منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92011] -||- مشاركات: [ 365241] -||- الأعضاء: [8447] -||- نورت المنتدى يا : [عبدالمتعال القناص المطيرى] -||-عمر المنتدى : [2353]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
هل انتصر الأسد حقا ..؟؟ وهل هزمت الثورة ..؟؟
شرح حديث أم زرع
الشيعة واليهود تتطابق العقيدة والأهداف -1
حملة #مخيمات_الموت Death_Camps#
" عمليات الجيش الحـر والثـوار "
" إحصـــائيـات الثــــورة "
إدانات واسعة وردود فعل كبيرة لفاجعة استهداف "الدفاع المدني في سرمين"
نشرة حصاد يوم السبت لجميع الأحداث الميدانية والعسكرية في سوريا 12-08-2017
محمد ديب الهر أبو كفاح "سامحونا سنرحل يوماً دون وداع" شهيداً بمجزرة الغدر
رسالة إلى كل غيور من ديرالزور
اليوم في 8:09 pm
اليوم في 4:46 pm
اليوم في 3:11 am
أمس في 10:03 pm
الأحد أغسطس 13, 2017 1:20 am
الأحد أغسطس 13, 2017 1:16 am
الأحد أغسطس 13, 2017 1:11 am
الأحد أغسطس 13, 2017 1:07 am
الأحد أغسطس 13, 2017 1:03 am
السبت أغسطس 12, 2017 10:29 pm
حسام الثورة
أبو ياسر السوري
أبو ياسر السوري
Admin
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
Admin
شاطر | .
 

 خاطرة (23) : قطعت إحدى أهم أرجل الأخطبوط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5325
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: خاطرة (23) : قطعت إحدى أهم أرجل الأخطبوط   الثلاثاء أغسطس 07, 2012 3:29 am

خاطرة (23) : قطعت إحدى أهم أرجل الأخطبوط


بقلم : ابو
ياسر السوري



النظامُ السوري
كيانٌ طائفي ، على صورة أخطبوط ، يقوم على ثلاث أرجل ، الأولى : منظومته الأمنية .
الثانية : منظومته الحزبية . الثالثة : منظومته العسكرية . وهذه الأرجل الثلاث
مستعبدة لهذا الكيان ، مسخرة لأغراضه طوعا أو كرها . ولا تملك القدرة على الانفصال
عنه ، إلا بعملية بتر مؤلمة .. لذلك ظل كل فرد من هذه المنظومات الثلاث في مكانه
الذي وضعه النظام فيه .. لأن انشقاقه كان يعني أنه متهم بالخيانة والعمالة واللصوصية والفساد ، وأنه في
نظر زبانية النظام قد بات مستباحَ الدمِ والعرضِ والمال .. فإن واتت الفرصةُ أحدَهم
، وتمكَّن من الهرب مع أهله وأسرته ، عوقب بحرق بيته ، وأخذِ أقربائه بجريرته ، فأعدموا
جميعا ذبحا بالسكاكين ، حتى المرأة والطفل الصغير ... لهذا تأخرت الانشقاقات ،
وتهيب الناس من مجرد التفكير بالانشقاق ، لما كان ينتظر المنشق من سوء المصير .



فلما قوي ساعدُ
الجيش الحر ، وصار من الممكن تأمين الانشقاق بتكاليفَ لا تُذكَر ، توالت
الانشقاقات . ففرَّ كثيرٌ من عناصر أمن النظام ، وعديدٌ من عسكرييه ، أما الحزب
الذي كان يرتحله كالدابة ، للوصول إلى كل أغراضه اللا مشروعة ، أما هذه الرجل التي
نخرها السوس ، فلم يبق منها سوى العناصر الموالية لبيت الأسد من أبناء الطائفة
العلوية .. وهذا يعني أنه لم يبق للنظام سوى رجلين اثنتين يتوكأ عليهما ولا يتمالك
عليهما أيضا . لأنهما تضمران كما نرى بالقتل والاغتيالات والانشقاقات المتوالية يوما
بعد يوم .. فقد صار ينسلخ منهما العظمُ والعصبُ ، فيموت وزيرُ الدفاع وكبارُ قادة
الأمن ، وكبار دعائم الدولة الأسدية .. حتى فرعُ أمن القوى الجوية ، وهو أشد
الفروع ولاء للنظام .. حتى هذا الفرع بدأت فيه الانشقاقات على مستوى رؤساء فروع ،
ورؤساء أقسام تحقيق فيه .. أما الجيش فحدِّثْ عن الانشقاقات فيه ولا حرج ، فكل يوم
ينشقُّ منه عدد من الضباط ، ومئات من ضباط الصف والأفراد .. وأخيراً .. أخيراً ،
وقع انشقاقٌ كبير وخطيرٌ لم يكن بالحسبان .. فقد انشقَّ رئيس وزراء النظام ، وهو
الرجل الثاني بعد الرئيس أهمية الدولة ... فماذا بقي لبشار المجرم من سند يتكئ
عليه ، وقد تخلى عنه أقرب الأقربين .. وماذا بقي للنظام من أعمدة يقوم عليها ، بعد
آصف شوكت وداوود راجحة وهشام بختيار ومحمد إبراهيم الشعار ، وآخرين من أكابر المجرمين
، ممن لم يفصح الإعلام عن هلاكهم حتى الآن ..؟ ماذا بقي لها النظام سوى السقوط
والانهيار .؟



أكتب هذا
الكلام ، ويتراءى لي على صفحة فكري ، وكأن هذا الأخطبوط ، قد بات كياناً مقطوع
اليدين والرجلين ، أعمى العينين ، مشلول التفكير ، عاجزاً عن التدبير . لا يأمر بغير
القتل والتدمير ..



وعما قريب وقريب جدا ، يسقط وتتلقفه أيدي الثوار
الأحرار ، لتقديم زبانيته إلى المحاكم العادلة ، ويكونُ القصاص ، وتُعلَّقُ على
خشبات المشانق رقابٌ كانت تعيث في الأرض فسادا ، وتشمخ بأنفها كبرا واستبدادا ، ويلاقي
كلٌّ منهم جزاءَ خيانته العظمى ، على أيدي أحرار ، من أبناء الشعب السوري المغوار
...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

خاطرة (23) : قطعت إحدى أهم أرجل الأخطبوط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: مقالات الثوار-