منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92107] -||- مشاركات: [ 365435] -||- الأعضاء: [8455] -||- نورت المنتدى يا : [sokkr] -||-عمر المنتدى : [2451]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
قصيدة - إلى رفاق الأمس في المنتدى .. أبو ياسر السوري
ديرالزور- #البوكمال قائمة باسماء الشهداء ١٥/١١/٢٠١١
شهداء مجزرة القورية ١٣-١١-٢٠١٧
شهداء البوكمال خلال الساعات 72 الماضية ١٣/١١/٢٠١٧
مـــلامـــــح الخـيـانـــــة
شهداء البوكمال وآخر التطورات خلال ال ٢٤ ساعة الماضية ٢/١١/٢٠١٧
الكلمة الطيبة ربيع القلوب تسعد قائها وسامعها
سابقة الاجتماع في كنيس
كُنْ مَحضرَ خير ..
القربة مثقوبة .. ما رح ينفع النفخ
الخميس نوفمبر 16, 2017 4:05 pm
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 9:21 pm
الإثنين نوفمبر 13, 2017 7:36 pm
الإثنين نوفمبر 13, 2017 6:55 pm
الجمعة نوفمبر 03, 2017 11:56 pm
الخميس نوفمبر 02, 2017 10:01 pm
الإثنين أكتوبر 30, 2017 12:48 pm
السبت أكتوبر 28, 2017 8:43 pm
السبت أكتوبر 28, 2017 10:50 am
الأربعاء أكتوبر 25, 2017 8:09 am
حسام الثورة
Admin
Admin
Admin
الشمقمق الدمشقي
Admin
أبو ياسر السوري
حسام الثورة
أبو ياسر السوري
حسام الثورة

شاطر | .
 

 تحولت معاركنا إلى نقر بالأصابع على لوحة الـ ( كي بورد ) :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5378
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: تحولت معاركنا إلى نقر بالأصابع على لوحة الـ ( كي بورد ) :   الثلاثاء أكتوبر 15, 2013 3:59 am

تحولت معاركنا إلى نقر بالأصابع على لوحة الـ ( كي بورد ) :
بقلم : ابو ياسر السوري
أعرف أشخاصا لا أسميهم ، يحاربون على صفحات الإنترنت ، فلا أتصور حين أقرأ لأحدهم إلا رجلا به جنون ، حبس نفسه في غرفة فارغة مظلمة ، مغلقة الأبواب والنوافذ .. وقد أمسك بيديه سيفين ، وهو جاهل  بضرب السيف ، يُلوّحُ بهما وحيداً في فضاء الغرفة ، وهو يجأر بأعلى صوته : يا خيل الله اركبي . ألا هل من مبارز؟ ألا هل من محارب ؟ ألا هل من مضارب ؟ فلا يسمع صوته أحد . ولا يراه أحد . وهو مستمر على ما هو فيه جل ساعات النهار، وزلفا من الليل . وقد أقنع نفسه ومن حوله ، بأن ما يفعله على الـ ( كي بورد ) هو الجهاد في سبيل الله ، الذي أعده الله لأوليائه والخلص من عباده .!!
وقد حكمتُ عليه بالجنون ، لأنه استخدم سيفين بآن واحد ، وهو غرٌّ لا يحسن استخدام السيوف ، وفي هذه الحال ، قد يقتل نفسه ، وهو لا يدري ... ثم إنه حبس نفسه في غرفته المظلمة وحيدا ، وتصور نفسه أنه عنترة العبسي ، وأنه يصول بين صفوف المقاتلين ويجول .. ولم يكتف بذلك بل راح يملأ الدنيا ضجيجا وعجيجا ، وصياحا وصراخا ، ويطلب أن يخرج أليه المبارزون والمحاربون ..!!  
هذا بالضبط ما يفعله علماؤنا اليوم ، أو حملة الدكتوراه في علوم الدين ، وإذا سلمنا أن الشيوخ الكبار هم ممن أعفاهم الله من الخروج للجهاد ، فإن الله لم يُعفِ أبناءهم من ذلك .. يستيقظ أحدهم ضحى النهار ، ليتناول الشهي من الطعام ، والبارد اللذيذ من الشراب ، ويجلس إلى اللابتوب ، فيضغط على زر البدء . ويفتح صفحة الفيسبوك ، ثم يتجشأ قليلا .. ويتنفس الصعداء .. ويتلفت يمنة ويسرة ، فيقول : اين الشاهي يا عيال .؟ فهو يحاول أن يُحمِّي بالحار بعد تناول البارد .!! وما إن يفعل ، حتى يختلط الحار بالبارد ، والحلو بالحامض ، وتهيج مرته ، ويثور ثائره ، ويبدأ المعركة بالكلام . فيشتم الأعداء ، ثم يُتبع الشتيمة بالدعاء ، ويثلث بلوم المتقاعسين عن مقارعة الأعداء ... ولمولانا أربعة شباب أشداء أقوياء ، أو خمسة أو ستة وربما كانوا أكثر من ذلك أو أقل .. وكل واحد من هؤلاء الأبناء يأكل القنطار .. ويسند بمنكبه الجدار المنهار .. ومع ذلك لا يسمح لهم أبوهم بالخروج إلى القتال .. فأبناؤه طلبة علم ، وشيوخ صغار .. أو أبناؤه مهذبون مدللون مدلعون لا يصلحون للعراك والشجار . أو أبناؤه يواصلون تحصيلهم العلمي الجامعي ، ومن بعد الجامعي العالي ، ومن بعد العالي التخصص في داخل التخصص .. وكأن مولانا لم يقرأ أن رسول الله وأصحابه كانوا يخوضون المعارك بأنفسهم .. ويقاتلون في سبيل الله ، فيقتلون ويقتلون ، وينالون من عدوهم وينال منهم .. ولو فعل النبي وأصحابه ما يفعل مشايخنا اليوم في قعودهم عن القتال ، ومنع أبنائهم من المشاركة الفعلية فيه .. لما انتصر الدين ، ولا انتشر الإسلام ، حتى وصل إلى كافة بقاع المعمورة ..  
المجتمع يدرك الآن أن علماء الدين متقاعسون عن الجهاد .. وإذا تقاعس علماء الدين عن طلب الشهادة في سبيل الله ، فلا حرج على الجاهل ولا على العلماني إذا تقاعسوا ولم يطلبوها .. ولست أعني بهذا الكلام رجلا بعينه ، وإنما أتحدث عن ظاهرة عامة في صفوفنا نحن أبناء السنة .. أصحاب الدعاوى العريضة المزيفة ، والمفاخر الخلَّبية الكاذبة .. لقد ثبت لدى الشيعة منذ زمن بعيد أننا جبناء ، وأننا أشبه بخراف الذبح ، نجلس حتى يداهمنا العدو ، وينتهك أعراضنا ، ويذبح أطفالنا أمام أعيننا ، ثم نجأر بالدعاء عليه ، أو بالشتائم والسباب .. على طريقة ما جاء في المثل العربي : ( أوسعتهم سبا وأودوا بالإبل ) .
الشيعة فعلوا هذا بالمسلمين في لبنان وبعده في العراق واليوم يفعلونه في سوريا . وحسن نصر اللات هو أحد شيوخ الشيعة ، وله عمة وجبة وعباءة ، ويقود ميليشيات حزب الشيطان القتالية ، والخامنئي بعمامة وجبة وعباءة ، ويقود إيران ويلعب بمنطقة الشرق الأوسط كلها ، وصارت أمريكا تخطب وده ، وتستعين به على قتل المسلمين .. ومشايخنا يطيلون المسابح ، ويبسبسون في الخلوات .. أو يحاربون بنقر الأصابع على الـ ( كي بورد ) ...  
روى الحافظ ابن عساكر في ترجمة عبد الله بن المبارك قال عبد الله بن محمد قاضي نصيبين حدثني محمد بن إبراهيم بن أبي سكينة أنه أملى عليه عبد الله بن المبارك هذه الأبيات بطرسوس وواعده الخروج للجهاد ، وأنفذها معه إلى الفضيل بن عياض في سنة سبع وسبعين ومائة قال له فيها :
  يا عــابد الحـرمين لو أبصرتنا : لعلمت أنـك في العـبادة تلعـبُ  
  من كان يخضب خـده بدموعـه : فـنحـورنا بـدمـائـنا تـتخضـبُ
  أو كان يتعـب خـيلـه في باطــل : فخيولـنا يـوم الصبيحة تتعبُ
  ريـح العبـير لكم ونحن عبـيرنا : رهج السنابك والغبار الأطيبُ  
  ولـقــد أتـانـا مـن مقـال نبـيـنــا : قـول صحيح صادق لا يكـذبُ
  لا يستوي وغبار خيل الليل في : أنـف امرئ ودخان نار تلهبُ  
  هــذا كــتاب الله يـنطــق بـيـنـنا : لـيس الشهيد بميت ، لا يكذبُ
 قال : فلقيت الفضيل بكتابه في المسجد الحرام فلما قرأه ذرفت عيناه فقال : صدق أبو عبد الرحمن ونصحني ثم قال : أنت ممن يكتب الحديث ؟ قلت : نعم قال لي : اكتب هذا الحديث وأملى على الفضيل بن عياض : حدثنا منصور بن المعتمر عن أبي صالح عن أبي هريرة : [ أن رجلا قال : يا رسول الله علمني عملا أنال به ثواب المجاهدين في سبيل الله فقال : هل تستطيع أن تصلي فلا تفتر ، وتصوم فلا تفطر ؟ فقال : يا رسول الله أنا أضعف من أن أستطيع ذلك . ثم قال النبي صلى الله عليه و سلم فو الذي نفسي بيده لو طُوِّقتَ ذلك ما بلغتَ فضل المجاهدين في سبيل الله ، أما علمت أن فرس المجاهد ليستنُّ في طِوَلِهِ فيُكتَبُ له بذلك حسنات ؟ ]  
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
جحفل النحل

avatar

 

 
معلومات إضافية
عدد المساهمات : 18
السٌّمعَة : 2
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 12/10/2013
مصدوم
معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: تحولت معاركنا إلى نقر بالأصابع على لوحة الـ ( كي بورد ) :   الثلاثاء أكتوبر 15, 2013 6:47 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ أبو ياسر السوري
السلام عليكم و بوركت

استعصى علي فهم جزء حديث النبي صلى الله عليه و آله و سلم التالي..
: "أن فرس المجاهد ليستنُّ في طِوَلِهِ"،
فرجاء لا تضن بتفسيره،
أما بالنسبة لسيدنا فضيل بن عياض، فإن ما كان فيه ليس لعبا، لكنه شطر من الكينونة من الطبيعي تقدمه على شطر.
قال تعالى:--
"الذي خلق الموت و الحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا"
""يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ ابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَ جاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ""
باختصار الموت هو موقف في شخصية و هو شطر الكينونة الأول أو الباطن، التقوى هي ترك المعاصي، و ابتغاء الوسيلة هي اتباع السلف الصالح من آل رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم و أصحابه و أزواجه أمهات المؤمنين رضي الله عنهم أجمعين في القول العمل، و الجهاد المقصود في هذه الآية هو الجهاد الأكبر، أي الإدمان على محاسبة النفس و لومها، و نهيها عن اتباع الهوى.
و هو ما كان يعيشه سيدنا فضيل بن عياض، كان يحسن العمل في الموت، أي و هو فذ مستقل منعزل.
أما الحياة و هي وضع شخصيات في موقف دعوة أو جهاد، فهو حال سيدنا عبد الله بن المبارك، و لا شك أنه عاش حال الموت و أحسن العمل فيه، و إلا لاستعصى عليه الفلاح في وضع الحياة، و أعرف واحد من قصص سيدنا عبد الله بن المبارك، ظهر له النبي صلى الله عليه و آله و سلم، و كلفه بأن يدعو تاجرا مجوسيا إلى الإسلام، و سبب عناية الله تعالى بهذا المجوسي كان استجابة إلى دعاء أرملة مسلمة أحسن إليها هذا المجوسي و لبناتها الثلاث.
عيب سيدنا الفضيل بن عياض ليس ما كان عليه مع عمل الموت الذي أحسنه، بل هو الجمود على هذا الشطر من الكينونة، و تأخر انتقاله لعيش الشطر الاجتماعي منها أي شطر الحياة من دعوة و جهاد أصغر.
و سلام ختام لكم من أحيك جحفل النحل،

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
جحفل النحل

avatar

 

 
معلومات إضافية
عدد المساهمات : 18
السٌّمعَة : 2
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 12/10/2013
مصدوم
معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: تحولت معاركنا إلى نقر بالأصابع على لوحة الـ ( كي بورد ) :   الثلاثاء أكتوبر 15, 2013 6:51 am

نسيت أن أبارك لكم في هذا العيد، جعله الله إن شاء الله أيام انتصارات للمجاهدين و أخزى الله فيها المجوس الأنجاس المجرمين، بجاه النبي و آله صلوات الله عليهم و سلامه. الآن أسمع الآذان و ذاهب للصلاة،، إلى اللقاء إن شاء الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5378
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: تحولت معاركنا إلى نقر بالأصابع على لوحة الـ ( كي بورد ) :   الأربعاء أكتوبر 16, 2013 2:58 pm

الأخ جحفل المحل :

يقال في اللغة : " اسْتَنَّ الفَرَسُ يَسْتَنُّ اسْتِناناً أَي عدا لَمَرحه ونَشاطه شَوْطاً أَو شوطين ولا راكِبَ عليه ومنه الحديث إنّ فرس المُجاهِد ليَسْتَنُّ في طِوَله " والطول: الحبل الطويل.

ويستنُّ هنا بمعنى يجري مربوطا في حبل طويل حول وتده .. كانوا يربطون الفرس بحبل طويل جدا ليتمكن من الجري في المكان ، تجديدا لنشاطه ، ولئلا يصاب بالخمول بانقطاعه عن الجري مدة طويلة ..

وكل عام وأنتم بخير أخي الكريم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تحولت معاركنا إلى نقر بالأصابع على لوحة الـ ( كي بورد ) :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: مقالات الثوار-