منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92107] -||- مشاركات: [ 365435] -||- الأعضاء: [8455] -||- نورت المنتدى يا : [sokkr] -||-عمر المنتدى : [2448]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
قصيدة - إلى رفاق الأمس في المنتدى .. أبو ياسر السوري
ديرالزور- #البوكمال قائمة باسماء الشهداء ١٥/١١/٢٠١١
شهداء مجزرة القورية ١٣-١١-٢٠١٧
شهداء البوكمال خلال الساعات 72 الماضية ١٣/١١/٢٠١٧
مـــلامـــــح الخـيـانـــــة
شهداء البوكمال وآخر التطورات خلال ال ٢٤ ساعة الماضية ٢/١١/٢٠١٧
الكلمة الطيبة ربيع القلوب تسعد قائها وسامعها
سابقة الاجتماع في كنيس
كُنْ مَحضرَ خير ..
القربة مثقوبة .. ما رح ينفع النفخ
الخميس نوفمبر 16, 2017 4:05 pm
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 9:21 pm
الإثنين نوفمبر 13, 2017 7:36 pm
الإثنين نوفمبر 13, 2017 6:55 pm
الجمعة نوفمبر 03, 2017 11:56 pm
الخميس نوفمبر 02, 2017 10:01 pm
الإثنين أكتوبر 30, 2017 12:48 pm
السبت أكتوبر 28, 2017 8:43 pm
السبت أكتوبر 28, 2017 10:50 am
الأربعاء أكتوبر 25, 2017 8:09 am
حسام الثورة
Admin
Admin
Admin
الشمقمق الدمشقي
Admin
أبو ياسر السوري
حسام الثورة
أبو ياسر السوري
حسام الثورة

شاطر | .
 

 إنتصر الدم السورى على السيف الأسدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
كنترول

avatar

 

 
معلومات إضافية
الرتبة : مدير عام



عدد المساهمات : 11417
السٌّمعَة : 337
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 02/07/2011
متعكر


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: إنتصر الدم السورى على السيف الأسدى   الإثنين أبريل 09, 2012 12:21 am

إنتصر الدم السورى على السيف الأسدى
بقلم :حمزة إبراهيم زقوت
كاتب فلسطينى من غزة
كشفت الثورة السورية وقد دخلت عامها الثانى أن اقطاب القوى الدولية الشرقية منها و الغربية لا تعطى وزنا للديمقراطية و العدالة و الحرية , و أنها تبنى علاقاتها و تحالفاتها على أرضية المصالح الآنية منها و الإستراتيجية , و ان مأساة الشعب السورى و نكبته المستمرة ضحية هذه السياسة الدولية و الإقليمية و فشلها حتى هذه اللحظة فى إقتسام و تنسيق المصالح فى المنطقة عامة و سوريا خاصة , و كما اكدت الثورة السورية بما لا يدعو للشك ان السياسة العربية حتى هذه اللحظة لا تمتلك الإرادة و لا تمثل إرادة الشعوب العربية و مصالحها , و عليه إنحصرت السياسة الدولية و الإقليمية إتجاه الثورة السورية فى سياق العلاقات العامة , ولذلك يمعن النظام الأسدى فى غابة هذه السياسة فى حرق و ذبح سوريا الشعب و الأرض و المقدرات لينال من عزيمة الشعب السورى الثائر و وحدته دون جدوى , وقد تجذرت الثورة السورية و اصبحت ثقافة و سلوك للشعب السورى الأبى , و رغم تصاعد وتيرة الإجر ام للنظام لم يسمح الدم السورى الطاهر الموحد ان يكون له وطأة قدم على الأرض السورية المباركة , و ان ثرى سوريا الحبيبة لا يحضن إلا أبنائه الشهداء , و يلفظ العملاء و مثوى للشهداء.
أن المشهد السورى الحالى بتفاصيله , و سياسة العلاقات العامة فى المشهد الإقليمى و الدولى و الذى يدهش الجميع يهدف إلى بتر أهداف الثورة السورية , و إختصارها فى أنصاف الحلول و الطموح و الإرادة للشعب السورى .. مع بقاء وطأة قدم لنظام الأسد رغم قناعة الجميع بسقوط نظام الأسد فى النهاية , و إنتصار الدم السورى الطاهر على السيف الأسدى فى غابة السقوط الدولى و الإقليمى , وغابة المصالح , و الهدف ان تخرج سوريا من ثورتها المنتصرة منكفأة على نفسها فقيرة جائعة ضعيفة تحتاج لعقود من إعادة الإعمار و الإغاثة الإنسانية , لتصبح أهداف الثورة السورية الآنية و المستقبلية و الإستراتيجية بالغة الصعوبة فى التحقيق و الإنجاز و المنال , وفى ذلك يغرقون سوريا و يصادرون مكانتها و دورها و مستقبلها كما فعل النظام الأسدى على مدار أكثر من أربعة عقود , و من هنا تكمن أهمية الثورة السورية اليتيمة وإمعان النظام فى البطش , و هنا تثار كثير من التساؤلات حول نظام الأسد و إرتباطاته و تحالفاته و تاريخة و ميلاده المكشوف منه و المخفى , لأن ما يتعرض له الشعب السورى الآن لم يتعرض له طوال تاريخه , و إذا كان النظام يضع سوريا الشعب و الارض و المقدرات فى المحرقة , فلماذا إختبأ طوال إكثر من أربعة عقود وراء نظرية التوازن الإستراتيجى و الممانعة و المقاومة , و إن دل ذلك على شىء فإنما يدل على أن نظام الأسد يحمل مشروعا طائفيا على مستوي المنطقة منافيا للمشروع العربي القومى و الإسلامى و الحضارى على مستوى النظم الرسمية و على مستوى الشعوب , هذا المشروع يبقى نظام آل الاسد فى الحكم , و يؤمن توارثه للعلئلة , و يؤمن مصالح المتحالفين من الشعب السورى مع النظام على حسام مصالح و مستقبل الشعب السورى و شعوب المنطقة , و عل حسام المشروع العربى القومى الديقراطى التنموى , و قد ترجم النظام ما يدلل على مشروعه فى الموقف الروسى لرائحة المشروع الطائفى فى حال لو تم تسليح الجيش الحر , و تداعيات ذلك فى المنطقة و المحيط , رغم أن الشعب السورى موحد فى ثورته البريئة من أى بعد طائفى , ومن هنا تكمن مخاطر هذا النظام على سوريا و المنطقة و العالم ما عدا إسرائيل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ورغم كل ذلك إنتصر الدم السورى الطاهر على السيف الاسدى , و حتما سيسقط النظام , و يمكن حصر مؤشرات النصر فى النقاط التالية :-
1- جرائم النظام تؤكد حكمة و صحة خيار الثورة للشعب السوري البطل .
2- نجاح الشعب السورى فى كسر حاجز و قمقم الخوف الذى بناه على مدار عقود , ليصنع ثورة على إمتداد الجغرافيا السورية .
3- نجاح الثورة السورية فى الإستمرار رغم يتمها , و رغم محرقة النظام للشعب و الأرض و المقدرات .
4- حفاظ الشعب السوري البطل الأبى على و حدته و وحدة أهداف الثورة أمام نظام فشل فى زرع الطائفية داخل الشعب السورى رغم أن النظام يحمل مشروعا طائفيا على المستوى الإقليمى فسيفساء الشعب السورى و ألوان طيفه ترفضها , و براء منها براء الذئب من دم يعقوب .
5- نجحت الثورة السورية في كشف زيف النظام و زيف شعارات الدولية و الإقليمية و زيف مؤسساتيهما , و عدم إمتلاكها إرادة القيم الحرة و العدالة و الديقراطية , ولكن تمتلك قيم المصالح في الغابة بعيدا عن أى قيم إنسانية و حضارية .
6- نجحت الثورة السورية في كشف حقيقة أن الفاتورة الباهضة الثمن التى يدفعها يوميا على مدار أكثر من عام , و على مدار أكثر من أربعة عقود على يد نظام آل الأسد الدكتانورى , و الفترة التى سبقتها من توالى الإنقلابات , و وئد الديقراطية فى مهدها بعد تحرير سوريا كله ثمن الجغرافيا السياسية لسوريا , و لذلك كانت بلاد الشام أكثر من غيرها ضحية لنتائج الحربين العالميتين الاولى و الثانية ,بعد الاولى كانت سايكس بيكو 1916م , و وعد بلفور المشؤوم 1917م و بعد الثانية قيام دولة الكيان الصهيونى , و الآن يدفع الشعب السورى فاتورة كل ذلك التاريخ فى ثورته المباركة .
7- نجحت الثورة السورية فى كشف أن نظام الأسد يرسم حدود جديدة إلى جانب حدود سايكس بيكو , هذه الحدود الجديدة التى يرسمها ليس في سوريا فقط بل على مستوىسوريا و المنطقة , ألا وهى الحدود الطائفية البغيضة , و التى فشلت أمريكا و إسرائيلمن رسمها بالمنطقة فى غزو العراق . إقرأ المشهد فى العديد من الدول العربية , فعلينا أن نحرص أن يكون التنوع مصدر قوة و ليس مصدرا للضعف.
8- نجحت الثورة السورية فى حشد إجماعا شعبيا معها , و كما نجحت فى إحرج المجتمع الدولى و الإقليمى الرسمى و مؤسساته. و كما أكدت بالدم و الأشلاء أن التاريخ لن يرحم شريعة الأسد فى الغابة الدوليةالمبنية على المصالح المجردة من القيم و الأخلاق الإنسانية .
حتما سيسقط النظام , و لكن المجتمع الدولى و الإقليمى لم ينصر الثورة السورية , ستنتصر سوريا بإرادة شعبها و إصراره على إسقاط نظام الاسد , نظام الخزى و العار , نظام الهزيمة , و تدرك الثورة السورية و قيادتها الميدانية كيف تدير المعركة على كل المستويات , و تعرف أن المجتمع الدولى و الإقليمى و سياساته ستنحنى عند أقدام أى طفل أو طفلة سورية عندما ستتفكك قوة نظام الأسد أمام إرادة الشعب السورى , و عندما يقترب النظام الأسدى من السقوط و إلى الأبد فى الوحل الخيانى و إلى الأبد .
حمزة إبراهيم زقوت
كاتب فلسطينى من غزة
8-4-2012م



اردت العيش كماتريد نفسي....فعاشت نفسي كما يريد زماني

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

إنتصر الدم السورى على السيف الأسدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: قسم خاص المواضيع المميزه والهامة-