منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92011] -||- مشاركات: [ 365241] -||- الأعضاء: [8447] -||- نورت المنتدى يا : [عبدالمتعال القناص المطيرى] -||-عمر المنتدى : [2353]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
هل انتصر الأسد حقا ..؟؟ وهل هزمت الثورة ..؟؟
شرح حديث أم زرع
الشيعة واليهود تتطابق العقيدة والأهداف -1
حملة #مخيمات_الموت Death_Camps#
" عمليات الجيش الحـر والثـوار "
" إحصـــائيـات الثــــورة "
إدانات واسعة وردود فعل كبيرة لفاجعة استهداف "الدفاع المدني في سرمين"
نشرة حصاد يوم السبت لجميع الأحداث الميدانية والعسكرية في سوريا 12-08-2017
محمد ديب الهر أبو كفاح "سامحونا سنرحل يوماً دون وداع" شهيداً بمجزرة الغدر
رسالة إلى كل غيور من ديرالزور
اليوم في 8:09 pm
اليوم في 4:46 pm
اليوم في 3:11 am
أمس في 10:03 pm
الأحد أغسطس 13, 2017 1:20 am
الأحد أغسطس 13, 2017 1:16 am
الأحد أغسطس 13, 2017 1:11 am
الأحد أغسطس 13, 2017 1:07 am
الأحد أغسطس 13, 2017 1:03 am
السبت أغسطس 12, 2017 10:29 pm
حسام الثورة
أبو ياسر السوري
أبو ياسر السوري
Admin
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
Admin
شاطر | .
 

 خذلان السوريين جريمة عامة قد تعرض الأمة لعقاب إلهي عام (5)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5325
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: خذلان السوريين جريمة عامة قد تعرض الأمة لعقاب إلهي عام (5)   الإثنين ديسمبر 16, 2013 2:48 am

خذلان السوريين جريمة عامة قد تعرض الأمة لعقاب إلهي عام (5) :
بقلم : ابو ياسر السوري
من خلال الأقسام الأربعة السابقة لهذا الموضوع ، عرفنا أن الثورة السورية قد ساهم بخذلانها والتخلي عنها أكثر من جهة في العالم ، مما تسبب بمضاعفة معاناة السوريين ، ومضاعفة المسؤولية التقصيرية على من خذلوهم ، أمام الله والتاريخ .. ونظرا لاختلاف دواعي الخذلان بين فريق وآخر ، فلا بد من تقسيم هذا الخذلان إلى داخلي وخارجي ، وصريح ومبطن . على النحو التالي :
أولا : الخذلان الداخلي . وهو خذلان سوري - سوري . ويمثل هذا الخذلان الأطراف التالية :
1 - خذلان علماء السلطان ، المسبحين بحمد الأسد . من أمثال البوطي والمفتي حسون ، ومن لف لفهم من كل من باع آخرته بعرض من الدنيا قليل .
2 -
خذلان المثقفين ، الذين آثروا الصمت والحيادية ، واكتفوا بالثرثرة حول ما يجري حولهم ، بتخطئة هذا الفريق ، وتصويب ذاك ، غافلين عما ستنتهي إليه البلد من خراب ودمار ، وعمليات قتل وإبادة لأبناء السنة وحدهم ، وكأن الأمر لا يعني لهذا الفريق من السوريين أي شيء من قريب ولا من بعيد .
3 - خذلان التجار المرتبطين بالنظام ، والمشاركين له في سرقة المواطن وإفقار البلد . فليس من مصلحة هؤلاء الأنانيين الفاسدين أن يزول نظامهم الفاسد .
4 -
خذلان السلبيين من عامة الناس ، ممن يتمسك بمنطق " ما دخلني ، وما لي علاقة في هذه الشغلة " فبقيت شريحة كبيرة جدا من المجتمع السوري خارج المعادلة الثورية ، ولم يدركوا أن النار سوف تصل إليهم وتلتهمهم ، ويكونوا وقوداً لها مع الآخرين .
5 - خذلان الأقليات من غير الطائفة الحاكمة ، وهذه الأقليات على رأسها المسيحة والدروز والآشور والأكراد .. وكأن هذه الأقليات لم تكن واثقة من نجاح الثورة ، وكأن بعض هذه الأقليات فضلت مهادنة النظام لأنه هادنها ، ليلعب بها على الوتر الطائفي ، ويشعرها بأنه حريص عليها ومتعاطف معها .
6 - خذلان هيئة التنسيق الوطنية ، وشلة من العلمانيين التافهين ، الذين يسعون للحصول على رضى النظام عنهم ، وإشراكهم في الحكم بوزارة تافهة أو عضوية في مجلس الشعب المزيف . وأغلب هؤلاء من الشيوعيين العلمانيين ، الذين لا يهمهم إلا أنفسهم ، ولا يحرصون على عرض ولا دين . لذلك أعلنوا على أنهم موافقون على بقاء النظام وبقاء الأسد . وخالفوا كل مكونات الثورة ، وظهر أنهم صنيعة النظام ، وأنهم خونة .
ثانيا : الخذلان الخارجي
، ويتمثل بالأطراف التالية :
أ - خذلان عربي ، ويمثله أغلب دول الجامعة العربية ، المتمسكة بالشعارات القومجية كمصر والجزائر والسودان ولبنان والعراق .. وقد تمثل هذا الموقف بانحياز الجامعة العربية إلى مساندة نظام الأسد ، ومنحه المهل المتتالية لقتل الشعب السوري .. وهؤلاء بعضهم متخوف من سريان الربيع العربي إليهم ، وبعضهم لا يريد أن يكف عن المتاجرة باسم القومية العربية والمقاومة والممانعة . وبعضهم يتحرك طائفيا كالعراق ولبنان التي تدور في فلك إيران وتناصر الأسد النصيري على قتل أبناء السنة .
ب - خذلان دول منظمة التعاون الإسلامي ، وقد اختارت الانحياز إلى الأسد ، وأثبتت هذه المنظمة لا تختلف في موقفها عن الجامعة العربية ، لذلك أعلنت تبنيها لفكرة الجامعة ، فتبنت الدعوة إلى الحوار ، بمعنى أن يعلن الثوار توبتهم ويسلموا رقابهم للنظام ، فيقتل من شاء ، ويمن بالبقاء على من شاء . ويعود السوريون بعد كل المذابح إلى حظيرة الطاعة والرضوخ للاستبداد والفساد .
ج - خذلان مجلس الأمن للشعب السوري ، وقيام الدول الكبرى بتبادل الأدوار ، من أجل تعطيل عمل مجلس الأمن ، ومنعه من أداء واجبه بحماية الشعب السوري من الإبادة الجماعية التي يتعرض لها . فكانت روسيا والصين في صف الأسد ، وأمريكا وبريطانيا وفرنسا في جانب الشعب . والحقيقة التي ظهرت أخيرا ، أنهم جميعا مع الأسد .
د -
خذلان منظمة الأمم المتحدة للشعب السوري ، حتى إنها أصرت على استلام كل التبرعات التي جمعت من الشعب الخليجي ، وقام بان كيمون بتسليم هذه المساعدات المالية لبشار الأسد ، زاعما أنه بذلك يطبق القانون الدولي . فأعطى أمين منظمة الأمم المتحدة مليار ومائتي ألف دولار لبشار ، ليتمكن من قتل المزيد من السوريين .
هـ -
خذلان أمريكا وبريطانيا وفرنسا للشعب السوري ، ووقوفهم التام مع بشار ، حتى إنهم أعطوه مبالغ مالية ضخمة لئلا ينهار نظامه اقتصاديا بسبب تكاليف الحرب التي يشنها على شعبه منذ ثلاث سنوات . ثم إنهم يمنعون أي دولة أن تبيع سلاحا للثوار ، لتبقى كفة الأسد هي الأرجح . وطبعا هم يفعلون ذلك استجابة لرغبة إسرائيلية في عدم سقوط بشار الأسد .

ثالثا : الخذلان المقنع
، وكان من ثلاثة أطراف :
1 -
خذلان الدول العربية الصديقة ، التي كانت ترغب في إدارة الأزمة ، وحلها سلميا ، ولم تكن ترغب في إنهائها لصالح الثوار ، خوفا من عدوى الربيع العربي إليها . وكانوا يتظاهرون بأنهم اختاروا هذا الموقف لأن كلفته من الخسائر أخف من كلفة ضربة عسكرية عن طريق مجلس الأمن .. فتبين أخيرا أنهم مخطئون ، وأن سوريا انهارت انهيارا كاملا ، ولو تدخل مجلس الأمن تحت البند السابع ، ونفذت الضربة الجوية لسقط النظام الأسدي بربع التكاليف التي تحملتها سوريا حتى الآن .
2 -
خذلان المعارضة الخارجية دون تعمد لهذا الخذلان ، والسبب أن هؤلاء المعارضين كانوا مضطهدين وكانوا ينتمون لتيارات وأحزاب مختلفة ، فحملوا خلافاتهم معهم ، ولم يتمكنوا بعد الثورة أن يتحرروا من خلافاتهم الماضية . فصاروا يتنازعون على الكعكة قبل سقوط النظام ، واستمروا على ذلك ، مما أخر نجاح الثورة ، وجر البلاد إلى الخراب والدمار .
3 -
خذلان علماء الدين المعارضين ، الذين يسكنون في دول الخليج ، فهؤلاء لم يتحركوا مع الثورة كما ينبغي ، بل تحركوا بحسب توجيهات الدول المستضيفة لهم ، لهذا اقتصروا في حراكهم الثوري على أعمال الإغاثة المدنية ، وعلى التحدث في بعض القنوات لمناصرة الثورة ، ثم انتهوا أخيرا إلى جمع الأموال للدعوة إلى الله ، وليس لمساندة الثوار المقاتلين في الميادين .
أما بعد :
فهؤلاء جميعا شاركوا بخذلان الثورة ، وساندوا بشار الأسد ، بشكل مباشر أو غير مباشر .. وما زالوا .. ولو تضافرت جهود السوريين في الداخل ، وانخرط في الثورة كافة المواطنين ، وأعلنوا العصيان المدني ، لما تمكن النظام من الاستمرار ولو ساندته دول العالم أجمع .. ومن ناحية ثانية : لو وقفت الجامعة العربية ومنظمة العالم الإسلامي موقفا مساندا للشعب السوري لما وقعت كل هذه المجازر ، ولتغير الموقف الدولي وانتهت المشكلة .. ومن ناحية ثالثة : لو شاءت الدول الكبرى إسقاط النظام لسقط بدون إراقة قطرة دم واحدة ، ودعك من الكذب الذي ينمقونه ، فإن بوش أخرج بشار الأسد من لبنان بمكالمة هاتفية قوامها سبع كلمات ، نطق بها في عشر ثوان ، قال له فيها ( اخرج من لبنان خلال 48 ساعة وإلا ..) فماذا كان .؟ لقد خرج الأسد الجبان خلال 24 ساعة فقط خوفا من بوش .
إذن فكل من أشرنا إليهم مساهم في قتل السوريين ، وشريك لبشار الأسد في قتلهم ، وكل منهم يتحمل من هذه المسؤولية بحسبه .. وإذا كان الشعب السوري لا يستطيع محاسبتهم ، فإن الله ليس بغافل عما يعمل الظالمون .. فليحذر العرب الذين خذلونا من خذلان الله لهم في موطن يحبون أن ينصروا فيه ، فقد يسلط عليهم من يسومهم الذل والقهر ويستنصرونه فلا ينصرهم .. وليحذر المسلمون من تخليهم عنا ، والسماح لحاكم نصيري كافر أن يجتث مئات الآلاف منا وهم قاعدون عن نصرتنا ، وليحذر الغربيون والشرقيون من الدول الكبرى ، الذين يتلاعبون بنا ، ويستقوون علينا ، ويتآمرون علينا .. ليحذروا من نقمة الله ، فقد يسلط الله عليهم الزلازل والخسف ، وقد يسلط عليهم الرياح والأعاصير ، وقد يوقع بينهم العداوة ويسلط بعضهم على بعض ، فيجرهم لحرب عالمية ثالثة فيما بينهم ، لا تبقي ولا تذر ، وقد فعل بهم ذلك مرتين ، فمات منهم عشرات الملايين ... وعقوبة الله تعالى أكثر إيلاما وأشد تنكيلا ...
وأتوقف عن الكلام في هذا الموضوع ، وأدع للقارئ الكريم الاسترسال فيه ، وحسبي أني فتحت له نوافذ للتفكير ، ليوغل فيه بعمق ، والله يقول الحق وهو يهدي السبيل .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
ويبقى الأمل

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : عضو : VIP

عدد المساهمات : 26021
السٌّمعَة : 196
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 17/02/2012

معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: خذلان السوريين جريمة عامة قد تعرض الأمة لعقاب إلهي عام (5)   الإثنين ديسمبر 16, 2013 8:10 am

جزاك الله خير
على ما بينته في مقالتك 

وحسبنا الله ونعم الوكيل

في كل من تخاذل عن نصرتكم 
وكل من وقف مع بشار وساعده في أرتكاب جرائمه
حسبنا الله وكفى .


 اذا أشتد الكرب فاعلموا أن فرج الله قريب
   ((إن مع العسر يسرا))


 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5325
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: خذلان السوريين جريمة عامة قد تعرض الأمة لعقاب إلهي عام (5)   الثلاثاء ديسمبر 17, 2013 12:02 am

الأخت ويبقى الأمل :
شكرا لمرورك الكريم .. وتعاطفك النبيل .. والحقيقة هذا الذي قلته تحت هذا العنوان في خمس مقالات .. كان ينبغي أن يقال . ليكون السوريون على معرفة بما يدور حولهم ، وما يراد لهم .. وليعرفوا أن العالم كله يخذلهم .. حتى أقرب الناس إليهم يخذلونهم ..ولعل أصدق كلمة قالوها في لحظة إخلاص مع الله ، هي قولهم ( ما لنا غيرك يا الله ) .. ولعل هذه الكلمة هي التي ستصنع لهم النصر .. فمن يتوكل على الله فهو حسبه وكافيه وناصره ومؤيده ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الــثـائــرة مــدى


!

!
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب عام

عدد المساهمات : 14351
السٌّمعَة : 238
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 28/01/2012
متضايق


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: خذلان السوريين جريمة عامة قد تعرض الأمة لعقاب إلهي عام (5)   الجمعة ديسمبر 20, 2013 5:15 pm

وإذا كان الشعب السوري لا يستطيع محاسبتهم ، فإن الله ليس بغافل عما يعمل الظالمون .. فليحذر العرب الذين خذلونا من خذلان الله لهم في موطن يحبون أن ينصروا فيه ، فقد يسلط عليهم من يسومهم الذل والقهر ويستنصرونه فلا ينصرهم .. وليحذر المسلمون من تخليهم عنا ، والسماح لحاكم نصيري كافر أن يجتث مئات الآلاف منا وهم قاعدون عن نصرتنا ، وليحذر الغربيون والشرقيون من الدول الكبرى ، الذين يتلاعبون بنا ، ويستقوون علينا ، ويتآمرون علينا .. ليحذروا من نقمة الله ، فقد يسلط الله عليهم الزلازل والخسف ، وقد يسلط عليهم الرياح والأعاصير ، وقد يوقع بينهم العداوة ويسلط بعضهم على بعض ، فيجرهم لحرب عالمية ثالثة فيما بينهم ، لا تبقي ولا تذر ، وقد فعل بهم ذلك مرتين ، فمات منهم عشرات الملايين ... وعقوبة الله تعالى أكثر إيلاما وأشد تنكيلا ...
أخي الكريم أبو ياسر .. جزاك الله كل خير على هذه التذكرة والتوضيح والتنبيه والتحذير ..
ونسأل الله أن يسلمنا من عقاب الله لتخاذل المقتدرين منا .. ونسأل الله أن يثيبك على ما خطت يداك وينفع بك الإسلام والمسلمين .


مـا قيمـة الناس إلا فـي مبــادئهـم لا المال يبقى ولا الألقــاب والــرتب

شرح لطريقة التخلص من الأكواد التي ترافق النص احياناً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

خذلان السوريين جريمة عامة قد تعرض الأمة لعقاب إلهي عام (5)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: مقالات الثوار-