منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92091] -||- مشاركات: [ 365298] -||- الأعضاء: [8456] -||- نورت المنتدى يا : [هبة شحاتة عيسى] -||-عمر المنتدى : [2539]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
دورة تطوير مستوى اداء العاملين في الأمن الصناعي || دورات الأمن العام
دورة ثقافة الإعلام الأمني المؤثر في (تحول الخطط إلى نتائج وإنجازات)
دورة دور الشرطة المجتمعية في الوقاية من الجريمة || دورات الأمن العام
دورة إدارة جودة المشاريع || دورات إدارة الجودة والانتاج
دورة إدارة الجودة الشاملة للشركات والمنظمات || دورات إدارة الجودة والانتاج
دورة إدارة الجودة الشاملة فى المكتبات ومراكز المعلومات
النظم المتقدمة للمحاسبة عن الجوانب المالية لشؤون الموظفين والموارد البشرية
دورة المهارات المالية لأمناء الصندوق || دورات المحاسبة المالية
دورة المعايير المحاسبية الدولية || دورات المحاسبة المالية
قائمة باسماء الأشخاص الذين توفاهم الله في رحلة الموت إلى لبنان
الخميس فبراير 15, 2018 4:19 pm
الخميس فبراير 15, 2018 4:15 pm
الخميس فبراير 15, 2018 4:12 pm
الأربعاء فبراير 07, 2018 3:50 pm
الأربعاء فبراير 07, 2018 3:47 pm
الأربعاء فبراير 07, 2018 3:43 pm
الخميس فبراير 01, 2018 1:20 pm
الخميس فبراير 01, 2018 1:16 pm
الخميس فبراير 01, 2018 1:11 pm
السبت يناير 20, 2018 10:44 pm
هبة شحاتة عيسى
هبة شحاتة عيسى
هبة شحاتة عيسى
هبة شحاتة عيسى
هبة شحاتة عيسى
هبة شحاتة عيسى
هبة شحاتة عيسى
هبة شحاتة عيسى
هبة شحاتة عيسى
Admin

شاطر | .
 

 زينب الحصني… واحتمالاتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
zorba

avatar

 

 
معلومات إضافية
عدد المساهمات : 2
السٌّمعَة : 2
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 04/10/2011
معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: زينب الحصني… واحتمالاتي   الثلاثاء أكتوبر 04, 2011 1:01 pm

في البدء كانت الكلمة

لكي اعرفكم اصدقائي عن نفسي اخترت الاقتباس

فيما يلي كلمات قرأتها لشخص اعرفة اربكتني و سمرتني في مكاني عبرت عما يدور في جسدي و عقلي من مشاعر و احاسيس

بداية الاقتباس :

زينب الحصني… واحتمالاتي




آه زينب…. لأول مرة تضعينني أمام مأساتي الكبرى، أمام الاحتمال الأزرق في مدينة لا تمر عليها الشمس. لأول مرة تضعينني أمام ضميري المجرم، الانتهازي والكسول، ضميري الخانع، المتنازل، والمهاتر، المتواطئ مع جنبات الإجرام على شفير الهاوية.
لأول مرة تكلمينني بصمت، بلغة الإشارة، بالمفاهيم المجردة من كل ضميرٍ حي في شوارع العرب التافهة. كلمتني وزِدتِ مأساتي الكبرى، كلمتني وشعرتُ بجلدك يرتطم على أطراف أصابعي الصلفة.
لأول مرة أستطاع أحدهم أن يضعني أمام نفسي، أكلم هوائي، أحرق رحيق الزهرة على أفواه بنادق المجرمين. لأول مرة أشعر بأنني بلا نفعٍ بمعزل عن مصلحتي الذاتية.
لقد وضعتني كما أمي، من بطنك، من رأسك، من أصابع قدميك، من أطراف الملتقى في حياةٍ لربما تكون أخرى، في ربيع لم يعد زمانه بعيد، في طريق الجلجلة. لأول مرة شعرت بأنني على حاجزٍ شيطاني، حاجز مليئ بالأفواه والانامل، حاجز مرتفع عن كل ما هو بشري، لا بل كل ما كاد أن يمر قبل اليوم بهنيهة.
زينب، قالت لي السنونوة قبل أن يصطادها الماكر الماكث تحت الشجرة، الخارج من حالة الطبيعة إلى الوجود العفن، ذلك المجرم المُنقاد بضياع الضآلة وبعض البنفسج.
إنه مجرم، يخرج معه مجرمون، ينامون على اجساد الطبيعة الهرمة، ينقادون خلف شاشات التعذيب الشبقة، خلف جلود الحمير، وفوق جمال المقصلة.
لقد وضعتني يا زينب أمام يومي، أمام مأساتي وأزمة وجودي، أمام النهر الأحمر في مدينة العزة، أمام الثعلب الماكر أو ذلك المتربع على عرش المكان.
آه زينب، وكم هي آهي مؤلمة، كم هي مقيتة وحزينة، كم هي خائفة، مضمرة. آه زينب، لو تعلمين ما تعانيه أفكاري من جبن، من احتمال التصعيد في حياتي السهلة، من مكان الولادة على سرير في مستشفى الأمراض العقلية.
آه زينب، كما صدمتني، كم تربعت على مساء البارحة… زينب، لقد علّمتِ وجودي الهش، والفارغ، الساقط، الفاجر، كم غيّرتِ احتمالاتي الثابتة، تلك التي مرت أمام ذهني عدة مرات. كم تبعدينني عن راحتي البائسة، عن اوهامي الرخوة.
آه زينب، لقد فطرتِ رأسي، نظرتِ في روحي، لمستِ بعضاً من سنوات الفراغ الكامن في أذني.
زينب، لقد بدلّتِ بعض أفراحي، قلبتها رأساً على عقب. لقد داعبتِ بعضاً من ملامحي، من عيوني، رموشي، أنفي.
زينب، لقد صدمتني مجدداً، بعد أن اعتبرت وجودي منفصل، فاشعرتني كم أنني متصل. لقد وضعتني أمام اختبار لا يمكن أن أكنّ له إلا الكثير من الإحترام:
زينب، لا أعلم ماذا فعلتُ لكِ كي تأمريني أن أحترم حجابك

نهاية الاقتباس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

زينب الحصني… واحتمالاتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { أدب عربي _ قصص وروايات } ::  قسم خاص للقصائد المكتوبة-