منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92107] -||- مشاركات: [ 365435] -||- الأعضاء: [8455] -||- نورت المنتدى يا : [sokkr] -||-عمر المنتدى : [2449]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
قصيدة - إلى رفاق الأمس في المنتدى .. أبو ياسر السوري
ديرالزور- #البوكمال قائمة باسماء الشهداء ١٥/١١/٢٠١١
شهداء مجزرة القورية ١٣-١١-٢٠١٧
شهداء البوكمال خلال الساعات 72 الماضية ١٣/١١/٢٠١٧
مـــلامـــــح الخـيـانـــــة
شهداء البوكمال وآخر التطورات خلال ال ٢٤ ساعة الماضية ٢/١١/٢٠١٧
الكلمة الطيبة ربيع القلوب تسعد قائها وسامعها
سابقة الاجتماع في كنيس
كُنْ مَحضرَ خير ..
القربة مثقوبة .. ما رح ينفع النفخ
الخميس نوفمبر 16, 2017 4:05 pm
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 9:21 pm
الإثنين نوفمبر 13, 2017 7:36 pm
الإثنين نوفمبر 13, 2017 6:55 pm
الجمعة نوفمبر 03, 2017 11:56 pm
الخميس نوفمبر 02, 2017 10:01 pm
الإثنين أكتوبر 30, 2017 12:48 pm
السبت أكتوبر 28, 2017 8:43 pm
السبت أكتوبر 28, 2017 10:50 am
الأربعاء أكتوبر 25, 2017 8:09 am
حسام الثورة
Admin
Admin
Admin
الشمقمق الدمشقي
Admin
أبو ياسر السوري
حسام الثورة
أبو ياسر السوري
حسام الثورة

شاطر | .
 

 أدب الحوار بين الثوار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5378
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: أدب الحوار بين الثوار    الثلاثاء يونيو 05, 2012 11:51 pm

أدب الحوار بين الثوار :

بقلم : ابو ياسر السوري

هذه الفكرةُ ، تبدو لأول وهلةٍ ، وكأنها لا تستحقُّ الاهتمام ، وهي من الأهمية بمكان ، لأنه لا بُدَّ للثائر من رأي يُبديه ، أو فكرةٍ يعرضها ، أو خطةِ عمَلٍ يُقدّمُها . لأن الثورةَ أشبهُ بمرجل يغلي على النار ، ويثور فيه الماء ويضطرب ، فيصعد أسفلُه إلى أعلاه ، وأعلاه إلى أسفله ، وتتزاحمُ ذرات مائه على غير هدى ، وتتلاطمُ أمواجها في صعود وهبوط . حتى لكأنَّ كلَّ ذرة فيه ، ضائقةٌ ذرعاً بما هي فيه .

ومن هذا المثل البسيط ، يمكنك أنْ تقول : إن المنخرطين في أتون الثورة ، أشبه بالماء في القدر ، فالكلُّ يغلي ، والكلُّ مضطربٌ ، ومشاعرُ الكلِّ متأججة ، وأحاسيسُهُمْ ملتهبة .. فالناسُ في أجواء الثورة ، ما بين حُزْنٍ على شهيد قضى نَحْبَهُ ، أو فَرَحٍ بانتصار في أحد الميادين ، أو تألُّمٍ لجريحٍ أو مُعاق ، أو غضَبٍ لمسجدٍ هُدِّم ، أو مئذنةٍ قُصِفتْ ، أو قرآنٍ مزَّقَهُ المجرمون ، أو تَحرُّقٍ إلى لحظة النصر ، التي ينتظرها الكلُّ بفارغ الصبر ، أو حَنَقٍ على العرب المتخاذلين عن نصرتنا حكومة وشعوبا ، أو احتقارٍ لما يسمى بالمجتمع الدولي المتآمر علينا مع الجلاد ...

فأجواء الثورة في واقعها يا سادة ، ليست أجواء عادية ، وإنما هي ظرفٌ خاص ، تتغير فيه المعطيات ، وتتبدل فيه المواقف .. فصديقُ الأمس قد يصبح عدوَّ اليوم . وما كان خطأ في اللحظة الحاضرة ، قد يصبح صوابا بعد حين ... فلا يعجلْ أحدُنا فيحكم بالإعدام على كل من يخالفه في الرأي ، فقد تكون أنت المخطئ وهو المصيب .!؟ وإليك بعض الأمثلة من واقع الثورة ، على صدق ما أقول .

1- فقد بدأت الثورة سلمية ، لأكثر من خمسة شهور ، لم يُطلِقْ فيها أي مواطن رصاصةً ، وكنا نستقبل الرصاص بصدورنا ، ونحتمل فقدان الإخوة الذين يقتلون على مذابح الحرية ... وكنت واحداً ممن كتبَ ودعا إلى ضرورة حماية الثوار في ذلك الحين ... فخالفني في ذلك كثيرٌ من الإخوة ، ورفضوا أن يُحمَلَ السلاحُ تحتَ أيِّ اعتبار ، واتهموا كلَّ داعٍ إلى حمل السلاح بأنه يريد أن يُشوِّه جمال الثورة ، ويلطِّخَ سمعتها ، ويدعو لأمر فيه القضاء عليها ... وكادوا يَصِمُون الداعي إلى التسليح بالخيانة العظمى .. ثم انتهى الأمر بنا بعد ذلك ، إلى أن اضطررنا لحمل السلاح ، وأصبحنا نطالب بتأمينه فلا نجد إلى ذلك سبيلا ...

2-وكتبتُ مرة أنتقدُ المجلس الوطني ، وأطالبُ بتحويله إلى مجلس ثوري ، تكون قيادته من شباب الثورة بالذات ، لا من المعارضة في الخارج ، ولا من هيئة التنسيق في الداخل . وقسوتُ في بعض مقالاتي على هيثم مناع ، وبرهان غليون .. فتعالت الأصواتُ تستنكر قولي ، وتطالبني بالكفِّ عن مهاجمة غليون ، وقد قيل لي يومها " ما عملنا هذا المجلس الوطني إلا بشق الأنفس ، ويجب أن نعطيه مهلة " وكنتُ أراها مهلة لقتل الشعب ، فالمجلس لا يتحرك إلا بسرعة النملة على الجليد ، والثورة بحاجة لمجلس يمشي بسرعتها ، أو يسبقها بخطوات .. فسكتُّ أخيراً على مَضَضٍ ، وكففتُ قلمي عن الأداء البطيء للمجلس ، لإعطائه مهلة يسيره ، وأنا أعلم أن كل مهلة تعني إبطاءً في الوصول إلى الهدف ، وكل إبطاء لا بد أن يصبَّ في مصلحة النظام ...لذلك حرص المجتمعُ العربي والمجتمعُ الدولي ، على إغداق المُهَلِ على النظام ، ومنحِهِ كثيراً منها ، فقد أعطي مُهَلاً : من روسيا ، ومن جامعة الدول العربية ، ومن المراقبين العرب ، ومن مجلس الأمن ، ومن حقوق الإنسان ... إلى غير ذلك من المُهَلِ ، التي استغلها النظامُ أحسن استغلال ، وقتل فيها منا المئات والآلاف ...

ثم علمنا أخيراً .. أخيراً .. أن المجلس الوطني لا يمكنه أن يصنع لنا شيئا .. فلا هو استطاع أن ينتزع من العالم اعترافا بنفسه ولا بالثورة ، ولا هو استطاع أن يتجرد عن المصالح الحزبية والشخصية ... ولا هو استطاع أن يساير ركب الثورة في حراكها السريع ...ولا هو أوقفَ القتلَ عن المواطنين ، فما زلنا نُقْتَلُ ، والمجلسُ عاجزٌ مكبل اليدين ...

لقد تبين بشكل واضح أننا كنا مخطئين في اختراع مجلس سياسي تقوده الثورة ، بدلاً من مجلس ثوري يقود وراءه السياسيين ..!؟

3 - ما زلتُ أرى أننا بحاجة إلى مجلس ثوري ، وليس إلى مجلس وطني سياسي . لأن الثورة هي التي يجب أن تفرض شروطها على المجتمع الدولي ، والثورة هي التي يجب أن تنتزع حقوقها انتزاعا .. والمنطق الثوريُّ الحارُّ ، مختلفٌ كل الاختلاف عن المنطق السياسي البارد . وأنا هنا لا أخوِّنُ السياسيين ، ولا أتهمهم بالتقصير ، وإنْ كان هنالك دلائل كثيرةٌ ، تشير إلى أن بعضهم خونة ، وبعضهم الآخر مقصرون ..

4 – وبعد هذه المقدمة ، التي وضح من خلالها ، أنه ليس هنالك من هو معصومٌ عن الخطأ إلا الأنبياء ، وأن ما تراه خطأ قد يكون صوابا ، وما تراه صوابا قد يكون خطأ ... ونظرا لما نحن فيه من أمر هذه الثورة ، والوقوف معها بأقلامنا ، وفكرنا ، ونضالنا ، وهتافاتنا التي تمثل صرخات الحق في وجوه المستبدين .. ونظراً لظهور الحوارات السياسية على صفحات المنتديات ، ووقوع الخلاف في الرأي بين المتحاورين .. نظرا لهذا كله ، فإنني أرى أن لا نسمح للخلاف أن يتحول إلى نزاع شخصي ، أو ينقلب إلى جدل يؤزر صاحبه ولا يؤجر .

وعلينا أن لا ننسى يا سادة ، بأننا كنا مقموعين منذ أربعة عقود ، وقد زرع النظامُ فينا بذرة الشك وسوء الظن ، حتى أصبحنا لا يأمن أحدٌ أحداً ، ولا يطمئن مواطن لأخيه . لذلك اختار المواطن السوري العيش في عزلة ، يأمن فيها مغبَّةَ الاختلاط بالآخرين ، فأغلق عليه بابه ، وابتعد عن إخوانه السوريين .. وأنا واحدٌ ممن اضطُرَّ إلى ترك البلدِ مدةً طويلة ، لن أحدِّدَها ، ولن أخجل إن قلتُ : إنني أكتمها خوفا من المندسين .. لقد فُرِضَتْ علينا غربةٌ طويلة ، وأشهدُ أن السوريين هم أسوأ الشعوب تعاملا فيما بينهم . فالكلُّ في غربته يجافي الكل .. هكذا علَّمَنَا الاستبدادُ .. أو هكذا فَرَضَ علينا النظام المستبد أن نكون ، لِيَطُولَ عمرُ بقائه فينا ، وقد كان له – مع الأسف - ما أراد .

5 – أيها الإخوة ، إن خلاف المعارضة فيما بينها ، وبعد المواطنين عن بعضهم ، كان من العوامل المساعدة على بقاء النظام ، فقد أعطى الغرب مبررا لعدم الوقوف إلى جانبنا في محنتنا . والغرب يعلم أننا شعبٌ متفكك ، وأن أشد الناس تفككاً بيننا هم السياسيون المغتربون ، لذلك اشترط علينا ، لحل قضيتنا أن تتوحد المعارضة . وهو يعلمُ أنها لن تتوحَّد ، لأن وجهاتِ النظر بين فصائلها ، كما بين المشرق والمغرب ، وكل واحد منهم يُخوِّنُ الآخر ، ويتوجَّسُ منه خيفة ...فكيف يتوحَّدُون ؟ وعلى ماذا يتوحدون ؟ إنَّ الغَرْبَ يعلمُ أنَّ توحيد المعارضة هو الشرط المستحيل ، لذلك اختبأ وراءه ، وجعله سبباً لخذلاننا ، ومبرراً للقعود عن نصرتنا ...

6 –وهنا أعيذ حملة الأقلام ، المدافعين عن الثورة ، أن ينزلقوا في حواراتهم إلى نزاعات شخصية ، أو جدل عقيم ، يحرف مسارهم عن وجهته الصحيحة ، ويشغلهم ببعضهم عن محاربة النظام .

أقول هذا ، لأن الخلاف بيننا نحن - معاشر الكتاب - يمكن أن يكون أشد من الخلاف بين السياسيين ، وقد يتفق السياسيون ولا نتفق .. فهم الآن يتواصلون في المؤتمرات ، والمنتديات ، وقد ساعدت الثورة على كسر الحواجز بينهم ، فتقاربت وجهات نظرهم بعض التقارب ...

أما نحن فما زالت تفصلُ بيننا الأسوار ، وكل منا مختبئ تحت اسم مستعار ... وما أسرع ما يتهم أحدنا غيره بالخيانة والعمالة ، وما أسهل أن يحكم عليه بالجهل وقلة الدين ، وكأننا أُصِبْنَا بعدوَى الاستبداد من النظام ، وهذا خطرٌ كبير ، قال تعالى ( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم ) ...

وهنا أستأذنكم يا سادة ، بأن أقول: نحن لم نتعلم بعدُ " أدبَ الحوار " . مع أن المتأمل في قوله تعالى " وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّواْ اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ " يجد أنَّ القرآن عامل أصنام المشركين معاملة العقلاء ، وهي من الحجارة الصماء ، فعبر عنها باسم الموصول ( الذين ) الخاص بالعقلاء ، بدل الموصول (ما ) الخاص بغير العاقل , وأبى أن يقول ( ولا تسبوا ما يدعون من دون الله ) مراعاة لمشاعر الخصوم ، وتمسكاً معهم بأدب الحوار .

7 –وأختم كلمتي هذه بما نقوم به فيما بيننا من تعليقات على ما نقرأ ، وهو شديد المساس بأدب الحوار .. ومن المعلوم أن مِنَ القُرَّاء مَنْ يعلِّقُ على موضوع ما ، إما مُستحسناً ، وإما مُخَطِّئاً . فالمستحسنُ يشدُّ أزر الكاتب ، ويزيده ثقةً بموضوعه .. والمُخطِّئُ يُطْلِعُ الكاتبَ على وجهة نظر ثانية في الموضوع . وهذا يُوسِّعُ آفاق الكاتب ، ويحركه إلى الدفاعِ عن مكتوبه ، أو يحمله على الاعتراف بخطئه ويقوده إلى الصواب .. وإلى هنا ، والموقف جدُّ حضاري ، وفيه : إما شكرُ للمحسن يدفعُهُ إلى مزيد من الإحسان . وإما تعويدٌ للقارئ على سماع الرأي الآخر ، وإما تعاون على الوصول إلى الصواب .

أما أنْ يكونَ التعليقُ على الموضوع بغلظة وفظاظة ، وتعالٍ وتجريح .. فهذا غيرُ مقبولٍ البتة .. وقد علَّمَنَا اللهُ تعالى أدبَ الخطاب ، وتوجَّه به إلى رسوله المصطفى صلى الله عليه وسلم ، حتى لا يرى أحدٌ نفسَهُ فوق التأديب والتعليم ، فقال تعالى مخاطبا سيد الخلق " فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ، وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ " .

خصوصاً ، وأننا نكتبُ ونتحاور على غير معرفة بيننا ، فربما يكونُ مَنْ تردُّ عليه ، رجلاً ذا شأن ، يُؤلمُه أن تُوَجَّهَ إليه كلمةٌ خشنةٌ ، وربما أوغَرَتْ قلبَ أخيك عليك ، فيفرح بها الشيطان ، لأن مهمته الرئيسية هي أن يحرش بين الناس ، ويلقي بينهم بذور العداوة والبغضاء .



رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الــثـائــرة مــدى


!

!
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب عام

عدد المساهمات : 14349
السٌّمعَة : 238
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 28/01/2012
متضايق


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: أدب الحوار بين الثوار    الأربعاء يونيو 06, 2012 6:30 am

لاتعليق لدي سِوا .. تبارك الله .. كلمات سطرت بماء الذهبـ ، وقد اتت في وقتها ..
ومهما اثنينا على حسن صياغتها فلن نوفيها حقها من الثناء .................
شكراً لك اخي المحترم الشهم النبيل صاحب القلم المبدع والقلب الكبير : ابو ياسر السوري ..
موضوع يستحق الإشادة والتثبيت .. شكراً لك ،،، ولك جل التقدير والأحترام ..


مـا قيمـة الناس إلا فـي مبــادئهـم لا المال يبقى ولا الألقــاب والــرتب

شرح لطريقة التخلص من الأكواد التي ترافق النص احياناً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عبد الله التلي

avatar

 

 
معلومات إضافية
عدد المساهمات : 269
السٌّمعَة : 14
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/10/2011
معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: أدب الحوار بين الثوار    الأربعاء يونيو 06, 2012 11:00 am



الاخ ابو ياسر

عندما قرأت عنوان موضوعك كنت اظن انه سيكون عن ادب الحوار بين الثوار، و انه للفائدة العامة

الا انني وجدت انك حجزت للدفاع عن نفسك و رأيك اكثر من ثلثي الموضوع

و الجملة المفتاحية في كلامك هي جملة:

" وإليك بعض الأمثلة من واقع الثورة ، على صدق ما أقول ."

فموضوعك هذا يدور بالاساس حول ما تراه من صحة رأيك و صوابه، و ان المشكلة هي في الاخرين الذي يثبت الزمن كم كانوا مخطئين في حقك.

فإذا تكرمت علينا و قمت بتغير عنوان الموضوع ليصبح "ادب الحوار معي، و الدلائل و البراهين على صحة رأيي"

و عندما تغير عنوان الموضوع، فعندها سأقوم بالرد على ما تزعم من ادلة و براهيين على صحة رأيك

_________________________________

و اما عن الثورة، فأسأل الله سبحانه و تعالى ان يربط على قلوبنا و يثبت اقدامنا و يفتح علينا بالنصر من عنده

و الثورة تحتاج الى من يخلص لله سبحانه و تعالى و ينكر ذاته، و ان يتحمل من الصعاب و الالام و المكاره و المشاق و المصائب

و ان يحتسب ذلك عند الله وحده.

و عندما يخلص الانسان النية لله سبحانه و تعالى، فان ذاته تصبح صغيرة و هينة امام الله و امام قضية الحق و العدل و ردع الظلمة و المجرمين، و يصبح كل ما اصابه من ضرر و اذى هيناً حتى لو عظم

و لنا في خبيب ابن عدي رضي الله عنه اسوة حسنة عندما وضع على الصليب و اخذت الرجال و النساء و الاطفال مع كفار قريش بتقطيع جسده الطاهر و هو حي، فما كان منه الا ان قال : اللهم إنا قد بلغنا رسالة رسولك ، فبلغه الغداة ما يصنع بنا ، ثم قال : اللهم أحصهم عدداً ، واقتلهم بدداً ، ولا تغادر منهم أحداً . و كانت له القصيدة الشهيرة

- لقد جمّع الأحزاب حولي وألّبوا-- قبائلهم واستجمعوا كل مَجمعِ


- وكلُّهم مُبدي العداوةِ جاهدٌ ---عليّ لأني في وَثاقي بمضيع


- وقد جمّعوا أبناءهم ونساءهم ---وقُربتمن جذع طويل مُمنّع


- إلى الله أشكو غربتي ثم كربتي ---وما أرصدَ الأحزابُ لي عند مَصرعَي


- فذا العرشِ صبّرني على ما يُراد بي--- فقد بضّعوا لحمي وقد ياس مطمعي


- وذلك في ذات الإله وإن يشأ----- يبارك على أوصالِ شلْو ممزّع


- وقد خيروني الكفرَ ، والموت دونه ----وقد هملت عيناي من غير مجزع


- وما بي حِذارُ الموت ، إني لميّتٌ ----ولكن حذاري جحم نار مُلفع


- فلست أبالي حين أقتل مسلماً ----على أيّ جنبٍ كان في الله مصرعي


- ولست بمبدٍ للعدو تخشّعاً ----ولا جزِعاً ، إنّي إلى الله مَرجعي



الى جنات الخلد يا خبيب، لقد تحملت اشد العذاب و ارتقيت كالنور الساطع المتعلق بالله و ما عند الله

لم تطلب من احد احتراماً او توقيراً او مديحا، و قد تخليت عن كل شيء في سبيل الله

فلذلك استحققت حب المؤمنين و اعجابهم بعظيم تضحيتك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5378
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: أدب الحوار بين الثوار    الأربعاء يونيو 06, 2012 1:06 pm

الأخ التلي :

أقول في جوابك :
عفا الله عنك . ورحم الله امرءاً أهدى إليَّ عيوبي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عمر الحكيم

avatar

 

 
معلومات إضافية
عدد المساهمات : 1076
السٌّمعَة : 54
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 01/09/2011
حزين

معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: أدب الحوار بين الثوار    الأربعاء يونيو 06, 2012 9:12 pm

العزيز ابو ياسر
نعم ادب الحوار مطلوب ..لكن نحن لانزال سنة اولى ثورة سنة اولى خارج معتقل الكلمة لقد طبعنا الاستبداد بطابعه فجعلنا نربط الفكرة بشخص قائلها ...والانتقاد بدل ان يوجه للفكرة بقصد تطويرها وادراك معانيها اصبح يتوجه لشخص قائلها وهذا خروج عن ادب الحوار
ما اريد ايصاله لك اننا جميعا لانزال مرضى الاستبداد ونحتاج الى الكثير من الوقت لنشفى من علتنا ..لذلك فسعة الصدر مطلوبة وتجاوز الشخصنة مطلوب...شكرا لما كتبت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أدب الحوار بين الثوار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: قسم خاص المواضيع المميزه والهامة-