منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92094] -||- مشاركات: [ 365388] -||- الأعضاء: [8454] -||- نورت المنتدى يا : [moulla hichem] -||-عمر المنتدى : [2416]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
من شعر الحكمة
الأخ أبو الحمزة أتق الله بالنقل
إسقاط الرموز وخطره على مستقبل الأمة
"السيناريو" بين السخرية والألم والهدف الأصعب
الاستعمار الخشن والاستعمار الناعم
مستشار ترمب : الإسلام سرطان خبيث ...
كُنْ مَحضرَ خير ..
شهداء من عائلة واحدة بعد قصف الطيران الروسي بلدة المجاودة بريف ديرالزور
أهم الاحداث وقوائم شهداء مدينة ديرالزور المنسيه
لماذا حاول نظام الأسد اغتيال المخرج السوري "محمد بيازيد" أمس في إسطنبول؟
الإثنين أكتوبر 16, 2017 12:31 am
الأحد أكتوبر 15, 2017 1:05 pm
الأحد أكتوبر 15, 2017 12:42 pm
السبت أكتوبر 14, 2017 11:56 am
الجمعة أكتوبر 13, 2017 4:32 pm
الجمعة أكتوبر 13, 2017 1:22 pm
الجمعة أكتوبر 13, 2017 11:35 am
الجمعة أكتوبر 13, 2017 10:00 am
الخميس أكتوبر 12, 2017 11:35 pm
الأربعاء أكتوبر 11, 2017 3:53 pm
أبو ياسر السوري
حسام الثورة
حسام الثورة
محمد حمد
ابوالحمزة
محمد حمد
ابوالحمزة
Admin
Admin
أبو ياسر السوري

شاطر | .
 

 المشهد السوري الحالي والتآمر الدولي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5369
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: المشهد السوري الحالي والتآمر الدولي   الإثنين أكتوبر 01, 2012 2:31 pm

المشهد السوري الحالي والتآمر الدولي
بقلم : أبو ياسر السوري

أيُّها السوريون ليس سرا أن نقول هنالك مؤامرة عليكم ، فقد انكشف التآمر للعيان ، ولكن المتآمرون يتغابون علينا ، ويزعمون أنهم برآء من هذه التهمة ، ونحن نقول لهم : من أنكر وجود تآمرٍ علينا فليفسر لنا الآتي :

1 - لماذا لم تتدخل أمريكا في سوريا كما تدخلت في البوسنة والهرسك .؟؟ والشأن واحد بين البلدين .؟؟ وكانت روسيا يومها والصين من ورائها غير موافقة على التدخل الأمريكي هناك ، فلم يرضخ الغرب لهما وتدخل وحسم النزاع .؟؟

2 - لماذا لم يُجرَّم الأسدُ وعصابته ولم تُرفَعْ عنهم الشرعية الدولية بعد كل هذه الجرائم ضد الإنسانية في سوريا .؟

3 - لماذا يسكتُ الغرب عن تدخل إيران وروسيا السافر في الشأن السوري ، ويغمض الطرف عن محاربتهم إلى جانب النظام ، وتلطخ أيديهم بدماء السوريين .؟؟ مع أن الغرب رفض أن يسكت على اعتداء العراق على الكويت .؟ وهذا التدخل مساوٍ لذلك التدخل في البشاعة والاعتداء .؟؟

4– لماذا يتغاضى المجتمع الدولي عن قيام روسيا وإيران والعراق ولبنان بإيصال السلاح إلى الأسد ، ويمنع منعا باتا من دخول رصاصة بندقية واحدة إلى الثوار في سوريا للدفاع عن المواطنين .؟ يقولون نخشى أن يذهب السلاح النوعي إلى القاعدة .. فقد اتهمونا بالقاعدة ، وحجبوا عنا السلاح والذخيرة بسببها ، ونحن لا يوجد عندنا أي عنصر من عناصر القاعدة حتى الآن ..!؟؟ فلماذا يكيل المجتمع الدولي بمكيالين ؟

5 - لماذا لم تقطع الدول العربية علاقاتها الدبلوماسية مع إيران وروسيا والصين ، ولماذا لم توقف تعاملها التجاري ومشروعاتها الخدمية مع هذه الدول المشاركة في قتل إخوانهم السوريين ..؟؟

6 - لماذا لم تقف السعودية وقطر وتركيا مع الشعب السوري كما وقفت إيران مع الأسد .؟ وإذا كانت تدعي أنها واقفة مع الشعب السوري في السر ، فهل مساعدة المستضعف شيء يستحيا منه ، أم أنه من الخطايا ، التي يحسن سترها ..؟؟؟

ونظرا لكون هذه الأسئلة ، قد طرحت على الهواء أكثر من مرة ، ولم تجد جوابا من أحد من هذه الأطراف المعنية بها ، فلم يعد هنالك أدنى شك من وجود مؤامرة عالمية ضد السوريين ... وسنبين هذه المؤامرة وهدف كل واحد من الأطراف من وراء مشاركته فيها :

الهدف العام من المؤامرة :

1 - تدمير سوريا تدميرا كاملا، بضرب البنية التحية، وتهديم أكبر قدر ممكن من المباني في المدن والقرى السورية بما في ذلك المساجد والمدارس والمشافي ودور الرعاية ، وتشريد أكبر قدر ممكن من الشعب السوري ، ووضعه في أسوأ الظروف سواء في الداخل أم في مخيمات اللجوء في الدول المجاورة ..

2 – محاولة تقسيم سوريا إلى دويلات : دولة كردية – دولة علوية – دولة درزية – دولة المسلمين السنة ... وإشغال السوريين في حروب بينية ، ما بين أنصار التقسيم وأنصار الوحدة الوطنية ...

3 – العمل على إسقاط الدولة في سوريا ( وليس النظام ) وسقوط الدولة يتبعه غيابُ الأمن ، وتعطّيلُ أسباب الحياة الطبيعية، مما يضطر السوريين للهرب من هذا الوضع الشاذ ، وخروج من استطاع الخروج منهم ، وبقاء من أجبر على البقاء ، ليعيش أي صراع يُفرض عليه في الداخل ، فيكون عرضة لأن يصارع اللصوص وقطاع الطرق ، أو يصارع جارا قويا يعتدي عليه ، أو يصارع إيرانياً يهاجمه في عقر بيته ليذبح أبناءه ويعتدي على عرضه وماله ..

4 – وهكذا تأمن إسرائيل من أي خطر يأتيها من سوريا ، لعشرات السنين .. وتستطيع إسرائيل استدعاء مزيد من اليهود ، ليقيموا فيها إقامة آمنة . لأن كثيرا من اليهود يرفض حتى الآن الهجرة إلى إسرائيل خوف الحروب ، والحياة غير الآمنة، واليهود قومٌ يخشون الموت ويحرصون على الحياة، قال تعالى ( لتجدنهم أحرص الناس على حياة ).

5 – من مصلحة الغرب التخلص من اليهود ، وتأمين وطن خاص بهم ، وهو الآن ( فلسطين المحتلة ) . فقد اختارها الغرب لتكون وطنا قوميا لليهود ، وإرادة الغرب الظالمة حكمت بأن يطرد الفلسطينيون من ديارهم ، وتُمنَحَ أراضيهم لليهود .. وبقوة الفيتو الأمريكي تسرحُ إسرائيلُ وتمرحُ في المنطقة بلا رقيب ولا حسيب ، منذ 1948 وحتى الآن .. وما زال كلُّ رؤساء أمريكا يصرحون بأن أمن إسرائيل جزء من أمن أمريكا .. على أن أوربا ليست أقل ولاء لإسرائيل من أمريكا ، ففي أوربا لا يستطيع أي مواطن أصلي أن يتعرض لليهود بكلمة واحدة ، ومن أنكر المحرقة اليهودية يحكم عليه بالسجن خمس سنوات ... لهذا يريد الغرب أن يقنع اليهود قاطبة بالهجرة إلى إسرائيل والعيش فيها .. ومما يشجع على ذلك أن تكون إسرائيل في مأمن من دول الجوار ..

ولما كانت سوريا في الظاهر دولة المقاومة والممانعة ، فقد استطاع حافظ الأسد أن يسحق شعبه اقتصاديا بذريعة الحاجة إلى شراء السلاح والعتاد والذخيرة ، فحصل من ذلك على الكثير ، وإن سقوط حكم بيت الأسد والنصيرية الملتفين من حوله ، سيحوِّلُ هذه الأسلحة إلى أيدي السوريين الشرفاء . ولذلك يصر المجتمع الدولي على إتلاف هذه الذخائر واستخدامها في قتل الشعب السوري ، لئلا يستخدمها مستقبلا لقتل اليهود ..

أطراف المؤامرة: هم( المجتمع الدولي ) و ( الدول العربية – ما عدا دول الربيع العربي ).

اللاعبون البارزون في المؤامرة : هم ( إسرائيل - أمريكا - فرنسا - بريطانيا - روسيا - الصين - إيران - العراق - لبنان - الأردن - تركيا – قطر – السعودية – الجزائر ) .

أدوات تنفيذ هذه المؤامرة : ( مجلس الأمن – منظمة الأمم المتحدة – منظمة حقوق الإنسان – الجمعية العامة – المحكمة الدولية ) و ( الجامعة العربية ) و ( منظمة التعاون الإسلامي ) .

مصلحة أطراف المؤامرة :

- أمريكا وفرنسا وبريطانيا وحلف الناتو - روسيا الصين إيران .. : وكلهم يحقق بموقفه مصلحة لإسرائيل بخراب سوريا ، وقتل أكبر عدد ممكن من أبنائها ، حتى لا تقوم لها قائمة إلا بعد عشرات السنين ... ولو دققنا في الدافع الحقيقي لهم جميعا لوجدناه دافعا دينيا محضا ، فهي حرب ما بين كفر وإسلام ، يقوم بها النصيري الملحد بشار الأسد ، ويتغاضى عنه العالم لأنه لا يغضبه أن يُقتَلَ مَنْ قُتِلَ من المسلمين في أيٍّ من بقاع الأرض .. وأكبر دليل على صدق ما أقول هنا ، ما حصل في بورما ، فالمسلمون هناك أقلية مستضعفة ، ومع ذلك أباد المجوس منهم هناك أكثر من مليون مسلم في غضون شهرين تقريبا ، وكان العالم ينظر إلى ما يجري ، ولا يحرك ساكنا ، بل لم يستنكر أحد ما كان يجري ، وقد وقعت على المسلمين جرائم تشيب الصغير وتهز الجبال ، فكانوا يجيئون بالآلاف من المسلمين رجالا ونساء وأطفالا ، فيكتفونهم ويسوقونهم للذبح بالسكاكين والحرق بالنار على شواطئ البحار والأنهار ...

إن دول الكفر تتقاسم الأدوار ، فبعضهم يقف مع الجزار ، وبعضهم يتظاهر بالتوجع للضحية ، ولكنه لا يفعل لها شيئا ، ولا يأخذ على يد الجزار ، فموقف الفريقين واحد ، إنه خذلان المسلمين . وتأييد لمن ينكل بهم بوحشية وإجرام .

- إيران : لها مشروع فارسي إمبراطوري تحاول إحياءه تحت عباءة التشيع ، وقد استطاعت أن تمد نفوذها إلى العراق وسوريا ولبنان ، وهي تحاول أن تمد نفوذها إلى كافة دول الخليج وبقية الدول العربية والأفريقية .. وخروج سوريا من قبضتها يعني توقف هذا المشروع الفارسي وإلغاؤه ..

- الدول العربية بشكل عام : يهمها رضا أمريكا وبريطانيا وفرنسا ، وتتحاشى أي أمر يخل بأمن إسرائيل .. وإسرائيل كما علمنا ترى في نجاح الثورة السورية خطرا على أمنها ، وهذا ما يفسر لنا الخذلان العربي للشعب السوري الثائر .

ثم إن أغلب الأنظمة العربية هي أنظمة دكتاتورية معادية لشعوبها ، وليس بالتالي من مصلحتها نجاح أية واحدة من ثورات الربيع العربي . لذلك لا يسرها سقوط بشار الأسد ، لأنه يبشر بقرب سقوطها . ومن هنا تجد الأنظمة العربية كلها مجمعة على تأييد الأسد ، والوقوف إلى جانبه ، بعضها في السر وبعضها في العلن .. ثم إن كل منها يتعاون مع النظام بطريقته الماكرة الخبيثة ..

فالعراق : تمد الأسد بالمال والسلاح والميليشيات المقاتلة ، وتغلق المعابر على حدودها في وجه الفارين من سوريا ، وتنشر قواتها على الحدود السورية ، لتمنع من دخول أي سلاح أو ذخيرة إلى الثوار عن طريق العراق .. وقد ثبت أن العراق تبرعت لسوريا بمبلغ 850 مليون دولار كمعونة مالية للنظام . كما ثبت أن مقتدى الصدر قد وجه أكثر من عشرين ألفا من فيلق بدر لمساعدة بشار الأسد في حربه ضد السنة في سوريا .. ثم إنها سمحت بإقامة جسر جوي لنقل الأسلحة والذخيرة والإمداد من إيران إلى نظام الأسد في سوريا .. ثم منع المالكي من استقبال أي سوري فار إلى العراق ، وقد علق آلاف الفارين على الحدود العراقية ولم يسمح لهم بدخول العراق .. ثم بعد الضغط الإعلامي سمحت العراق بدخول بضعة آلاف من الفارين من آلة الموت الأسدية ، وعلى أضيق نطاق . ووضعتهم في أسوأ الظروف ، لئلا يفكر أحد بالتوجه صوب العراق مهما اشتد عليه الجور .

وأما لبنان : فهي محكومة لحزب اللات وحسن نصر الشيطان ، الذي يمد الأسد بالميليشيات المقاتلة وبالسلاح والذخيرة ، كما يحاول لبنان التضييق على الفارين من سوريا ، حتى إن عناصر حزب اللات قاموا باختطاف بعض الناشطين السوريين ، وسلموهم للنظام السوري ، ليقوم بإعدامهم ميدانيا . وهذا عمل مناف للأخلاق والأعراف الدولية ..

وأما حكومة الأردن : فإنها تعامل السوريين الفارين إليها أسوأ معاملة في التاريخ ، فهي لم تستقبل هؤلاء الفارين من الموت إلا في حظائر ، التي سموها المخيمات ، فقد أقاموا مخيما في منطقة الزعتري في البادية ، وأدخلوا إليه السوريين ، بعد أن سحبوا منهم إثباتاتهم الشخصية ، فسحبت منهم هوياتهم وجوازات سفرهم ، وفرضت عليهم شبه إقامة جبرية ضمن المخيم ، فهي تمنعهم من الخروج ، وتمنع أي أحد من زيارتهم إلا بترخيص خاص ، لا يمكن الحصول عليه إلا بشق الأنفس ، وباختصار هم الآن في حال أسوأ من حال المساجين أو أسرى الحرب المظلومين ، .. وقد أفاد اللاجئون إلى الأردن بأنهم يشكون من قلة في الماء والدواء والغذاء ، ويعيشون في مخيم مقام في منطقة كثيرة الغبار والرمال والعقارب والثعابين ، وقد تعالت صيحات المستغيثين من هذا المخيم ، حتى إن بعضهم طلب أن يخلى سبيله ولو إلى الموت في الجحيم ..

وأما تركيا : فإنها ما زالت تمد النظام بالكهرباء ، بما قيمته أكثر من 6 مليار ليرة سورية ، وتركيا تنسق مع إيران سراً لإنقاذ الأسد من هذه الأزمة التي هو فيها .. ثم إنها بتراخيها مع الأسد الابن ، قد قدمت له أكثر من مبرر ليتمادى في التعامل معها ، حتى تجرأ أخيرا على إسقاط طائرة تركية ليختبر بذلك رد الفعل التركي ، ولكن تركيا احتفظت بحق الرد ولم ترد على الأسد الابن ..!! ولو كانت تركيا تعاملت مع بشار كما تعاملت مع أبيه من قبل ، يوم مشكلة عبد الله أوجلان ، حين وجهت يومها إنذارا لحافظ الأسد ، يقضي بتسليم أوجلان لها ، أو إنها ستقوم بضرب سوريا خلال 48 ساعة فقط .. فما كان من الأسد الأب إلا أن رضخ للإرادة التركية صاغرا وسلم أوجلان ..

ونحن لا ننكر أن تركيا أحسنت بإيواء أكبر عدد من اللاجئين السوريين في مخيمات جيدة ، وقدمت لهم الغذاء والدواء والحماية .. ولكنها أضرتنا بتصريحاتها النارية ، التي لم تتبعها بالأفعال .. مما أطمع بشار الأسد بالاستخفاف بهذه التصريحات .. فحين قال أردوغان : إن تركيا لن تسمح بمجزرة حماة ثانية ، تحداه الأسد وضرب حماة .. وحين أعلنت تركيا أنها لن تسمح بضرب حلب ، تحداها الأسد وضرب حلب وريف حلب حتى ضرب اعزاز التي لا تبعد عن الحدود التركية سوى 7 كيلو مترا فقط .. وزيادة في استخفاف الأسد بتركيا ، فقد بدأ يرمي ببعض قذائف المورتر على القرى التركية الحدودية ، فيوقع بعض الأضرار المادية والبشرية فيها ، و تركيا لا ترد ، وإنما تكتفي بالاحتفاظ بحق الرد في المكان المناسب والزمن المناسب ..!!

وهذا الموقف المتردد من تركيا ، حمل بعض الناشطين على اتهام الأتراك بالتآمر ، لأن خذلانهم للشعب السوري مما يرضي عنهم أمريكا ، كما يحقق لهم هدوء الأكراد العلويين في جنوب شرق تركيا ، وهدوءَ الأتراك العلويين في لواء إسكندرون، وهؤلاء وأولئك متعاطفون مع النظام السوري ولا يرضيهم أن تقف تركيا ضد العلويين الحاكمين في سوريا .

تلكم هي المؤامرة ، وقد عرفتم أطرافها ، وأهدافها ، وأسبابها القريبة والبعيدة ، وغاية كل ضالعٍ فيها .. وعلى الرغم من كل ما قرأتم ، فلا يهولنكم مكرهم ، ولا يحزننكم كثرة عددهم ، فإن الله تعالى أقوى منهم جميعا ، وهو معنا إن شاء الله .. وقد بشرنا نبيه صلى الله عليه وسلم : بأنه ( لن يُغلَبَ اثنا عشر ألفا من قِلَّة ) ونحن بحمد الله ملايين ، فلن نُغلبَ من قِلّة ما دام الله معنا ( وَلَيَنصُرَنَّ اللهُ مَنْ ينصرُهُ إنَّ الله لقويٌّ عزيز) .





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
حسام الثورة

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : عضو : vip

عدد المساهمات : 1114
السٌّمعَة : 17
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 20/05/2012

معلومات الاتصال
متصل
مُساهمةموضوع: رد: المشهد السوري الحالي والتآمر الدولي   الإثنين أكتوبر 01, 2012 10:54 pm

اخي أبو ياسر
بارك الله بك ولكنك استثنيت دول الربيع العربي وكنت أتمنى أن تستثني الشعوب من هذه المؤامرة وتعال معي نرى مواقف دول الربيع
- لنبدأ بحكومة تونس الدولة الأولى للربيع العربي , هل تعلم أنه ممنوع إعطاء فيزا للسوريين للدخول إلى تونس جزب النهضة بزعامة العلماني المرزوقي وحتى انهم يهاجمون الاسلام تحت عنوان السلفية وأنا زرت تونس عدة مرات ولا أدري إذا كان صدفة منذ أيام جاءني اتصال على رقمي التونسي وأنا خارج تونس وطبعا لم أعرف المتصل فقلت له أنا فلان سوري وكان الجواب وماذا تفعل في بلدنا وبلهجة حقيرة أذهب إلى بلدك وهذا طبعا لا يعني الشعب التونسي فلي فيه أعز الأصحاب , وبعد هذا ألا ترى معي أن المرزوقي وأصدقاء سوريا لم يقدموا أي شيء يذكر وحتى لم يسمحوا للهاربين بالدخول
- ليبيا الشقيقة ألا تعلم أن السوريين كانوا يدخلون إلى ليبيا بدون فيزا في فترة حكم الهالك القذافي واليوم لا بد من فيزا للسوريين للدخول إلى ليبيا وأنت تعرف أن السوريين الداخلين من مصر إلى ليبيا يقفون الأيام الطوال على الحدود قبل السماح لهم بالدخول وأنا أعرف هذا المعبر وأعرف ما يعني الانتظار علية ساعات وليس أيام فهل هذا هو مساعدة السوريين ولو حتى شعار الإجراءات الأمنية فهل تعني الإجراءات الأمنية أن يبقوا في العراء في جو صحراوي أياما أمتدت حتى لعشرين يوم وأنا أقول لك أني دخلت إلى ليبيا أيام الهالك واستغربت من التدقيق الأمني الذي واجهته حتى أنهم كانوا مصرين على معرفة أين توظفت واين خدمت العلم ... حتى أصغر المعلومات وبما يشبه التحقيق ولم احتاج للوقوف يوم فكيف بما يعانية الداخلون إلى ليبيا
- أما مصر الكنانة ألا ترى ماذا يقدم لنا آية الله مرسي من خطب رنانة وبنفس الوقت ينسق مع إيران وأمريكا واليوم يسمح بتنظيم آل البيت في مصر وحتى أحد مساعدية وردا على سؤال فيما إذا كانت الرباعية قد فشلت قال لا لم تفشل ولكنها مبادرة طويلة النفس فماذا تفهم من هذا الكلام إلا أن مرسي موافق على القتل والنظام المصري مستمر بالتغطية السياسية على النظام تحت غطاء هذه المبادرةو ودعمه الشديد للابراهيمي وما تبقى لا يختلف في الجعجعة عن جعجعة فرنسا
شكرا أخي أبو ياسر وأرجوك ان تستثنوا من المؤامرة الشعوب فقط أما الدول فهم يسيرون بنفس المخططات حتى المتخاذلون فلا تقل جريمتهم عن جريمة المتآمرين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5369
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: المشهد السوري الحالي والتآمر الدولي   الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 1:34 am

أخي حسام أشكرك على هذا التعقيب ، وأرجو ملاحظة
أني تحدثت عن المشاركين في المؤامرة ، واستثنيت دول الربيع العربي لأنها مشغولة بصراعاتها
الخفية ما بين معسكراتها القديمة ومعسكراتها الثورية التي أطاحت بها ... ثم إنها
عاجزة عن ضرنا ونفعنا معا في الوقت الحاضر ، ومصيرها ما زال على أكف العفاريت ... أما
الرئيس التونسي فهو علماني وصديق هيثم مناع ومنحى تفكيره أعوج ... وأما تصريحات رئيس
مصر فهي قد تفيدنا ولا تضرنا وإن كانت جعجعة ، لأن شريحة كبيرة من الغرب تحمل
كلامه على محمل الجد بنسبة تقدرها هي ... وأما الإخوة الليبيين فخير الثلاثة
بالنسبة لنا لمعلومات مؤكدة أعرفها عنهم ، وبنفس الوقت هم في ظروف لا تسمح للدولة
تقديم أي شيء ... وأنا أشكر كل من يكفينا خيره وشره ... وما لنا غير الله .. وكفى
بالله حسيبا ومؤيدا ونصيرا ... دمت أخي حسام .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الــثـائــرة مــدى


!

!
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب عام

عدد المساهمات : 14351
السٌّمعَة : 238
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 28/01/2012
متضايق


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: المشهد السوري الحالي والتآمر الدولي   الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 2:00 am

اشكرك ابو ياسر ولكن اسمح لي بسؤال ؟

من الذي اعطى ايران الشرعية لتدخل بسوريا على اساس انها جزء من الحل ؟ مع علمنا انها اساس المشكلة ومعضلة المعضلات بالنسبة للشعب السوري أليس من منحها هذه الثقة من دول الربيع العربي ؟

من يكافىء العدو بثقة هو لايحلم بها فتأكد انه ألد عدو ، ومن ساهم بهذه المهزلة هو للأسف من دول الربيع العربي ولو سمي بالخريف العربي لكان أفضل .


مـا قيمـة الناس إلا فـي مبــادئهـم لا المال يبقى ولا الألقــاب والــرتب

شرح لطريقة التخلص من الأكواد التي ترافق النص احياناً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5369
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: أختي الثائرة مدى   الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 2:40 am

أختي الثائرة مدى .. حفظك الله

كان رأيي من رأيكم ، ولكن أخاً لي ذكرني بقصة كنت وسيطَ صُلحٍ فيها ، وهي أنه تشاجر أبناء عمومة لي ، فمات أحدهما قضاء وقدرا من غير أن يضربه أحد بشهادة شهود عيان ... وكان لهذا الميت خال سوء غريب ، فما زال هذا الخال بصهره حتى حمله على قتل أخيه لأنه لم يسلمه ولده المتهم بالقتل فيقتله وهو بريء ، وكاد أبناء العم يتفانون ، وتدخل المصلحون فعجزوا ، لأن ذلك الخال السيئ كان يصب الزيت على النار باستمرار ... فاضطررتُ للذهاب إلى هذا الخال الشيطان مرات ومرات أملا في إقناعه بأن يكف شره عن هؤلاء الأقرباء الذين كادوا أن يتفانوا ... فكان رأي أخي أنَّ إيران أشبه بذلك الخال الشرير الذي يجب إقناعه بكف شره ... وعلى العموم إيرانُ مفروضة علينا من أمريكا قبل أن يتكلم أحد ، لأنَّ الغرب منذ أيام الشاه وبعد أيام الشاه ما زال يعتبر أن إيران وإسرائيل ذراعاها الشريران في المنطقة . لهذا تغض أمريكا طرفها عن تدخل إيران ، وتستنكر تدخل الجيش الحر للدفاع عن المواطنين . هذه هي الحقيقة المؤلمة ، التي تلجم الكثيرين وتكبلهم عن الوقوف إلى جانبنا مع الأسف الشديد ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
mbattah

avatar

 

 
معلومات إضافية
عدد المساهمات : 4
السٌّمعَة : 2
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 05/08/2012
معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: المشهد السوري الحالي والتآمر الدولي   الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 4:11 am

اقتباس :
6 - لماذا لم تقف السعودية وقطر وتركيا مع الشعب السوري كما وقفت إيران مع الأسد .؟ وإذا كانت تدعي أنها واقفة مع الشعب السوري في السر ، فهل مساعدة المستضعف شيء يستحيا منه ، أم أنه من الخطايا ، التي يحسن سترها ..؟؟؟

اولا انا معك ان هناك مؤامره تحاك في المنطقه والاعبين دول عظماء تريد اعادة تقسيم المنطقه والنفوذ
اما الاجابه على سؤلك بخصوص السعوديه وقطر وتركيا
فكما ذكرت سابقا هذه الدول تستشعر المخطط والمؤامره ولا تريد ان تجر لها جرا في وقت صعب وغريب ,
فالمجتمع الدولي او الدول الراعيه في مجلس الامن منقسمه 2 مع الحكومه السوريه و 3 ضدها , هذا من ناحيه ومن ناحيه اخرى متفقه هذه الدول على منع مد الثوار بالاسلحه والمجاهدين وتروج لخطر القاعده .
ايران تجيد فن العب والمراوغه السياسيه ولها خيوط وايدي عجيبه في المنطقه نمت وقوة في غفله من الدول السنيه .. فلو نظرت لـ تركيا لوجدت ان الاكراد يناوشونها ويشغلونها بالعمليات العسكريه وهذا بالطبع بتشجيع وتخطيط ايراني والسعوديه في جنوبها اليمن المظطربه وخطر القاعده والحوثيين المتربص للانتقام وهو تحت امرة ايران و الخطر الايراني والعراقي المحيط بالسعوديه ودول الخليج و هناك امريكا الصديق العدو الذي لاتامن مكره في اي دقيقه ومجبره السعوديه على العب معه بحرص حتى تامن مكره ولا ننسى نشر
مجله عسكريه امريكيه لمخطط تقسيم السعوديه
فالسعوديه حذره جدا ولا تريد ان تظهر بانها تدعم الثوار ضد حكومتهم لسبب طائفي او مذهبي مما يعطي الحق نفسه لايران والعراق بالتدخل لمساندة الحكومه السوريه والتعذر بان الحرب حرب طائفيه
ومع ذلك فالسعوديه وقطر وقفت مع الشعب السوري والجيش الحر سياسيا في المحافل الدوليه و حاولت اكثر من مره استصدار قرارات قويه تسمح بالتدخل لوقف المجازر بحق الشعب السوري ولكن الانقسام في مجلس الامن اجهز على كل هذه المحاولات , والمساعدات المعنويه والانسانيه ودعم الجيش الحر بالمال (هذه لست متاكد منها) اكثر الطرق الممكنه امانا من الادعاء بان الحرب مذهبيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5369
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: المشهد السوري الحالي والتآمر الدولي   الإثنين أكتوبر 22, 2012 11:47 pm

الخطر يهدد دول المنطقة كلها ، والحياد لا ينفع :

الأخ mbattah أنت
أحسنت توصيف الوضع كما هو عليه في الواقع ، فعلى المستوى الإقليمي واضح أن إيران
قادرة على حريك خلاياها أو بعض العناصر الموالية لها في أكثر من دولة من الدول
المعنية بالشأن السوري .. فيمكنها تحريك حزب العمال الكردستاني لإشغال تركيا
بمشاكلها . وتحريك الحوثيين والشيعة في المنطقة الشرقية لإشغال المملكة وزعزعة أمنها
، وأن التحالف الإيراني العراقي الحالي يشكل تهديدا لكل دول الخليج ...



وعلى المستوى الدولي
، ترى أن هنالك مؤامرة ، تهدف إلى إعادة تقسيم المنطقة ، ومنها السعودية ... وأن لأمريكا
يدا فيها ...



لنفرض أن ذلك كله
صحيح ، فماذا عن القادم .؟ إن تركيا والسعودية ودول الخليج الآن ، هي شبه حيادية مع
الشأن السوري ، بينما إيران منحازة للأسد انحيازا عمليا معلنا رسميا ، وهي عمليا
تمد النظام السوري بالمال والرجال والسلاح وتسانده في المحافل الدولية ... ولنفرض
أن إيران انتصرت واستطاعت تثبيت الأسد وقمع الثورة ( لا سمح الله ) .. فماذا يكون
حال هذه الدول المحايدة .؟ الجواب الطبيعي : أنه سوف تصبح هذه الدول في حال لا
تحسد عليها . فالصراع الآن ليس بين النظام السوري وشعبه ، الصراع اليوم صراع بين تيارين
شيعي وسني في المنطقة كلها ، ولو نجح التيار الشيعي ، فلن يهادن دول الخليج ، ولن
يهادن تركيا كذلك . وعندها ستغرق هذه الدول بصراعات داخلية وخارجية ، قد تؤدي إلى
الإطاحة بها ، وتغيير الخارطة الجيوسياسية في المنطقة كلها ...



لهذا أرى أن الهروب
من المشكلة لا يساعد على حلها ، بل يؤجل تفاقمها إلى حين ، ثم لا تلبث أن تتفاقم
وتخرج عن حدود السيطرة .. فالمشكلة إذن تعني الجميع ، وإذا لم يقف المعنيون بها بحزم
وقوة في لجم إيران والنظام السوري ، فالقادم أسوأ بألف مرة عليهم هم ، قبل الشعب
السوري ... إذن لا يكفي الدعم على استحياء ، ولا بد من مساندة واضحة ، ولو أدت إلى
حرب طاحنة ، لأن إيران لا تريد خيرا لهذه المنطقة . فإيران من منظور فارسي ، تكره العرب
. وإيران الشيعية تكره تركيا السنية ... وحين تنضم إليها العراق وسوريا ولبنان تحت
مظلة التشيع المرتقب ، فقد لا يتوقف طموحها عند حد ، وقد تعمد إلى شن حروب على كل الدول
المجاورة لهذا الهلال الشيعي الخطير ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

المشهد السوري الحالي والتآمر الدولي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: مقالات الثوار-