منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92011] -||- مشاركات: [ 365241] -||- الأعضاء: [8447] -||- نورت المنتدى يا : [عبدالمتعال القناص المطيرى] -||-عمر المنتدى : [2353]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
هل انتصر الأسد حقا ..؟؟ وهل هزمت الثورة ..؟؟
شرح حديث أم زرع
الشيعة واليهود تتطابق العقيدة والأهداف -1
حملة #مخيمات_الموت Death_Camps#
" عمليات الجيش الحـر والثـوار "
" إحصـــائيـات الثــــورة "
إدانات واسعة وردود فعل كبيرة لفاجعة استهداف "الدفاع المدني في سرمين"
نشرة حصاد يوم السبت لجميع الأحداث الميدانية والعسكرية في سوريا 12-08-2017
محمد ديب الهر أبو كفاح "سامحونا سنرحل يوماً دون وداع" شهيداً بمجزرة الغدر
رسالة إلى كل غيور من ديرالزور
أمس في 8:09 pm
أمس في 4:46 pm
أمس في 3:11 am
الثلاثاء أغسطس 15, 2017 10:03 pm
الأحد أغسطس 13, 2017 1:20 am
الأحد أغسطس 13, 2017 1:16 am
الأحد أغسطس 13, 2017 1:11 am
الأحد أغسطس 13, 2017 1:07 am
الأحد أغسطس 13, 2017 1:03 am
السبت أغسطس 12, 2017 10:29 pm
حسام الثورة
أبو ياسر السوري
أبو ياسر السوري
Admin
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
Admin
شاطر | .
 

 يا مسلمون أدركوا الثورة من داعش قبل أن تسقطها :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5325
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: يا مسلمون أدركوا الثورة من داعش قبل أن تسقطها :   الإثنين نوفمبر 11, 2013 8:03 am

يا مسلمون أدركوا الثورة من داعش قبل أن تسقطها :
بقلم : أبو ياسر السوري
منذ شهرين تقريبا ، كثر اللغط حول تحرك جبهة الساحل ، وبدأت انباء الانتصارات تنشر على صفحات الفيسبوك .. أو يتم تناقلها عبر رسائل ( الوتس أب ) . وقد بلغنا أن داعش سارعت إلى إرسال كتائب من مقاتليها ، فانضموا إلى مقاتلي جبهة الساحل ، وتعاهدوا على القتال معا ، واتفقوا على توزيع الغنائم فيما بينهم بالسوية ، وكتبوا في ذلك اتفاقا خطيا ، وقعت عليه داعش وقادة الألوية والكتائب المقاتلة هناك ..
وانطلق المقاتلون ، وهاجموا قرى النصيرية ، واحتلوا 13 قرية منها ، وحرروا حواجز موالية للنظام ، وغنموا أسلحة وذخائر كثيرة جدا .. فسارعت داعش إلى وضع يدها على الغنائم كلها ، واستأثرت بها وحدها ، ورفضت أن تسلم منها شيئا للكتائب الأخرى . وأقسم أبو أيمن العراقي وهو قائد من داعش أنه سوف يقتل كل قادة الجيش الحر .. لذلك بدأ يتحرش بهم ، وصار يطالبهم بتسليم اسلحتهم والخروج من تلك المنطقة ... فذهب إليه كمال حمامي أبو بصير ، أحد قادة الجيش الحر .. وما إن رآه العراقي حتى شتمه وأهانه ، وشهر السلاح في وجهه . فقال أبو بصير : أنا لا أشهر السلاح على أي أخ مسلم ، ولا أقاتل إلا عصابة بشار , ثم ألقى سلاحه إلى الأرض .. فقال له أبو أيمن العراقي : أما أنا فإنني قاتلك . ثم أطلق عليه عددا من الأعيرة النارية فأرداه قتيلا ...
ومنذ يومين ، طالبت داعش بقائد من قادة كتائب الهجرة يدعى أبو رحال ، لتصفيته ، فلم يُسلَّم لهم . فوقع إطلاق نار بين داعش وكتائب الهجرة من الجيش الحر .. فما كان من الشيخ جلال بايرلي ، وهو قاض يعمل في المحكمة الشرعية ، إلا أن تحرك للصلح بين الفريقين المتنازعين ، عملا بقوله تعالى ( وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما ) .. فذهب الشيخ إلى مقر داعش في مشفى قرية اسمها ربيعة ، فقال له أبو أيمن العراقي ، من أنت .؟ ولماذا جئت إلى هنا .؟ قال : أنا قاض شرعي ، وجئت لإصلاح ذات البين .. فقال له : لم نأذن لك بالصلح بيننا ، وسوف نقتلك الآن .. ثم أطلق على رأسه رشقة من الرصاص ، فأرداه قتيلا ..
ومما يذكر في هذا المقام أن داعش احتلت الرقة ، و وضعت يدها على آبار النفط فيها ، وأنها تعتبر حلب ولاية لها ، وقد احتلت اعزاز ، وحاولت احتلال معبر السلامة ، ومعبر باب الهوى ، ومعبر على الحدود العراقية ، لتتحكم بمنافذ الإمداد بالسلاح والذخيرة  ..
وأن داعش افتعلت خلافات ومناوشات بينها وبين لواء عاصفة الشمال من الجيش الحر .. في وقت كان فيه النظام يتحرك لاسترداد سفيرة ، وانتزاعها من قبضة الجيش الحر . فسقطت سفيرة ، وما كان لها أن تسقط لولا مشاغبات داعش ، وتآمرها مع النظام .
وهكذا يمكن القول بأن جماعة داعش يخدمون النظام في كل تحركاتهم .. فهم يشاغلون الجيش الحر بالمعارك الجانبية البينية ، ويشغلونه عن مهمته الرئيسية وهي : مقارعة جيش الأسد ، ونصب الكمائن له ، وإقلاق راحته ، وعدم السماح له بالتقاط أنفاسه ، ولكن داعش أراحت النظام ، وحملت عنه عبئا ثقيلا ، فهي تثير القلاقل والمشاكل أينما حلت ، فتقاتل الأكراد .. وتقاتل جبهة النصرة .. وتقاتل الجيش الحر .. وتقاتل في الرقة .. وتقاتل الأكراد .. لهذا ظلت مواقع داعش آمنة مطمئنة من قصف الطيران الأسدي . فهو يتحاشاها ، ولا يعكر لها صفو ، بينما نراه يمطر الجيش الحر بوابل من قذائفه ، وجحيم من صواريخه ...
أيها السادة  :
إن مما يؤسف له حقا ، أن بعض الجهلة من الثوار قد خدعوا بدولة داعش ، والناس ضحايا الشهرة والتسميات ، لذلك وجدنا بعض المتدينين ، قد تحولوا عن الجيش الحر ، وساروا في ركاب دولة داعش ، والتحقوا بصفوفها .. وإذا سألناهم : لماذا فعلتم هذا .؟؟ قالوا لأن داعش تؤمن لنا الذخيرة والسلاح ، وتعطينا أربعة أضعاف ما نأخذه في الجيش الحر .. فكل مقاتل لدى داعش يتقاضى مرتبا شهريا وقدره (300) دولار . يعني قريب الخمسين ألف ليرة سورية ، وهذا يعني فيما يعنيه ، أنه لن يمضي وقت طويل حتى تتمكن داعش من استرداد أغلب العسكريين ، الذين انشقوا عن جيش الأسد ، فتجندهم لديها ، وتطعن بهم الثورة في مقتل . وتجعلنا نسعى إلى حتفنا بظلفنا .
من أين تأتي داعش بهذه الملايين ، التي تغدقها على المقاتلين ؟ من أين تؤمن كل ما يلزمها من السلاح والذخيرة ؟ من أين تسدد تكاليف معاركها المتتالية ، التي تشنها على الجيش الحر في كل مكان ؟؟  وكل معركة تكلف ملايين الدولارات . فمن أين تجيء داعش بهذه الأموال .؟ ومن أين تدفع تكاليف القتال ؟
لقد ثبت أن إيران هي التي تقوم بتمويل داعش ، وأن قادة داعش يوجهون عناصرهم إلى القيام بكل عمل يحبط الثورة السورية ، ويعرقل مسيرتها ، ويؤخر نصرها ..
لذلك نلاحظ أن ( داعش ) تتعمد بث الرعب في قلوب المدنيين ، فداعش تقتل لأقل هفوة ، وتقتل لأقل انتقاد يوجه إليها ، وعناصر داعش يخرجون المدنيين من بيوتهم ويحتلونها ، ويرمون أصحابها في الشارع . حتى صار بعض المدنيين يبكي على حكم بشار ، ويقول : نار الأسد ، ولا جنة داعش ... وهذا يعني أن داعش تحاول ضرب الحاضنة الشعبية للثوار . وتعمل على خلق جو سيئ ، يجعل الناس يكفرون بالثورة ، ويحنون إلى أيام الاستبداد والفساد . ( هذه واحدة )
و( الثانية ) : إن دولة داعش ، كما علمنا تستميل مقاتلي الجيش الحر ، وتأخذهم إليها ، فتغدق عليهم المال والذخيرة والسلاح ، مما أغرى آلاف المقاتلين منهم بالانضمام إليها ، وهم لا يدرون أن دولة (داعش) حليفة لعصابة لبشار ، وأن الذين انضموا إليها مغرر بهم ، ومخدوعون ببريق اسم هذه الدولة المزعومة " دولة الإسلام في العراق والشام " ولعل أكثر ما يستهوي المنضمين إلى داعش ، رفعها لشعار إسلامي ، ودعوتها لإقامة الخلافة ، ومبايعة أمير المؤمنين،  حتى صار هتافهم التقليدي ( مدوا الأيادي وبايعوا البغدادي ) .
أيها الناس ، لا تكونوا ضحايا الطيبة ، فإن حسن النية في غير محله غفلة ، أو بالأصح هبل وغباء .. لا تقامروا بحياتكم تحت راية لا تدرون شيئا عن صاحبها .. إن أبا بكر البغدادي يستخفي وراء اسم حركي ، فليس هذا اسمه الحقيقي ، ويقال إنه كان يعمل في سلك الشرطة العراقية أيام صدام ، وقيل بل إن البغدادي هذا هو ( قاسم سليماني ) رئيس الحرس الإيراني .. وقيل غير ذلك .. حتى قيل : إن إسرائيل تتكفل بتسديد قسم من المخصصات المالية لداعش .. فكيف يقامر المسلم بدينه ، ويقاتل تحت راية عمية ، رئيسها مجهول ، وتمويلها مشبوه ، وتصرفاتها لا تمت إلى الدين بأية صلة .
هذه هي الصورة أيها المسلمون ، نحن ضحايا مؤامرة ، يشترك في حياكة شباكها العالم كله . ونحن غافلون عما يراد بنا ، بل إن البوصلة لدينا منحرفة عن سمتها المطلوب الآن.. فقد تكالبت على ثورتنا الأمم ، وتداعى لقتالنا الروسي والإيراني واللبناني والعراقي والصيني .. وما زال في السوريين من يقول : لا دخل لي بما يجري . هذه ثورة قامت بقدر الله ، وسوف تنتصر بقدر الله .. وهناك من يقول : إن الثورة بحاجة إلى دعاة ، يفرخون جنودا مؤمنين ، بهم تنتصر الثورة .. وهنالك من يظن أن الثورة تنتصر بالدعاء وحسب .. ونحن لا نقلل من شأن الدعوة إلى الله ، ولا من شأن الدعاء للثوار .. وإنما نقول : لا بد مع هذا وذاك من الجهاد بالمال ، والإعداد للقتال .
يا قوم ليس الأوان أوان دعوة ، وإنما هو أوان جهاد في سبيل الله ، وتجهيز للمجاهدين .. ومن جهز غازيا فقد غزا .. ومن غزا فقد أتى بذروة سنام الإسلام .. نحن اليوم بحاجة إلى من يقاتل هذا الطاغوت .. فـ ( داعش ) تمولها إيران بالمال والسلاح والذخيرة ، وتكلفها بشراء مقاتلينا بالمال وإفسادهم علينا ، ونحن نمسك المال عن المقاتلين ، وندفعه لمن يصف كلاما لا يقصد به وجه الله ، وإنما يقصد به الحصول على المال ، والمال وحده . ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه ...
ولعلنا نذكر أن رجالا كنا نعدهم من الأخيار ، اشتغلوا في بناء المساجد ، فجمعوا لها التبرعات من داخل سوريا وخارجها ، واستمروا كذلك على مدى ستين سنة ، فدمرها لهم بشار في أقل من سنتين ، ولو صرفت تلك الأموال على الدعوة في حينها ، لأثمرت رجالا لا يستطيع النظام هدمهم ، ولا هزيمتهم .. ولكننا فضلنا يومها بناء المساجد لمن يهدمها فوق رؤوس المصلين .. ولم نبن رجالا لهذا اليوم ، لنهدم بهم النظام ، ونرفع راية الإسلام . ونتصدى بهم لظلمه وجبروته .!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الــثـائــرة مــدى


!

!
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب عام

عدد المساهمات : 14351
السٌّمعَة : 238
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 28/01/2012
متضايق


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: يا مسلمون أدركوا الثورة من داعش قبل أن تسقطها :   الإثنين نوفمبر 11, 2013 8:37 am

لا حول ولا قوة إلا بالله ... ما هذه المصيبة التي حلت على الجيش الحر والشعب السوري باكمله ..
يالله والله انه لبلاء عظيم ...
أخي أبو ياسر ألا يوجد حل من خلاله يتم توحيد كلمة  جميع قادة الكتائب السورية وجعلهم يتحدون للقضاء على داعش بأسرع وقت ؟

لاحل سوى القضاء عليهم وبسرعة ولكن كيف ..؟  ارجوكم اعملوا على ايجاد حل للقضاء عليهم قبل أن يحولوا سوريا إلا افغانستان ثانية وكرزاي آخر ..

والله انها مصيبة لاتقل عن مصايب ما يفعله انصار الأسد ..
لاحول ولا قوة إلا بالله ... لاحول ولا قوة إلا بالله ..
أخي أبو ياسر جزاك الله كل خير واثابك : مقالك  هذا مهم جدا جدا ياليت تقوم بنشره بكل صفحة أنت مشارك بها ..
لعل من إلتحق بداعش يطلع عليها ويخاف ربه ويعود لرشده ويترك هذه العصابة المجرمة الممولة بكل تأكيد من إيران المجوسية ..
اللهم وحد كلمة الأحرار يارب وسهل لهم النصرة على داعش وكل خونة إيران يارب ..


مـا قيمـة الناس إلا فـي مبــادئهـم لا المال يبقى ولا الألقــاب والــرتب

شرح لطريقة التخلص من الأكواد التي ترافق النص احياناً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
ويبقى الأمل

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : عضو : VIP

عدد المساهمات : 26021
السٌّمعَة : 196
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 17/02/2012

معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: يا مسلمون أدركوا الثورة من داعش قبل أن تسقطها :   الإثنين نوفمبر 11, 2013 6:44 pm

يجب على العلماء القيام بالواجب

والتحذير من داعش إن شاءالله يطلع على موضوعك من يهمهم نجاح الثورة للقيام بالتحذير والتنبيه
حسبنا الله ونعم الوكيل 

جزاك الله كل خير أخي الكريم



 اذا أشتد الكرب فاعلموا أن فرج الله قريب
   ((إن مع العسر يسرا))


 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5325
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: يا مسلمون أدركوا الثورة من داعش قبل أن تسقطها :   الإثنين نوفمبر 11, 2013 8:29 pm

أختيَّ الكريمتين ( الثائرة مدى ) و ( يبقى الأمل ) :
ما يسمى بـ ( دولة داعش ) التي يقودها الرجل المشبوه أبو بكر البغدادي ، هي صنيعة إيران ، ولم يعد لديَّ أدنى شك في أن مهمتها الأولى والأخيرة هي إحباط الثورة السورية وإفشالها ..
 ومما يؤسف له حقاً ، أن كثيرا من البسطاء ما زالوا مخدوعين بها ، لذلك لزم التنبيه ، ولذلك أيضا فأنا منذ يوم أمس وحتى الآن أدخل مواقع وصفحات على الفيسبوك هنا وهناك ، وأنبه إلى خطورة داعش ، وأحذر منها .. وعلى الله قصد السبيل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

يا مسلمون أدركوا الثورة من داعش قبل أن تسقطها :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: مقالات الثوار-