منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92068] -||- مشاركات: [ 365346] -||- الأعضاء: [8450] -||- نورت المنتدى يا : [yyaseen] -||-عمر المنتدى : [2390]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
القبة الخضراء .. وشرف المكان والزمان
" " الربيع العربي " ودور السعودية في إفشاله .. للتاريخ
قلم الرصاص والممحاة - أبو ياسر السوري
لكل من يفاوض النظام .. ميشيل كيلو
من يحكم العالم العربي ؟
من هو أنيس النقاش -منقول
ويل للمطففين
الأخت سورية حتى النخاع .. لن ننساكي
تونس - زواج الاخوان المسلمين بالعلمانيين ..باطل
مجازر ديرالزور اليوم الخميس ١٤-٩-٢٠١٧
أمس في 7:27 pm
أمس في 2:31 am
الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 1:11 pm
الإثنين سبتمبر 18, 2017 10:24 pm
الأحد سبتمبر 17, 2017 10:22 pm
السبت سبتمبر 16, 2017 10:36 pm
السبت سبتمبر 16, 2017 9:57 pm
الجمعة سبتمبر 15, 2017 1:49 pm
الجمعة سبتمبر 15, 2017 1:39 pm
الخميس سبتمبر 14, 2017 8:58 pm
ابوالحمزة
ابوالحمزة
أبو ياسر السوري
أبو ياسر السوري
حسام الثورة
حسام الثورة
حسام الثورة
ابوالحمزة
ابوالحمزة
Admin
شاطر | .
 

 نحن – أبناء السنة - ما زلنا نياما ، رغم كل الأحداث :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5356
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: نحن – أبناء السنة - ما زلنا نياما ، رغم كل الأحداث :   الثلاثاء يونيو 04, 2013 7:18 pm

نحن – أبناء السنة - ما زلنا نياما ، رغم كل الأحداث :

بقلم : أبو ياسر السوري

يحزنني بعد هذه المجازر التي باتت حديث العالم كله ، وبعد ملايين المشردين من أبناء سوريا ، وبعد ملايين المباني التي هدمت فوق رؤوس السوريين .. يؤلمني بعد كل الإجرام الذي مارسه الأسد وطائفته النصرية ضد أبناء السنة ، من قتل وسلب ونهب واغتصاب .. يؤلمني بعد هذا وذاك ، أنه ما زال بين أشياخ السنة مَنْ يقول : هذه الأحداث فتنة وعلى المسلمين اجتنابها .. ومنهم مَنْ يقول : هذه الحرب خروج على الحاكم بغير حق ، وآثم كل مشارك فيها .. ومنهم مَنْ يقول : هذه حرب في سبيل الحرية والديمقراطية ، وليست حربا دينية مقدسة .. ومنهم من يتفلسف ويتهم الثوار بأنهم لم يستشيروا أهل الحل والعقد ، لذلك فهم يعاقبهم الله بذنوبهم على يد النظام .. وبعد كل هذه المآسي ، ما زال هنالك معارضة تقتتل على المناصب ، وتختلف على القسمة قبل الحصول على المصيد .. وهناك معارضة تعمل وفق أجندات خارجية ، بعضها غربي وبعضها عربي .. وهناك من يقوم بجمع الأموال ليذهب بها إلى العقيد فلان ، أو القائد الميداني علان ، فيلتقط معه الصور التذكارية .. وهذا أكبر همه من جهاده .!! وهناك .. وهناك ..

واسمحوا لي أن أسالكم أيها السادة : هل نحن نيام أم أموات .؟ أحقا أن كل هذه الأحداث لم تكن كافية لإيقاظنا ، وفتح أعيننا على ما يجري من حولنا .؟ وهل هنالك عاقل يرى الحريق في بيت جاره ، ثم لا يشارك في إطفائه ، إرضاء لمن له مصلحة في بقاء ذلك الحريق .؟

فإيران تأمر حزب الله ، الذي يمثل ذراعها العسكري ، أن يشب الحريق الطائفي في سوريا ، ليحرق به المنطقة العربية من المحيط إلى الخليج ، وتقوم بمده بما يحتاج من سلاح ومال ورجال لإذكاء هذا الحريق المدمر .. والدول العربية كلها ، وبدون استثناء ما زالت سلبية حيال ما يجري ، مكتفية بمراقبته من بعيد ، دون أن تفعل أي شيء حتى الآن لإطفاء الحريق ، الذي لا بد أن ينتشر ويحرقها في يوم ما ... وليس هذا وحسب ، بل إنها تشترك في سباق جنوني إلى خطب ود إيران مشعلة الحريق .. فدولة عربية تسارع إلى تطبيع علاقاتها والتبادل التجاري معها على أوسع نطاق ... وثانية تقوم ببناء مركز ضخم للتقريب بين المذاهب الإسلامية ، وتخصص الجزء الأكبر منه للمذهب الشيعي الذي تتبناه إيران .. وثالثة تتبنى حل الصراع في سوريا على الطريقة الإيرانية ، التي تقول بأن الأسد لن يرحل . وأن سوريا المحافظة رقم (35) من إيران . وأن سقوطها أعظم خطرا عليها من سقوط طهران ...

أيُّ تقاربٍ وأيُّ تطبيع هذا الذي تتسابق إليه الدول العربية مع إيران .؟ ألم يعلم دعاة التقارب مع الشيعة ، وخاصة شيعة إيران ، أن التقارب مع هذه الدولة ، ما هو إلا مخاطرة بدين الأمة العربية ووجودها .!؟ لأن إيران تعتنق المذهب الشيعي كدين لا يقبل غيره ، ولهذا فهي ترفض أن تقيم علاقاتها مع غيرها إلا على أساسه .. ونشر التشيع إذن هو المشروع الإيراني الطائفي البغيض ، الذي لا يراد منه إلا نثر بذور الفرقة بين مكونات الأمة العربية ، وإثارة المنازعات البينية ، وضرب الأمة بعضها ببعض ، ليتسنى لهذه الدولة الفارسية أن تحكم العرب من جديد ، كما كانت تحكمهم أيام الأكاسرة ...

إن شيعة إيران سرطان في جسد الأمة ، ومما يؤسف له أن كثيرا من مثقفينا لا يدركون حقيقتهم ، ولا يعرفون طريقة التعامل الأمثل معهم ؟ إن الشيعة طائفيون ، لا يستطيعون التخلي عن طائفيتهم أبدا . فهم يرضعون الحقد على أبناء السنة منذ نعومة أظفارهم ، ويرون قتلهم أولى من قتل اليهود والنصارى .. لأن فكرة التشيع في أصلها ترجع إلى مجوس فارس. وقد ثبت بالتجربة على مدار التاريخ ، أن المجوسُ أشد عداء للمسلمين من أهل الكتاب .. وغير خاف على من قرأ السيرة ، أنه لما كاتب رسول الله الملوك ، أكرم هرقل المسيحي كتاب رسول الله وأكرم حامله إليه ، بينما أساء كسرى المجوسي لكتاب النبي فمزقه وقتل حامله إليه .

الشيعة - يا سادة – أقلية ، ولكنهم يتصرفون اليوم كأمة واحدة ، وأهل السنة أكثرية ولكنهم منقسمون على أنفسهم ، لاعتبارات فكرية أو إقليمية أو اجتماعية .. مما تسبب في قلب المعادلة ، فصارت الأكثرية بهذا الاعتبار أقلية ... ولو التهم الشيعة سوريا غدا . فبعد غد قد يلتهمون البحرين وقطر والكويت والإمارات العربية والأردن .. وها هم يتسللون لواذاً إلى الدول العربية في شمال أفريقيا ، ويلقون شباكهم في مصر والسودان والجزائر ...

بشار الأسد ليس بحاجة إلى مساعدة على شعبه الأعزل ، ومع ذلك وقفت معه كل الشيعة وقفة رجل واحد ، وأمدته بكل ما يلزمه للنصر في كل مجال وميدان ...

أبواق الشيعة تدافع عن جرائم بشار في إيران ، وفي لبنان ، وفي أوربا ، وفي العراق ، وفي كل مكان .. وكلهم متعاطفون معه ، يحاربون من أجله بالمال والسلاح والرجال .. لا أقول أن التأييد مقصور على العامة منهم فقط ، وإنما عامتهم وخاصتهم في هذا الأمر سواء .. فرؤساء وزراء العراق ، المالكي ومن قبله الجعفري ومن قبله علاوي .. ومعممو الشيعة العراقيون ، الصدر والحكيم وسواهم .. وكل رموز الشيعة ومثقفيهم ، كالموسوي والشهبندر وسواهم .. حتى الشرطي منهم والزبَّال .. الرجالُ منهم والنساء والأطفال .. كل الشيعة عرباً وعجماً ، كلهم جبهة واحدة مع بشار ، وكلهم مؤيد له في قمع ابناء السنة وإبادتهم في سوريا، لاعتبارات طائفية . وطائفية فقط .

بينما نحن - أبناء السنة - ما زلنا نستهجن الحديث بالطائفية ، وكأنها عار يجب التخلص منه ... فأجيبوني أيها القوم : لماذا نحن نُعامَلُ طائفيا ، ونحارَبُ طائفيا ، وتَهمُرُ علينا أبواق الإعلام الطائفي ... ونحن مُحرَّمٌ علينا أن نأتي للطائفية على ذِكْر ، ولوٍ بطرفِ اللسان .!؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الــثـائــرة مــدى


!

!
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب عام

عدد المساهمات : 14351
السٌّمعَة : 238
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 28/01/2012
متضايق


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: نحن – أبناء السنة - ما زلنا نياما ، رغم كل الأحداث :   الأربعاء يونيو 05, 2013 7:10 pm

والله مثلما أتمنى إبادة للشيعة المجرمين أتمنى إيضا إبادة لمن لازالوا مغفلين عن خطر الشيعة رغم الدلائل الواضحة في عداوة الشيعة لنا منذ أن اعتنقوا عقيدة التشيع الفاسدة أصلا ومنهجاً .. يعني أن كانت جميع المجازر التي يقومون بها ضد السنة في سوريا وفي العراق وفي اليمن وفي البحرين لم توضح حقيقتهم فبالله كيف نوضح للسنة السذج حقيقة الشيعة المجرمين .. ألا يكفي جميع هذه الجرائم التي يفعلونها بأبناء السنة ؟ ألا يكفي نحر الأطفال في سوريا ؟
والله أن كان هذا لايكفي لانتمنى للمغفلين صحوة بل نتمنى لهم ميتة حتى نستريح منهم فقد قتلونا قهراً مثلما قهرنا أعداؤنا الشيعة بما يفعلوه بأطفال سوريا ..

للأسف صدق القائل نحن أمة (عجبت) من جهلها الأمم!!



كل الشكر والتقدير لأخي أبو ياسر السوري ..


مـا قيمـة الناس إلا فـي مبــادئهـم لا المال يبقى ولا الألقــاب والــرتب

شرح لطريقة التخلص من الأكواد التي ترافق النص احياناً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5356
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: نحن – أبناء السنة - ما زلنا نياما ، رغم كل الأحداث :   الأحد يونيو 09, 2013 6:56 pm

أختي الثائرة مدى :


نحن نعلم أن القادة العرب ، لا تعنيهم الشعوب كثيرا
، وإنما تعنيهم الكراسي .. ولو أن إيران ذبحت عشرة ملايين مسلم سني ، فلن يتأثر قادتنا
بذلك ، طالما أنهم باقون في كراسيهم .. ولهذا يجب أن نبين لهم أن لحزب الشيطان أذرعة
عديدة في الوطن العربي ، بعضها يعمل جهارا ، كما في لبنان ، والعراق الآن ، واليمن
بمسمى الحوثيين .. وبعض أذرعة هذا الحزب ، تعمل في الخفاء .. وكلها خاضع لتعليمات ملالي
إيران ، الذين يزودونهم بالمال .. وأن هذه الأذرعة الإيرانية تشكل خطرا على كراسي زعماء
الأمة العربية .. لأن الخميني والخامنئي وكل ملالي إيران تقول : الدولة الإيرانية الإسلامية
، يجب أن تحكم من إيران إلى اليمن ، وأن تعيد المجد الفارسي ، الذي كان قبل الإسلام
... ولهذا يطلق الساسة الإيرانيون ، والقادة العسكريون هناك ، تصريحات تقول "
سوف نحتل الكويت والبحرين والسعودية واليمن وسائر الجزيرة العربية ... وهاهم بدؤوا
باحتلال لبنان ، ثم العراق .. ثم سوريا .. والدور ماشي على الجميع ... فإما أن يتنبه
الزعماء العرب لهذا ، فيتحدوا للحفاظ على كراسيهم وشعوبهم ، وإما فسوف يأتيهم الدور
، وتستل إيران عروشهم واحدا واحدا ... فيا ليت زعماءنا يدركون هذه المخاطر ويقدرونها
قدرها ، ويتصرفون باستقلال عن أمريكا والغرب .. فالغرب اليوم مع إيران .. وإيران بالنسبة
إلية كإسرائيل ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عمر الحكيم

avatar

 

 
معلومات إضافية
عدد المساهمات : 1076
السٌّمعَة : 54
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 01/09/2011
حزين

معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: نحن – أبناء السنة - ما زلنا نياما ، رغم كل الأحداث :   الأحد يونيو 09, 2013 10:11 pm

لا اعرف كيف اعقب على ما ذكرت اخي ابو ياسر في القلب حرقة وفي الحلق غصة وفي العقل ذهول واستغراب ما يحدث لايحتاج الى كثير اجهاد لادراك خطورته ومع ذلك الغفلة هي القانون السائد .............انا بحق اعتذر من الشهداء والمكلومين ....اعتذر لصراخ المعتقلين وللمدن المهدمة ولدموع الامهات............. لا اعرف ان كان حمزة ورفاقه سيغفرون لنا ام لا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5356
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: نحن – أبناء السنة - ما زلنا نياما ، رغم كل الأحداث :   الإثنين يونيو 10, 2013 3:11 pm

أخي عمر : يجب أن ترتفع الأصوات محذرة من عاقبة هذه الغفلة ، أو التغافل . يجب أن يعلم القادة العرب ، وعلماء الأمة العربية والإسلامية ، أن السكوت عما تفعله إيران بسوريا اليوم ، سوف يغريها بتكرار التجربة في كل بلد عربي .. وسوف يقوم هؤلاء المجوس بإبادة ملايين العرب المسلمين .. لقد تسببت إيران بإبادة حوالي 700 ألف إنسان في سوريا .. وما زالت آلة القتل تعمل ... وإيران أبادت في يوم مضى أكثر من مليون عربي مسلم حتى ركعتهم في الأحواز لأن العرب خذلوا إخوانهم هناك .. ولا مانع لديها اليوم أن تبيد 10 مليون سوري لتركيع المسلم السني في سوريا .. ثم سوف تنتقل النار إلى الخليج ، والعاقبة مما لا تحمد .. فإلى متى السكوت .؟؟ يجب أن يسمع القادة صوت النذير ... ويجب أن تتنبه الأمة لهذا الغزو المجوسي الحقير ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
ابوالحمزة

avatar

!

!
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب عام

عدد المساهمات : 1934
السٌّمعَة : 69
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 04/07/2011
العمر : 47


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: نحن – أبناء السنة - ما زلنا نياما ، رغم كل الأحداث :   الأربعاء يونيو 12, 2013 3:31 am

إخواني وأخواتي على مدى التاريخ الإسلامي الطويل لم نعرف أكثر من ستة مفسرين للأحلام وأما في عصرنا الحالي فيوجد الالاف من المفسرين للأحلام وهذا يؤكد كلام أخينا الفاضل أبوياسر فهذا يعود لكثرة النيام وبالتالي كثرة الأحلام

تحياتي


http://www.youtube.com/watch?v=1GNXLPG24b0


قالت : أرى بحراً ، وقــومكَ دونهُ ... قلت : اعذريــهم ليس فيهم طارقُأنا لاأرى جور الأعـــــادي عائقاً ... لكن ضعف المسلـــمين العـــــائقُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5356
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: نحن – أبناء السنة - ما زلنا نياما ، رغم كل الأحداث :   الأربعاء يونيو 12, 2013 11:21 am

أخي أبو الحمزة :

أراك أشرت إلى علاقة كمية طردية ، بين النيام وكتب تفسير الأحلام . وهي حقا ملاحظة طريفة ، وجديرة بالاعتبار . وحين كانت الأمة مستيقظة ، قلت أحلامها ، وكثرت إنجازاتها على أرض الواقع . فلما دخلت في حالة نوم عميق كثرت أحلام النائمين ، وكثر عدد مفسري الأحلام ، كثرة تجل عن الحصر والإحصاء .. عرفنا قديما من كتب تفسير الأحلام :

1 - منتخب الكلام في تفسير الأحلام – ابن سيرين

2 - تعطير الأنام - عبد الغني النابلسي

3 - تعبير الرؤيا " مخطوط " – إبراهيم بن يحيى

4 - تنبيه الأفهام بتأويل الأحلام - أبو بكر محمد بن عمر الإحسائي

5 - قواعد تفسير الأحلام - أبو العباس أحمد بن سلطان بن سرور

فهل يستطيع اليوم أحد أن يحصي لنا كم في العالم العربي من مفسري الأحلام .؟ أظن أن ذلك أكثر من أن يحصى عددا .. دمت عزيزي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نحن – أبناء السنة - ما زلنا نياما ، رغم كل الأحداث :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: مقالات الثوار-