منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92108] -||- مشاركات: [ 365436] -||- الأعضاء: [8455] -||- نورت المنتدى يا : [sokkr] -||-عمر المنتدى : [2477]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
شهداء مدينة البوكمال ٢٨/١١/٢٠١٧ وسط تعتيم إعلامي
قصيدة - إلى رفاق الأمس في المنتدى .. أبو ياسر السوري
ديرالزور- #البوكمال قائمة باسماء الشهداء ١٥/١١/٢٠١١
شهداء مجزرة القورية ١٣-١١-٢٠١٧
شهداء البوكمال خلال الساعات 72 الماضية ١٣/١١/٢٠١٧
مـــلامـــــح الخـيـانـــــة
شهداء البوكمال وآخر التطورات خلال ال ٢٤ ساعة الماضية ٢/١١/٢٠١٧
الكلمة الطيبة ربيع القلوب تسعد قائها وسامعها
سابقة الاجتماع في كنيس
كُنْ مَحضرَ خير ..
الأربعاء نوفمبر 29, 2017 12:46 am
الخميس نوفمبر 16, 2017 4:05 pm
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 9:21 pm
الإثنين نوفمبر 13, 2017 7:36 pm
الإثنين نوفمبر 13, 2017 6:55 pm
الجمعة نوفمبر 03, 2017 11:56 pm
الخميس نوفمبر 02, 2017 10:01 pm
الإثنين أكتوبر 30, 2017 12:48 pm
السبت أكتوبر 28, 2017 8:43 pm
السبت أكتوبر 28, 2017 10:50 am
Admin
حسام الثورة
Admin
Admin
Admin
الشمقمق الدمشقي
Admin
أبو ياسر السوري
حسام الثورة
أبو ياسر السوري

شاطر | .
 

 مرحلة جديدة في الحرب على الشعب السوري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5378
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: مرحلة جديدة في الحرب على الشعب السوري   السبت سبتمبر 15, 2012 1:53 am

مرحلة جديدة في الحرب على الشعب السوري

بقلم : رضوان السيد - مقال منقول عن جريد الشرق الأوسط

جرت في القاهرة يوما الاثنين والثلاثاء اجتماعات من نوعين : اجتماعات الأخضر الإبراهيمي المبعوث الجديد للأمين العام للأمم المتحدة والجامعة العربية بالرئيس المصري، والأمين العام للجامعة العربية، ومعارضين سوريين - والاجتماع الأول للجنة الاتصال الرباعية التي اقترحها الرئيس المصري للبحث عن حل للأزمة السورية وتضم إيران والسعودية ومصر وتركيا. وكان الأخضر الإبراهيمي قد صرح مرارا قبل مجيئه إلى القاهرة بأن معالجة الأزمة بسوريا صعبة جدا بل تكاد تكون مستحيلة. وإنه لن يسلك مسلك كوفي أنان الذي أدى إلى الفشل. لكنه قال أيضا إنه سيذهب إلى إيران بعد زيارته للرئيس بشار الأسد في سوريا. وقال آخرون إنه قد يذهب بعد سوريا وإيران إلى روسيا وربما إلى الصين وغيرها، من يدري؟! وربما كان الإبراهيمي لا يزال يفكر في اجتراح الحل المبدع للخروج من تلك الأزمة الطاحنة. لكن ذهابه إلى إيران بعد سوريا وربما إلى غيرها، يشير إلى أنه سيمضي بالفعل في السبيل التي مضى فيها عنان وأدت بالفعل أيضا إلى الفشل. وصحيح أنه قال في إحدى المناسبات إنه لن يعمل شيئا إلا فيه مصلحة الشعب السوري، لكنه يعرف أن الدولتين اللتين تشاركان في حفظ تماسك النظام السوري بإمداده بالمال والسلاح والرجال هما إيران وروسيا. وهو يعرف أيضا أنهما لن تغيرا موقفهما مهما حصل. ولو أرادتا شيئا من ذلك لما دفعتا إيران أخيرا بالألوف من الرجال والأسلحة والمعدات إلى سوريا، ومن إيران نفسها ومن العراق ولبنان. ولو أرادتا شيئا من ذلك لما صرح وزير الخارجية الروسي قبل أسبوع بأن النظام السوري لن يوقف إطلاق النار أولا، ثم صرح قبل يومين بأن الرئيس الأسد ونظامه قويان وثابتان، وهو مستعد للتنحي إذا اختار الشعب السوري قائدا غيره في انتخابات حرة بعد نهاية مدته!

[b]ولذا فالذي أرجحه - وأرجو أن أكون مخطئا - أن الإبراهيمي سائر على نفس طريق أنان وطريقته لأربعة أسباب، أولها أنه لا يعمل بذهنية الثورة الجزائرية التي شارك فيها في شبابه، بل بذهنية النظام العسكري الجزائري الذي عمل وزيرا لخارجيته إبان اندلاع الحرب الأهلية بالجزائر في مطلع التسعينات من القرن الماضي. وثانيها أنه يتعامل مع النزاع في سوريا ليس باعتباره نزاعا بين النظام وشعبه، بل باعتباره نزاعا إقليميا ودوليا ين روسيا والولايات المتحدة، وبين إيران والسعودية؛ وهكذا فهو وسيط دولي، وليس شريكا عربيا في حفظ دماء الشعب السوري وثورته. وثالثها أنه ما دخل في وعيه بعد أن الربيع العربي هو عصر جديد في حياة الأمة وشعوبها، بل الحل هو ما ذكرته روسيا في إحدى إبداعاتها الأخيرة من ضرورة توليف طائف جديد مثلما حصل في لبنان في مطلع التسعينات، مع أنه لا مشابهة على الإطلاق بين الحالتين. ورابعها أنه ذهاب كوفي أنان إلى طهران وموسكو وبكين - في معلومات قبل شهرين - إنما كان بعد تشاور عميق مع السيد الإبراهيمي وآخرين من العرب ذوي الخبرة بالمرحلة العربية السابقة!


[/b]وعلى أي حال؛ فإن الإبراهيمي دبلوماسي ومبعوث دولي، وهو لا يستطيع التأثير في قرارات الدول. ولذا فالخيبة الأكبر في اعتقادي - وأرجو أن أكون، مرة أخرى، مخطئا - إنما هو من موقف الرئيس محمد مرسي. فهو الذي أبدع فكرة لجنة الاتصال وأدخل فيها تركيا وإيران إلى جانب مصر والسعودية (!). لقد انتظرنا طويلا مصر ودورها وموقعها الاستراتيجي. ذلك أن غياب مصر منذ أواخر السبعينات، هو الذي جرأ علينا إسرائيل، ثم جرأ علينا إيران التي تدخلت بالعسكر وبالأمن وبالحركات الإسلامية (والجهادية)، ليس في مجتمعاتنا ودولنا بالمشرق العربي وبالخليج وحسب؛ بل وفي مصر نفسها. فاستيلاء حماس على غزة عام 2007 ما كان من أجل مقاتلة إسرائيل، بل من أجل محاصرة مصر.

وها هو الرئيس مرسي يدخل إيران معطيا لها «الشرعية» التي ما حصلت عليها في غياب مصر على الرغم من قسوة الظروف على الأمة على مدى العشرين عاما الماضية، وهي تشارك - أكثر من روسيا - منذ 18 شهرا في قتل الشعب السوري، زاعمة أنها إنما تدعم الأسد المقاوم في وجه المؤامرة الأميركية - الصهيونية! وقد تفاءلنا خيرا بكلام الرئيس المصري في مؤتمر عدم الانحياز بطهران، وكلامه الآخر أمام الجامعة العربية. فلننظر في نتائج اجتماع لجنة اتصاله العتيدة: هناك اجتماع لوزراء خارجية الدول الأربع بعد أيام، وهناك اقتراح إيراني بضم العراق وفنزويلا إلى لجنة الاتصال (نعم شافيز والمالكي ولا أحد غيرهما!).

القتل مستمر ويتعاظم في سوريا بمعدل مائتي قتيل في اليوم، وهذا فضلا عن الخراب الهائل، والتهجير الهائل، والتخويف بالحرب الطائفية التي يقودها المتطرفون السنة بالطبع (وهذا التخويف أو الاتهام لا يوجهه النظام السوري القاتل وحسب؛ بل ويشارك فيه الأميركيون والروس!). وإذا لم يكن ذلك كافيا، فهناك تصريح الأمين العام للجامعة العربية، الذي قال بعد اجتماعه بالإبراهيمي إن الدول العربية عاجزة عن التدخل لفض النزاع في سوريا! ونتساءل: لماذا تستطيع إيران التدخل بالعسكر والعتاد ضد الشعب السوري - وهي المحاصرة والمتعبة - وبما لا يقل عن عشرين ألف مقاتل من إيران والعراق ولبنان، ولا يستطيع العرب التدخل ولديهم طائرات أكثر من إيران بكثير، ولديهم جيوش وعتاد وصواريخ ومضادات أكثر بعشرة أضعاف من إيران؟! وفي حين تتدخل إيران للقتل، ليس المطلوب من الجيوش العربية وعلى رأسها الجيش المصري، إلا التدخل لإقامة منطقة آمنة للسوريين الهاربين من القتل في المنطقة الحدودية مع الأردن؟!

إيران القاتلة هذه، وليس في سوريا فقط، بل وفي العراق ولبنان واليمن ولا أدري أين وأين أيضا، يأتي بها الرئيس المصري إلى القاهرة، لكي تساعد في وقف نزيف الدم في سوريا وهي التي تقوم أو تشارك به! ثم لا يقبل القاتل بذلك، بل يريد من الرئيس المصري الجديد الإتيان بفنزويلا والمالكي أيضا! لقد كان بوسع الرئيس مرسي أن يقف الموقف الذي اتخذه الرئيس السابق مبارك من غزو العراق من جانب الولايات المتحدة، فالذي أذكره أنه قال وقتها إنه نصح صدام لكنه لم ينتصح فليتحمل نتائج أعماله! بل كان بوسعه الاكتفاء بإدانة النظام السوري القاتل كما فعل في طهران والقاهرة! أما أن يأتي إلينا بطهران وأنقرة لإشراكهما في «الحل»، وأي حل؟! قد نفهم الاستعانة بتركيا والأردن مثلا؛ لأن البلدين آويا مئات ألوف السوريين المعذبين، ورفضا سفك دم الشعب السوري، وحاولا مساعدة المعارضين السوريين بقدر الإمكان لحماية النساء والأطفال من العسكر القاتل.

يتحدث كثيرون عن الثورات المضادة. وفي حسبانهم أن هناك قوى قديمة وأخرى جديدة في دول الربيع العربي، تصدت وتتصدى للثورات لإحباط مآلاتها، وتجميد مفاعليها، وإرغامها على السير في اتجاهات أخرى. وهذا غير صحيح أو غير دقيق. ففي اليمن على سبيل المثال لا يزال الناس في الشارع لإكمال التغيير. وفي تونس ومصر لا يسكت المصريون عن أي شيء يمكن أن يخل بما جرى التوصل إليه بالعرق والدماء والدموع. إنما الذي يحصل أن دولا في العالم والإقليم لا ترى في أحداث الربيع العربي مصلحة لها، وهي تتخذ أحد موقفين: التوجس والتشكك والانتظار، أو التدخل العسكري والأمني لمنع التغيير بالقوة. إسرائيل صرح يمينيوها بشتى الوسائل أنه لا مصلحة لكيانهم بالتغيير في سوريا، وهم نشطون أمنيا للمراقبة وحساب المصالح والاستعداد لما يكون. أما الذين يتدخلون ضد الثورات العربية بشكل مباشر وغير مباشر فهم الإيرانيون. وهم يقاتلون مع الأسد في سوريا، ويدعمون الحوثيين والانفصاليين باليمن، ويدفعون المالكي وحزب الله أيضا للتدخل في سوريا ومساعدة النظام هناك. كما يحاولون استخدام حماس والجهاديين بغزة وغيرها لاستمرار الانقسام، وإثارة الحروب عند الضرورة. فليست هناك ثورات مضادة، وإنما هناك إيران المضادة لكل تغيير عندها بالداخل، وفي العراق وسوريا ولبنان واليمن!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5378
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مرحلة جديدة في الحرب على الشعب السوري   السبت سبتمبر 15, 2012 4:12 am

خلاصة رأي الكاتب هنا ، يتلخص بالآتي :

1 - أن الإبراهيمي يترسم في مساعيه خطا سلفه ( كوفي أنان ) حذو النعل بالنعل ، لذلك سينتهي إلى الفشل الذي انتهى إليه سلفه من قبل .

2 – أن موقف مرسي مدعاة لخيبة أكبر من الخيبة بالإبراهيمي ، لأنه أعطى إيران ما لم تحلم به من قبل ، فجعل لها رأياً في الحل ، وهي شريكة في القتل .. لذلك ستختار حلا متفقا مع سياسة القتل ، التي تمارسه مع بشار الأسد ضد السوريين .. خصوصا وأن إيران تقترح ضم شافيز والمالكي . وهؤلاء كلهم أعداء للشعب السوري .

3 – نبيل العربي يصرح بأن الدول العربية عاجزة عن التدخل لفض النزاع في سوريا .. والسؤال : لماذا تستطيع إيران التدخل لمساندة الأسد بالمال والرجال والسلاح والعتاد ، وممارسة القتل .. ولا يستطيع العرب التدخل لإيقاف القتل ، وهم أقوى من إيران وأكثر عَدَداً وعُدَداً ..؟؟؟

4 – يرى بعض المحللين السياسيين أن هنالك ثورات مضادة للربيع العربي .. والحقيقة أن هناك إيران المضادة لكل تغيير في العراق وسوريا ولبنان واليمن .. ويرى الكاتب أن إيران وإسرائيل وحماس وبعض الجهاديين بغزة وغيرها في دول الربيع العربي ، يثيرون شغباً حول قضايا جانبية لعرقلة مسيرة الربيع العربي بقصد أو بغير قصد ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مرحلة جديدة في الحرب على الشعب السوري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: مقالات الثوار-