منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92014] -||- مشاركات: [ 365247] -||- الأعضاء: [8447] -||- نورت المنتدى يا : [عبدالمتعال القناص المطيرى] -||-عمر المنتدى : [2355]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
الشيعة واليهود تتطابق العقيدة والأهداف -1
" عمليات الجيش الحـر والثـوار "
توثيق استهداف طيران الاحتلال الروسي للمدن والمدنين والبنية التحتية
ناشطون يوجهون نداء للمنظمات الدولية لتأمين خروج أهالي عقيربات وريف السلمية
نشرة حصاد يوم الخميس لجميع الأحداث الميدانية والعسكرية في سوريا 17-08-2017
تفريغ فيديو بعنوان - إستراتيجية إسرائيل العظمى – في الثمانينيات
هل انتصر الأسد حقا ..؟؟ وهل هزمت الثورة ..؟؟
شرح حديث أم زرع
حملة #مخيمات_الموت Death_Camps#
" إحصـــائيـات الثــــورة "
اليوم في 10:34 am
اليوم في 3:19 am
اليوم في 3:14 am
اليوم في 3:08 am
اليوم في 3:01 am
أمس في 5:11 am
الأربعاء أغسطس 16, 2017 8:09 pm
الأربعاء أغسطس 16, 2017 4:46 pm
الثلاثاء أغسطس 15, 2017 10:03 pm
الأحد أغسطس 13, 2017 1:16 am
حسام الثورة
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
أبو ياسر السوري
حسام الثورة
أبو ياسر السوري
Admin
عربيه حره
شاطر | .
 

 حوار هادئ (1) مع صاحب مقال : " الخطاب الأول لقائد الثورة "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5326
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: حوار هادئ (1) مع صاحب مقال : " الخطاب الأول لقائد الثورة "   الثلاثاء يونيو 19, 2012 3:26 am

حوار هادئ (2)
مع صاحب مقال : ( الخطاب الأول لقائد الثورة )

بقلم : ابو ياسر السوري
التقى جميل بثينة ، وعمر بن أبي ربيعة يوما ، فتناشدا شيئا من شعر الغزل ، فأنشده جميل قصيدته التي يقول فيها :

خَلِيليَّ فيما عِشْتُما هَلْ رأيتُما . . . قَتيلاً بَكَى مِنْ حُب قَاتِلِهِ قَبْلي ؟

وأنشده عمر قصيدته التي يقول فيها :

جرى ناصح بالودَ بيني وبينها . . . فعرضني يومَ الحِصَابِ إلى قتلي

فاستحسن جميل طريقة ابن أبي ربيعة في الغزل فقال : هذا والله الشعر الذي طلبه الشعراء ففاتهم ، فتعلَلُوا بوصف الديار ، ونعت الأطلال . .. وأدركه هذا الفتى من دونهم .

أقدم بهذا الخبر الأدبي ، بين يدي حديثي عن ثلاث مقالات للأخ عمر الحكيم ، وضع فيها يده على الوجع من دون من قرأت لهم من الكُتَّاب ... فمنذ بدأت الثورة السورية ، وحتى الآن ، وكل حملة الأقلام يكتبون ، وكل الناشطين يتحدثون عبر القنوات التلفزيونية ، عن مساوئ النظام وفساده واستبداده ، وكل ذلك يعد من باب التبرير لقيام الثورة في سوريا على نظامٍ بهذا القدر من القبح والسوء .

وكنت على قناعةٍ بأننا قد استطعنا تعريةَ النظام ، ونشرَ فضائحه على نطاقٍ واسع من العالم ، وصار لزاما علينا أن نتخطَّى هذه المرحلة ، وننتقلَ إلى مرحلة التخطيط العملي ، للإطاحة بالنظام الذي عريناه ، أمام نفسه وشعبه والعالم من حوله . وقد حاولتُ ذلك في عدد من مقالاتي الأخيرة ، كنت طرحتُ من خلالها بعض الحلول العملية ، التي يمكن لو جرى الأخذُ بها أن تُطيحَ بالنظام ، أو تمنعَه من الإيغال في جرائمه ضد المدنيين ، كان من بين تلك المقالات ، الداعية إلى تغيير استراتيجيتنا ومفاهيمنا السابقة في إدارة الحراك الثوري المقالات التالية :

1 - خذوا على أيدي هؤلاء المارقين قبل أن يخرقوا السفينة

2 - نريدها حربا طائفية ضد النصيرية ، وإن كره الجبناء

3 - اقتلوني واقتلوا النصيريين المجرمين معي

4 - نعم الإسلام يجيز لنا أن نهاجم النصيريين في قراهم

5 - مع الإخوةِ المعترضين على الطَّرحِ الطائفي

6 - أدب الحوار بين الثوار

وقد دعوتُ فيها إلى دفعِ العُدوان بمثله ، بأن نهاجمَ أبناء الفرقة الرابعة كما يهاجمون قرانا .. ليشعروا بألمنا ، فيكفوا عنا .. ومبدأ المعاملة بالمثل مبداٌ تقرُّه شرائع الأرض والسماء . وقد تكلَّمنا في هذه القضية بما يكفي ويشفي ، ولا أحبُّ أن أعود إلى الحديث فيه .. ومع ذلك فقد ثارت زوبعةٌ كبيرة حول هذه الفكرة ، وأغلقنا بابها خوفاً من أن تشغلنا ببعضنا عن عدونا .. مع أنها فكرةٌ وجيهةٌ ، ولكنها لم تلقَ قبولا لدى الكثيرين .. وربما جاء يوم فتلقَّاها الناسُ بالقبول .!؟

المهمُّ ، كنتُ أتطلع إلى مَنْ يكتبُ داعياً إلى حُلُولٍ عملية ، تأخذ بأيدينا إلى شاطئ الأمان ... وتخرجنا مما نحن فيه .. حتى وقفتُ على مقال بعنوان : ( الخطاب الأول لقائد الثورة ) للأخ عمر الحكيم . أشار فيه إلى أنه قام فيه بعملِ استبيانٍ ، وفرزٍ وإحصاءٍ ، وتحليلٍ للنتائج .. واستطلعَ منْ خلالِهِ آراءَ عيّنةٍ من السوريين ، حولَ ما يجري في سوريا بين الثورة والنظام ، وتلمَّسَ المَخْرَجَ المُناسبَ من هذه المحنة التي وضَعَنا فيها نظام الأسد اللاشرعي واللاوطني ... فظفرتُ بهذا المقال على بغيتي ، ووجدتُ الإنسانَ الذي أخذَ بدفَّة القارب إلى الوُجْهَةِ التي كنت أتمناها . فكتبتُ مقالا على مقاله بعنوان : (حوار هادئ مع صاحب مقال ( الخطاب الأول لقائد الثورة ) فعاد الأخُ الحكيمُ فَلَفَتَ نظري إلى قراءةِ مقاليه الآخرين :

1 - ( نقاش في الخطاب الأول لقائد الثورة -1 )

2 - ( نقاش في الخطاب الأول لقائد الثورة -2 )

فقرأتهما ، وها أنذا أعلِّقُ عليهما الآن فأقول :

استخلصتُ من كتاباتك أنك ترى المواطنين ثلاث فئات [ مؤيدين للنظام ... مترددين وصامتين ... مؤيدين للثورة ] وتسألني عن كيفية توجيه الخطاب المناسب ، إلى كل فئة منهم .؟

فأما أنصارُ بشارٍ فَهُمْ :

- إما طائفيٌّ قد أغلقَ تفكيرَهُ ، واندفعَ يؤيدُ هذا النظام ، الذي رباه على الطائفية منذ نعومة أظفاره ، حتى صار ترساً في مجموعة طائفية ، تتحركُ معا ، وتفكّرُ معا ، وتقتُلُ معا ، وتحاربُ الخالق والخلق معاً ، ولا هَمَّ لها إلا البقاء على كرسي الحكم ، الذي يُؤمِّنُ لأبنائها امتيازات ما كانوا ليحلموا بمعشارها من قبل . لذلك هم يَدعُون إلى حوارٍ تحت سبطانة المدفع ، يُتِيحُ لهم فرضَ استسلام تحت راية الحوار .

- وإما مستفيدٌ فائدة شخصية من هذا النظام . فهو لا يريد التنازل عن مصالحه ، وإن كان في ذلك شقاء الآخرين .

- وإما مغلوب على أمره ، من أمثال بعض التجار الذين صار النظام يلزمهم بدفع رواتب للشبيحة ، أو ضَخِّ المبالغ الكبيرة لمساندة الليرة السورية .. فهؤلاء تحوَّلوا إلى فئة متضررة ، تسير في ركاب النظام بالإكراه .. مَثَلُهَا مَثَلُ قسمٍ كبير من الجيش ، الذي بات مختطفاً من قِبَلِ عناصرِ الأمن ، ويُدفَعُ دفعاً إلى قصف المدن والقرى وهو كاره .

وأما الصامتون والمترددون :

فقد عرفتَ من مقالي السابق رأيي فيهم ، وأعربتُ لك أنه لا قيمة لهم ، ووجودُهم عندي كعدمهم في هذه المعادلة حاليّاً . وليس بالضرورة أن تَستقطِبَ الثورةُ كلَّ أبناء الشعب ، وتحظَى بولائهم المعلن ، فكم وكم من مؤيدٍ للثورة ولكنه لا يجرؤ على الكلام . وهذه ظاهرة طبيعية لكل فردٍ يعيش في دولة الصمت . ومع أن هؤلاء الصامتين ، لا وزن لهم الآن ، فربما تسنحُ لهم الفرصةُ ويقدموا للثورة خدمات كبرى في ساعة الصفر ، وذلك حين يختلط الحابل بالنابل ، ويعلن العصيان المدني العام . فالمتوقَّعُ منهم أن يزيدوا في سواد الناس ، ويقدموا بذلك أحسن خدمة للثورة من غير أن يطلب منهم ذلك .

وأما الثوار ومؤيدوهم :

فأنا معهم ، ورأيي من رأيهم ، وأجيبُكَ عن رأيي في ( الحوار مع النظام ) فأقول :

- لا حوار مع الجزار ، لأنَّ الحوار عبثيٌّ وغير مثمر ولا بنَّاء .. لا حوار مع القتلة ومنتهكي الأعراض والمجرمين ، مهما كانت النتائج ، فإما نحن فوق الأرض وإما هم . وبكل بساطة أقول : لو قبلنا نحن بالحوار . فسوف ننتقل من مجازر ما قبل الحوار ، إلى مجازر ما بعد الحوار .. ولن يقبل الطاغية بأن نحاسبه ونحاكمه ، وإنما سيصرُّ هو على محاسبة كل من هتف منا للحرية وينكل به أشد تنكيل .

وأنا هنا لستُ مع تلك النخب الخرقاء ، القائلة بإمكانية تصور الحوار برعايةٍ دولية .. فهذه غفلةٌ منهم ، لأنهم أناسٌ فارقوا البلد منذ زمن بعيد ، وغيبتهم الغربة عن الواقع ، فصاروا أشبهَ بأهل الكهف ، الذين ناموا مئات السنين فتوقف الزمن لديهم ، فلما صَحُوا من نومهم ، ظهر لهم وللآخرين أنهم يعيشون في عصرٍ غيرِ عصرهم .. لذلك رحمهم الله وأماتهم ، فأراح منهم وأراحهم . وللسبب نفسه أقترحُ : لهذه النُّخب أن تبقى في كهف غربتها، ويُغلَقَ عليهم بابُها إلى الأبد، فيستريحوا ويريحوا . لأنهم حين انخرطوا في هذا الحراك ، ظهرَ لنا أنهم يتكلمون في شأن الوطن ، بعقلية مَنْ لا يزالُ يعتمدُ في أسفاره على الجمل والحمار ، في عصرِ سيارةِ المرسيدس وطائرة البُويِنجْ .

وتسألني عن رأيي بالنسبة ( لإعدام المجرم بشار ) عند التمكن منه ، مع أن هذه مسألة سابقة لأوانها ، ولكنني مع القائلين بقتله دون محاكمة ، وأنْ يُقتَلَ فوراً بدون إبطاء ولا انتظار . وأرى أن يطلق الرصاص عليه في الرأس فَوْرَ التمكُّنِ منه .. وأؤكّدُ لك يا أخي ، لو أن القذافي أو تشاوتشسكو لم يُقتلا بالحال ، لما تمكَّنَ من قتلهما أحدٌ حتى الآن ، لأن كلَّ واحد من هؤلاء الطغاة مؤيدٌ من كل قوى الشر في العالم ، وما أكثرها .!؟ ثم إن هؤلاء الطغاة سرقوا شعوبهم ، حتى أثروا إثراء فاحشاً ، وصار بمقدورهم أن يشتروا ضمائر دول ومحاكمَ دولية بحالها ، ويظفروا بتخفيف الحُكم إلى الدرجة التي يريدون .. لذلك يجب أن لا نمنحهم أية فرصة للبقاء على قيد الحياة ، فهم حين قتلوا شبابنا ، ورملوا زوجاتهم ، ويتموا أطفالهم ، وأثكلوا أمهاتهم ، لم يحاكموا ضحاياهم ، ولم يمنحوهم أي فرصة للبقاء .. والمعاملة بالمثل هي من أعدل المبادئ البشرية ، التي يقرها الشرع والقانون ( وإنْ عاقبتمْ فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به ) وأما بالنسبة لرأيي بالإسراع في قتل بشار ، فقد أستوحيتُه من قوله تعالى : (فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ ) . أي الموت السريع . لذلك أخترتُ أن يطلق عليه الرصاص في الرأس ، فإذا تأكدنا من موته ، أعلنَّا ذلك ، وأيَّدنا الخبرَ بالصورة ، لنقطعَ الطريقَ على مؤيديه المندسين في المجتمع الدولي والعربي معا ، وإذا لامونا على ذلك ، قلنا لهم كما قال المثل العربي القديم : ( سبقَ السَّيفُ العَذَلَ ) .

وتقبلوا تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عمر الحكيم

avatar

 

 
معلومات إضافية
عدد المساهمات : 1076
السٌّمعَة : 54
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 01/09/2011
حزين

معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: حوار هادئ (1) مع صاحب مقال : " الخطاب الأول لقائد الثورة "   الثلاثاء يونيو 19, 2012 11:48 am

اخي ابو ياسر ان احترم رؤيتك لكنني اود ان القي بعض الضوء عما كنت اهدف اليه من وراء خطاب قائد الثورة
في البداية اردت ان اكون متجردا وحياديا اتناول الامور بعيدا عن مشاعري لذلك اردت ان يكون خطاب قائد الثورة يجمع مابين السياسي والثوري ويستمد قوته من الواقع لا من الاماني والتمنيات ..يكون لصيقا بالناس وموجه للجميع فهو خطاب قائد ثورة وليس خطاب منظر سياسي يدعو لتوجهه الخاص ..خطاب يجيب على تساؤلاتنا ومخاوفنا هو خطاب للاقليات قبل ان يكون للاغلبية ..خطاب لبناء وطن للجميع ...خطاب يخرج للعالم بخيارات شعب وبالتالي على العالم ان ينصاع لخيارات هذا الشعب ...خطاب يضع جميع الملفات على الطاولة ولا يترك شيئا مبهما غير واضح المعالم .
ان حزني شديد لان المجلس الوطني لم يستطع ان يجمع بين ماهو ثوري وسياسي ولم يستطع افراز قائد للثورة لذلك حاولت ان اقدم هذا الجهد المتواضع لاكون وفيا للدماء التي سالت على هذه الارض ليس فقط دماء ثورة الحرية والكرمة وانما دماء جميع من سقطوا على يد العصابة الاسدية من بداية حكمها الى الثمانينات ومجازرها الى الارواح التي فقدت في لبنان بمعارك وهمية اشعلها حافظ الاسد وصولا الى وقتنا الحاضر ...بالنسبة لي لايزال دم من قتل في احداث حماة ساخنا الى الان ...زهرة شبابنا قتلوا في لبنان دون ان يكون لهم قرار في هذا الموت المجاني ..لذلك اردت خطابا نبني عليه ..اردت لخطاب قائد الثورة ان يعكس الوعي الجماعي لهذا الشعب العظيم بعيدا عن قراءات وفلسفات النخب ليستطيع قراءته الصغير قبل الكبير .
هو جهد متواضع قد يكون صائبا وقد يكون خاطئا لكنه بعهدة قائد انتظره...او احلم به فالحلم مشروع في زمن العبث والجريمة المجانية...............اشكر تفاعلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
ابوالحمزة

avatar

!

!
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب عام

عدد المساهمات : 1910
السٌّمعَة : 69
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 04/07/2011
العمر : 47


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: حوار هادئ (1) مع صاحب مقال : " الخطاب الأول لقائد الثورة "   الثلاثاء يونيو 19, 2012 2:36 pm

جميل أن نرى مثل هدا الطرح والحوار والتفاعل

بارك الله بكم ونفع بكم ونصركم على عدو الله وعدوكم

تحية من القلب


http://www.youtube.com/watch?v=1GNXLPG24b0


قالت : أرى بحراً ، وقــومكَ دونهُ ... قلت : اعذريــهم ليس فيهم طارقُأنا لاأرى جور الأعـــــادي عائقاً ... لكن ضعف المسلـــمين العـــــائقُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
بنت حلب

avatar

2

2
معلومات إضافية
الرتبة : مشرفة : اقسام
منتدى مقالات الثوار

عدد المساهمات : 1196
السٌّمعَة : 19
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 20/05/2012
العمر : 31



معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: حوار هادئ (1) مع صاحب مقال : " الخطاب الأول لقائد الثورة "   الثلاثاء يونيو 19, 2012 3:34 pm

الساده الكرام
أبو ياسر .. عمر الحكيم

بت على ثقة كاملة بـأنني حين اتواجد في متصفحكم .. سأنال من الخير الكثير
إذ ينتابني شعور بالأمان والرضا حينما أرى بعضا من امالي مطروحة بهذه الروعة من الموضوعية والمنطقية

شكرا لكم .. شكرا لاقلامكم .. شكرا لرقيكم


همسة : من الآن أرى نجاحكم في اعلام سوريا المستقبلي .. الاعلام الحر الصادق .. سيكون لكم صفحتكم المميزة في صحافة الوطن وسأكون من المتابعين بكل تأكيد Smile


دمتم بكل الخير ،،


... " وأصبــــح في عائلتــي شــــــــهيد " ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5326
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: حوار هادئ (1) مع صاحب مقال : " الخطاب الأول لقائد الثورة "   الثلاثاء يونيو 19, 2012 5:24 pm

الأخ عمر الحكيم ..

1- أنا متفهم لوجهة نظرك تماما ، وأنا من أحس بقيمة ما كتبت ، ولا أطالبك بأن تتبنى وجهة نظري فيما تكتب ، وإنما أريد أن تبقى كما أنت . وأن تكتب بنفس الحيادية .

2 – أما ما كتبته لك فإنما كتبته بروح الثائر ، الذي أنا هو ، لأضع بين يديك نموذجا لوجهة نظر ثورية ، قد تمثل صاحبها وحده ، وقد يكون على شاكلته كثيرون ...

3 – سبق أن قرأت لك ولإخوة آخرين في غير هذا المنتدى ، فأعجبت بما كتبوا ، ولم يمنعني خلافي لهم في الرأي أحياناً ، من تقدير ما كتبوا ، وشكرهم عليه ..

وفقنا الله وإياك واسلم لأخيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

حوار هادئ (1) مع صاحب مقال : " الخطاب الأول لقائد الثورة "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: مقالات الثوار-