منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92107] -||- مشاركات: [ 365435] -||- الأعضاء: [8455] -||- نورت المنتدى يا : [sokkr] -||-عمر المنتدى : [2453]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
قصيدة - إلى رفاق الأمس في المنتدى .. أبو ياسر السوري
ديرالزور- #البوكمال قائمة باسماء الشهداء ١٥/١١/٢٠١١
شهداء مجزرة القورية ١٣-١١-٢٠١٧
شهداء البوكمال خلال الساعات 72 الماضية ١٣/١١/٢٠١٧
مـــلامـــــح الخـيـانـــــة
شهداء البوكمال وآخر التطورات خلال ال ٢٤ ساعة الماضية ٢/١١/٢٠١٧
الكلمة الطيبة ربيع القلوب تسعد قائها وسامعها
سابقة الاجتماع في كنيس
كُنْ مَحضرَ خير ..
القربة مثقوبة .. ما رح ينفع النفخ
الخميس نوفمبر 16, 2017 4:05 pm
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 9:21 pm
الإثنين نوفمبر 13, 2017 7:36 pm
الإثنين نوفمبر 13, 2017 6:55 pm
الجمعة نوفمبر 03, 2017 11:56 pm
الخميس نوفمبر 02, 2017 10:01 pm
الإثنين أكتوبر 30, 2017 12:48 pm
السبت أكتوبر 28, 2017 8:43 pm
السبت أكتوبر 28, 2017 10:50 am
الأربعاء أكتوبر 25, 2017 8:09 am
حسام الثورة
Admin
Admin
Admin
الشمقمق الدمشقي
Admin
أبو ياسر السوري
حسام الثورة
أبو ياسر السوري
حسام الثورة

شاطر | .
 

 ما سر بكائنا على الشهداء وهم أحياء سعداء .؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5378
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: ما سر بكائنا على الشهداء وهم أحياء سعداء .؟   الإثنين ديسمبر 17, 2012 2:41 am

ما سر بكائنا على الشهداء وهم أحياء سعداء .؟

بقلم : ابو ياسر السوري

قد يبكي الإنسان أحيانا لحدث تراجيدي ما ، كأن يمربحادث سيارة أليم ، كان من ضحاياه طفل صغير ، أو بنت صغيرة بحبكة شعر وريبانة حمراء .. وربما بكى المرء فرحا لتحقق أمر كان ينتظر حصوله بفارغ الصبر وحصل .. أو غائب عزيز كان يتشوق لعودته ورؤيته فعاد ... فربما كان البكاء لترح أو لفرح ، لحزن أو لسرور ...

ولكنني أبكي الآن أحيانا ، ولا أدري لماذا أبكي .. يبلغني نبأ استشهاد أحد الأبطال المجاهدين ضد عصابة الأسد وشبيحته ، فأغالب الدمع ويغالبني ، فأضعف وتنهمر الدموع من عينيّ ، ولست أدري هل بكائي لموته أم لأبنائه وزوجته ، الذين رحل عنهم ، وخلفهم لمواجهة تكاليف الحياة بدونه ، وقد يكون هو معيلهم الوحيد ، وقد يكون أبناؤه صغارا لا يقدرون على الكسب ، وتحصيل لقمة العيش .. ثم أتذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توفي أبوه قبل أن يولد ، ثم توفيت أمه ولم يتخط سنواته الست بعد .. فتكفل الله به ، فكان سيد ولد آدم ، ولا فخر ... إذن لماذا البكاء ، والله متكفل للشهيد بأهله وولده ..

فأقول : لعل بكائي على الشهيد نفسه ، فقد خرج يناضل من أجل حرية كان يحلم أن يعيش في ظلها بعد إسقاط النظام ، وها هو ذا القدر لم يهمله ، حتى حكم برحيله قبل أن يستنشق نسمات الحرية ... والحقيقة ، هذا التفكير على هذه الصورة ، لم يُراعَ فيه سوى هذه الحياة ، وهي حياة دنيا ، والحياة الأفضل هي التي صار إليها الشهيد ، ليعوضه الله فيها نعيما يفوق كل نعيم ، وسعادة تسمو على كل سعادة ، فيمنيه الله تعالى ، فيقول له : تمنَّ يا عبدي أعطك .؟ فيقول : أتمنى يا رب أن ترجعني إلى الدنيا ، فأجاهد في سبيلك ، فأقتل مرة أخرى ، لما يرى من الكرامة .. فيقول الله تعالى : ( إنه قد سبق مني القول :( أنهم إليها لا يرجعون ) ..

عن جابر بن عَبْد اللهِ بْن عَمْرِو بْنِ حَرَامٍ قال : لما قتل أبي يَوْمَ أُحُدٍ ، لَقِيَنِي رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَليْهِ وسَلَّمَ فَقَالَ : يَا جَابِرُ ، مَا لِي أَرَاكَ مُنْكَسِرًا ؟ قَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، اسْتُشهِدَ أَبِي ، وَتَرَكَ عِيَالاً وَدَيْنًا ، قَالَ : أَفَلاَ أُبَشِّرُكَ بِمَا لَقِيَ اللَّهُ بِهِ أَباكَ ؟ قَالَ : بَلَى يا رسولَ اللهِ ، قَال : ما كَلَّمَ اللَّهُ أحداً قَطُّ إِلا مِنْ وراءِ حِجابٍ ، وَكَلَّم أباكَ كِفَاحاً ، فقال : يا عبدي ، تَمَنَّ عليَّ أُعْطِكَ ، قالَ : يا رَبِّ تُحيِينِي ، فأُقتَلُ فيك ثانيةً ، فقال الرَّبُّ سبحانه : إِنَّهُ سبق مِنِّي أَنَّهُمْ إليها لا يَرجعون ، قال : يا ربّ ، فَأَبلِغْ مَنْ ورائي ، قال : فَأنزل اللَّهُ تعالَى : ( وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ). فحقق الله لعبد الله ما طلب ، وبلغ عنه بهذه الآية .

وقل مثل ذلك في الصغار والصغيرات، الذين يموتون بالقصف العشوائي ، على أيدي الطيارين من شبيحة بشار .. وكذلك النسوة اللاتي استشهدن تاركات أطفالهن الرضع بلا معيل .. وكذا الشباب الذين قدموا أرواحهم قرابين للحرية ، ثم أهدوها لغيرهم وانصرفوا ... كل هؤلاء وغيرهم ، هم الآن في نعيم ينسون مع أول غمسة فيه ، ما نالهم من خوف ورعب وبرد وجوع وضنك ومعاناة . ويمن الله عليهم بجنة فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ، ولا خطر على قلب بشر .. وَيُشَفَّعُ كل واحد منهم فِي سَبْعِينَ مِنْ أَهْلِهِ ... فهنيئا للشهداء ولأهل الشهداء فإنهم يوم القيامة هم السعداء ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
بنت حلب

avatar

2

2
معلومات إضافية
الرتبة : مشرفة : اقسام
منتدى مقالات الثوار

عدد المساهمات : 1196
السٌّمعَة : 19
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 20/05/2012
العمر : 31



معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: ما سر بكائنا على الشهداء وهم أحياء سعداء .؟   الإثنين ديسمبر 17, 2012 2:48 pm

نحن مؤمنين بقضاء الله وقدره ومؤمنين بأن الله سيبدلهم دارا خيرا من دار الدنيا واهلا خيرا من اهل الدنيا
هنيئا لهم الشهادة وجنة الفردوس إن شاء الله
. . .
ولكن كيف لنا لقلوبنا الضعيفة أن تتحمل فراقهم ؟
كيف لنا أن نعيش بدونهم .. بدون ضحكاتهم وبصمتهم التي اعتدنا عليها بهم
رغم أنهم رحلوا وهم يعانون الخوف والهلع والجوع

أنا لم افقد أحد من عائلتي والحمدلله
ولكن جميع من استشهد وجميع من سالت دمائهم على تراب سوريا هم عائلتي واخوتي واخواتي
ويعتصرني الحزن حتى التمزق لكل روح ارتقت إلى بارئها .. وأنني لاشتاق لهم كثيرا

كيف لنا انا نتجرد من احاسيسنا تجاههم هكذا ؟
ادعوا الله الواحد الأحد العالم بحالنا أن يفرغ في قلوبنا صبرا كثيرا
وأن يجمعنا بكل عزيز وغالي في جنته جنة النعيم
اللهم آمين
* * *
جزيل شكري وتقديري لك أخي الكريم
أجد في حروفك دائما العزاء للكثير من المشاعر القاسية التي تعتريني
اسعدك الله وأدام لنا عطاءك
دمت بود ،،




... " وأصبــــح في عائلتــي شــــــــهيد " ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5378
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: ما سر بكائنا على الشهداء وهم أحياء سعداء .؟   الإثنين ديسمبر 17, 2012 6:53 pm

الأخت الكريمة بنت حلب :

لا أخفيك أني قرأت تعليقك على الموضوع أعلاه ، فلم أتمكن من الرد بالشكر ، لأن كلامك المؤثر أبكاني ، وغلبني الدمع حتى منعني من الرد .. وإنه لكما قال القائل :

وذو الشوقِ القديم وإنْ تسلَّى : مَشُوقٌ حين يلقَى العاشقينا

إي والله يا أختي إننا لنبكي لمن ماتوا جميعا ، وحق لنا أن نبكي ، فهم منا ونحن منهم .. ووالله إنني ما نظرتُ إلى صورة شهيد إلا وضعت نفسي في مكان أمه وأبيه ، وأخته وأخيه ، وزوجته وأبنائه وذويه .. ولكنا أمرنا بالتواصي بالصبر ، لنخفف من حزن المصابين ، ولئلا يخرجهم الجزع على شهدائهم ، إلى قولٍ أو فعلٍ يحرمهم من الأجر .

بارك الله بك أختي .. وشكراً لإضافتك الرائعة الصادقة المؤثرة . وجزاك الله خيرا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الــثـائــرة مــدى


!

!
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب عام

عدد المساهمات : 14349
السٌّمعَة : 238
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 28/01/2012
متضايق


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: ما سر بكائنا على الشهداء وهم أحياء سعداء .؟   الأربعاء ديسمبر 19, 2012 9:58 pm

ما سر بكائنا على الشهداء وهم أحياء سعداء .؟

الشهداء ينفرح لهم فهنيئا لهم نيل الشهادة وليت الأمر قتل واستشهاد وحسب . فكما تعلم ويعلم الجميع .. الأمر ليس هذا فقط .. الأمر فضيع فضييع .. الأمر اناس تخطف وتعذب وتعذب وتعذب حتى تلفظ انفاسها الأخيرة من جراء تعذيب وحشي لايرحم .
الأمر اعراض تغتصب أمام زوج وأب وأخ وأخت وصديق وصديقة وصراخ حرة مسكينة لاحول لها ولا قوة ، وحتى الصبيان لم يسلموا من فعائل القذرين المغضوب عليهم .
الأمر اطفال فقدت أطرافها وطالت فترة ألم جراحهم فلا دواء جلب لهم بسرعة ولا غذاء يسهل تأمينه لهم
الأمر أطفال يتموا وجوعوا وشردوا وسيعانون كثيراً كثيراً مهما اعتقدنا أنهم سينعمون يوماً بحياة كريمة
الأمر امهات قتلت فلذات أكبادها أمام ناظريها . وزوجة حرمت من سندها في حياة قاسية وأليمة .
الأمر حرقة أب مفجوع .. بين ليلة وضحاها فقد أحبته فقدهم وفقد حسهم الجميل وضحكاتهم وشقاوتهم ولم يتبقى له سوى ذكريات تجدد في قلبه الجراح .
الأمر حرقة أم وأب وأخت فقدوا غوالي لهم لايعلمون ما حل بهم .. هل هم احياء في السجون يعذبون أم اموات مقتلين أم في ديار الله مشردين .. وكل ما طال إنتظار لقاؤهم طال العذاب والبكاء والهم والحنين والأنين ..
الأمر "عظيم الغبن " عند مشاهدة فزعة المجوس للمجرميين بالأسلحة والخنازير وكل انواع الدعم .. وعرب الضيم المسلميين يفزعون بالدس وكأن فزعتهم لأخوتهم عار لايجب البوح به .. وكأن الفزعة للمسلمين جريمة يخشون من المجوس أن يعاقبوهم عليها .. وهذا الذي يبكينا ويبكينا عجزنا عن فعل شي سوى
الأستهجان والأستنكار وهي لغة المتخاذلين الذين بإمكانهم فعل الكثير ولكن لم يفعلوا سوى الأستنكار والأستحمار والشجب والتنديد وبعد هذا يدسوا رؤوسهم بالوسايد ويغطوا بنوم عميق وكل يوم على هذا الحال .. وكل يوم يزيد عدد المصايب التي ليست قتل فحسب بل جميع المصايب التي يندى لها الجبين ..

مهما حزنا لمصابهم وذرفت العيون الدمع يستحيل أن نشعر بمأسي الضحايا ومأسي الأمهات والأباء والأخوة والأخوات واليتامى والجوعى والمشرديين الذين احرقتهم شمس الصيف ولوثتهم غبار الرمال وسوافيها والذين في البرد ترتعش اجسادهم برداً وخوفاً على بعضهم البعض .
والأغنياء العرب يتفرجون وبكل برود يستنكرون ويشجبون ثم يغطوا في نوم ليتهم لايفيقوا منه أبداً ابداً .

تخيلوا أن لكم قريب فعذب جلدا ثم حرقا ثم تقطيعا وبعد وفاته رأيتموه وأثار التعذيب في كل جزء من جسده ., هل تستطيعون أن تنسوا منظره وتنسوا الألم الذي تتخيلوه قد حل به وهو بين يدي المجرميين ..

اعتذر عن إطالة الرد ولكن ربما هي فضفضة عما يشعر به أخوتنا المفجوعيين ولن نحس ولو بجزء يسير من مأسيهم ، فألم من يده بالنار ليس كتأسف طبيب يحاول التخفيف عنه ولكنه لم يستطيع

الطبيب مهما حزن لحال المصاب يستحيل أن يحس بأحساسه ولكن المصاب ستتجدد عليه الجراح كلما تذكر جرحه الأليم وما أكثر جراح الشعب السوري العظيم ..

اللهم الطف بهم وخفف عنهم مصابهم وانتقم لهم من المجرمين والمتخاذلين وكل من تسبب لهم في كل هذه الجراح .

شكراً لك أخي الفاضل ابو ياسر السوري على المقاله الطيبة ..
نسأل الله لكم نصر قريب ييشفي الجراح ويبكينا فرحاً لنهاية حكم الطاغية ونهاية حياة شبيحته المجرميين .


مـا قيمـة الناس إلا فـي مبــادئهـم لا المال يبقى ولا الألقــاب والــرتب

شرح لطريقة التخلص من الأكواد التي ترافق النص احياناً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5378
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: ما سر بكائنا على الشهداء وهم أحياء سعداء .؟   الخميس ديسمبر 20, 2012 3:38 am

الأخت الكريمة ( الثائرة مدى ) :

شكرا ألف لمشاعرك النبيلة ، وشكرا لكل متعاطف معنا .. وما يجري الآن في بلاد الشام قدر ، فيه حكمة وخير .. لأن الله تعالى قد تكفل بالشام وأهله .. وحاشاه أن يضيع مكفوليه .. لهذا لا مفر من التسليم لأمره ، والرضا بالمقدور على وجه كان .. فإن الله أرحم الراحمين ، فإذا اختار لعبده المعاناة ، ادخر له عظيم الأجر في الآخرة .. ( وللآخرة خير لك من الأولى ) . وإذا اختار لعبده المعافاة من البلاء ، لزمه شكره بمزيد من الطاعة ..

اللهم تقبل شهداءنا في عليين .. واشف جرحانا ، وفرِّج عن معتقلينا ، وأسبغ على المبتلين مزيدا من الصبر ، وفيضاً من الأجر ، وعوضهم عما فقدوه خيرا مما ضاع منهم .. آمين يا أرحم الراحمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
مؤيد الأحرار

avatar

 

 
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف: قسم خاص للتعريف بالطوائف الشيعية ( الرافضة )


عدد المساهمات : 2330
السٌّمعَة : 72
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 02/06/2012
معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: ما سر بكائنا على الشهداء وهم أحياء سعداء .؟   الخميس أبريل 18, 2013 7:10 am




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ما سر بكائنا على الشهداء وهم أحياء سعداء .؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: قسم خاص المواضيع المميزه والهامة-