منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92068] -||- مشاركات: [ 365346] -||- الأعضاء: [8450] -||- نورت المنتدى يا : [yyaseen] -||-عمر المنتدى : [2390]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
القبة الخضراء .. وشرف المكان والزمان
" " الربيع العربي " ودور السعودية في إفشاله .. للتاريخ
قلم الرصاص والممحاة - أبو ياسر السوري
لكل من يفاوض النظام .. ميشيل كيلو
من يحكم العالم العربي ؟
من هو أنيس النقاش -منقول
ويل للمطففين
الأخت سورية حتى النخاع .. لن ننساكي
تونس - زواج الاخوان المسلمين بالعلمانيين ..باطل
مجازر ديرالزور اليوم الخميس ١٤-٩-٢٠١٧
اليوم في 7:27 pm
اليوم في 2:31 am
الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 1:11 pm
الإثنين سبتمبر 18, 2017 10:24 pm
الأحد سبتمبر 17, 2017 10:22 pm
السبت سبتمبر 16, 2017 10:36 pm
السبت سبتمبر 16, 2017 9:57 pm
الجمعة سبتمبر 15, 2017 1:49 pm
الجمعة سبتمبر 15, 2017 1:39 pm
الخميس سبتمبر 14, 2017 8:58 pm
ابوالحمزة
ابوالحمزة
أبو ياسر السوري
أبو ياسر السوري
حسام الثورة
حسام الثورة
حسام الثورة
ابوالحمزة
ابوالحمزة
Admin
شاطر | .
 

  ليستْ مصادفةً .. وإنما هي أمورٌ دُبِّرَتْ بِلَيْلٍ :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5356
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: ليستْ مصادفةً .. وإنما هي أمورٌ دُبِّرَتْ بِلَيْلٍ :   الخميس نوفمبر 28, 2013 1:04 am

 ليستْ مصادفةً .. وإنما هي أمورٌ دُبِّرَتْ بِلَيْلٍ :

بقلم : ابو ياسر السوري

ليس من قَبِيلِ المصادفةً ، أن يكون أغلبُ أعضاء الكونجرس الأميركي ، والكريملين الروسي ، إما يهودياً ، أو متزوجين من يهوديات ... فذلك لا يكون إلا وَفْقَ خططٍ مرسومةٍ ، بمكرٍ يهودي خبيث ، بقصدِ أنْ يصل اليهودُ إلى مراكزِ القرار في العالم . ليتحكَّمُوا من خلالهم بدول العالم كلها ... وليس مصادفة أن تكون زوجة السادات جهان لأب من أصل إيراني ، وأم بريطانية مسيحية صهيونية الهوى ، وأن تكون زوجة  الرئيس مبارك أيضاً بريطانية مسيحية صهيونية الميول . وأن يكون اليهودي بنيامين بن إليعازر مستشارَ مبارك السري الخاص للشؤون العالمية . وأن تكون أسرةُ غالي المتصهينة صاحبة قرار في مصرَ منذ قرنٍ ونصفٍ منَ الزمن ... وليس مصادفةً أن تكون أم القذافي يهودية من بقايا الطليان ، وأن يكون القذافي يهوديا متظاهرا بالإسلام ، فقد وُجِدَ أنَّ أغلب الكتب التي كانت في مكتبته هي كتب يهودية وإلحادية، ولعل أبرزها هو " كتاب التحالف مع الشيطان". وليس مصادفة كذلك أن يكون سليمان الأسد ، جدُّ بشارٍ يهودياً قادماً إلى سوريا من إيران ، لتناط به وبأسرته بعض المهام اليهودية لاحقا ، وهذا ما يفسرُ ولاءَ هذه العائلة لأعداء المسلمين ، حتى إن جدهم سليمان الأسد ، كان هو الذي طالب فرنسا بتقسيم سوريا إلى دويلات ، وطالبها بإقامة دويلة للنصيريين في الساحل السوري ، معترفاً لهم بأن أبناء هذه الطائفة يكرهون  المسلمين ، ويكنون كل الحب لإسرائيل ... وجاء من بعده حفيدُه حافظ المقبور ، فتنازل لإسرائيل عن الجولان ، ثم خلفه ابنُهُ بشار ، الذي يقوم اليوم بهدم سوريا واستباحة دماء السوريين ، وما زال يدفع إلى تأجيج حرب أهلية ، ليصار بها إلى تقسيم سوريا إلى دويلات خدمةً لإسرائيل ... وليس مصادفة أن يُستقدَمَ بشارُ الجعفري من إيران ، ويُمنَحَ الجنسية السورية ، ويُعيَّنَ سفيراً لسوريا في الأمم المتحدة ، فهو يهودي أيضا ، وابنته إحدى صواحب بشار الأسد منذ كان طالبا في أوربا.

وَلْنَضَعْ كلَّ ما سبقَ جانباً ، ولننظر إلى ما سيأتي ، فهو من أغرب الغرائب وأنكر المنكرات . فلا بأس أن تكون زوجةُ المارقِ مبارك مسيحيةً صهيونيةً ... ولا عجب أن يكون القذافيُّ الزنديقُ يهودياً متظاهراً بالإسلام .. وغيرُ مستنكرٍ أنْ يكون بشارُ الأسد يهودياً ، من أسرة يهودية تنافق المسلمين، وتغدر بهم منذ عشرات السنين ... أما أن يكون رئيس ما يسمى " بالجمهورية الإسلامية الإيرانية " يهوديا فذلك في رأي الكثير، موضعُ استغرابٍ كبير.

فقد نَشَرَتْ صحيفةُ الديلي تلغراف البريطانية ، وعددٌ من الصحف الألكترونية خبراً مفادُه : أن الرئيس الإيراني السابق " محمود أحمدي نجاد " يرجع إلى أصول يهودية ، فكان لهذا الخبر دوي كالصاعقة ، ولكن سفارة إيران في لندن لم تكذِّبْ ذلك ولم تَنْفِهِ ، وآثرتِ السُّكوتَ ، وكما تقول القاعدة الأصولية : " السكوتُ في موطنِ الإقرارِ إقرارٌ " .

ونحنُ هنا لا نعتمد على ما يقال في الجرائد ، ولا نكتفي بقبول التهمة من غير دليل .! وإنما نستند في ذلك إلى شهادةٍ لا يمكن ردَّها ، لأن المُدْلِي بها رجلٌ مرموقٌ من أهل الدار ، فهو الأستاذ مهدي خزعلي ، نجلُ المرجعِ الشيعي الكبير أبي القاسم خزعلي .. الذي نشرَ في مدونته مقالاً ، أفاد فيه بأن المدعو محمود أحمدي نجاد ، يهودي الجذور ،  وأن اسمه ( سابورجيان ) من منطقة ( آرادان ) ويقول الأستاذ مهدي : إن هذا الاسم فارسي يهودي معروف ، وقد كان نجاد غيَّرَ اسمه بعد انتقاله إلى طهران ، ليخفي بذلك أصوله اليهودية .

كما أفاد الأستاذ مهدي بأن اسفنديار رحيم مشائي نائب الرئيس الإيراني الحالي هو يهودي الأصل أيضا ... وأن ( مصباح يزدي ) هو كذلك من أصول يهودية . ومصباحُ هذا هو الأبُ الروحيُّ لأحمدي نجاد . وأضاف مهدي خزعلي : أنَّ لديه وثائقَ تثبتُ أنَّ هؤلاء المذكورين آنفاً ، وكثيرا من ضباط الحرس الثوري ينتمون إلى الجماعة المشائية الآنوسية المرتبطة بالمنظمات الماسونية اليهودية . ومن المعروف في إيران أن هذه الجماعة تضم كل يهودي كان أكره في يوم ما على ترك يهوديته ، واضطر للتظاهر بالإسلام ، وهؤلاء ما زالوا متمسكين بيهوديتهم ، و يمارسون طقوس عبادتهم الدينية في الخفاء حتى الآن ...

وربما يَستغرِبُ بعضُ القراء مثل هذا الكلام ، ويعتبرونه من نسج الخيال ، ويستبعدون أن يتوصل يهوديٌّ ما ، إلى أن يكون رئيسا لدولة مسلمة كجمهورية إيران الإسلامية ...

وليسمح لي هؤلاء أن أذكِّرهم بمصطفى كمال أتاتورك ، فهو من يهود الدونمة ، الذين فروا من الأندلس بعد الحملة الصليبية ، واستقروا بمدينة سلانيك في تركيا سابقا ، بشفاعة من روكسلان اليهودية ، زوجة الخليفة العثماني سليمان القانوني . وثبتَ أنَّ بعضهم تظاهر يومها بالإسلام ، ليكيدوا لهذا الدين من داخله . وكان منهم مصطفى كمال أتاتورك ، الذي تظاهر بالإسلام ، حتى إذا سنحتْ له الفرصةُ المواتيةُ قام بانقلابٍ عسكري ، أسقطَ به الخلافةَ الإسلامية ، وحوَّلَها إلى دولةٍ علمانية وكان حربا على الإسلام وأهله ، فمنع الأذان باللغة العربية ، وقتل المئات من علماء المسلمين ..

وإذا اقتصر دورُ اليهودي كمال أتاتورك ، على إسقاطَ الخلافة العثمانية ، فلا أستغرب أن يكون دور يهود أصفهان في إيران ، القضاء على الإسلام السني ، الذي يخشاه الغرب ، وتخافه إسرائيل . وإن علامات استفهام كبرى ، ترسم حول ملالي إيران ، أصحاب العمائم السوداء . فصلتهم بإسرائيل أكبر من صلة شاه إيران بالصهيونية العالمية . وقد سقطت ورقة التوت عن إيران وإسرائيل ، وتبين أن ما كان بينهما من شتائم وسباب ، ما هو إلا من باب خصومة الأحباب .

أما بعد : فإن ما سبقت الإشارة إليه من وقائع ، وما تقوم به إيران من تجاوزات ، وما تقابل به من رضى الدول العظمى ، ليست مما تلده الصدفة العابرة ، وإنما هي أمور دُبِّرتْ بِلَيلٍ . فإسرائيل راضية عن امتلاك إيران للقنبلة الذرية . وإسرائيل هي من وراء رفع العقوبات عن إيران .. وإسرائيل من وراء سكوت المجتمع الدولي عن تدخل إيران السافر في الشأن السوري دون نكير . بل وإننا لنشاهد تدخل إيران في العراق واليمن والبحرين ولبنان ومصر وغزة .. ونلاحظ أنها تتمرد على القانون الدولي ، وتنشر الفوضى والإرهاب في كل المنطقة العربية ، ومع ذلك لا تقابل من المجتمع الدولي ، بغير الصمت الغريب ، والإقرار المريب .!!

 

 

 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: ليستْ مصادفةً .. وإنما هي أمورٌ دُبِّرَتْ بِلَيْلٍ :   الخميس نوفمبر 28, 2013 5:00 am

 سرد متناسق ومضمون مليء بالمعلومات المؤثّرة
الحقيقة مقالك هذا من افضل ماقرات من تحليل وقراءة لأحداث وشخصيات كان لها الدور في تغيير وجه التاريخ الاسلامي في حقب معينة وكنت اود أستاذي لو أغنيت أكثر بالمعلومات والسرد  فقد حرمتنا من الكثير من الوقائع وألقمت شبق المعرفة لدينا كسرة من معرفة
وأنا من المناصرين لتلقف المعلومة حتى ولو كان النص طويلاً فمقولة ان النص الطويل يدفع الى الملل غير صائب وخصوصاً اذا ماكان ثريّاً بالمعلومات المهمة كالذي كتيته مشكوراً فكثير من شعبنا مغيّب تم تشكيل شخصيته وفكره
عبر توجيه سياسي وادبي حقير جعل من المفاهيم والمسلمات خرافات واباطيل
سلميت بمبنك ودام يراعك في خدمة الاسلام والمسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
حسام الثورة

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : عضو : vip

عدد المساهمات : 1108
السٌّمعَة : 17
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 20/05/2012

معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: ليستْ مصادفةً .. وإنما هي أمورٌ دُبِّرَتْ بِلَيْلٍ :   الخميس نوفمبر 28, 2013 10:23 am

الأخ أبو ياس شكرا لك 
ليس هناك شيء من باب الصدفة إلا أن يخرج من بيننا رجل مخلص يعتمد على الله ويقف خلفه بعض المخلصين . 
ثم أليس الصادق يخبرنا أن الدجال سيخرج ومعه يهود أصفهان . 
كما أرجوك أخي الكريم والأخوة الكرام ألا يكتبوا باستغراب أن تقوم جمهورية إسلامية بكذا وكذا وكأننا نقر بأن إيران دولة مسلمة ونحن نعلم أن هذا الكيان لا يربطه بالاسلام ألا  الاسم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5356
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: ليستْ مصادفةً .. وإنما هي أمورٌ دُبِّرَتْ بِلَيْلٍ :   الخميس نوفمبر 28, 2013 5:35 pm

أخي الشمقمق الدمشقي :

شكرا لمرورك الكريم .. وأعتز باستحسان ..  الوقت ضيق ، والأحداث تلاحقنا من جانب .. ويحار المرء حيال هذا الواقع ماذا يصنع .؟؟ أيتحدث عن الفساد .؟ أم عن الاستبداد . أم عن العصابة المجرمة التي يسمونها النظام . أم يتحدث عن أفراد هذه العصابة واحدا واحدا .؟ أنتحدث عن ماضيهم وأصلهم وفصلهم . أم عن حاضرهم وسوء فعلهم .؟ كيف حكمتنا هذه الحثالات .؟ كيف صبرنا عليهم كل هذه العقود .؟ هل نحن ضحايا مؤامرة كبرى .؟ أم أننا ضحايا الركون إلى الظلمة ، والله تعالى يقول " ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار .؟ "

نحن الآن يا عزيزي نحصد ما زرعناه منذ مئات السنين .. فمنذ تطاحن المسلمون على الحكم ، بدءا من الجمل وصفين .. ومرورا باستبداد بني أمية في الحكم دون الآخرين . وانتهاء بما فعله العباسيون بأبناء عمومتهم بني أمية ، حتى اضطروهم إلى مغادرة بلاد المشرق ، وإقامة دولة لهم في الأندلس .. ولو اتحدت كلمتهم آنذاك ، لما سقطت الأندلس على ايدي الفرنجة .. ولما سقطت بغداد على أيدي التتار ... مع الأخذ بعين الاعتبار ، أن كل تلك الهزائم ، لم تقع إلا جراء فرقة المسلمين فيما بينهم ، وتآمر أعداء الدين عليهم .. وما زال داء الفرقة هو الداء .. وما زال التآمر العالمي هو التآمر .. فعسى أن نفيق ونفطن لما يحاك لنا في الخفاء . فنتجاوز هذه المحن ، ويعود للأمة مجدها وسؤددها .. وما ذلك على الله بعزيز .

والشكر موصول إلى الأخ حسام الثورة ، وأرجو أن يعلم أنني لست مخدوعا بإيران . ولم يدر بخلدي لحظة واحدة أن إيران المجوسية جمهورية إسلامية . وإنما أخاطبهم بمقتضى ما اختاروه من وصف لدولتهم .. وهو الإسلام بحسب زعمهم .. تماما كما أمر الله نبيه أن يخاطب المشركين فيقول لهم ( لكم دينكم ولي دينِ ) فقد عبر عن شركهم بأنه دين بحسب اعتقادهم ، وهو ليس بدين في حقيقة الأمر .. وكما قال تعالى ( وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلالٍ مُّبِينٍ *) . فَلَمْ يَقُلْ لهم : إِنَّا عَلَى هُدًى ، وَأَنْتُمْ عَلَى ضَلاَلٍ ، وهو يعَلِمَ أَنَّهُ عَلَى هُدًى وَأَنَّهُمْ عَلَى ضَلاَلٍ مُبِينٍ ، وَلَكِنَّهُ رَفَقَ بِهِمْ فِي الْخَطَّابِ .

وكذلك فعلنا مع مجوس إيران الذين يسمون دولتهم ( جمهورية إيران الإسلامية ) وهم أعدى أعداء الإسلام والمسلمين ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ليستْ مصادفةً .. وإنما هي أمورٌ دُبِّرَتْ بِلَيْلٍ :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: مقالات الثوار-