منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92071] -||- مشاركات: [ 365353] -||- الأعضاء: [8451] -||- نورت المنتدى يا : [zakaria hamdouni] -||-عمر المنتدى : [2394]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
مراجعات مع الشيخ يوسف القرضاوي يوتيوب
قطر رزم _ المؤامرة الإسرائيلية الأمريكية على الوطن العربي - القصة كاملة
القبة الخضراء .. وشرف المكان والزمان
قصيدة - أمة المليارين - أبو ياسر السوري
قالت أرى بحراً ..
" " الربيع العربي " ودور السعودية في إفشاله .. للتاريخ
قلم الرصاص والممحاة - أبو ياسر السوري
لكل من يفاوض النظام .. ميشيل كيلو
من يحكم العالم العربي ؟
من هو أنيس النقاش -منقول
أمس في 2:33 pm
الأحد سبتمبر 24, 2017 2:59 pm
الأحد سبتمبر 24, 2017 1:44 pm
الأحد سبتمبر 24, 2017 9:19 am
السبت سبتمبر 23, 2017 11:05 pm
الجمعة سبتمبر 22, 2017 2:31 am
الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 1:11 pm
الإثنين سبتمبر 18, 2017 10:24 pm
الأحد سبتمبر 17, 2017 10:22 pm
السبت سبتمبر 16, 2017 10:36 pm
ابوالحمزة
ابوالحمزة
أبو ياسر السوري
أبو ياسر السوري
أبو ياسر السوري
ابوالحمزة
أبو ياسر السوري
أبو ياسر السوري
حسام الثورة
حسام الثورة
شاطر | .
 

 قدرنا أن ننتزع حريتنا من براثنِ عالَمٍ مشوَّهٍ برأسين متدابرين :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5360
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: قدرنا أن ننتزع حريتنا من براثنِ عالَمٍ مشوَّهٍ برأسين متدابرين :   الأحد فبراير 17, 2013 12:54 am

قدرنا أن ننتزع حريتنا من براثنِ عالَمٍ مشوَّهٍ برأسين متدابرين :

بقلم : أبو ياسر السوري

يظن كثير من الناس أن الزيادة ربح ، فالزيادة في قيمة السلعة تعني حصول البائع على زيادة في الربح . والزيادة في تقدير شخص ما ، تعني حصوله على مزيد من احترام الآخرين ، والزيادة في طول القامة عز . والزيادة في الثروة غنى ، والزيادة في قوة الجسم بطولة ... بيد أن هذا لا يمكن التسليم به في المطلق ، فربما كانت الزيادة وبالاً على صاحبها ، فلو زاد في الكف إصبع ، أو زاد حجم الأذنين حتى كانت كأذني فيل ، أو كان للشخص أربعة أيدي وأربعة أرجل .. ألا تعد هذه الزيادات الأخيرة نوعا من التشويه في الخلق .!؟ ، فكيف لو كان لهذا الشخص رأسان ، ألا يكون في هذه الحالة على درجة قصوى من التشويه في الخلق .؟؟ تلك صورة عالمنا اليوم . إنه يعيش برأسين ، ويتحرك في اتجاهين متعاكسين ، هذا يشد إلى وجهة ، وذاك يشد إلى عكسها .. هذا يفكر في أمر وذاك يناقضه فيه .. وصاحب الرأسين مشلول الحركة بينهما ، في وجهة المسير ، وطريقة التفكير ...

كنا يا سادة نظن – وإن بعض الظن إثم – أن حالة انقياد العالم لقطب واحد حالة سيئة ، وأنها أقرب سبيل إلى الاستبداد ، وسيطرة جنون القوة ، وجلب الشقاء للبشرية كلها . وطالما تطلعنا إلى أيام تنازع الدولتين العظميين فيما بينهما ، وسباق الحرب الباردة ، ووجود قطبين عالميين كبيرين ، يحد كل منهما من غلواء الآخر . ويمنعه من التمادي في الباطل ، والإيغال في الظلم .. وكان حق الضعفاء إذ ذاك محفوظ بشكل أو بآخر .. حتى عاد القطب الغائب إلى الظهور على الساحة من جديد . فكانت عودته هذه المرة نقمة ، ولم تكن نعمة .. فها هي البشرية اليوم تعاني أسوأ معاناة في الحياة .. فالأقوياء يأكلون الضعفاء ، والحكام المستبدون يسرقون الشعوب ، ويذلونهم غاية الإذلال ، ولا يجدون لهم عليهم نصيرا ولا مجيرا ..

في أيام الحرب الباردة بين الدولتين الكبريين ، أمريكا وروسيا ، كنا نلاحظ أن أمريكا تحابي إسرائيل ، وأن روسيا تتعاطف مع العرب ، فإذا قامت أمريكا بتسليح اليهود ، قامت روسيا بإعطاء العرب أسلحة دفاعية ضدها . فإذا ملكت إسرائيل طائرات الفانتوم ، أعطي العرب صواريخ سام المضادة لهذه الطائرات .. وإذا أعطيت إسرائيل دبابات سانتيريوم العملاقة ، تم تزويد دول المواجهة العربية بدبابات (ت 52 ) ... وهكذا ما أعطي اليهود سلاحا فتاكا إلا وحصل العرب من روسيا على مضادات له .. لم نكن نحصل من روسيا على أسلحة هجومية قط . حتى لما ورَّدُوا إلينا الطيران الحربي النفاث ( الميج 21 ) و ( الميج 23 ) والأجيال التالية من طيران الميج المطور ، نزعوا منه خاصية الإطلاق الآلي في الصواريخ والرشاشات ، ونزعوا منه أجهزة الاستشعار ، التي تمكن الطيار من الإحساس بالهدف على مسافات بعيدة .. وكذلك فعلوا بالدبابات المطورة ، فقد نزعوا منها أجهزة التوازن ، التي تسمح بالرمي من حال الحركة ، وليس من حال الثبات ، التي تكون فيها الدبابة هدفا قابلا للإصابة بكل تأكيد ... ولما منحتنا روسيا الصواريخ البلاستيكية ، اشترطت علينا أن نستورد معها طاقم التشغيل ، ليقوم هو بالرماية ، وتضمن روسيا بذلك أن هذه الصواريخ ، ممكن أن تستخدم لأي غرض كان ، إلا أن تستخدم ضد إسرائيل ... وهنا لا بد من الإشارة إلى أن الصواريخ البلاستيكية التي رميت على الشعب السوري أثناء هذه الأزمة الحالية ، لم يطلقها أحد من ضباط القوى الجوية السوريين ، وإنما أطلقت بيد خبراء من روسيا ، وبأمر مباشر من بشار الأسد نفسه .. ومن هذا القبيل أيضا ، ذلك الصاروخ ، الذي أسقط الطائرة التركية ، فقد تم إطلاقه بأيدي خبراء الروس أيضا ، وبأمر من بشار الأسد كذلك .. وكانت الشعارات المرفوعة في تلك الحقبة ، ( ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة ) و( السلام في مقابل الأرض) و ( حق العودة للشعب الفلسطيني ) و ( استرداد جميع الحقوق المغتصبة ) ..

فلما سقط الاتحاد السوفياتي ، أوجس العرب خيفة ، فأمريكا منحازة انحيازا كاملاً لعدوهم التقليدي " إسرائيل " وهي في تقديرهم لن تسمح لهم بانتزاع حقوقهم المغتصبة منها .. فماذا يصنعون .؟ وبمن يحتمون من ظلم أمريكا وإسرائيل .؟ طبعا ، أقول وبكل أسف ، إنه من غير الوارد لأيٍّ من حكام العرب أن يلوذ بالله ، أو يتوكل عليه ، فهم إما علماني يكره الإسلام ، أو إسلامي وهو أبعد ما يكون عن الإسلام ، أو قومجي عميل لا مبدأ له ولا دين .. لذلك سرعان ما أعقب انهيار الاتحاد السوفياتي ، تسابق الدول العربية إلى إبرام الاتفاقيات السرية مع أمريكا وإسرائيل أيضا ... ولما كان أكبر ما يرضي أمريكا الصلح مع إسرائيل ، فقد سارع حكام الدول العربية ، بما فيهم أبو مازن رئيس السلطة الفلسطينية ، فأبرم اتفاق أوسلو الخياني وباع القضية الفلسطينية ..

ثم لم يكن من الدول العربية إلا أن أعلنت شعاراتها الجديدة ، التي تناسب هذه المرحلة من عصر الخنوع العربي ، فبدلا من لاءاتهم الشهيرة : ( لا ) للتفاوض . ( لا ) للسلام مع إسرائيل . ( لا ) للتطبيع .. رفع العرب شعارات تقول : ( نحن ندعو إلى سلام الشجعان ) و(السلام هو الخيار الاستراتيجي الوحيد لدى الدول العربية كلها ) و ( السلام في مقابل السلام ) . وسكت الفلسطينيون عن حق العودة ، وسكت الأسد عن المطالبة بالجولان . وسكت الأردن عن المطالبة بالضفة الغربية .. ومصر ساكتة عن قول أي شيء منذ إبرامها اتفاقية ( كامب ديفيد ) .

لقد عاثت أمريكا في المنطقة العربية فسادا ، فخربت العراق ، وقسمته إلى كنتونات فيدرالية ، وقسمت السودان ، ودمرت الصومال ، وأفغانستان ، وها هي فرنسا تقوم بتدمير مالي عنها بالنيابة ، لأن فرنسا لم تخط تلك الخطوة إلا بوحي من الدولة العظمى أمريكا ...

جاء الربيع العربي ، وبدأ عهد جديد ، وفجأة نبتَ للمجتمع الدولي رأسان متنافران ، هذا يقول : أنا أمريكا العظمى .. وذاك يقول : وأنا روسيا العظمى أيضا ، وكل منهم يشد العجلة إلى جهته ، مخالفا في السير وجهة صاحبه الأول .. فوافقت أمريكا على التغيير في ليبيا وتونس ومصر ، وكَعَّتْ في سوريا .. متعللة بالموقف الروسي المتعنت مع بشار الأسد . وبدأ التجاذب بين القوتين العظميين ، واستمر اختلافهما عامين ، حتى ضاعت سوريا بين التخاذل الأمريكي ، والتعنت الروسي . وما زالت مهددة لمزيد من الدمار والخراب والضياع ... وبات قدر الثوار السوريين أن يصارعوا كياناً غريبا مشوها برأسين ، أحدهما أمريكا ، والآخر روسيا ... وبات قدر السوريين أن ينتزعوا حريتهم من براثن هاتين القوتين العالميتين الكبريين ، وكُتِبَ عليهم أن يمهروا الحرية بمزيد من الدماء والأشلاء ، وإنهم لمدركوها إن شاء الله ، أبى ذلك من أبى ، وشاء من شاء .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الــثـائــرة مــدى


!

!
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب عام

عدد المساهمات : 14351
السٌّمعَة : 238
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 28/01/2012
متضايق


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: قدرنا أن ننتزع حريتنا من براثنِ عالَمٍ مشوَّهٍ برأسين متدابرين :   الإثنين فبراير 18, 2013 4:36 am

ما أصدق هذا الوصف لحال هذا العالم المشوه ..
عباراتك الصادقة واسلوبك الراقي في كتابتها يجعلنا نحس أننا لن نوفيها حقها في الثناء مهما اثنينا ... وهذا المقال غني عن الثناء ، فكم ابدعت في تشخيص حالة هذا العالم المشوه برأسين متدابرين .. وكما شخصت حالة هذا العالم المشوه .. نتمنى من هذا العالم إجراء عملية عاجلة لتدارك هذا التشوه في الرأسين لعل وعسى أن يعم السلام الذي ضاع بينهما .

ينقل هذا المقال الرئع جداً لقسم المواضيع المميزة .. مع جزيل الشكر للكاتب الكبير أبو ياسر السوري .


مـا قيمـة الناس إلا فـي مبــادئهـم لا المال يبقى ولا الألقــاب والــرتب

شرح لطريقة التخلص من الأكواد التي ترافق النص احياناً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5360
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: قدرنا أن ننتزع حريتنا من براثنِ عالَمٍ مشوَّهٍ برأسين متدابرين :   الإثنين فبراير 18, 2013 5:02 am

الأخت الثائرة مدى :

شكرا لمرورك الكريم .. وإضافتك الطيبة .. ويسعدني أن أكون وفقت إلى رسم صورة صادقة لهذا العالم المشوه ، الكريه المنظر والمخبر ، الذي لم تعد تؤلمه رائحة دماء الأبرياء ، ولا منظر الأشلاء ، فتبا لحضارة يتحول فيها الإنسان إلى حال أسوأ من حال ذوات الناب ، في الغاب ... أعتز بتقييمك أختي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
مؤيد الأحرار

avatar

 

 
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف: قسم خاص للتعريف بالطوائف الشيعية ( الرافضة )


عدد المساهمات : 2330
السٌّمعَة : 72
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 02/06/2012
معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: قدرنا أن ننتزع حريتنا من براثنِ عالَمٍ مشوَّهٍ برأسين متدابرين :   الخميس أبريل 18, 2013 7:12 am




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قدرنا أن ننتزع حريتنا من براثنِ عالَمٍ مشوَّهٍ برأسين متدابرين :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: قسم خاص المواضيع المميزه والهامة-