أنه يوجد جيش آخر محض طائفي و قوى أمنية تحصى على هذا الجيش أنفاسه تراقبه في الثكنات و الميدان و تحاسبه على الفور بقتل الممتنعين و المترددين من جنوده و ضباطه عن المشاركة في التنكيل بالشعب. كما يوجد في سوريا شعب آخر غي الشعب السوري الثائر، شعب آخر محظوظ مؤلف من العلويين و البعثيين و هو منبع الشبيحة المجرمين.

ما يعنى أن الوضع في سوريا جدا صعب، أصعب من الوضع في ليبيا، باعتبار أن ليبيا كان يوجد فيها شعب واحد و دولة واحدة و في النهاية تفككت الدولة و كتائب القذافي الأمنية، أهالي طرابلس ليسوا شعب أخر، و كتائب القذافي الأمنية ليسوا جيشا آخر.

في سوريا الشعب الآخر منبع الشبيحة و الدولة العميقة المستبدة و الجيش الآخر الذي يقوده ماهر و آصف هم عدو حقيقي، للشعب السوري و الدولة السورية و الجيش السوري، و بينمها تناقض جوهري مستمر.

لكن الله تعالى مع الشعب السوري الذي يوحده في ألوهيته و ربوبيته، و الزمان تقلب و النظام المجرم في سوريا دولته و شعبه و جيشه يجافيه هذا الوقت الجديد و مهما تمادى في بطشه الذي يسود هو من يناسبه الزمان الجديد، قال تعالى: "و تلك الأيام نداولها بين الناس"، كما أن كل بلد من وجه الأرض هو وطن لشعب معين متمكن فيه، أيضا الزمان هو أوقات من يجيء وقته يسود حتما و بإذن الله عز و جل و حول و قوته، ذهب زمان النظام الكافر و المجرم في سوريا، و حل وقت الشعب السوري، و هو منتصر إن شاء الله كما انتصرت شعوب تونس و مصر و ليبيا و قريبا اليمن و سوريا.


أمي عائشة حبيبة الحبيب

أبي الإسلام لا أب لي سواه *** إذا ارتهنوا لحزب أو زعيم

أعددت للفقهاء سما ناقعا *** فساقي أنصبــهم بكأس الأرفـــض

إذا عاد الحصيف إلى حجاه *** تهاون في المذاهب و ازدراهــــــا

ليس مطلوبا من المسلم أن يبدل مذهبه، المذهب تخصص في الإسلام، يعكس جزءا من حقيقة الإنسان الواسعة.

فقــــــط المطلوب منه تنوير عقله وإصلاح أخلاق نفسه تمهيدا لتنقية مذهبه

عندها فقط يجتمع شمل أمة محمد صلى الله عليه و آله و سلم .

إذا في مجلس نذكر عليـــــا .....
و ســِــبطيه و فاطمة الزكية

يقال تجاوزوا يا قوم هــــــــذا .....
فهذا من حـديث الرافضيـــــــة

برئت إلى المهيمن من أناس .....
يرون الرفض حـــب الفاطمية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أيها المجرمون لا تستدينوا كثيرا من الشعب السوري الثائر، بسبب أن الوفاء منكم للشعب حتما مقضيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: مقالات الثوار-