منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92096] -||- مشاركات: [ 365398] -||- الأعضاء: [8454] -||- نورت المنتدى يا : [moulla hichem] -||-عمر المنتدى : [2418]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
الأخ أبو الحمزة أتق الله بالنقل
معاد-لُعٍنً أبو رغال وبقيت الكعبة شامخة
إسقاط الرموز وخطره على مستقبل الأمة
مقتل عصام زهر الدين العميد في جيش النظام السوري
من شعر الحكمة
"السيناريو" بين السخرية والألم والهدف الأصعب
الاستعمار الخشن والاستعمار الناعم
مستشار ترمب : الإسلام سرطان خبيث ...
كُنْ مَحضرَ خير ..
شهداء من عائلة واحدة بعد قصف الطيران الروسي بلدة المجاودة بريف ديرالزور
اليوم في 1:25 am
أمس في 2:08 pm
أمس في 12:25 pm
الخميس أكتوبر 19, 2017 1:00 am
الإثنين أكتوبر 16, 2017 12:31 am
السبت أكتوبر 14, 2017 11:56 am
الجمعة أكتوبر 13, 2017 4:32 pm
الجمعة أكتوبر 13, 2017 1:22 pm
الجمعة أكتوبر 13, 2017 11:35 am
الجمعة أكتوبر 13, 2017 10:00 am
حسام الثورة
حسام الثورة
حسام الثورة
حسام الثورة
أبو ياسر السوري
محمد حمد
ابوالحمزة
محمد حمد
ابوالحمزة
Admin

شاطر | .
 

 سفينة بشار الغارقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
محمد رجب عفارة

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : عضو : شرف vip

عدد المساهمات : 1531
السٌّمعَة : 42
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 15/06/2011
العمر : 68
مندهش
معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: سفينة بشار الغارقة   الخميس نوفمبر 24, 2011 10:04 am

بسم الله الرحمن الرحيم

نقلا عن النهار اليوم الخميس بقلم الكاتب على حمادة

: ((سفينة بشار الغارقة

مرة جديدة يعود مجلس وزراء الخارجية العرب ليجتمع اليوم للبحث في الازمة السورية بعد فشل المبادرة العربية التي قدمت للنظام في سوريا،

و قد قابلها بسلسلة تعديلات طالب بها بهدف افراغها من مضمونها، و هذا ما حدا باللجنة الوزارية العربية و الامانة العامة للجامعة على ان ترفض التعديلات، مع الاصرار على التزام السوري حرفية المبادرة.

و عند هذه المحطة توقف قطار الحل العربي. و بات من الضروري الانتقال الى مرحلة جديدة في التعامل العربي مع نظام بشار الاسد الذي قرر بحسب ما بدأ يصرح به في الاعلام الخارجي (الصانداي تايمس اللندنية) مواصلة المعركة بالعنف... حتى الموت!

المطلوب الآن من وزراء الخارجية العرب:-----

اصدار بيان يندد بالنظام في سوريا،

و تأكيد تعليق عضوية سوريا في الجامعة،

و التوصية بسحب السفراء العرب من دمشق،

و تعجيل الخطى في دعم توحيد المعارضة عبر اشتراط توحيدها باقصى سرعة للاعتراف بها ممثلا وحيدا للشعب السوري.

و الاهم الآن اقرار سلسلة من العقوبات الاقتصادية جرى التوافق على حزمة اولى منها بين دول مجلس التعاون الخليجي.

و لا بد من اتخاذ قرار بنقل الملف الى المجتمع الدولي استنادا الى شبه اجماع عربي.

و يكون ذلك بالتحضير العاجل لطرح مشروع قرار عربي – اميركي – اوروبي قوي في مجلس الامن ضد النظام في سوريا.



و من المعلوم ان طرح مشروع قرار عربي – غربي مشترك يمثل ضغطا كبيرا على الموقف الروسي – الصيني – الهندي و البرازيلي في مجلس الامن.

من هنا ضرورة تشكيل وفد على مستوى وزراء الخارجية العرب يرافقهم الامين العام للجامعة العربية مهمته زيارة عواصم "الرفض" الدولية، بدءا من موسكو حيث مفتاح "الممانعة" الدولية.

و لا بد من توجيه رسالة قوية لموسكو مفادها انها بدفاعها عن النظام في سوريا انما تضع نفسها في مواجهة مباشرة وصريحة مع الاسرة العربية بأسرها، وبالتالي لا بد من مراجعة موقفها.

يجب ان يفهم بشار الاسد ان الاسرة العربية قبل المجتمع الدولي، تطالبه بالرحيل لأنه لا يستطيع قتل شعبه و البقاء في السلطة من غير ان يرف له جفن.

و الحال ان بشار كرئيس فعلي لسوريا انتهى. فلقد سقطت شرعيته في الداخل و عربيا و دوليا وما بقي معه سوى ايران و روسيا و كوريا الشمالية، فضلا عن ذلك فإنه بعد قتله آلاف السوريين ما تمكن من اخماد الثورة.

في سوريا اصبح النظام رجلا مريضا، و موته لا ينتظر سوى اتفاق خصومه على التركة. هذا ربما ما ينبغي لنجيب ميقاتي ان يدركه فيعجّل في القفز من سفينة بشار الغارقة.))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

سفينة بشار الغارقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: مقالات الثوار-