منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92095] -||- مشاركات: [ 365390] -||- الأعضاء: [8454] -||- نورت المنتدى يا : [moulla hichem] -||-عمر المنتدى : [2417]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
مقتل عصام زهر الدين العميد في جيش النظام السوري
من شعر الحكمة
الأخ أبو الحمزة أتق الله بالنقل
إسقاط الرموز وخطره على مستقبل الأمة
"السيناريو" بين السخرية والألم والهدف الأصعب
الاستعمار الخشن والاستعمار الناعم
مستشار ترمب : الإسلام سرطان خبيث ...
كُنْ مَحضرَ خير ..
شهداء من عائلة واحدة بعد قصف الطيران الروسي بلدة المجاودة بريف ديرالزور
أهم الاحداث وقوائم شهداء مدينة ديرالزور المنسيه
اليوم في 1:00 am
الإثنين أكتوبر 16, 2017 12:31 am
الأحد أكتوبر 15, 2017 1:05 pm
الأحد أكتوبر 15, 2017 12:42 pm
السبت أكتوبر 14, 2017 11:56 am
الجمعة أكتوبر 13, 2017 4:32 pm
الجمعة أكتوبر 13, 2017 1:22 pm
الجمعة أكتوبر 13, 2017 11:35 am
الجمعة أكتوبر 13, 2017 10:00 am
الخميس أكتوبر 12, 2017 11:35 pm
حسام الثورة
أبو ياسر السوري
حسام الثورة
حسام الثورة
محمد حمد
ابوالحمزة
محمد حمد
ابوالحمزة
Admin
Admin

شاطر | .
 

 مشروع الامة /1/

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
عمر الحكيم

avatar

 

 
معلومات إضافية
عدد المساهمات : 1076
السٌّمعَة : 54
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 01/09/2011
حزين

معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: مشروع الامة /1/   الجمعة سبتمبر 27, 2013 10:51 am

مشروع الامة /1/
لقد طالت مقدمات الربيع السوري واستهلكت من المواطن والوطن السوري رحيق عمره واستنفذت جل طاقاته وغرست مفاهيم جديدة لم تكن يوما في تصور هذا الشعب لما يحلم به من مستقبل .. فيما مضى وقبل بدايات الثورة السورية كنت اعتقد ان حكم الاستبداد في سوريا هو وحش من ورق وبناؤه بناء من ملح وانه سينهار مع اول نسمة ريح تحمل بين طياتها ملامح الحرية . لكن سرعان ما تبخر هذا الاعتقاد ليس لكون نظام الاحتلال الطائفي لبلادنا قويا او صلبا وانما لعدم ادراكي لمدى الضرر والتلف الذي احدثه فينا هذا الاحتلال .
النظام الاسدي هو بالفعل وحش من ورق يمارس سلطانه على ظل باهت لشعب ادمن الاستبداد واستمرء الخنوع واعتاد السخرة وما افراط الاسد وجماعته في الجريمة الا نتيجة ذهول وعدم ايقان بأن هذا الشعب طرح جانبا ادمانه وخنوعه وهجر حياة القبور. فعندما تغيرت مواصفات الشعب المحكوم بنير الاستبداد اصبح عصيا على الفهم من قبل حاكمه المجرم الذي اعتمد الافراط الاعمى في الجريمة كوسيلة علاج لداء التطلع الى الحرية .
لقد وقع الشعب السوري بين مطرقة نظام فاسد ومجرم ليست لديه اية محرمات وسندان نخب معارضة لاتملك ماتقدمه لهذا الشعب سوى البيانات الفارغة وشبهات الفساد ومشاريع سياسية فضفاضة . على الدوام كانت هذه النخب تذهلنا بتبعثرها واستهلاكها لوقت يذبحنا من الوريد الى الوريد .
الفرنسيون احتاجوا الى قرابة الثمانية عشر عاما حتى استطاعوا بلورة مشروع نهضتهم وتجاوز ازمات ثورتهم  ولكن كان ذلك في ظل زمن لايختصر الوقت ويفتقد الى التجربة المقارنة  في حين ان ثورة شعبنا تحدث الان في ظل عصر السرعة المتناهية للمعلومة والذي يضع كل تجارب الاخرين بين يديك بكبسة زر  ومع ذلك نحن نسير بثورتنا بسرعة قرون مضت مع حذف كل تجارب الاخرين من قاموسنا فنحن نصر على استهلاك طاقات ثورتنا في تجارب سبقنا اليها غيرنا واستخلص عبرها ولا مبرر سياسي واخلاقي لاعادة تكرار تجارب الاخرين .
ان الاصرار على رفع شعار اسقاط الاسد دون تقديم البديل السياسي لمنظومة حكم الاسد يجعل المواطن والوطن السوري في متاهة التخمينات الامر الذي سيعيق بالضرورة اسقاط الاسد وسيدعم حججه للبقاء وسيرفع من تكاليف اسقاطه ويطيل عمره الى مدى غير منظور وهنا تبرز حاجة قوى الثورة لتقديم مشروع الثورة بمبادئ عامة يجد فيها كل سوري مصلحة له فيها وبغض النظر عن دين هذا السوري او عرقه او انتماءه .
الان ويعد قرابة ال30شهر من عمر الثورة وفي ظل غياب منهجية العمل الثوري في الاتجاهين اسقاط الاسد عسكريا وتقديم المشروع السياسي ووضوح بعض المسلمات التي من العبث تجاهلها ومنها سراب دعم الاخرين لثورتنا او مد يد العون لها لانتفاء المصلحة وسراب امكانية اسقاط الاسد دون تغيير جذري في طريقة فهمنا لاسلوب العمل العسكري الذي يوصلنا الى اسقاط الاسد ومنظومة حكمه وسراب اننا يمكن ان نحقق النصر باتباع اسلوب عمل سياسي وعسكري استعملناه خلال الفترة المنقضية من عمر الثورة وثبت فشله وغيرها الكثير من المراهنات الساقطة حكما ....الا تبرز الحاجة الى مراجعة عميقة وجريئة لكل عملنا ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الــثـائــرة مــدى


!

!
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب عام

عدد المساهمات : 14351
السٌّمعَة : 238
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 28/01/2012
متضايق


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مشروع الامة /1/   السبت سبتمبر 28, 2013 2:13 pm

بوركت جهودك وحقق الله لك غايتك من هذا المقال وهي مراجعة الحسابات التي ادت إللى الفشل في تحقيق إنتصار على الإستبداديين وتحقيق ما يتمناه الشعب من هذه الثورة  التي كانت الغاية منها الحرية والعيش بكرامة قد حرم منها هذا الشعب الطيب لسنين طويلة .. نسأل الله أن يعمل المخلصين على مراجعة دقيقة تجنبهم هذا الإستمرار في الفشل في حماية الأبرياء من إزاهق لأرواحهم مستمر وأن يرشدهم لما يعجل بنصرهم وتحقيق كل ما يتمنوه من حرية وكرامة وأمان في ظل  وطن يضم جميع شرفاء سوريا من جميع طوائفه المسالمة ..

جزاك الله كل خير وحقق لك كل ما تتمناه وتصبو إليه .


مـا قيمـة الناس إلا فـي مبــادئهـم لا المال يبقى ولا الألقــاب والــرتب

شرح لطريقة التخلص من الأكواد التي ترافق النص احياناً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5370
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مشروع الامة /1/   السبت سبتمبر 28, 2013 11:52 pm

أخي عمر .. تحية وبعد :
فلا جدال في كوننا نئن ما بين مطرقة نظام مجرم ، وسندان معارضة متصارعة على غنيمة مرتقبة ، قد تكون وقد لا تكون ، في الوقت الذي نذبح فيه من الوريد الى الوريد ... ولا نقاش في وجود اجماع شعبي على إسقاط الأسد ونظامه ...


ولكنني أنازعك الرأي في دعوى أن المعارضة لم تنجح في " تقديم البديل السياسي لمنظومة حكم الاسد .. " فقد فعلنا ذلك ، ولم يصغ إلينا أحد .. لقد حددنا البديل بأجلى صوره ، وأوضح أشكاله .. لقد ارتفعت به الأصوات ، ورفعت له الشاخصات ، وتوالت عنه التصريحات , وبحت الحناجر وهي تهتف منادية ( بحكم ديمقراطي مدني مؤسساتي ، تحت مظلة وطنية ، لا تفرق بين مواطن وآخر ، فالكل في حق المواطنة وواجباتها سواء ...) . كان الهدف واضحا تمام الوضوح لكل سوري هتف للحرية والديمقراطية ... ولكن المجتمع الدولي لم يشأ أن يسمع . وعلقوا خذلانهم لنا على شماعة اختلاف المعارضة .. مع أننا كنا متفقين على الأهداف الكبرى ، ولكنهم اشترطوا أن تتوافق المعارضة حتى في الجزئيات ... وهذا مطلب مخالف لسنن الحياة ...

لم يكن هنالك توجه طائفي ، ولا تحفز لتفجير حرب أهلية ، ولكن المجتمع الدولي كان يدندن مع النظام المجرم على هذه القيثارة البغيضة ، منذ الأيام الأولى للثورة السورية ... لم تكن مشكلتنا في غموض الهدف ، ولم نكن في لحظة ما ضحايا التخمينات .. مشكلتنا أولا وأخيرا ، وظاهرا وباطنا ، وقياما وقعودا .. هي هذا المجتمع الدولي ، الذي لم يكتف بخذلاننا ، بل إنه وقف وما زال حجر عثرة في طريقنا ، وحال بيننا وبين سقوط النظام .. فنحن يا عزيزي ضحية عالم مجرم ، يحمي الحكام المجرمين ويرعاهم .. فكفانا جلدا للذات .

وإنني لأتساءل : ما الذي يتوجب على شعب أعزل أن يفعله من أجل الحرية والديمقراطية ، أكثر مما فعله السوريون في حراكه السلمي وحراكه المسلح .؟ ولماذا يكافأ هذا الشعب الحضاري بأسوأ مكافأة ، على صعيد النظام ، والمجتمع الدولي المشارك له في القتل و الإجرام . .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عمر الحكيم

avatar

 

 
معلومات إضافية
عدد المساهمات : 1076
السٌّمعَة : 54
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 01/09/2011
حزين

معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مشروع الامة /1/   الأحد سبتمبر 29, 2013 3:53 pm

اخي ابو ياسر سأبدأ من حيث انتهيت الموضوع ليس جلدا للذات وليس من المفيد القاء تبعات فشلنا على المجتمع الدولي مع اهمية ذلك ...ياصديقي نحن الى الان لم ننجح سوى بتقديم طابور لامتناهي من الشهداء وطابور لامتناهي من الاخطاء .
منذ بدايات الثورة والى الان خطابنا واحد واسلوب عملنا واحد ...قاتلنا متحد في حربه علينا ونحن غير متحدين ..لاشك ان الاسد ساقط ولكن بثمن قابل للتضاعف مرات ومرات ونملك منع ذلك ...كنا بمعارضة مبعثرة واصبحنا بكتائب والوية لكل منها رؤيته ولايجمعهم سوى اسقاط الاسد وهنا الكارثة ....
هل تذكر معي كمية التفاؤل التي صاحبت وهم التدخل الامريكي مع ان مجريات الماضي تقول بعدمية هذا التدخل لانتفاء المصلحة ..ترى لوكان لثورتنا مرجعية عامة تحظى باجماع سوري عام هل هكذا سيكون حالنا .
لماذا الى الان الصامتون من السوريون كثر وطبعا ليس حبا بالاسد ولكن خوفا من غياب الصورة الواضحة والجلية للبديل المقبول منهم .
ماهو الضامن بالنسبة للصامتين ان الكتائب التي تصارع الاسد الان لن تتصارع فيما بينها غدا وما يضمن ذلك.
تساؤلات وتساؤلات لاتنتهي يطرحها الكثير من السوريين في السر والعلن ولايجدون لها اجابة تقنعهم ولن يجدوا مالم يكون هناك اطار جامع للعمل السياسي والمسلح يحظى من خلال عمله وعمله فقط بتأييد واحترام السوريين ...
ياصديقي طالما انه لم نسمع بعد بوجود غرفة عمليات مركزية تدير العمل المسلح لاسقاط الاسد وطالما اننا لم نخرج هيئة سياسية تكون واجهة هذا العمل المسلح وطالما اننا لانملك مانقنع به غالبية السوريين حول مستقبلهم فنحن محكومين بتكرار تجارب سابقة والوقوع في عثراتها ....دمت بكل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مشروع الامة /1/

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: مقالات الثوار-