منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [91996] -||- مشاركات: [ 365229] -||- الأعضاء: [8445] -||- نورت المنتدى يا : [سوري فخور] -||-عمر المنتدى : [2329]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
طيران التحالف قاتلاً اساسياً يشارك بقتل المدنيين ...
الهيئة العليا للمفاوضات تستنكر تصريح السفير الروسي في جنيف
نداءات استغاثة ... طائرات التحالف الدولي ترتكب مجزرة جديدة في "الميادين"
إدلب تتشح بـ "علم الثورة" ودعوات لرفعه في جميع مناطق المحافظة
نشرة حصاد يوم الأحد لجميع الأحداث الميدانية والعسكرية في سوريا 16-07-2017 -
قائمة باسماء عائلة من ديرالزور ارتقت في الرقة
محادثات أستانا بين العمالة والخيانة
لماذا الزج بإسم العلماء
ما أشبه اليوم بالبارحة
قصيدة - دندنة حول الهجاء
الإثنين يوليو 17, 2017 1:55 am
الإثنين يوليو 17, 2017 1:51 am
الإثنين يوليو 17, 2017 1:45 am
الإثنين يوليو 17, 2017 1:40 am
الإثنين يوليو 17, 2017 1:37 am
الأحد يوليو 16, 2017 4:40 pm
الأحد يوليو 16, 2017 10:04 am
السبت يوليو 15, 2017 11:40 pm
السبت يوليو 15, 2017 11:23 pm
السبت يوليو 15, 2017 7:02 pm
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
Admin
حسام الثورة
حسام الثورة
حسام الثورة
أبو ياسر السوري
شاطر | .
 

 مـــلامـــــح الخـيـانـــــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 10 ... 18  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:17 am

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا محمد وعلى آله وسلم
لقد دعت الحاجة الى الولوج في صفحات التاريخ وخصوصاً تاريخ بلاد الشام
لنعرف سبب البلاء الحاصل اليوم وتداعياته
وحرصاً على معرفة ملامح الخيانة وشخوصها وأحزابها والدول التي دعمت وموّلت وخططت وشاركت على استعمار سورية الحبيبة من قبل حثالة من البشر اذا ماذهبت الى جبالهم لن تجد معلم حضاري واحد ..
سأحاول هنا رسم ملامح الخيانة التي أودت بحياة اكثر من مليون ونصف المليون من البشر منذ العشرينات وحتى يومنا هذا .
طبعاً سنخوض في مراحل تاريخية سابقة لنعرف مدى جهل العرب بكافة دياناتهم والمسلمين بطوائفهم بأبطال الخيانة .. فكما للشجاعة والاقدام أبطال للخيانة أبطال على النقيض يتّسمون بالخسة والنذالة والغدر والباطنية الحقيرة
وللحق أقول أنني بحثت في كل الأديان لم اجد الا في الديانة النصيرية والشيعية الاثني عشرية دعوى على الخيانة باسم امام جليل وعائلته وهو علي بن ابي طالب صلوات الله عليهم
فالنصيرية تعتبره الهاً ولاتعترف بقرآن محمد ولابجنة ولانار وتقدس الخمر ولاتعطي سر الكهنوت الى النساء
والشيعة يعزون جنوحهم الى التقيّة الغادرة بسبب تسلط السنّة عليهم وهذا محض افتراء
ويقولون أن سيدنا علي كرم الله وجهه الشريف وآل بيته محور الدين الشيعي وسبب المغالاة والتطرّف والانطلاق لأخذ الثأر
من المسلمين السنّة وبكل حماقة وعته ينادي سيدهم نصر الله ومراجع عراقيّة وفارسيّة بأنهم يذبحون أطفال ونساء ورجال المسلمون السنّة ( ويطلقون علينا اولاد العامّة كنوع من التحقير )
لأنهم يزيديون ودرءاً لسبي زينب مرة ثانية وآل البيت منه ومن امثاله برءاء
فنحن نعزو كل خلافات الصحابة لاجتهادات منهم وحسابهم عند ربهم وننادي بطي صفحات الماضي
فوجه الله هو الباقي ..وهم يصرّون على أن ينكؤوا الجراح والخوض في الفتنة
ورغم ادعاءهم النصرة لمظلوميّة أهل البيت عليهم السلام هاهم يسومون المسلمين السنّة سوء العذاب والتفنن في ذبحهم
وابادتهم وحاشا أن يأمر سيد شهداء أهل الجنة الحسين وآل بيته الكرام بذلك
ولاننكر أنه هناك مراجع شيعية كرام لايرضون بما آلت اليه الأمور في العراق والشام وايران واليمن
لأنهم علماء فعلاً ولديهم علم بمعناه وفحواه
ويعلمون أن النصيرية كفّار وسوف يغدرون بهم فور الإنتهاء من ركوب سياسييهم ومعمميهم الحمقى
طبعاً القليل من المسلمون الشيعة يكلّفون أنفسهم بقراءة أمهات الكتب لأهل السنّة والجماعة
التي تبجّل وتنهل من علم آل البيت بما يتناسب مع القرآن والسنّة التي ثبتت أصولاً ومتناً وتواتراً
طبعاً لن نخوض في المسألة العقدية كمقارنة بل كتبيان
ولكي نسلّط الضوء عليها لندرك أن الخيانة مزمنة وملامحها ستبقى تلازم هؤلاء القوم ( النصيرية والشيعة )
رغم كل دعوات التقارب والجنوح الى العقل والسلام .
يكفي أن نعلم أنه قبل أن يستتبّ الأمر للنصيريين في حكم سورية ولبنان بتكليف من اسرائيل والدول الغربية كان في دمشق وحدها عشرات من المجلات والصحف المستقلّة التي كانت تعنى بأمور السياسة والأدب ونذكر منها على سبيل المثال لا الحصر :
جريدة البناء
وجريدة الاستقلال
وجريدة العلم
وجريدة النظام
وجريدة البلد
مجلة كل جديد
مجلة مجمع العلمي العربي
وجريدة القباء
وفي ظل القمع والبطش لم يبقى ولا واحدة
ولكن علينا أن نستحضر قوة الاقتصاد السوري أيضاً قبل اقامة دولة العلويين الثانية ( النصيريين )
وسنذكر فقط أن الليرة السورية انخفضت
عام 1973مثلاً من 4 ليرات ل...لدولار لتصبح 15 ليرة بعد عشر سنوات ثم إلى 37 ل س عام 2000 ثم انهارت إلى 50 ليرة مقابل الدولار بسبب السرقة والسلب والنهب النصيري المستمرمن كافة أفراد الطائفة بلا استثناء ولاننسى قصة وهب الميزانية السورية للمجرم رفعت أسد من قبل أخيه واقتراض ملايين الدولارات من قذافي ليبيا ( شاهد مقابلة وزير خارجية عبد الرحمن شلقم ليبيا لقناة العربية ) في الثمانينات .
الا أننا اخوتي سنعلن أن الطبقة النصيرية الحاكمة تعمدت ابقاء أتباعها من النصيريين متخلّفين وذوي عقلية بهائمية لاستخدامهم فيما بعد للحرب على الاسلام واقفال اي طريق لاندماجهم مع شركاء الوطن مما يؤدّي الى اضمحلال الحقد وذوبان الخزعبلات والقصص الخرافيّة التي سرعان ماتكشّفت للمثقفين النصيريين أنها مجرّد أساطير وقصص اختلقها علماؤهم الذين استغلوا البسطاء منهم حتى أن أحدهم ادعى البابيّة والألوهيّة وكوّن له ديانة تتفرّع من النصيرية وهي المرشدية
كنّا ولازلنا طلاب الحقيقة ولاشيء غير الحقيقة
والحقيقة ماثلة أمامنا اليوم في اغتصاب نساء المسلمين وتدمير مساجدهم وانتهاك آدميتهم وامتهان كرامتهم ..
في ظل ماسأكتبه لايوجد تجمّل او استحياء ولامواربة ولامداهنة بل مصارحة وتعرية
والله الموفق
أخوكم الشمقمق الدمشقي

دولة العلويين منذ بدء قيامها حتى عام 1936

في التاسع من تشرين الأول/أكتوبر 1918، غادر آخر موظف تركي مدينة اللاذقية، وأقيمت بعدها حكومة من وجهاء المدينة، وانتصبت في دار الحكومة، السرايا، وأعلنت انتمائها لحكومة الشريف فيصل في دمشق. وكان أمراً طبيعياً، حيث أنّ أكثر سكان المدينة من السنّة. لكنّ سلطة هذه الحكومة لم تكن تتعدّى أبواب المدينة... حيث أنّ الفوضى كانت تعمّ المناطق الأخرى بسبب التنازع بين الع...
شائر النصيرية التي كانت تحت تصرّف المقدّمين، أي الطبقة الثانية بعد روؤساء العشائر(1). في التاسع من تشرين ثاني/نوفمبر، دخلت فرقة من الخيّالة الفرنسية وأقالوا الممثلين عن الشريف فيصل وأعلنوا ضمّ هذا الإقليم تحت السيادة الفرنسية(2).

هذه السيطرة لم تكن بتلك السهولة، فكما أسلفنا سابقاً أنّ ثورتين قامتا ضدّ الاحتلال الفرنسي في المنطقة التي سيتشكل على ترابها دولة العلويين، وهما ثورة الدنادشة وثورة الشيخ صالح العلي اللتان أُخمِدتا واحدة تلو الأخرى. وبعد إخمادهما أعلنت دولة الانتداب المحتل المنطقةَ مستقلةً ذاتياً تحت سيطرة الانتداب الفرنسي منذ 31 آب/أغسطس سنة 1920(3).

سيطر الهدوء على المنطقة بشكل عام، حتى خلال فترة الثورة السورية الكبرى التي اندلعت في جبل الدروز عام 1925.
واستمرّ الأمر حتى تمّ انضمام هذه الدويلة للجمهورية السورية عام 1936

(1) Voir, J. WEULERSSE, Le pays des Alaouite.P.118
(2) Cf. Ibid et P.JACQUOT, L’état des Alaouite, p.16.
(3) Voir, M.M.MUSA, op.cit. p.56.

ففي عام 1921 هاجر ما يُقارب من 1000 عائلة علوية نصيرية من قلقيلية(كليكية)، التي تنازلت عنها فرنسا، لتركيا الكمالية، إلى ما أُطلِق عليه اسم دولة العلويين اعتباراً من 12 تموز/ يوليو 1922. وأضافوا لهذه الدويلة المدن الساحلية ذات الأكثرية السنيّة، وهي اللاذقية وجبلة وطرطوس وبانياس ومنطقة تلكلخ، كما أضافوا مدينة ذات أكثرية مسيحية وهي صافيتا، وكذلك بلدة مصياف ذات الأكثرية الاسماعيلية(1)

المستشار السامي الفرنسي، الجنرال فيغاند، أعلن أنّ بلاد النصيرية هذه تترقى إلى مستوى الدولة، وتحمل إسم دولة العلويين، سيكون فيها مجلس تمثيلي مُنتخب لمدة عامين ومن ثمّ لمدة خمسة أعوام، ثلاثة منهم يعيّنهم المستشار السامي الفرنسي، مساحة هذه الدويلة 6,500 كم2، كان عدد سكانها 300 ألف نسمة تقريباً، وكان العلويون النصيريون يشكلون فيها ثلثي عدد السكّان، نسبة المقاعد في المجلس التمثيلي كانت: تسعة من العلويين، ثلاثة من السنّة، اثنان من المسيحين الأرثوزكس، واحد من الإسماعيليين، وممثل واحد عن الروم الأرثوزكس والمارونيين والأرمن. عاصمتها مدينة اللاذقية.(2) وذلك بذات الطريقة التي حصلت للتجميع الذي حصل بتأسيس دولة لبنان الكبير. بحيث أن تكون أكثر الطوائف عدداً هي العلوية في هذه الدويلة كما كانت حالة المارونيين في دويلة لبنان الكبير

خلال أوّل محاولة لجمع شتات الدويلات الخمسة، في شهر حزيران من عام 1922، على شكل الولايات المتحدة الأمريكية، ونعني بذلك: لبنان ودمشق وجبل الدروز وحلب ودولة العلويين، رفض اللبنانيون هذه الفدرالية، وطلبوا من الدولة المنتدبة مجرّد اتفاقية تحت رعايتها، فانسحب العلويون من هذه الفيدرالية في بداية عام 1924 بتشجيع من الإدارة

(1) Cf. J.WEULETSSE ; op.cit. p.120
(2)Cf. op.cit.p.121

الفرنسية (1) ومن ثمّ أصبحت دويلتهم تقاد مباشرة من فرنسا مع الغش والخيانة من قِبل أعضاء المجلس التمثيلي والذي كان منقسما لاتجاهين. الاتجاه الأول إنفصالي عن الاتحاد مع سوريا وكذلك طائفي، كان فيه ثمانية من العلويين النصيريين وإسماعيلي وأحد المسيحيين، والاتجاه الثاني كان وحدوياً فيه أحد العلويين وهو جابر بيك العبّاس، والثلاثة السنّة واثنين من المسيحيين. ولم يحصل الطرف الثاني سوى على مطلب سياسي واحد، كان ذاك عام 1930، وذلك بتغيير اسم دولة العلويين إلى حكومة اللاذقية (2).
بعد أن ساد الهدوء في البلاد، مع نهاية عام 1927، إزاء ثورتي جبل الدروز وغوطة دمشق وريفها، أخذت الأمور منحى سياسياً من أجل وحدة البلاد... فبعد انتخابات شهر نيسان/ أبريل عام 1928، في الدولة السورية التي تشكّلت تحت رايتيّ دولة حلب ودولة دمشق، تمّ التصويت في هذا المجلس وفي الجلسة الأولى على المطالبة بضمّ شمْل البلاد التي فُرِض عليها الانتداب الفرنسي، كلـِّها في دولة واحدة، وقد رفض المستشار السامي الفرنسي هذا المطلب، ومع إصرار الوطنين وتحريضهم للجماهير، فإن المستشار السامي حلّ ذلك المجلس المُنتخب من الشعب عام 1930. ثمّ قامت انتخابات جديدة عام 1932 كانت أغلبيتها من الكتلة الوطنية والتي حملت محمد علي العابد لرئاسة الجمهورية (3).
بتاريخ السابع عشر من شباط/فبراير1933، أُقيم بمدينة حلب اجتماع للكتلة الوطنية، برئاسة هاشم الأتاسي، مؤتمرٌ أفصح فيه جميع الأعضاء الذين تنبثق منهم الحكومة السورية، برفض توقيع أيّة اتفاقية مع السلطة المُنتدَبة على حساب الوحدة الوطنية للبلاد. وكان الداعي لهذا المؤتمر، أنّ المندوب السامي الفرنسي كان قد عرض على عصبة الأمم في جنيف أن يُعطى الاستقلال للجمهورية السورية، على أساس ولايتي دمشق وحلب. وبالنتيجة، تبادل السيد محمد العابد، رئيس الجمهورية، عدة رسائل، مع المستشار السامي الفرنسي، داعما لمطالب الكتلة الوطنية، بينما حاول المستشار السامي المراوغة حول هذه المطالب(4)


(1) Ch. 0’ZOUX,R. Les Etat du Levant sous le mandat français, pp.76-77
(2) Cf. J.WEULERSE, Op.cit.p 121.
(3) Ch. A. RAYMOND, La Syrie d’aujourd’hui, P. 73.
(4) Cf. L’Asie Français, n° Avril. 1933 ; P. 146-47.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:35 am





 




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:36 am




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:37 am

العلويون في عيون المستشرقين


النصيريون ( العلويين ) هم سكان جنوب العراق الأصليين
وقد هربوا من بطش الفرس فلجأوا
الى الجبال في الشام واستوطنوها
وسط ترحيب ومعاملة حسنة من أهل الشام كافة
وهم ينحدرون من العشيرة البغدادية المعروفة اليوم بالخياطية
ومن قادتهم عيسى البانياسي نسبة لبانياس التي نزل بها
ومحمد العاني الملقب بالمنتجب العراقي
عام 439 للهجرة
وتقول كتبهم بظلم الديلم الفرس لهم
وتقول ان الاسماعليين ماكرون
استطاعوا بالخديعة والغدر
السيطرة على حصن مصياف في حماه بعد أن
احتالوا على والي" بني منقذ " فقتلوه
ويطلقون على الاسماعيلين بأنهم فرس من البصرة
وأن أبرز قادتهم راشد الدين سنان المتوفى سنة 588 هــ
ويقول العلويون انهم ينتسبون الى ثلاثة أصول وهم ؛:
المتاورة والكلبية والحدادين
عندما لجأ النصيريون الى الجبال نشأعندهم شيوخ وسادة
يفسرّون الدين على أهواءهم
وقد قال عنهم" بيير مي " في كتابه العلويون
أنهم يعتبرون علي بن ابي طالب الهاً
وأنه هو من أملى القرآن على محمد
ويقولون بالتناسخ أي أن الأرواح تنتقل من جسد الى جسد آخر
فمن أساء في دنياه تعود روحه الى حيوان
ويعتقدون بالانبياء المؤسّسين
للديانات على أنهم كلهم شخص واحد يبعث به
الاله علي ولكن كل مرة بأسماء مختلفة
وأيد ماجاء في كتاب بيير مي حاكم منطقة اللاذقية الفرنسي
ايام احتلال فرنسة لسورية شوفلير
وقال الليوتنان كولونيل بول جاكو الفرنسي في كتابه المطبوع
بالفرنسية وهو بعنوان دولة العلويين سنة 1929
النصيرية يعتقدون بالاله الأعلى في اشخاص ثلاثة:
1- لاهوتية رمزية ؟,روح الله
2- المظهر الخارجي للاهوتية
3- المظهر الذي يشرح المذهب
والاله الأول هو علي بن ابي طالب أمير النحل
والثاني محمد
والثالث سلمان الفارسي
فالاله علي هو نور الأنوار
ومحمد رب متفرع من علي كالشعاع المتفرع من الشمس
وقد خلق سلمان الفارسي حامل كتابه
والنصيرية يعتقدون بانتقال الروح على الأرض ( التقمص أو التناسخ )
ويعتقدون ان الذي يصنع السوء يعود حيواناً
وان الأنبياء على عكس البشر الذين يعودون بشر عاديين يعودون
الى الأرض أنبياء
فالقديس يوحنا عندهم هو سلمان الفارسي
والنصيريون الحيدريون يعتقدون أن محمداً هو الشمس
وسلمان الفارسي هو القمر
والشمالية المواخسة
يعتقدون أن الاله علي بن ابي طالب متحد مع السماء
ويقيم بالشمس التي تمثّل محمداً
والنصيرية الكلازية مازالوا يعبدون القمر
فالنصيريون يحافظون
على تقاليد السريان الفيفنيقيين : السماء والشمس والقمر
تحت اسم علي ومحمد وسلمان
والعلويون الذين قدموا الى لبنان وتل كلخ السورية
وريف حمص سجلوا انفسهم على انهم من اهل السنّة والجماعة
في خطة لتقويض المذهب السني من الداخل
الا أن أشهر الكتّاب والأدباء اللذين فضحوا الدين النصيري
سليمان الأذني ( سليمان افندي الاضني )
وهو نصيري تنصّر( دخل الى النصرانية على يد مبشّر فرنسي )
وكان كتابه الباكورة السليمانية
بمثابة مرجع علمي يفنّد الديانة النصيرية بكل تفصيل ووضوح
وقد تم حرقه حيّاً في احدى ساحات اللاذقية بعد أن اعطوه الامان لرؤية أمه
ولكن من أهم مااخبرنا به كتاب الأذني عام 1862
حقد النصيريين على الدروز حيث ذكر أن النصيريين لايضعون باصبعهم
كشتبان اذا قام أحدهم بالخياطة
الا ان الدروز التقوا مع النصيريين في فترة التسلط على الجيش ومن ثم تأميم المصانع
فأمموا من الشركات المتبقية كل ما استطاعوا، ولم يُبقوا سوى الدكاكين
والمحلات التجارية الصغيرة والمتوسطة بأيدي عامّة الشعب، وراحت المزاودة
أيضاً على قوانين الإصلاح الزراعي خبط عشواء لتزداد الطين بلّة، وكان الهدف
من ذلك نوع من الانتقام من السنّة، فقد صرّح عبد الكريم الجندي،
وزير الإصلاح الزراعي حينذاك، بشكل مُغطّى لصحيفة اللوموند الفرنسية(1).
(1) ويستطيع الباحث قراءة صحيفة اللوموند، 6 تشرين أوّل/أكتوبر 1966، ص.4
ومن بين الذين تناولوا الديانة النصيرية بكل تفاصيلها
المستشرق الالماني شتروتمان الاستاذ في جامعة بون
الألمانية
الذي قال :
وقد غدروا فعلاً اكثر من مرة بالمسلمين السنّة فعندهم مبدأ التقية وهي اظهار المودّة
رغم الحقد الدفين في الصدر
فالدين النصيري هو مزيج من الحقد وحفر المشاكل للغير
النصيرية كافّة، تعتقد بأنّ شرفاء المسلمين الراسخين في العلم،
إذا ماتوا، تحلّ أرواحهم في هياكل
الحمير، وعلماء النصارى في أجسام الخنازير، وعلماء اليهود في أجسام
القردة. أمّا عامة الناس من المسلمين، فتحلّ أرواحهم في الجمال والفيلة
والكلاب السوداء، وعامة الناس من النصارى، فتحلّ أرواحهم في
أجساد الخيل، وعامة الناس من اليهود، تحلّ أرواحهم في أجساد البغال
ويعترف بعض الكتاب النصيريون المعاصرون ان شيوخ الطائفة
كانوا بليّة عليهم فهم لايعلمون من الدين الاسلامي شيئاً
فقد وسّعوا الخلاف بينهم وبين اخوانهم السنّة
وكانوا يبعدونهم عن سماحة الدين الاسلامي
وكل ذلك ليعيشوا ويكنزوا المال مع السلطة الروحية واللاهوتية
وماالمنزول ( بيت الضيافة ) الا مثال عن تحكم رؤساء النصيريين وفق الطاعة المطلقة
فله القول وعليهم الطاعة
فللرئيس رجال مقربون له ودوماً مايضيف
ويستقبل في منزوله موظفين ذوي سلطة في الدولة
لكي يهابه أبناء النصيريين من أتباعه
وهناك مناطحة بين الرؤساء والشيوخ لكسب ود السلطة الحاكمة
تماماً كغيرة النساء وكيدهن
وللنصيريين عادة جمع المال ( فريقة ) سنوياً
لينفق منها الرئيس على مضيفته ( منزوله )

وازدادت ثروات هؤلاء الأفّاكون بفرض الضرائب والعطايا على الأتباع
وتحت مسمى الجعل السنوي صار الرؤساء من اصحاب الأموال والسلطة الروحية
لدرجة أن بعضهم يفرض على الذي يريد الزواج
مايسميه جعلاً يتناسب مع حالته المالية وان لم يفعل فلايزوّجه
فقد تم فرض جعل على كل كيس تبغ من الاتباع
ورجال الدين عادة مايأخذون أموال الناس بالباطل كالشيعة باسم
الزكاة والصدقات
والنصيريون لايأكلون لحوم أناث الحيوانات ولا الأرانب ولا سمك السلور
ولا لحم الجمال
والنصيريون يعتقدون أن اهل السنّة ظلموهم واستباحوا أموالهم باسم الضرائب
رغم ان الحقيقة أنهم وجدوا حسن الضيافة والمعشر من أهل بلاد الشام
بعد أن هربوا من بطش الشيعة الاثنى عشرية في العراق وبلاد فارس بعد أن ادعى
بن نصير انه الباب للحسن العسكري
وكل كتابات الانتداب الفرنسي تصرّح بعداء النصيريين للاسلام والمسلمين
وخصوصاً السنّة وقد ذكر فرانسوا دوربان ان الفرنسيين لم يجدوا صعوبة
في اللعب بعقول النصيريين عن طريق شيوخهم وكبراءهم
في جعلهم رأس الحربة في التعدّي على المسلمين
وعلى أملاكهم وأذيتهم في عزتهم وكرامتهم
حتى أن السلطات الفرنسية كانت تجد صعوبة
لدي النصارى السوريون بل رفضاً مطلقاً الا القليل منهم
في القيام بأي دور يضرّ بصلاتهم مع المسلمين
وبكل بساطة كان شيوخ الطائفة ورؤساءها المستفيدين
يسمحون بالتنصير في مرابع النصيريين في الخفاء ويقاومونه في الظاهر
وتم تنصير الكثير من عشيرة الرسالنة وهم فرع من الكلبية
في منطقة صافيتا وقد حاول رئيس العشيرة
أمين الملحم رسلان استعادة سطوته على محظياته من النصيريات والنصيريين
وقد تم له ذلك بخبث وذكاء اخيه علي الملحم
فنشأت كراهية بين المسيحيين الأرثوذوكس الذين تحول قسم كبير منهم
الى منهج الكاثوليك اللاتينيين بالتنصير تحت رعاية الفرنسيين انفسهم الذين
استطاعوا أن يجعلوا النصيريين الذي سمّوهم العلويين مطايا ووسائط
لاحداث شرخ بالمجتمع السوري المتحاب والمتآلف
وقد علم النصيريين ان الفرنسيين منحوهم دولة وأسمتها لهم
دولة العلويين ( بلاد العلويين )
للتبشير بالنصرانية بين ظهرانيهم ولكنهم كانوا حمقى وحاقدون لدرجة أن
فرنسة أرسلت ضابط استخبارات فرنسي بهيئة طبيب
ليزاول التنصير في منطقة وادي العيون التي استوطنوها
يقول جان ديبور أنه من السهل الاتفاق مع رؤساء ورجال دين النصيرية
وشراؤهم بالمال والمناصب والحظوة وذلك من صلب عاداتهم ودينهم
فمثلاً الاب والأخ والعم يستحوذ على مهر الفتاة النصيرية
ورجال الدين لهم القسم الأكبر بداعي الزكاة
ويمكن للاب ان يعطيها بديلة كنظام المقايضة ليتزوج اخت أو بنت من يريد الزواج بابنته
فالنصيريون لايجدون الحرج بنظام المقايضة حتى في بناتهم
وبالرغم ان الدبكة التركمانية هي عماد أعراس
وحفلات النصيريين وأهازيجهم الا أنهم يكرهون الأتراك وكل مسلم سنّي
ومن بين القصص الخرافية التي يرويها النصيريون مثلاً :
أن الاتراك أرسلوا جيشاً عرمرماً ضخم العدة والعتاد
فتصدّى لهذا الجيش 400 رجل بلا سلاح يذكر
في وادي بين جبال الكلبية في قضاء جبلة فأفنوا أكثر الجيش التركي
وغنموا سلاحه وعتاده
قصص وخرافات تبقي عقلية الانتقام والحقد الدفين بين أتباع الدين النصيري
فالأتراك حكموا سورية 402 عاماً ولو كان
صحيحاً أن ظلمهم وبطشهم قد اختصوا به النصيريون
لأفنوهم وماقامت لهم قائمة ولاوصلوا لاقامة دولتهم الثانية في يومنا هذا
لولا تسامح المسلمين السنّة والنصارى والاسماعيليين والدروز معهم
لم وثقوا بهم وتركوهم يستلمون أمرهم ودفة الحياة السياسية
ولولا التسامح والسلمية المتاصلة بالاكثرية السنيّة لم نسوا مذابح النصيريين بحق
المسلمين السنّة في حماة ودمشق وحلب وسائر المحافظات
منذ تسلمهم الجيش والمخابرات
وهاهم اليوم يذبحون ويدمرون سورية الحبيبة
وقد قتلوا الى يومنا هذا أكثر
من مليون مسلم وشرّدوا أكثر من سبعة ملايين من المسلمين
السنّة ومازالوا على غيهم وحقدهم حتى كتابة هذه الأسطر
ففرنسة أرادت
في جعل النصيريين والأقليات فيما بعد جباتها الذين يورّدون
خيرات البلاد مع خيرات لبنان أيضاً الى بنوكها وحرمان
الشعب السوري من الرفاهيه والحرية والديمقراطية
كانوا ينادون بالدين لله والوطن للجميع فكانوا يصنعون المعتقلات
لنتف ذقون شيوخنا وقهر شبابنا بقلع اظافرهم وسلخ جلودهم
ويكفي أن نقول أنهم ابادوا مايقارب الستون الف مسلم سنّي
في 5 سنوات فقط في حقبة الثمانينات
ويحتجّون على من
يخالفهم بقصةّ نضال النصيري صالح العلي الذي حارب
الفرنسيين بعد أن استفزّوا النصيريين وأرسلوا
بعثات التبشير الى قراهم في الجبال والأقضية
وسخرت فرنسة منهم ومن دولتهم فجعلت منهم خدم
وجنود لغاياتها الاستعمارية الى يومنا هذا
يصمون المسلمون السنّة بالذين يفترون الكذب على النصيريين
وسأورد لكم مثال بسيط ماتنادي به أدبياتهم الدينية
فهامان بالنسبة للنصيرية الصدّيق، والشيطان
عثمان ذو النورين، وإبليس الأبالسة هو الفاروق عمر.
(2) قرآن كريم، سورة المائدة، من الآية 90. يفسّر
النصيريون القرآن الكريم بشكل غريب، فنرى
في أماكن أخرى أنّ الله عزّ وجل تقمّص في عصاة
موسى تارة، وفي الكلب في سورة الكهف تارة أخرى...
(3) أي أنّ الخمر والميسر والأنصاب والأزلام تمثّل أربعة اشخاص، ولكنّه
لم يسوق سوى ثلاثة أسماء، فإن كان ابو بكر مثلاً يمثّل الخمر، وعمر الميسر
وعثمان الأنصاب، فمن يثمثّل الأزلام إذا؟! وحيث أنّ الرابع هو علي وهو بمقام الله
ومن خبث النصيريين اليوم ظهور شيوخهم المعتوهين بلباس
المعممين الشيعة ليكسبوا دعم ملالي
ايران والعراق لهم في ابادة أهل السنة في سورية المكلومة
وقد نجحوا في استجرار آلاف المرتزقة الشيعة الحاقدين
من العراق وايران وحوثة اليمن وشيعة باكستان وافغانستان
بالاضافة الى المتفذلك حسن نصرالله
الذي زج ب40 ألف مقاتل شيعي في المدن السورية
وباتوا يرتكبون المجازر ويذبحون بالسكاكين الأطفال والنساء
ويدمرون المساجد ويحرقون البيوت بعد سرقة مافيها
كل هذا باتفاق مع قوى الاستكبار التي كان الخميني ومن بعده
آيات قم والنجف يتنافخون في شتمها
على المنابر وعند المقابر
فقط لاستعطاف المسلمين السنّة وتشييعهم
الا أن ذلك لم ينفع حتى بين النصيريون
لقد حاول مثقفوا النصيرية
ومنهم آل الخير وهم عائلة كانت تتسيّد النصيريين حقبة من الزمن
تلميع وتزوير دينهم ووصفه بأنه جعفري اثنا عشري
فاذا قرأنا كتاب عبد الرحمن الخيّر " نحن المسلمين الجعفريين العلويين "
وخصوصاً العبادات سنجد انها تحابي الشيعة الامامية والاخيرة تعلم أنه يكذب
على العموم كانت أولى محاولات النصيريين في نسب أنفسهم للشيعة الجعفرية الامامية
عندما قابل بعض من علماءهم محمد الحسين آل كاشف الغطاء وقت وجوده في لبنان
وقد اعتقدوا أنهم بمجرّد ارسال خطابات ودعوات يصبحون من الاماميين الجعفريين
والمحاولة التي سعى من خلالها السفاح حافظ أسد غسل عار
النصيريين وتاريخهم الأسود في الوقوف مع كل غاز لبلاد العرب والاسلام
لا بل تحالفهم التام مع المستعمرين الفرنسيين والانجليز
ولنا في الوثيقة الشهيرة التي أبرزها وزير خارجية فرنسة
في الأمم المتحدة ويفحم بها بشار الجعفري
المندوب الشيعي عن سورية أنها تطلب
من المستعمرين الفرنسيين
اقامة وطن للعلويين " النصيريين "
أسوة باليهود لأنهم مظلمون من المسلمين مثلهم
ومن بين الموقعين عليها
جد حافظ أسد على طلب الوصاية الفرنسية وأكابر ومشايخ النصيريه
دأب الخيّر وبعض مثقفي النصيرية على التأكيد
أن التصوّف وشطحاته دخلت على المذهب
وانهم كانوا يتبنون اقامة حلقات
الذكر التصوّفي على حساب
الصلوات والعبادات ومن الممكن ان يكون محقّين في ذلك
ولكن من شدّة الحقد لديهم يعزون
تطرّفهم وأدبيات مذهبهم العفنة التي تنضح بالحقد
والخزعبلات واباحة المحرمات من ضغوط الحكومات
التركيّة السنيّة والمسلمين السنّة العرب
وكأنهم لم يهربوا الى بلاد الشام من بطش الشيعة الاثنى عشرية
بعد انشقاق مؤسس الديانة النصيرية محمد بن نصير النميري،
وادعائه البابية ومن ثم تحليله الحرام وتحريمه الحلال
وايجاد عبادات وطقوس ماأنزل الله بها من سلطان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:37 am

ان التقوقع الذي لزمه
النصيريون هو من صنيعة شيوخ الطائفة وزعماء عشائرهم
المستفيدين من تخلفهم وتبعيتهم العمياء لكل مايشرّع لهم
من هؤلاء المرضى عقليّاً ونفسيّاً بدءً بالنميري ومروراً
بالخصيبي والجنبلاني وانتهاءً بآل غزال والاحمد وربعو في يومنا هذا
ان النصيريون يشتركون مع الشيعة الإمامية بالكذب والخداع
والتجبّر على خلق الله وظلمهم فالشيعة اليوم في ايران والعراق ولبنان
يحرقون الناس وهم أحياء ويقيمون المعتقلات
ويقتلون المسلمين السنّة في سورية والعراق وايران
ويسومونهم سوء العذاب الذي ينم على الحقد والضغينة التي تربو في
نفوس القوم .. كانوا ينادون بمظلومية آل البيت عليهم الصلاة والسلام
ولايكلفون أنفسهم في قراءة كتب مخالفيهم ليروا بعيونهم الحاقدة
محبة وتبجيل آل البيت عليهم الصلاة
والسلام في أمهات الكتب لدى أهل السنّة والجماعة
وهاهم أطلقوا نفيرهم لابادة الحرث والنسل
بحجة الانتقام لزينب والحسين عليهم السلام من أحفاد معاوية ويزيد
أيّ حقد هذا ؟؟
أيّ جنون يدفع هؤلاء المساكين لتصديق شيوخهم
أن أتباع يزيد والأمويين موجودون الى يومنا هذا في الشام المظلومة
انهم يقتلون أطفالنا بالسكاكين والسواطير ويهشمون رؤوس
من يعتقلونهم بالحجارة
ويغتصبون نساءنا أمام اعين أزواجهن وآباءهن
ويبقرون بطون الحوامل
يكفي أن نذكر أن النصيريين في حرب الابادة في الثمانينيات
كانوا يقتلون الجميع ومن بقي من الاطفال كانوا
يعطونه ويبيعونهم للمسيحيين المارون
في لبنان والى اليهود في فلسطين
وليستمع المهتمّين لشهادة الأستاذ هيثم المالح
شيخ الحقوقيين السوريين مع قناة سورية الغد
ولكل من يعلم مدى اجرام هذه الطائفة الحاقدة
سأذكر ثلاث من القصص المروّعة التي قام بها النصيريون القتلة
الأولى حدثت في سجن تدمر وقد رواها الاستاذ المالح
في ذات البرنامج
لقد قام أحد السجّانين بقتل الدكتور مروان البرغلي بحجر
فجاء مدير السجن وقال له وهو يقف قرب الجثة
ان فعلت هذا ثانية سأحلق شعرك
نعم ايها السادة هكذا كان الاستهتار بحياة البشر
لدرجة أنهم كانوا يكنسون جثث المسلمين الذين تمت ابادتهم بالجرافات
أما القصة الثانية فهي عندما اقتحم النصيريون حماه
وابادوا كل من فيها
اكثر من 60 ألف قتيل
فقد وجد أحد المجندين أطفال خائفون في أحد البيوت
بعد أن تم اعدام عائلاتهم بالكامل فقال المجند للضابط
ماذا نفعل بهم سيدي ؟
فسارع الضابط النصيري المجرم برمي القنابل عليهم
قائلاً يجب ابادتهم فعندما يكبرون سوف يصبحون اخوان مسلمين
لكل الممثلين والكاذبين والذين يؤلّفون بكل الخبث والضغينة
ممن يدّعون المظلومية من النصيريين
نسألهم هل فعل بكم أهل السنّة والجماعة هذه الأفاعيل
لابل نذكّرهم أن صلاح الدين والسلاطين العثمانيين
بنوا عندكم المساجد والزوايا ولكن آثرتم على جعلها مواخير للبغاء
وحظائر لدوابكم وخيولكم
ومن ثم حاولتم قتل صلاح الدين وتسامح معكم رغم انكم
غدرتم به عندما كان مشغولاً بفتوحاته
وكذلك فعلتم بالخلافة العثمانية التي
أدارت ظهرها لكم فغدرتم بها وتحالفتم مع أعداءها
وكيف وصلتم الى السيطرة على جيش سورية ومقدراتها
واهل السنّة والجماعة يكنّون لكم العداء والكراهية
انتم من غدر بالمسلمين وكل شعب سورية
أنتم من أفلت المظليين والمظليات النصيريين في شوارع دمشق
وقاموا بخلع أحجبة بناتنا المسلمات
وقتل وسحل كل من يدافع عن عرضه وعفته

القصّة الثالثة حصلت معي عندما كنت في الجندية
والمعلوم ان ضباط الجيش السوري على الأغلب من هذه الطائفة

فقد ناداني الضابط لتحقيري بالتمرلنكي نسبةً لتيمور لنك الذي غزا بلاد المسلمين
وسبى نساء الشام ووهبهم لجنده لليال وايام
ويتناقل النصيريون بافتخار وصول تيمور لنك واقامة المذابح في
أهل السنّة والجماعة بمساعدتهم وتأييد شيوخهم المعتوهين
ولقب تمرلنكي أي يصفوننا باللقطاء الذين اتوا من ظهور التتار
انظروا الى هذا الحقد ..
لقد سألت عن امنيته في الحياة فقال لي :
انه يتمنى أن يشرب بطحة عرق
في قلب الكعبة
ويبول على ستارتها

( والبطحة هي القارورة التي تحتوي الخمر
والعرق : نوع من الخمر يصنعه النصيريون في خوابي بيوتهم
والنصيريون يقدسون شجرة العنب والخمر
وله عندهم عيد )
.. نعم هذا مايحصل نتيجة اولئك المعممين الذين
زيّفوا دين محمد وآل محمد عليهم الصلاة والسلام
ان الأفّاك نصر الله يرسل جنود الشيعة
الحاقدين لقتل أناس فتحوا قلوبهم قبل بيوتهم لهم
مع زغاريد الفرح والفخار واستقبلوهم كالأبطال
نعم ياسادة ايران الشيعية تمزّق الاسلام والمسلمين باتفاق
مع الشيطان الأكبر أمريكا والغرب
لطالما كانوا يقولون الموت لأمريكا والموت لأسرائيل وهاهو
طيران التجسس الاسرائيلي يناصر
النصيريين والشيعة القادمين لسحق المسلمين السنّة
في حين آلاف الجنود الشيعة من حزب الله التكفيري
يعبرون حدودنا تحت أنظار طائرات الاسرائيليين الزنانة التي
تقوم عادةً باغتيال النشطاء والثوار الفلسطينيين في غزة الحبيبة
ولاحول ولاقوة الا بالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:37 am

حافظ الأسد وحقيقة تسليم الجولان يوم 10-06-1967


إعلان سقوط الجولان قبل 48 ساعة من إحتلالها



في يوم السبت العاشرمن حزيران سنة 1967 أعلن وزير الدفاع السوري حافظ أسد الساعة 9.30 البلاغ العسكري رقم 66 وهذا نصه :
إن القوات الإسرائيلية استولت على القنيطرة بعد قتال عنيف دار منذ الصباح الباكر في منطقة القنيطرة ضمن ظروف غير متكافئة وكان طيران العدو يغطي سماء المعركة بإمكانات لا تملكها غير دولة كبرى ،وقد قذف العدو في المعركة بأعداد كبيرة من الدبابات واستولى على مدينة القنيطرة على الرغم من صمود جنودنا البواسل ، إن الجيش لا يزال يخوض معركة قاسية للدفاع عن كل شبر من أرض الوطن ، كما أن وحدات لم تشترك في القتال بعد ستأخذ مراكزها في المعركة .

يقول الدكتور عبد الرحمن الأكتع وزير الصحة السوري آنذاك :
كنت في جولة تفقدية في الجبهة وفي مدينة القنيطرة بالذات عند إذاعة بيان سقوط القنيطرة وظننت أن خطأً قد حدث فاتصلت بوزير الدفاع حافظ الأسد وأخبرته أن القنيطرة لم تسقط ولم يقترب منها جندي واحد من العدو وأنا أتحدث من القنيطرة ودهشت حقاً حين راح وزير الدفاع يشتمني شتائم مقذعة ويهددني إن تحدثت بمثلها وتدخلت فيما لا يعنيني . فاعتذرت منه وعلمت أنها مؤامرة وعدت إلى دمشق في اليوم الثاني وقدمت استقالتي .

ويقول سامي الجندي في(كتابه كسرة خبز) وسامي الجندي هذا كان وزيراً للإعلام وعضو القيادة القطرية ومن مؤسسي حزب السلطة (البعث)وهو الذي اعترف أنه أرسل سفيراً إلى باريس في مهمة سلمية ..:

ولست بحاجة ـ بعد ذلك للقول إن إعلان سقوط القنيطرة ـ قبل أن يحصل السقوط ـ أمر يحار فيه كل تعليل يبنى على حسن النية.

فوجئت لما رأيت على شاشة التلفزيون في باريس مندوب سورية جورج طعمة في الأمم المتحدة يعلن سقوط القنيطرة (وذلك من خلال البلاغ 66 الصادر عن وزير الدفاع حافظ الأسد) الذي أعلن وصول قوات إسرائيل إلى مشارف دمشق بينما المندوب الإسرائيلي في الأمم المتحدة يؤكد أن شيئاً من كل ذلك لم يحصل .
فلماذا يصدر الأسد البلاغ المشؤوم قبل وصول القوات الإسرائيلية
إلى القنيطرة بيومين؟
ولماذا يطلب الانسحاب الكيفي من الجيش؟

وشر البلية ما يضحك هذا التعليق فى اذاعة دمشق :

قال معلق راديو دمشق ذلك المساء:

الحمد لله! لقد استطاعت قواتنا الباسلة حماية مكاسب الثورة أمام الزحف الإسرائيلي، الحمد لله الذي أفسد خطة العدو وقضى على أهدافه الجهنمية، إن إسرائيل لن تحقق نصراً يذكر، طالما أن حكام دمشق بخير!!.

رواية دريد مفتي الوزير السورى المفوض في مدريد عام1967:
قال لي إبراهيم ماخوس وزير الخارجية السورى ليس مهماً أن يحتل العدو دمشق أو حتى حمص وحلب فهذه أرض يمكن تعويضها وإعادتها أما إذا قضي على حزب البعث فكيف يمكن تعويضه وهو أمل الأمة العربية .

للحديث بقيّة بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:38 am

من ملامح الخيانة والغدر قبول رموز من الطوائف الأخرى التعاون مع فرنسة وعملاؤها النصيريين
لقهر المسلمين السنّة وتحويل الحكم في سورية الى حكم للأقليات
ولكن لم تجري سفنهم كما اشتهوا
فقد غدر النصيريون بالدروز والاسماعيليين رغم تنفيذ المؤامرة الكبرى ولكن حافظ وصلاح جديد
آثروا بعد اقناع فرنسة والمخابرات الأمريكية تصفية كل الطوائف سياسياً وعسكريّاً وتنصيب الطائفة النصيرية
حامي حمى الأقليات واليهود في فلسطين المحتلة
وهنا أحببت أن أورد صفحة من صفحات الخسّة والغدر
والمتمثلة في المجرم شوكت شقير رئيس الأركان السوري ، وهو لبناني من الطائفة الدرزية. درس في فرنسا ورجع إلى سوريا وكانت ثقافته تعتبر ثقافة غربية.ونواياه لم تكن واضحة في البدء حتى أن الكثير من أبناء المسلمين السنّة كانوا يلقبونه بالزعيم ويحكون القصص عن اخلاصه لهم ولوطنه وحياديته
ولكن عندما رجعت للكثير من المراجع العربية والغربية والأشخاص الذين مازالوا على قيد الحياة ممن عاشوا فترة الخيانة من هذا الأفّاك
فقط لمعرفة دور هذا الحقير في ماوصلت اليه بلادنا من تخلّف وحقد باطني لايظهر للعلن الا على أجساد الاطفال ولحوم النساء وجدران المساجد المدمّرة
لقد كان لهذا المجرم اليد الطولى في مساعدة النصيريين بقتل الضابط السني اللامع الذي كان يرفض تسييس الجيش وتطييفه بل كان محبوباً من الكثيرين الذين يتبعون الطوائف غير المسلمة
تم اغتيال هذا الضابط البطل أمام عيون الأشهاد في ملعب لكرة القدم وبايعاز من الضابط النصيري المجرم
غسان جديد الذي شارك في الكثير من الجرائم بطول بلاد الشام وعرضها
وسأورد شهادة المخبول عبد الكريم النحلاوي مايلي :
عملية اغتيال العقيد عدنان المالكي رئيس شعبة العمليات في الجيش السوري، كانت مؤامرة نصيرية- درزية، وأن لرئيس الأركان الدرزي شوكت شقير، دور فيها، وإلا كيف نفسر إصراره على المالكي أن يذهب إلى المباراة بدلا من الذهاب إلى صيدا لمشاهدة خطيبته - كما كان قد عزم.

ان يد الشر ذاتها هي من يغتال ويفجّر ويدمّر
ان شوكت شقير صاحب المذابح في جبل العرب ( الدروز ) التي راح ضحيتها 90 شخص كان قد مرّر إلى الرئيس أديب الشيشكلي أنه تمكّن من
اكتشاف كميات كبرى من الأسلحة كان يشرف عليها نوري السعيد ورجال المخابرات البريطانية في المنطقة في اطار التحضير للحلف البريطاني - الأمريكي المعروف بحلف بغداد. طبعاً ان الباطنيين كانوا دوماً يعتمدون على ثقة المسلمين السنّة بهم .. كان المطلوب هو الدفع بالدروز الى التحالف مع النصيريين وتهيئة الأجواء المشحونة بالحقد والعداء ضد المسلمين السنّة .. كان شقير يقوم باعتقال الدروز الاحرار والاخوان المسلمين والشيوعيين وكل المعارضين ويلصق التهم لأديب الشيشكلي لخلق الاحقاد بين الأقلية الدرزية والأغلبية السنيّة للعب الدور الحقير بعد ذلك مع النصيريين والاسماعيليين
ولكن اجبر النصيريون فرنسة والغرب بالرؤية النصيرية ووجوب السيطرة على كل شيء في سورية ولبنان وحتى الفصائل الفلسطينية وقد أبهر النصيريون الغرب بمذابحهم وتصفية المناضلين الفلسطينيين
وأقنعوا الغرب ان تأسيس حزب شيعي عقائدي في لبنان من شأنه خلق التوازن بين الشيعة والسنّة والتلاعب بالمذهبين
واستدعاءهم عند الحاجة
لذلك كان الصراع على اشدّه بين عملاء الغرب ايران والنصيريون من جهة واسرائيل وعملاؤها من المارونيين المتشددّين
وكان هذا الصراع دوماً لاثبات الولاء للغرب والبرهنة على أنهم جديرون بالثقة في اخماد اي تحوّل الى النزق الثوري الحقيقي
وهكذا نجد ان كل من كان حولنا تحركه دوائر الاستخبارات الغربية والاسرائيليّة وان كان بشكل متفاوت


وللحديث بقيّة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:39 am

ان دور الأقليات في سورية كان له تأثير واضح في احكام الغرب السيطرة على العرب والمسلمين
وفي افشال كل توجّه نحو الوحدة والاستقلال الحقيقي
طبعاً نحن لانتحدّث عن الناس البسطاء بل عن الرموز الخونة رغم مباركة العامة لكل ماقاموا به
سأورد لكم دور شوكت شقير الدنيء في تجييش الطائفة الدرزية للعب دور بارز في احتلال سورية من قبل عملاء اسرائيل النصيريين الخونة
ورغم ان الدكتور حسين مؤنس يتحدّث عن سورية بشكل عام دون الخوض في التفاصيل والشخوص فالنظرة المصرية لاتملك بعداً طائفيّاً رغم أن من اخطاء عبد الناصر ومخابراته ايفاد الحشاش عبد الحكيم عامر الى سورية والسكوت عن مخططات الاقليات مع الغرب بحجة أنهم يخلقون توازن مع الاخوان المسلمين اعداء العسكر في مصر على الدوام
طبعاً الدكتور يتحدث هنا من منطلق تأريخي عاطفي وأنا لاأشكك فيما أورده ولكن بحكم تعاملي مع الأخوة المصريين فهم منغلقين على انفسهم ولايعلمون طبيعة الشعوب العربية الا من خلال نظرتهم المحلية

سورية كانت الغزال الذي أغري به عبد الناصر ليطارده ويقع أثناء ذلك في الشرك

(ففي نفس الوقت الذي وصل فيه عبد الناصر إلى الرياسة المطلقة في مصر، سقط أديب الشيشكلي رئيس سوريا ، ودخلت المشكلة السورية في مرحلة حافلة بالأخطار..

ومصر لم تكن تبحث إذ ذاك عن زعيم بل عن طريق ، وجمال عبد الناصر قال أنه يعرف الطريق إلى الغاية ، وعندما عاد من باندونج زعيما عالميا قال إنه هو نفسه الطريق ، وعندما أفلت...
من أزمة السويس في يناير – فبراير 1957 قال إنه هو نفسه الطريق والغاية والهدف وكل شيء، وسوريا التي كانت تبحث عن زعيم مدت إليه يدها ودعته إلى أن يكون زعيمها، والشاب المصري الذي أصبح سياسيا عالميا تحول إلى زعيمين ، ومصر أصبحت الإقليم الجنوبي من كيان سياسي جديد اسمه الجمهورية العربية المتحدة.

هنا أصبح جمال عبد الناصر مشكلة أمريكية روسية .. لأن الدولتين الكبيرتين لم يعجبهما أن يظهر بين العرب زعيم..لأن كل منهما كانت تحاول الاستيلاء عليه بطريقتها...وخطوة خطوة تمهد الطريق للإيقاع به على النحو المحزن الذي حدث في يونيو 1967 ، وكان "الغزال" الذي أغروه به ليطارده ويقع أثناء ذلك في الشرك هو سوريا، تلك المعشوقة الفاتنة التي جرت وراء عبد الناصر ملهوفة لكي يكون منقذها، وعبد الناصر ربما لم يحب سوريا ولكنه أحب نفسه زعيما.

وفي فبراير 1958 عقد زفاف عبد الناصر على المحبوبة وفي إبريل 1958 ذهب عبد الناصر – فتى النيل الطويل القامة البهي الطلعة – إلى سوريا الزوجة الوالهة ، ومن حلب إلى دمشق خرجت الجماهير تحيي وتهتف حتى تنشق حناجرها ، وفي الميدان خارج قصر الرياسة في دمشق نامت ألوف السوريات الشقراوات زرقاوات العيون في انتظار الصباح ليسعدن بنظرة من المصري الفاتن ، وقلب عبد الناصر خفق ، وشكري القوتلي الزوج العجوز السابق للعروس الفاتنة والذي قام بدور المأذون يقول لعبد الناصر – مخلصا هذه المرة -: ربنا يعينك على ما بلاك ، لأنه كان يعرف بلاده جيدا ، وجمال عبد الناصر عين عبد الحكيم عامر نائبا للسلطان في دمشق ، وعاد إلى مصر ليواسي زوجته الأولى التي أصبحت قديمة...

ورئيس مصر أصبح يؤلف ثلاث وزارات في وقت واحد واحدة مركزية وثانية للزوجة الأولى الفلاحة التي أصبحت تسمى الإقليم الجنوبي ، وواحدة للزوجة الجديدة البيضاء الشقراء التي أصبحت تسمى " الإقليم الشمالي".

وهذا العز أو ذاك الزواج لم يكونا حقيقيين أو سعيدين أبدا ، والزوجة الجديدة مطالبها لا تنتهي ، ومشاكلها .. لا تقبل الحل، والتجار السوريون هجموا على مصر واستولوا على شوارع بأسرها من قلب العاصمة ، والتهريب من سوريا إلى القاهرة أصبح سيلا متدفقا فهناك تعليمات بألا تفتح حقيبة لسوري ونائب السلطان في دمشق أنشأ لنفسه حاشية محترمة والسوبر باشوات وهم الذين انحرفوا عن الخط السليم للثورة واتخذوا شققا للأنس في أحياء مثل المهاجرين وقاسيون ونهر النيل أصبح يصب في سوريا ومصر التي كانت بلدا غنيا لها في بريطانيا رصيد من الذهب قدرة 500 مليون جنيه.. أصبحت اليوم بلدا على وشك الإفلاس والزوجة السورية تعرف ذلك وكما يحدث في أفلام كثيرة رأيناها عندما يفلس المعلم وتخلو محفظته وتصبح مجرد كيس فارغ تبدأ الزوجة " الواعية" في تدبير الطلاق وفي سبتمبر 1961 يكون الانفصال على طريقة المعلمات القارحات ونائب السلطنة يصحو صباح يوم من أيام الخريف ليجد أنه لم يعد نائبا سلطنة بل لم تعد هناك نيابة سلطنة أصلا ويعود إلى القاهر ومعه حقيبة ملابس الزوج السابق فارغة ..

وبعد أن هدأت الأحوال بدأت تصل إلى القاهرة تباعا حقايب حاشية عبد الحكيم عامر جاء بها الخدم والأتباع الذين ظلوا هناك بعد هزيمة الانفصال وكانت حقائب كثيرة جدا مترعة بالأموال والغنائم ....

وكان انفصال سوريا عن مصر ونهاية الوحدة ضربة أليمة جدا للرئيس عبد الناصر ولم يؤلمه شئ في حياته السياسية مثل تلك الضربة.

كان شعوره دائما شعور الإهانة الذي يحس به عاشق خانته الحبيبة الغشاشة وقد ظل سنوات طويلة بعد ذلك يحاول استعادة سوريا فلم يستطع وكان تعلقه بسوريا في النهاية هو سبب كارثة 1967).

فقد كان الروس والأمريكيون يعرفون ولعه بسوريا وشوقه في أن يثبت للسوريين أنه رجلهم وحاميهم والاثنان تعاونا على إيهامه بأن إسرائيل تحشد قواتها للهجوم على سوريا والسوريون استغاثوا به والآخرون عيروه بأنه ترك مضايق تيران منزوعة السلاح بعد جلاء الانجليز والفرنسيين والإسرائيليين عن سيناء ومنطقة القناة سنة 1957.. وتحمس الرجل ونهض لأنه كان بطلا وكانت الكارثة.

وعندما نقرأ بعناية كتاب " لعبة الأمم" نفهم أنهم كانوا يعدون لها من زمن طويل وصديقه الذي كان يحبه ويفتح له قلبه ما يلزكوبلاند كان من كبار المدبرين للكارثة لأن الولايات المتحدة تريد إخراج عبد الناصر من الميدان ورتبت لذلك بعناية وصبر وذكاء..

المصدر:
الدكتور حسين مؤنس: باشوات وسوبر باشوات، ص 163- 169.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:39 am

سياسة الغرب في المشرق العربي هدفها سحق الشارع السني واستبدال الزعامات السنية بزعامات جديدة من الأقليات

فيلبي مستشرق انجليزي متخصص في شئون الشرق الأوسط وله خبرة عظيمة في هذا المضمار وقد أفنى معظم حياته يجوب صحاري ووهاد العرب وجاء كلامه ذلك في سياق مقابلة أجراها م...
عه الصحفي ناصر الدين النشاشيبي، وهذا الصحفي ليس محسوبا على المتدينيين فهو قومي علماني، وفيلبي ليس في قلبه مثقال ذرة من التأييد والعطف على السنة العرب، ومع ذلك فا قرأوا ما يقول:

"هناك قطعة جغرافية فسيفسائية التركيب اسمها الوطن العربي، أهلها تأثروا بالغرب على الصعيد القومي، ولكن قوميتهم العربية ظهرت في عالم مسلم.

وسقطت الخلافة في الباب العالي ولكن آثارها مازالت قائمة، واعتقد الناس أن المسألة الشرقية، قد انتهت بمولد معاهدة (سايكس ـ بيكو) ، ثم اتضح خطأ اعتقادهم، حيث بقي المسلم السني، الذي كان يمثل القدس أو بيروت أو دمشق في مجلس المبعوثان التركي (البرلمان) هو الذي يمثل الزعامة العربية بعد زوال العهد التركي ومولد الدول العربية المستقلة.

وهكذا لم تسقط المؤسسة، التي كانت امتداداً للإمبراطورية العثمانية، بل بقيت بعد سقوطها تتصدر القيادات العربية في كل عاصمة عربية وبقيت العائلات العربية السنية، التي كانت تمثل بلادها لدى الباب العالي، هي التي تتزعم وتقود بلادها بعد زوال الأتراك.

ومضى نصف قرن كامل قبل أن تبدأ المؤسسة السنية بالانهيار أمام ضغوط الفرق والملل والطوائف والمذاهب فيصبح وداعها- أي وداع المؤسسة السنية - وداعاً للمسألة الشرقية نفسها.

ولم تغب هذه الحقيقة عن أذهان العالم الخارجي، فقد أدركتها إسرائيل في عام 1948، وأدركتها أمريكا وإيران [1] ، كما أدركتها فرنسا وبريطانيا والاتحاد السوفييتي.

واتفق الجميع على ضرورة سحق الشارع السني، أو تقليم أظافره، وخلق زعامات غير سنية، قادرة على أن تتحداه وتنتصر عليه.

وجاءت هزيمة عام 1948 وحققت المطلوب، وكانت بمثابة هزيمة للنظم العربية القائمة على مختلف أنواعها، أكثر منها هزيمة للجيوش.

لقد سقطت الديمقراطية العربية كما سقطت الديكتاتورية العربية كما سقطت الاستقلالات العربية كما سقطت سائر فلاسفة السياسة العرب من وحدويين واشتراكيين وبعثيين ومحافظين وثوريين وملكيين.

ومنذ عام 1948 ونحن نرى تغيرا سياسيا شاملا في مختلف جوانب جياتنا السياسية والاقتصادية والجغرافية والاجتماعية، لقد استطاعت إسرائيل أن تنسف الأوضاع التي خلفتها اتفاقية (سايكس ـ بيكو) ولم تعد دمشق أقرب إلى حلب من الموصل مثلا بعد انطلاق الخطر الإسرائيلي بهذه الصورة المذهلة.

واستطاعت إسرائيل العسكرية أن تشكل تهديدا صارخا وملموسا على كل الكيانات العربية الهزيلة، التي خلفتها اتفاقية (سايكس ـ بيكو).

ولكن الضحية الكبرى عند العرب بعد قيام إسرائيل هم زعماء السنة من المسلمين في مختلف العواصم العربية، وهذا بالضبط ما تريده إسرائيل، وتريده أمريكا وتريده لندن وباريس.

وقد أدرك الغرب خطورة الغزو الثوري المصري للشارع العربي السني في بيروت ودمشق وبغداد وتأييد هذا الشارع لثورة (23) يوليو 1952 ولزعيمها جمال عبد الناصر، فقررت تفتيت هذا الشارع والخلاص منه، وخلق زعامات جديدة من أقليات دينية معروفة قد تتطور مع الزمن وتؤدي إلى قيام دويلات دينية سياسية متعددة وقادرة على أن تضمن مصالح الغرب من جهة وتبرر قيام دولة إسرائيل على الأسس الدينية العنصرية المعروفة من جهة أخرى". انتهى كلام فيلبي

قال المؤلف: وتعليقنا على ما قاله فيلبي هو أن أعداء الإسلام لا يريدون التعامل مع الشعوب الإسلامية إلا من خلال الطوائف والقوميات المناهضة لأهل السنة المتعايشة معها، هذا من جهة.

ومن جهة أخرى فإن القوميين العلمانيين مثل جمال عبد الناصر وأشباهه لا يمثلون زعامة السنة حقيقة، وقلق الغرب من التفاف الشارع العربي حولهم راجع إلى انحدارهم من أصول سنية على الرغم من علمانيتهم وعداوتهم المعلنة ضد الإسلام ودعاته.

والأمثلة على استنعانة المستعمرين بهذه الطوائف والملل كثيرة، منها تمكين الفرنسيين للنصيرية في سورية وللموارنة والدروز في لبنان، وتجنيد الانكليز للنصارى في صفوف حزب البعث في العراق ودعم الأقباط في مصر.

وبعد أن مكن الغرب والشرق لليهود لإقامة دولتهم على أرض فلسطين استغل اليهود وجود هذه الفرق، فكان منهم الوزراء والقادة والجواسيس وحققت إسرائيل من خلالهم – ولا زالت – نتائج غاية في الأهمية[2] وكانت ضرباتها موجعة في الصميم.

ولعل أوجز وأبلغ كلام حول اهتمام المستعمرين بالأقليات المذهبية والعرقية ما جاء في في مذكرات رئيس وزراء فرنسا السابق جورج كليمنصو حيث قال: " لقد كان أصدقاؤنا الانكليز أسبق منا إلى التنبه إلى موضوع الأقليات المذهبية والعرقية في بلاد المشرق العربي، وقد اتفقت وجهتا نظرنا كليا حول هذا الموضوع [3] ".

المصدر: مجلة السنة العدد الحادي عشر، رمضان 1411هـ/ أبريل 1991، ص 70-73.


الهوامش [ الأول والثاني من إضافتي]
-----------
[1] هذا يعني أن التحالف بين الغرب الصليبي وإيران الشيعية، ضد العدو المشترك وهم المسلمون السنة، ليس جديدا، وإنما يرجع إلى ما قبل منتصف القرن الماضي.

[2] من هؤلاء النصارى رئيس وزراء سوريا وممثلها بعد الاستقلال في الأمم المتخدة، فقد كشف النقاب مؤخرا عن أنه كان عضو ا في الحركة الماسونية، وأنه صوت في مجلس الأمن لصالح قرار تقسم فلسطين، بين اليهود والعرب عام 1948. على عكس إرادة حكومته. والله أعلم
[ 3] رؤية إسلامية في الصراع العربي الإسرائيلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:40 am


القزلباش هدية سماوية لأوروبا تسببت في نجاتها من السقوط في يد العثمانيين المسلمين
منذ القدم يعتمد أعداء الاسلام على الأقليات لتفتيت صموده السياسي والعسكري
لكي نتلمس ملامح الخيانة لابد لنا أن نسترجع صفحات سوداء من التاريخ وشهادات تأريخية يمكن أن تنجلي بها
الغيوم عن الحقيقة
مؤرخ إيراني: كان القزلباش بمثابة هدية سماوية لأوروبا تسببت في نجاتها من السقوط في يد العثمانيين المسلمين.

كان اهتمام السلاطين العثمانيين كله موجهاً إلى أوروبا، إلى ما قبل حرب تشالديران" جالديران"، وكانوا يواصلون فتوحاتهم في أوروبا الشرقية. ولم يبد السلطان العثماني بايزيد الثاني، رد فعل تجاه الدولة الصفوية عندما نشأت هذه الدولة في إيران، على الرغم من أن كثيرا من كبار إيران وعظمائها كانوا قد فروا م...ن البلاد بسبب مظالم القزلباش ولجأوا إلى الدولة العثمانية وطلبوا منه التدخل..

ولكن التحريضات التي كان القزلباش يقومون بها في أراضي تلك البلاد، أدت إلى حرب تشالديران وضم الأراضي الإيرانية في أرزنجان وديار بكر وجزء من كردستان إلى الأراضي العثمانية في أعقاب ذلك.

لقد حول السلطان سليم اهتمامه إلى أوروبا بعد ذلك أيضا، وكانت خطة السلطان سليم هي أن يستولي على فينسيا – " هي التي يسميها العرب البندقية"، وجنوا، ليجرد الجيش من هناك إلى الأندلس " أسبانيا "- " قلت: ولم يكن ذلك مستحيلا على هذا السلطان لأنه كان أحد كبار عباقرة الحرب في تاريخ البشرية ".

كان الحكم الإسلامي لغرناطة في الأندلس قد انقرض قبل 22 سنة من حرب تشالديران على أيدي النصارى الأسبان، وانطوت سلطة مسلمي الأندلس، ولقي مسلمو الأندلس جميعا مصرعهم أو شردوا في شمال أفريقية، وأغرق سقوط الأندلس كل مسلمي العالم في مأتمٍ وحداد. وكان سليم يفكر منذ بداية حكمه في استعادة الأندلس من أيدي نصارى أوربا وتكوين دولة إسلامية في الأندلس مرة ثانية.

وسعيا وراء هذا الهدف أصدر أوامره للقوات البحرية العثمانية، بأن تصنع مائة سفينة حربية، وأن تجهزها بأحدث العتاد والمعدات العسكرية، وأكثرها كفاءة، وحدث في هذه الأثناء موضوع تجريد السلطان جيوشه إلى إيران.

لقد ظهرت أحداث معقدة وغامضة أيضا في الشرق الأوسط بعد حرب تشالديران مباشرة، وصرفت هذه الأحداث اهتمام السلطان عن خطة فتح أوروبا، ووجهته إلى البلاد العربية.

إن الربط بين تواجد الأوروبيين وسط القزلباش الصفويين كتجار وظهور الأمور التي حولت اهتمام السلطان سليم إلى إيران والبلاد العربية أمر صعب وعسير بالنسبة لكاتب التاريخ، ولا يمكن في غياب الوثائق التاريخية أبداء رأي قاطع في مثل هذا الشأن، ولكن بعض الإشارات تؤيد هذا الظن، فنصوص الرسائل المتبادلة على سبيل المثال بين شارل الخامس إمبراطور إسبانيا وألمانيا وهو لندا وبعض إيطاليا، والشاه إسماعيل - الذي اقترح كل واحد فيهما على الآخر أن يتحدا ويهاجما الدولة العثمانية من الشرق والغرب- تدل على التواجد الفعال للجواسيس الأوروبيين في صفوف القزلباش.

وقد ذكر الشاه إسماعيل في رسالته إلى شارل أنه أرسل رسالة إلى ملك البرتغال كذلك، وأنه ينتظر منه الرد، وأرسل رسالة أخرى إلى ملك المجر.

ويؤكد الشاه إسماعيل في رده على رسالة لشارل الخامس على الاتحاد بينهما، ويقول له: " وكما تقول فإنني أريد أن يكون كل منا حليفا للآخر في السراء والضراء ، وإذا ما تخلى أحدنا عن الآخر فإنه يستحق عقاب الله القهار، وعليك بناء على هذا أن تُقدم على إعداد الجيش بأقصى سرعة".

إن هذا الأمر يقوي ظننا في الوجود الفعال للجواسيس الأوروبيين في بلاط الشاه إسماعيل . وكما ورد في رسالة الملك شارل فإن حامل رسالة الشاه إسماعيل كان " قسيسا مارونيا " من أهل جبل عامل بلبنان ، وكان يدعى بطرس...

يهتم بعض المؤرخين بالربط بين حرب تشالديران التي كانت فاتحة الحرب الطويلة الأمد بين الدولة العثمانية وإيران وانصراف العثمانيين عن فتح أوروبا من ناحية والتحركات السرية للجواسيس الأوروبيين في الدولتين من ناحية أخرى.

وما يمكن قوله وهو صحيح أيضا أن منازعات الدولة العثمانية وإيران صرفت أنظار تلك الدولة تماما عن أوروبا التي كانت لديها خطط طويلة وبعيدة المدى بالنسبة لها، وأنقذت أوروبا من خطر محتم.

وقد أعطى المؤرخون الغربيون كل هذه الأهمية لظهور القزلباش في إيران بسبب أنهم اشعلوا النزاعات الطويلة الأمد بين العثمانيين والإيرانيين مع توليهم زمام الأمور في إيران وقيامهم بتحريض أنصارهم في الأناضول، وأبعدوا أنظار العثمانيين عن أوروبا، وخلصوا الأوروبيين من الخطر المؤكد.

لقد كان القزلباش بمثابة هدية سماوية تسببت في نجاة أوروبا من السقوط في يد العثمانيين " المسلمين".

إن كلمة "لو" لا مجال لها في الأبحاث التاريخية، ولكن لو لم يظهر القزلباش في إيران ، ولو لم تبدأ الحروب بين إيران والدولة العثمانية، لأمكننا بالمعرفة التي لدينا عن وضع أوروبا في ذلك الوقت ووضع الجيش العثماني الإدعاء بأن مسيرة التاريخ في أوروبا كانت ستأخذ طريقا آخر بالتأكيد، وكان التاريخ سيتغير بالتبعية.

ويمكن بالتأكيد الإدعاء بأن ظهور القزلباش في إيران وخلقهم للأخطار في الدولة العثمانية كان العامل الوحيد الذي أبعد اهتمام العثمانيين عن أوروبا وحوله إلى الشرق.

وبعبارة أخرى فإن ظهور القزلباش الصفويين كان العامل الأهم الذي منع استمرار انتشار الإسلام في الغرب، وحول أنظار العثمانيين عن أوروبا إلى بلاد الشرق مما نتج عنه نجاة الحضارة الغربية ووصول البشرية إلى وضعها الحالي.

لقد تسببت تحريضات الأوروبيين كذلك في الحروب الطويلة الأمد بين إيران والدولة العثمانية بعد ذلك ، وشغلت الدولة العثمانية بالشرق لقرنين قادمين.

المصدر:
---------
الدكتور أمير حسين خنجي، إيران الصفوية كيف صار الإيرانيون شيعة صفويين؟ ترجمة الدكتور أحمد حسين بكر ، مكتبة النافذة، الجيزة، ط1، 2010، ص 245- 249" بتصرف يسير".

مع العلم بأن هذا المؤرخ هو مؤرخ فارسي علماني قومي مقيم في قطر، وهو يكره الأتراك العثمانيين، كما يكره الصفويين، وهو يعتز بالحضارة الفارسية وبالتراث الفارسي، ويعتبر الصفويين غزاة لإيران، وأنه ليس لهم أي علاقة بإيران.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:40 am

من شعارات وهتافات النصيريين في سورية المغدورة

لا تقولوا هذا تابوت، حافظ أسد ما بيموت

في جنازة المقبور الحقير حافظ الأسد
وكانوا يهتفون طيلة فترة اغتصابه لحكم سورية
يالله حلك حلك، خلي الأسد محلك
وحلك باللهجة الشامية تعني آن الأوان ( من كلمة حان لك )
وتفتقت عقول النصيرية عن الكثير من الكفريات والشعارات البلهاء
مثل
الى الأبد ياحافظ الأسد
والقائد الضرورة
وبطل التشرينين ( رغم فقدان سورية المزيد من أراضي الجولان والقنيطرة بتلالها الجميلة )

أيّ انحطاط وصلت اليه هذه الطائفة اللعينة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:41 am

من ملامح الخيانة

استغلت فرنسا التركيبة الطائفية في البلاد، فأنشأت حكومة الدروز ومركزها مدينة السويداء، و دولة للنصيريين، مركزها مدينة اللاذقية في عام 1920م وكانت هذه الطائفة قد تحركت لخدمة فرنسا منذ عام 1919م، وطالبتها بالاستقلال عن حكومة دمشق.
يقول يوسف الحكيم، وقد كان معاصرأً للأحداث آنذاك، إن النصيرية أخلصوا للانتداب الفرنسي، فلم يبعثوا بنائب عنهم إلى المؤتمر السوري، وكان موقفهم هذا متفقاً مع عرفانهم للجميل، حيث شملتهم فرنسا بالعناية والعطف.سوريا والعهد الفيصلي: يوسف الحكيم /ص94/بيروت/1980م
لقد كانت العلاقة حميمة بين النصيريين وفرنسا، بينما كانت العلاقة متوترة وعلاقة عداء مع الحركة الوطنية في سوريا، إذ استمرت الثورة السورية الكبري ضد فرنسا ما يقرب من عامين 1925 – 1926م

وقد شملت البلاد كلها، باستثناء منطقة النصيريين وبينما كان الوطنيون يطالبون باستقلال البلاد ووحدتها، سارع قادة الطائفة النصيرية بتقديم العديد من المذكرات إلى سلطات الاحتلال، يطالبون بإبقاء انفصالهم عن سوريا.

فرنسا وحكومة سليمان المرشد :
أنشأت فرنسا لسليمان المرشد حكومة طائفية، فجعلت لبلده نظاماً خاصاً، فقويت شوكته، وتلقب برئيس الشعب العلوي الحيدري الغساني، كما تلقب بالرب،فعبده أبناء نحلته، ثم عبد قضاة وفدائيين عام 1938م ، وفرض الضرائب علي القرى التابعة له، وأصدر قراراً جاء فيه: نظرا للتعديات من الحكومة الوطنية والشعب السني علىأفراد شعبي، فقد شكلت لدفع هذا الاعتداء جيشا يقوم به الفدائيون (القواد). وجعل لمن سماهم الفدائيين ألبسة عسكرية خاصة.
وكان سليمان المرشد يزور دمشق نائبا عن الفدائيين في المجلس النيابي السوري، فلما جلا الفرنسيون عنها تركوا له من سلاحهم ما أغراه بالعصيان، فجردت حكومة سوريا قوة فتكت ببعض أتباعه ثم اعتقلته ومعه آخرين، وأعدمته شنقاً في دمشق. (الأعلام للزركلي: ج 3/112، جريدة الجلاء في اللاذقية، في 04/12/1946م).
لقد كانت السلطات الفرنسية تجامل النصيريين وتهتم بمدينة اللاذقية عاصمتهم، وجعلوها تحت إدراتهم المباشرة لتصبح دولتهم جرءاً من فرنسا كما سمحت لهم بإصدار العديد من الصحف منذ عام 1921م. (مؤتمرات الطائفة بعد انقلاب الثامن من آذار 1963م).

وللحديث بقيّة بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:41 am

مؤتمرات النصيرية بعد انقلاب الثامن من آذار 1963م
وبعد الحركة التصحيحية وهو الاسم الفني التي أخرجته عقول رجالات فرنسة واسرائيل في قلب دمشق
كان الضابط المصريون قد تسللوا إلى مؤسسات الجيش والحزب بخطا خبيثة، وتخطيط سري ماكرإذ دخلوا ايام الوحدة مع مصر فى تشكيل نواة عسكرية فى القاهرة عام 1959م ثم استغلوا قرارابإبعاد سبعمائة ضابط بعد الثامن من آذار /1963م أي بعد انقلاب البعث،وإشغال معظم أماكن هؤلاء بضباط من أبناء الطائفة. كما أنهم كثفوا جهودهم لقبول عدد كبير من أبناء طائفتهم في الكلية العسكرية، والحرس القومي والمخابرات المتنوعة.

ثم عقدت مؤتمرات خطيرة :
تضم أبرز ضباط الطائفة ومشايخها وكان أبرز هذه المؤتمرات:

مؤتمر حمص: الذي ركزوا فيه على التآمر للاستيلاء علي السلطة في سوريا عام 1963م، وسبقه مؤتمر آخر للضباط النصيريين في قرداحة عام 1960م، وقد توصلوا (ضباطاً ومشايخ) في مؤتمر حمص خاصة إلى ضرورة قيام الدولة النصيرية، تحت ستار حزب البعث مؤقتاً وحضر ذلك المؤتمر: محمد عمر وصلاح جديد، وحافظ أسد وإبراهيم ماخوس وعزت جديد، وقد وزعت عليهم الألقاب والمراتب الطائفية السرية.

كما حضر من مشايخ الطائفة: الشيخ علي ضحية، والشيخ أحمد الأحمد، والشيخ سليمان العلي وآخرون. انظر العلويون النصيريون: أبوموسى الحريري /ص 124-236، ط بيروت/31980، والنصيرية: تقي شرف الدين /ص169 وما بعدها/بيروت/1986م.

وفي نهاية الاجتماع اتخذت القرارات التاية:-
1.تنشيط العمل بالمخطط الموضوع حول انضمام المزيد من أبناء الطائفة (المثقفين) إلى حزب البعث والدخول باسمه في مؤسسات الجيش، إثر قرار اتخذ بتكليف من مشايخ الطائفة لدعوة أبنائها بضرورة الانخراط في القوات المسلحة.

2.التخطيط البعيد لتأسيس الدولة النصيرية، وجعل عاصمتها مدينة حمص ولعل التركيز هذه الأيام علي اجتياح المدينة الثائرة، وقصفها بالمدافع وتدمير كثير من منازلها بالدبابات والصورايخ مع القتل والاعتقال، لعل ذلك كله ينساق مع المخطط الخبيث، إكمالاً لمخططات الطائفة.


3.تكليف صلاح جديد بقيادة وتوجيه العناصر النصيرية في الجيش، ومنحه رتبة دينية رفيعة (مقدم)، كما منح حافظ أسد رتبة (نقيب)، أما عوت جديد فقد منح رتبة (المختص). انظر المرجع السابق، والنقيب والمقدم والمختص هي رتب دينية سرية عندهم.

4.مواصلة نزوح النصيريين من قرى الريف والجبل إلى المدن وخاصة حمص واللاذقية وطرطوس.


5.التغرير بالضباط الدروز والإسماعيليين للتعاون معهم مؤقتاً ضد أهل السنة، ثم استئصالهم و إبعادهم عن صفوف الجيش، وإحلال عناصر نصيرية محلهم مستقبلاً. انظر النصيرية- تقي شرف الدين /ص 171، وأبوموسى الحريري، العلويون النصيريون /ص 235-236.

وقد استمر صلاح جديد رئيس الأركان الجديد، في إكمال المخطط بدعم من الضباط النصيريين، وحافظ الأسد الذي أصبح وزيراً للدفاع، وسلم منطقة الجولان عام 1967م، وصار رئيساً للدولة مكافأة له علي ذلك.
وقد استمرت الاجتماعات النصيرية بعد مؤتمر حمص تخطط وتتآمر وذلك في:

جب الجراح: قرب حمص في 03/01/1968م، وتقرر فيها إنهاء دور المسلمين في سوريا، وتصفية قوى الدروز والنصارى.
في دمشق : في الأول من شهر أيار 1968م، عقد اجتماع في منزل حافظ الأسد، وقد ضم كلاً من صلاح جديد وإبراهيم ماخوس، وأحمد سليمان الأحمد وعلي نعية ومحمد الفاضل وعزت جديد وآخرين. انظر العليويون النصيريون: أبو موسى الحريري /ص236-237,
ولعل كثافة هذه المؤتمرات جاءت لاقتسام الغنائم بعد نكبة حزيران 1967م، والذي سلمت فيه منطقة الجولان وعاصمته القنيطرة بلا قتال، بأمر من وزير الدفاع حافظ الأسد، كما سيأتي بيانه.

(3) تغلغل النصيريين في المؤسسات السياسية والعسكرية

حاولت الطائفة عن طرق ضباطها استغلال مظلة حزب البعث لتهديمه من الداخل، يقول الدكتور منيف الرزاز الأمين العام للحزب بعد ميشيل عغلق:
لما تم الأمر لهذه الفئة بعد 23 شباط 1966م، انطلقت تتخلص من الحزبيين، الذين لم يرضخوا لقيادتها، هدفت إلى إنهاء حزب البعث وأنهته، وأحلت محله تنظيماً انتهازياً تابعاً للسلطات وتحولت فروع الحزب في المحافظات إلى مواطن قبلية وطائفية وعائلية...
انظر التجربة المرة: منيف الرزاز، ص 110،206، طبعة بيروت 1967م.

وانتقل الصراع في حزب البعث إلى داخل القيادة العسكرية فكان أمين الحافظ رئيس الجمهورية، يتطرق باستمرار لموضوع الطائفية، خلال اجتماعات الحزب وكان يتهم صلاح جديد وحافظ أسد بها، مما عجل بقيام انقلاب جديد، حيث أطاح برئيس الجمهورية أمين الحافظ في 23/شباط في العام 1966م، ومن ثم تمت الإطاحة بالقيادة القومية وإزاحة ميشيل عفلق وأنصاره عن قيادة الحزب، كما أسفر هذا الانقلاب عن تصفية ضباط السنة البارزين وتم تعيين حافظ أسد وزيراً للدفاع وإبراهيم ماخوس وزيراً للخارجية.
انظر الصراع على السلطة في سوريا نيقولاس فان دام/ص 76،83 ط 2/1995م، وهؤلاء حكموا سوريا: د.سليمان المدني /ص 161

وقد كثف الثلاثي النصيري محمد عمران وحافظ أسد وصلاح جديد جهودهم لضم الأعداد الهائلة من النصيريين في أجهزة القيادة داخل العاصمة ومن ثم تشتيت العناصر السنية إلى المحافظات والقرى النائية، بعد انقلاب 23/شباط 1966م.
وكانت المهمات داخل المؤسسة العسكرية قد وزعت بتخطيط باطني محكم، إذ تمركز الضباط النصيريون في العاصمة دمشق أو قريباً منها، بينما أوكلت المهمات للضباط السنة بعيداً عن العاصمة، وغالباً ماتكون علي الحدود مع إسرائيل، لإبعادهم عن مجريات الأحداث.
انظر مجلة الدعوة المصرية (عدد 72) مقال بعنوان: سقوط سوريا في براتق الأقليات الطائفية.

(4) التخلص من باقي الطوائف:

بعد إقصاء (أمين الحافظ) وزمرته، وبعد إكمال سيطرة النصيريين علي الجيش والحزب وأجهزة الأمن، جاءت المرحلة الثانية من المخطط النصيري، التي استهدفت إبعاد من تبقي من الضباط البارزين من أهل السنة، ثم التخلص من أبناء الأقليات الأخرى، وإبعادهم عن القوات المسلحة ومراكز الدولة الحساسة، وتم ذلك علي النحو التالي:

- إبعاد الضباط المسلمين، والقيادات الحزبية عن مراكز القوة، فما بين (1963-1966م) تخلصوا من أهم ضباط أهل السنة تحت مسميات مختلفة، واستقال العديد من كوادرالحزب احتجاجاً علي الهيمنة النصيرية علي جهاز الحزب والجيش.

- وفى هذه المرحلة،تم تسريح كبار الضباط من أهالى حوران من السنة عام /1966م، أمثال:موسى الزعبي ومصطفى الحاج علي، وكانا عنصرين في اللجنة العسكرية البعثية،ومن ثم فقد استقال ثلاثة وزراء هم: محمد الزعبي وصالح محاميد (من أهل السنة في حوران) ومشهور زيتون (نصراني من حوران).
كما أن الطائفة النصيرية تخلصت من القيادات الحزبية البارزة من المدنين في محافظة درعا بعد حرب حزيران عام 1968م، حيث أعفي اللواء أحمد السويداني –رئيس الأركان – من منصبه، وهو ضابط يعتبر من أهل السنة في حوران، ثم اعتقل في شهر شباط /1969م كما اعتقل كثير من أنصاره، وأودع في سجن المزة حتى شهر شباط عام /1994م،بعد أن قضي في سجنه (25عاما).
انظر النصيرية- تقي شرف الدين /ص176، والصراع علي السلطة في (ص101102/ جريدة الحياة ،12/3/1967م، وشهر شباط /1994م

وبذلك فقد تم إبعاد معظم الضباط المسلمين، ضمن مخطط رهيب باطني، هذا رغم أن كثيرامن القيادات البعثية السنية لاتقل خبثا وفجورا وحقدا علي السلام وأهله من النصيريين والدروز، وبعد انقلاب (23/شباط /1966م) تم انتخاب (حافظ أسد) وزيرا للدفاع، وقد لاقىذلك انتقادا شديدا من ضباط الجيش، وخاصة من قبل أبناء الطائفة الدرزية، سليم خاطر واللواء فهد الشاعر، فأبعد هؤلاء عن القوات المسلحة وأجبر عشرات الضباط الدروز على مغادرة سوريا، وحوكم كثيرمن أبناء هذة الطائفة عام 1976م،بتهمة المشاركة في انقلاب على السلطة، وأعدم مجموعة منهم كما سجن آخرون. انظر النصيرية : تقي شرف الدين /ص177-179/.

وفي آذار /9169م،تخلص قادة النصيرين من رفاق الطائفة الاسماعيلية، كالعقيد عبد الكريم الجندي، رئس الأمن القومي والاستخبارات العامة، وأبعد اللواء أحمد المير وكان يشغل قائد الجيش في حرب حيزران /1967م، وبذلك تم تصفية الأقليات الطائفية من الدروزوالاسماعيلين، بعدما استخدمت من قبل النصيرين لتصفية أهل السنة من الجيش ومؤسسات الدولة، وهذا هو الغدر والتعاون اللئيم. انظر المرجع السابع /ص179.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:42 am

التعاون مع الكيان الصهيوني
قبل أن نتحدّث عن ملامح الخيانة بما يخص التآمر على الشعب السوري والعربي بشكل ينمّ على العقليّة المريضة التي تتملّك الشخصية النصيرية وملامح تكوينها التي رسمتها قصص الحقد والتظلّم الخرافي الى نزوع الغالبيّة منهم الى ممارسة طقوس الانتقام بأبشع أشكاله

لقد اعتمد اليهود في فلسطين على الأقليات بما فيها النصيريين لشراء الاراضي الفلسطينية واستغلال كونهم عرب ومن ثم بيعها الى اليهود ومنظماتهم الارهابيّة
كانت مراسلات ومحاضر اجتماعاتهم الدينية والسياسية السرية والعلنية
تؤكّد على انهم ليسوا عرباً ولامسلمين بل كانوا يصرّون على أنهم مثل اليهود مظلومين ومضطهدين من الغالبية المسلمة

مخطىء من يظن أن المؤامرة على الشام منذ تبلّور دولة العلويين الأولى واتمامها بالثانية بل من أواخر عهد الخلافة العثمانية

تولى موضوع التعاون مع اليهود سرّاً وعلانيةً المجرم الخائن حافظ أسد والضباط الذين كوّنوا بعد ذلك اللجنة العسكرية الطائفية التي تصدّت دوماً لنداءات الضباط السنّة بالكف عن ممارسة الطائفيّة في تسريح الضباط المسلمين السنّة وممارسة الاغتيال والبطش مع المعارضين لهذا النهج الحقير
لقد آمن دوماً المسلمون السنّة بالبعث وأهدافها وكان خطأهم القاتل هو الوثوق بطائفة تدعو لافناؤهم
بعد اذلالهم
كان حافظ السفّاح قد أوكل اكمال فصول الخيانة الى المجرم محمد الخولي والمجرم ابراهيم حويجة
أمنيّاً والتنسيق على أعلى المستويات وتسليم المعلومات أول بأول للموساد والمخابرات الغربيّة
وكان هذا بمثابة التقليد الذي درج عليه النصيريون كتقديم فروض الطاعة لأسيادهم الى أن اتفقوا مع اسرائيل والسعودية ومصر بتسليم لبنان للنصيريين والشيعة رسميّاً بعد النجاحات التي حققها هؤلاء الخونة في اسكات البنادق التي كانت تشكل استنزاف حقيقي في جبهة الجولان وتطبيق ذلك في الجنوب اللبناني والبقاع .. كانت المهخابرات النصيرية تتسابق مع الموساد الاسرائيلي في تصيّد الفدائيين والحركات الوطنية والقوميّة الحقيقية والاسلامية المخلصة

فخلال تقلده لوزارة الدفاع وأثناء تدخل جيشه المجرم في لبنان بقيادات تمارس الهرطقة ولعب القمار وسرقة أقوات الشعب اللبناني واذلال أهله ومن الضبّاط الذين اعتمد عليهم نظام حافظ الجبان
المجرم الحاقد هاشم معلّا والمجرم محسن سلمان والكثير الكثير من العقول المريضة والحاقدة والتي لاتعرف الا كأس العرق ( خمر يصنعه النصيريون ) وقرقعة المتّة وهم يتلذذون في هتك اجساد اللبنانيات على الحواجز وفي مواخير البغاء التي أوجدوها في الثكنات العسكرية

لقد قام حافظ وجوقته الخائنة بتسليم الجولان وعاصمته القنيطرة بلا قتال في حرب حزيران (عام/1967م)، فقد صدر البلاغ الفاجر من إذاعة دمشق في العاشر من حزيران، الساعة التاسعة والنصف صباحاً وقد أعلن سقوط الفنيطرة بيد قوات العدو، صدر البلاغ برقم (66) وهو يحمل توقيع وزير الدفاع حافظ الأسد. لقد صدر البلاغ قبل وصول قوات العدو بيوم وليلة، وكان الأمر بالانسحاب الكيفي دون خطة معينة؟!

وقد صرح قائد الجيش البعثي اللواء أحمد السويداني، وهو في الجبهة بأنه لم يستشر في البلاغ الذي أعلن سقوط القنيطرة، وإنما سمعه كغيره من المواطنين.
ينظر تفصيلاً لذلك: سقوط الجولان، مصطفي خليل بريز، طبعة مصر/1980م.
وقد اشاع النصيريون قصة خيانة ضابط درزي وعدم اطاعة الأوامر بالتصدّي للقوات الاسرائيلية والذي تم اعدامه ميدانياً حسب زعمهم

ويذكر الدكتور سعد جمعة رئيس وزراء الأردن خلال تلك الحرب بأن برقية عاجلة جاءت إلى مسؤول سوري حول تطمين إسرائيل للنظام الحاكم في سوريا، وأنها لاتنوي مهاجمته، وبإمكانها أن تتعايش مع الحزب الاشتراكي والطائفية العلوية. وبينما كان المسئول السوري يعرض المقترحات الإسرائيلية، كانت طائرات العدو تدمر المطارات والطائرات السورية.
انظر المؤامرة ومعركة المصير: د. سعد جمعة/ص109-111ط3/بيروت 1969م, دار الكتاب العربي.

لقد كانت المفاوضات السرية قد تمت بين نظام الحكم السوري وإسرائيل، وانتهت على أن يتم تسليم الجولان دون قتال، مقابل تراجع إسرائيل عن احتلال دمشق، ومن أجل ذلك أعلن عن سقوط القنيطرة عاصمة الجولان، وأخليت من سكانها، وتم انسحاب الجيش السوري عن الجبهة بهذه المسرحية العجيبة، وقد كوفئ حافظ أسد ليصبح رئيساً للجمهورية، مقابل هذه الخيانة الآثمة، واستمر النظام السوري في تهيئة الأجواء للحفاظ على أمن إسرائيل طوال نصف قرن، ورغم ذلك فهو يزعم أنه يمثل المقاومة والممانعة، ومنذ أكثر من أربعين عاماً لم تطلق رصاصة واحدة ضد العدو الصهيوني واستمر مسلسل الخيانة فكانت تدخل الجيش السوري في لبنان /1976م، لمصلحة إسرائيل، ورضا أمريكا، حيث دمرت قوات منظمة التحرير لمصلحة الموارنة والشيعة، وقد نقلت إذاعة إسرائيل عند بداية التدخل السوري تصريحاً لرئيس وزراء العدو الصهيوني إسحق رابين جاء فيه:

إن إسرائيل لاتجد سبباً يدعوها لمنع الجيش السوري من التوغل في لبنان، فهذا الجيش يهاجم الفلسطنيين، ويجب علينا ألا نزعج القوات السورية أثناء قتال الفلسطنيين، فهي تقوم لمهمة لا تخفي نتائجها الحسنة بالنسبة لنا. (الصراع العربي الإسرائيلي/ص478/ محمد عبد الغني النوواي /ط أولى).

والرئيس السوري نفسه قال خلال خطاب له في /20 تموز 1976م، إن أمريكا أيدت تدخل سوريا المسلح في لبنان. (مجلة الدستور الصادرة في باريس، حزيران /ص 1977م).
وقال كمال جنبلاط: لقد كان التدخل العسكري السوري يهدف إلى إخماد الفلسطنيين والحركة الوطنية واليسار اللبناني في لبنان. (هذه وجبتي: كمال جنبلاط ط/ص 99).

وخلال مراسيم جنازة حافظ أسد، قال رئيس الطائفة اليهودية السورية في القدس: لقد سمح لنا حافظ الأسد بالسفر إلى أوربا وأمريكا للعلاج أو التجارة بشرط ألا تسافر العائلة كلها, وقد سمح لليهود ببيع ممتلكاتهم واستلام جوازات سفر يسافرون بها.
لندن بي-بي-سي/ بمناسبة مراسيم الجنازة، وكان إبراهيم الحمرا قد شارك في المراسيم، وصرح بأن الطائفة صلت له في الكنايس اليهودي في القدس.
أما المسلمون فكانوا محرومين من جوزات السفر ومن بيع ممتلكاتهم، إن لم تصادر من قبل أجهزة الأمن السوري.
لقد كرس حافظ أسد الدولة النصيرية بتوريث ولده بشار الحكم ضمن مسرحية عجيبة، وسار الابن على طريقة أبيه في حفظ كيان إسرائيل، وخلال الثورة السورية على حكم بشار قال اليهودي أولمرت: طلبت من الولايات المتحدة وقف الضغط الإعلامي على سوريا، ورئيسها يستحق تقديرنا واحترامنا. (مجلة المجتمع العدد 1974 في 09/06/2011م).

وقد هدد بشار بتدمير تل أبيب إذا هاجم حلف الناتو سوريا وسوف يأمر حزب الله في لبنان لتوجيه مدافعه نحو إسرائيل. (موقع المختصر في 01/12/1432هـ).
وهذا يعني أنه وعصابته يحفظون أمن الكيان الصهيوني وهذا ما يجعل أمريكا وحلفاءها يسكتون على جرائم بشار وزمرته وهاهو رامي مخلوفابن خال بشار الأسد، يتحدث باسم النظام ويصرح لجريدة نيويورك تايمز الأمريكية، بأن أمن إسرائيل من أمن سوريا، واضطراب أحوالها من اضطراب أحوال سوريا، المجتمع في 09/04/2001م.

ويستمر النظام في دمشق في زعمه، بأنه يقتل شبعه ويحتل المدن السورية بالدبابات والمدرعات والطائرات من أجل تفرغه لمقاتلة إسرائيل، إنها لمسرحية عجيبة، ومهزلة غريبة لم تنته فصولها بعد.
وتطلعات النصيريين الانفصالية ما تزال ماثلة للعيان فهذه رسالة من علوي لأبيه، في صفحته على الانترنت، يدعو لانفصال العلويين عن سوريا والتعايش مع إسرائيل والتفاهم مع الولايات المتحدة. يقول:

والدي العزيز شرحت لك مراراً أن ما يحصل اليوم سيكون مداه مدمراً على البعيد لنا كطائفة، لقد تورطنا بشكل كامل في دم السوريين وليس من مصلحتنا كطائفة أن نعادي الأكثرية.
لقد وضع الأسد وزمرته طائفتنا تحت المقصلة بمجملها، لقد استعدى سوريا كلها، لقد أودى بنا إلى الجحيم، لقد تورطنا كلنا بالدم، ولم يعد هنا لك مجال للتراجع فما الحل؟
الحل هو الحلم القديم بدولة خاصة بنا، نحفظ بها أرواحنا، سوف نضطر إلى الانفصال عن سوريا وننشئ دولة خاصة بنا هي: الساحل والغاب، وريف حماة وحمص، لابد من عودة العلويين إلى قراهم وجبالهم، الأموال لدينا كثيرة، ويجب أن نستثمر ماسرقناه خلال خمسين عاما ببناء دولتنا، لابد من اجتماع مشايخنا ورجال ديننا، وهؤلاء لايرد كلامهم، وأنا واثق أن يوم الانتقام قادم وأحاول تجنبكم هذا المصير، ثم يقول الكاتب في رسالته لأبيه: ومن شروط قيام الدولة العلوية:

1.الاتفاق مع الولايات المتحدة الأمريكية بشكل رئيسى،وفعل كل مايتطلب من ضمان استمرار الوضع مع إسرائيل كما كان لمدة أربعين سنة خلال حكم آل الاسد.
2.الاتفاق مع تركيا والتوقيع على كل المعاهدات السابقة.
3.الاتفاق مع القوى السورية على الأرض، وتعويض كل من قتلنا وشردنا ودمرنا بتعويض مناسب، واعتذار رسمي من الدولة العلوية للدولة السورية، مع معاهدات جوار وراتباط بشكل يرضي كل الاطراف.
4.الاتفاق مع القوى الإقليمية والتأكيد على استمرار تحالفاتنا الدولية، وأعني هنا إيران والخليج العربي.

وستكون دولتنا دولة عصرية يكون الحكم فيها مبدئياً لرجال الدين الذين يطيعهم العلويون طاعة شبه تامة، وسيكون لها دستور علماني، ويشترط برئيس الدولة أن يكون علويا، وسوف نستعين بكل الأدمغة السورية، مهما كان مذهبها وتوجيهها لإنشاء الدولة. اهـ

هذة فقرات موجزة من رسالة طويلة، تعكس نبض شارع الطائفة النصيرية عموما، فيما لو سقط نظام الأسد، وهي تنسجم مع المخططات السابقة التي وردت في بحثنا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:42 am


التعاون مع الشيعة مع كل ماقاسى النصيريون منهم بسبب انشقاقهم عن المذهب إكمالاً لمخططات دولتهم الباطنية

طبعاً بداية نذكّر بأن حافظ الخائن اتفق مع اعضاء من قيادات حزب البعث في العراق على صناعة انقلاب فور استلام صدّام حسين السلطة وقد تم اعدامهم
ان الناتج القومي السوري كان كله مسخّر لايران الخمينية فصواريخ السكود والقنابل التي كانت تدك بها المدن العراقية كانت هداية من حافظ وطائفته لايران
كانت سورية تعيش الفاقة طوال فترة الحرب وكان فرع المنطقة يشيع اشاعات من ضمنها حصار الفرقاطات والأساطيل الامريكية للسواحل السورية وحافظ القائد الرمز هو الذي يخيفها برموش عينيه
ففي هذا الفرع قسم كامل لبث النكات والقصص والاشاعات والرعب في نفوس المسلمين
ولابد لنا أن نذكر ان الغرب الحاقد أراد تأديب الخميني على خيانته لها بعد اقتلاع كل الضباط ورجال الأعمال السابقين لعهده
واللجوء للاعدامات التي فرضت الهيمنة له بلا منازع
كان الخميني ذكيّاً لنه علم أن الغرب لايفكّر ابداً بالقضاء على ايران أو حتى تفكيكها وذلك سهل جداً لن ايران عبارة عن فسيفساء من القوميات والاثنيات العرقية والدينية المتناحرة والتس تطمح جميعها في الاستقلال والعيش الكريم
ولكن الغرب لايملك بعبع الا الشيعة وهم خير بشر يلعبون دور البطولة العداء الكاذب
الاتفاق معه على الخطوط العريضة ومن بينها استنزاف دول الخليج وارباك باكستان والاتحاد السوفييتي المحتل لأفغانستان
نجح الخميني في الاستقلال بالقرار السياسي وخصوصاً السماح له بالعواء بخطابات معادية مثل الطريق الى القدس عبر الخليج
وتصدير الثورة اللى الأعراب كي يرجعوا الى حجمهم الطبيعي كما كانوا في غابر الزمان حسب الثقافة الفارسيّة الاستعلائية

وتمكّن الغرب من ركوب ظهور الشيعة والسنّة على حد سواء وخلق حالة عدائيّة مازلنا نعيش تراكماتها الى يومنا هذا
اتفق الغرب مع المجرم حافظ والخميني على لعب دور الشرطي والمحرّض ومصدر قلق لدول الخليج لاستنزافهم وبشكل جائر
ومازال اخواننا في الخليج يدفعون ويدفعون نتيجة هذا التحالف الخبيث
كان الخميني يصرخ وينبح بان امريكا الشيطان الأكبر وبالمقابل كانت تسمح له بانشاء كانتونات من المواطنيني الشيعة في بلادهم كخلايا نائمة يتم استدعاءهم وبشكل اعمى عند الضرورة وكانت دوماً الدول الغربية تضغط في تركهم يفعلون مايريدون بحجة خلق توازن بين السنة والشيعة للحفاظ على عروش حكامنا
لقد تعاون حافظ الاسد مع دولة إيران، ومع حزب الله في لبنان، فيزعم في بعض خطبة: أن الثورة الإسلامية في إيران هي ثورتنا. (نهاية المقاومة: عبد المنعم شفيق /ص199).
وقال وزيرخارجية إيران: (كمال خرازي) خلال محادثاتة مع نظيرة السوري (فاروق الشرع): إن مصير ايران وسوريا ولبنان في مجال السياسات التي تتخذها البلاد الثلاثة مترابط بعضها مع بعض.(جريدةالأنباء في: 28/6/1999م).

وقد أصبح هذا التعاون الاستراتيجي واضحا أيام بشار الأسد وعصابته، في تعاون (حزب الله)مع النظام السوري الدموي كما أن دعم إيران ماديا وعسكريا بات مكشوفا ضد ثورة الشعب السوري.
وقد انطبع في ذاكرة السوريين، أن الضحايا الذين استشهدوا أوجرحوا بفعل المعدات والتقنيات الإيرانية، بدءا من العصي الكهربائية، وصولا إلى القناصة المزروعين على أسطح البنايات، مرورا بالدعم التقني لكشف اتصالات الثوار وتحديد أماكن تواجدهم،كل ذلك أصبح مكشوفا، ولن ينس أحد الدعم المالى الوفير، الذي حظي به النظام الفاشي، مماأطال في عمره قليلا.((مجلة المجتمع /عدد1970/في24/9/2011م)),

وها هو نظام بشارالطائفي، يطلق العنان للرافضة ونشاطهم المذهبي المحموم في أنحاء البلاد كلها، سواء عن طريق المركز الثقافي الإيراني في دمشق، أو في تأسيس الحسينيات والمراكزالشيعية المختلفة.
وعموما فالنشاط الشعبي داخل سوريا، أصبح علنيا مكشوفا ظهرت آثاره في هذا الدعم الخبيث (من قبل إيران وحزب الله)لنظام بشار ضدأهل السنة، ممايذكرنا بالمد الرافضي بنشاط العبيديين في بلاد الشام قبيل الغزو الصليبي في القرن السادس الهجري، ومن المعلوم أن علماء الشيعة، كانوا يكفرون الطائفة النصيرية، حتي إذا جاءت المصالح السياسية في حقبة السبيعنات حصل التزواج السياسي بينهما ضد أهل السنة في بلاد الشام، ولذلك فإن الشيعة اللاجئين من إيران والعراق يمنحون الجنسية السورية، لتكثير سواد النصيرية، وتكريس دولتهم الخبيثة المنتظرة، وهذا الشعب السوري انفض على النظام الظالم بعد حكمه من قبل آل الأسد، تحت مظلة حزب البعث، طوال خمسين عاماً، وهو يواجه اليوم عدة خيارات، فإما أن يقتل شر قتلة، أو يعذب ويشوه جسده، وتقطع أعضاؤه، أويهجر خارج بلاده، ولذلك فقد قال الشعب كلمته وقطع حاجز الخوف، وهاهو يملأ شوارع المدن السورية من جنوبها إلى شمالها منادياً: الشعب يريد إسقاط النظام الشعب يريد الحرية والكرامة، ولابديل عنها، رغم آلات القمع من طائرات ودبابات ومدرعات لأكثر من ثمانية أشهر ولله الأمر من قبل ومن بعد.

لنا عودة بحول الله ومشيئته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:43 am

خيانة الشركاء

بعد انقلاب 23 (ﺸﺒﺎﻁ) 1966 الذي خططه وأداره الأسد وجديد من الخلف ونفّذه حاطوم في الواجهة، والذي أطاح برئيس الجمهورية أمين الحافظ ومؤيديه وكذلك مؤسسي حزب البعث ميشيل عفلق وصلاح الدين البيطار، شنّت السلطة الانقلابية الجديدة حملة أخرى من التصفيات في أوساط الضباط من غير العلويين، وعلى إثر الانقلاب إيّاه عقد حزب البعث مؤتمراً قطرياً استثنائياً تم بموجبه إحكام السيطرة العلوية على السلطة، حيث عُيّن حافظ الأسد وزيراً للدفاع، وتولّى جديد مسؤولية الحزب بالكامل مع احتفاظه بولاءاته العسكرية، وأقرّت سلسلة ترفيعات كبيرة لضباط علويين استلمت أهم القطاعات في الجيش، فيما تمّ تنصيب الدكتور نور الدين الأتاسي صُورياً كرئيس سنّي للجمهورية، وعلى غير المأمول والمتوقّع شملت التصفيات ضباطاً من طوائف أخرى، حيث تم استبعاد عدد من أهم الضباط الاسماعيليين و الدروز من الجيش، وكان من بينهم ﺤﻤﺩ ﻋﺒﻴﺩ، وطلال أﺒﻭ ﻋﺴﻠﻲ ﻭﻓﻬﺩ ﺍﻟﺸﺎﻋﺭ، وذلك بدعوى تكتلهم الطائفي الذي يناقض عقيدة البعث القومية..!!!

على أن الضحية الأكبر للانقلاب الثاني كان ﺴﻠﻴﻡ ﺤﺎﻁﻭﻡ نفسه، فبعد الإجراءات المذلّة التي تعرض لها أمين الحافظ وكتلته السنية، وكذلك ميشيل عفلق والبيطار وشبلي العيسمي وإيداعهم سجن المزة بظروف مهينة، تنبّه حاطوم إلى المخطط العلوي الذي يسير بثبات وتركيز، وتأكّد له ذلك عندما شملت التسريحات عدداً كبيراً من الضباط و أعضاء الحزب الدروز، فأعلن حاطوم رفضه لهذه الإجراءات واعتبرها طعناً شخصياً فيه، فقام وزير الدفاع الجديد حافظ الأسد بسحب صلاحياته بالكامل وسط ذهول الأخير الذي شعر بالخيانة.

نتيجة ذلك حدثت قلاقل في السويداء استنهضت الجبل، وفي برقية أُرسلت للقيادة القطرية للحزب هدد أعضاء الحزب في السويداء ﺒمقاطعة القيادة القطرية وأوامرها بالكامل ﺇﺫﺍ ﻤﺎ ﺍﺴﺘﻤﺭﺕ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺘﺼﻔﻴﺔ العناصر و ﺍﻟﻀﺒﺎﻁ ﺍﻟﺩﺭﻭﺯ من الجيش والحزب، وبعد زيادة حدّة التوترات هناك، أرسلت القيادة القطرية ﻟﺠﻨﺔ ﺤﺯﺒﻴﺔ ﻋﻠﻴﺎ ﻟﻠﺴﻭﻴﺩﺍﺀ ضمت الرئيس السوري نور الدين الأتاسي، والأمين العام المساعد صلاح جديد، فيما اعتذر حافظ الأسد عن الذهاب وبقي في دمشق، هنا ﺍﻏﺘﻨﻡ ﺤﺎﻁﻭﻡ ﻭﺃﻨﺼﺎﺭﻩ ﻓﺭﺼﺔ ﻭﺼﻭﻝ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ إلى السويداء ﻭﺍﻋﺘﻘﻠﻭﺍ كامل أفرادها، ظناً منه أنه يستطيع استخدامهم كرهائن في مفاوضاته ﻤﻊ حافظ الأسد في دمشق.

اتصل سليم حاطوم بالأسد الذي كان قد متّن أقدامه جيداً في الجيش والحزب، وعرض عليه شروطه التي تتلخص في إعادة اعتبار الكتلة الدرزية، وكان ردّ حافظ الأسد صادماً، فبدلاً من سعيه للتفاوض لإطلاق سراح أصدقائه الأتاسي وجديد فقد أرسل في 8 أيلول 1966 قوة عسكرية قوامها وحدات مدرّعة بالإضافة لكتيبة للصواريخ، وهدد بقصف السويداء وتدميرها فوق رؤوس ساكنيها، من غير أن يقيم أي اعتبار لغضب الدروز الذين كانوا فعلياً فقدوا أي تأثير لهم في الجيش والحزب، وكان هذا أول ظهور سلطوي عنفي واضح للأسد الذي تعوّد دوماً أن يعمل في الخفاء ويبتعد عن الواجهة.

نتيجة هذا الرد الناري تدخل "المشايخ" الدروز للإفراج عن الرهائن، وفشلت خطة حاطوم وهرب إلى الأردن ليعلن ويطلق من هناك حرباً شعواء على الأسد، فقد عقد حاطوم مؤتمراً صحفياً ﻓﻲ عمان يوم 13 ﺴﺒﺘﻤﺒﺭ (ﺃﻴﻠﻭﻝ ) 1966 قال فيه:
"إﻥ ﺍﻟﻔﺌﺔ ﺍﻟﺤﺎﻜﻤﺔ ﺘﻌﻤﺩ إﻟﻰ ﺘﺼﻔﻴﺔ ﺍﻟﻀﺒﺎﻁ ﻭﺍﻟﻔﺌﺎﺕ ﺍﻟﻤﻨﺎﻫﻀﺔ ﻟﻬﺎ ﻭﺘﺤﻝ ﻤﻜﺎﻨﻬﻡ ﻤﻥ ﺍﺘﺒﺎﻋﻬﺎ ﻓﻲ ﻤﺨﺘﻠﻑ ﺍﻟﻤﻨﺎﺼﺏ، وقد ﺒﻠﻐﺕ ﻨﺴﺒﺔ ﺍﻟﻌﻠﻭﻴﻴﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻴﺵ ﺨﻤﺴﺔ ﻤﻘﺎﺒﻝ ﻭﺍﺤﺩ ﻤﻥ ﺠﻤﻴﻊ ﺍﻟﻁﻭﺍﺌﻑ الأخرى".

وفي مقابلة صحفية خاصة نشرتها جريدة النهار في اليوم التالي لذلك قال حاطوم: " ﺇﺫﺍ ﻤﺎ ﺴُﺌِﻝ ﻋﺴﻜﺭﻱ ﺴﻭﺭﻱ ﻋﻥ ﻀﺒﺎﻁﻪ الأحرار ﺴﻴﻜﻭﻥ ﺠﻭﺍﺒﻪ بأﻨﻬﻡ ﺴُﺭﺤﻭﺍ ﻭﺸﺭﺩﻭﺍ ﻭﻟﻡ ﻴﺒﻕَ ﺴﻭﻯ ﺍﻟﻀﺒﺎﻁ ﺍﻟﻌﻠﻭﻴﻴﻥ، إﻥ ﺍﻟﻀﺒﺎﻁ ﺍﻟﻌﻠﻭﻴﻴﻥ ﻤﺘﻤﺴﻜﻭﻥ ﺒﻌﺸﻴﺭﺘﻬﻡ ﻭﻟﻴﺱ ﺒﻌﺴﻜﺭﻴﺘﻬﻡ ﻭﻫﻤﻬﻡ ﺤﻤﺎﻴﺔ صلاح جديد وحافظ الأسد".

ثم ﺒﺘﺎﺭﻴﺦ 28 من ذات الشهر صرّح لجريدة الحياة بما حرفيته: "إﻥ ﺍﻟﻤﺠﻤﻭﻋﺔ ﺍﻟﺤﺎﻜﻤﺔ ﻓﻰ ﺩﻤﺸﻕ ﻋﻘﺩﺕ ﺍﻟﻌﺯﻡ ﻋﻠﻰ ﺘﻨﻔﻴﺫ ﺨﻁﺔ ﻁﺎﺌﻔﻴﺔ ﺒﻐﻴﺔ إﻗﺎﻤﺔ ﻨﻅﺎﻡ ﺍﻨﺘﻬﺎﺯﻱ ﻴﺤﻤﻝ ﺸﻌﺎﺭ ﺩﻭﻟﺔ ﻋﻠﻭﻴﺔ ﺫﺍﺕ ﺭﺴﺎﻟﺔ ﺨﺎﻟﺩﺓ".

بعد فشل خطة خاطوم اعتقل العشرات من الضباط الدروز المتبقين بشكل وحشي، ووجهت إليهم تهم بمحاولة الانقلاب على النظام الحاكم، وتأسيس تنظيمات طائفية تعادي وحدة الأمة، وصدر حكم بالإعدام ضد حاطوم الهارب بتهمة العمالة لإسرائيل والصهيونية، وقد أثارت هذه الإجراءات الشارع الدرزي بشكل أكثر جدية هذه المرة، وهو ما دفع قائد الثورة السورية الكبرى ﺴﻠﻁﺎﻥ باشا الأطرش ﻭﺍﻟﺫﻱ ﻜﺎﻥ ﻻ ﻴﺯﺍﻝ ﻴﺤﻅﻰ ﺒﺎﺤﺘﺭﺍﻡ ﻜﺒﻴﺭ لإرسال ﺒﺭﻗﻴﺔ ﻤﻔﺘﻭﺤﺔ ﻟقيادة الجيش في كانون الأول 1966 قال فيها مهدداً: "أﻭﻻﺩﻨﺎ ﻓﻰ ﺍﻟﺴﺠﻭﻥ ﻤﻀﺭﺒﻭﻥ، وﻨﺤﻤﻠﻜﻡ ﻤﺴﺅﻭﻟﻴﺔ ﺍﻟﻨﺘﺎﺌﺞ، ﻟﻘﺩ ﺍﻋﺘﺎﺩ ﺍﻟﺠﺒﻝ ﻭﻤﺎ ﻴﺯﺍﻝ أﻥ ﻴﻘﻭﻡ ﺒﺎﻟﺜﻭﺭﺍﺕ ﻟﻁﺭﺩ ﺍﻟﺨﺎﺌﻥ ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﻌﻤﺭ ﻭﻟﻜﻥ ﺸﻬﺎﻤﺘﻪ ﺘﺄﺒﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻥ ﻴﺜﻭﺭ ﻀﺩ ﺃﺨﻴﻪ ﻭﻴﻐﺩﺭ ﺒﺒﻨﻲ ﻗﻭﻤﻪ، وهذا هو رادعنا الوحيد الآن، مبدئياً نقتصر على المفاوضات".

إثر ذلك أمر حافظ الأسد بتحويل الضباط الدروز إلى المحاكمات واستهلك الوقت بالإجراءات القضائية لحين امتصاص النقمة وتمكينه من السيطرة على السويداء، وبالمحصلة تمت تهدءة الجبل بإطلاق العديد من الضباط الدروز لكن دون أن يعودوا إلى مراكز عملهم.
ولم يستغرق المجرم الحقير حافظ أسد وقتاً طويلاً في تطويع الطائفة الدرزية من خلال مجموعة من التفاهمات السريّة والعلنية
مفادها أن عدو الطائفتين هم أهل السنّة والجماعة

ولنا رجعة ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:43 am

كانت أولى خطوات التركيع والاستعمار النصيري المباشر هو
مرسوم التأميم تسبب بإضرار هائل للقاعدة الاقتصادية المدارة بالأساس من كبار البرجوازيين والملّاك السنّة، فقد شمل التأميم مئات آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية، وكبرى الشركات الصناعية كشركات الططري وعداس والشهباء والأخضري بحلب، وشركات المغازل والمناسج والشركة العربية المتحدة (الدبس) بدمشق، وكذلك شركة الأخشاب في اللاذقية، ولم تنظر القاعدة السنيّة إلى الأمر من الزاوية الاشتراكية العقائدية لحزب البعث، بقدر ما اعتبرته لصوصية وسرقة من العلويين القرويين لأرزاقهم الموروثة، وانتقاماً طبقياً حاقداً منهم، وقد دعم هذه الفكرة توظيف جديد والأسد لآلاف من العلويين في الشركات المؤممة ومنحهم الكثير من الأراضي على حساب الملّاك الأصليين.
حملات التسريح السنيّة والتطويع العلوية، بدأ نفور أهل المدن السنة من الثقافة العلوية الوافدة يتوسّع شيئاً وشيئاً،


الثورة الحموية الأولى


كانت حماة الحاضن السنّي الأكثر تزمتاً في سورية، والقاعدة الأكبر للتنظيمات السنية ، وقد جاءت الثقافة العلوية الوافدة عن طريق العسكر والضباط والمدنيين العاملين في مؤسسات الدولة لتزيد الاحتقان، فقد لاحظ أهالي حماة المتدينون أن عموم العلويين ينكرون الطقوس والشعائر الدينية المعتادة للسنة، ويجاهرون باعتقادهم بربوبية علي بن أبي طالب، ويسخرون من الذات الإلهية والصحابة ومقدسات السنّة، وينشرون ثقافة الخمور والتحرر الجنسي في الجيش والدوائر الحكومية، أضف إلى ذلك عقيدة البعث الإلحادية المستمدة من الشيوعية اللينينية، ثم إجراءاته الإدارية على هذا الصعيد فقد كان حزبيو حماة يثيرون حفيظة كثير من أهل المدينة بأفكارهم ونقاشاتهم الساخرة من الدين الذي يعتبرونه فكراً رجعياً متخلّفاً، وقد تجسّد ذلك بكثير من الصور والإجراءات، فقد نشر أحد مؤسّسي حزب البعث زكي الأرسوزي في مجلة (الجيش والشعب) مقالاً شكك فيها بقصة الخليقة وتحدث عن الجاهلية على أنها أرفع مظهر للنفسية العربية وأن العهد الجاهلي هو العهد الذهبي للعرب وأن الإنحطاط بدأ مع ظهور الإسلام، ثم قامت السلطات البعثية بإلغاء كلمة "مسلم" من البطاقة الشخصية، تبعها إلغاء علامة مادة التربية الإسلامية من مجموع علامات الشهادتين الإعدادية والثانوية، وتحويل مالية وزارة الأوقاف (ذات الموارد الضخمة) إلى الموازنة العامة، و اعتقال مجموعةٍ كبيرةٍ من رموز الحركة الإسلامية وقادتها في حماة، و إبعاد واضطهاد سياسيها كان على رأسهم أكرم الحوراني، وهو ما اعتبرته التيارات الدينية مخططاً لإلغاء هوية الأكثرية السنية في البلاد.

أضف إلى ذلك أيضاً أن التحدي أخذ بعداً طبقياً واضحاً، فعلويو ريف حماة لديهم مشكلة طبقية متأصّلة مع سكان المدينة، فقد كان العلويون فلاحين معدمين بغالبيتهم وكانو يعملون كمرابعين وخدم لدى السنّة الإقطاعية، وكان الأخيرون يعاملوهم معاملة دونية ارستقراطية ، والآن عندما أُتيحت الفرصة للعلويين للتسلل عبر الحزب والجيش والحكومة التي كان لها مقرات إدارية في قلب المدينة، فلم يتوانَوا عن استفزاز أهل حماة والانتقام منهم، فمثلاً صار أعضاء فرع الحزب يرددون جهاراً نهاراً شعارات من قبيل (يا أخي قد أصبح الشعب إلها - آمنت بالبعث ربا وبالعروبة ديناً).

أخيراً وفي السابع من نيسان عام 1964 تفجّرت كل هذه الإرهاصات والتراكمات عندما خرجت احتجاجات طلابية في ثانوية عثمان الحوراني بمنطقة الحاضر رداً على اعتقال السلطة طالباً كتب على سبّورة صفه الآية القرآنية: (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون)، فاحتجَّ الطلاب البعثيون ودارت مصادمات بينهم وبين الطلبة الإسلاميين، تدخلت المخابرات على إثرها واعتقلت الطالب وقدمته لمحكمة أمن الدولة التي حكمت عليه بدورها بالسجن لمدة عام مع تغريمه مبلغاً من المال.

على إثر ذلك قاد الشيخ مروان حديد مجموعة من طلابه واعتصموا في مسجد السلطان الأثري بحماة، وأخذ يدعو أهالي المدينة عبر مذياع المسجد إلى الإضراب، ويبين لهم خطر البعثيين وحقدهم على الإسلام والمسلمين، وبالفعل استجاب التجّار وأغلقوا محلاتهم، فأرسلت السلطة الانقلابية قطيعاً من الجيش بقيادة سليم حاطوم وحاصرت الجامع والسوق، وطلبت من مروان حديد وطلابه الاستسلام، فلم يسمع لهم حديد ظناً بأن الجيش لن يجرؤ على الاقتراب من المسجد، فقامت دبابة t54 بإطلاق عدة قذائف على المئذنة التاريخية للمسجد فهوت، ثم تابعت الدبابة طلقاتها من المدفع عيار (100) ملم على قبة المسجد وعلى أجزاء من السوق، فأحدثت تدميراً كبيراً وقضى في الهجوم حوالي 80 مدنياً، في النهاية استسلم مروان حديد نتيجة صراخ الصبيان الذين معه وبكائهم وعويلهم!!!!! وقبض عليه ومن معه بشكل وحشي وأوسعوا ضرباً وإذلالاً وسط هتافات طائفية للجنود المهاجمين تقول (خود دين وهات سلاح دين محمد ولّى وراح)!!!!!وأحضر الجيش أسلحة إسرائيلية وضعت أمامهم والتقطت لهم الصور، ونشرت صباح اليوم التالي تحت عنوان رئيسي في الصحف (عصابة الإخوان استلمت أسلحة إسرائيلية)، ثم اقتاد المهاجمون مروان حديد إلى دار الحكومة (السرايا), حيث كان الرئيس أمين الحافظ بانتظاره ومعه مجموعة من الضباط الآخرين، وعندما رآه على هذه الشاكلة اندفع المقدم العلوي عزت جديد وأمسك بلحية حديد وقال له: هذه المكنسة لن أراها ثانيةً،



توسّع الثورة



عندما بدأت أخبار قصف حماة ووقوع 80 مدنياً قتلى تتوارد إلى المدن السورية الاخرى بدأت هذه تشتعل وتعلن إضرابها واحتجاجها على السلطة البعثية، تباعاً فمن جامع خالد بن الوليد في حمص إلى مسجد الروضة في حلب، إلى دمشق التي بادر محاموها بعد اجتماع عقدوه في قصر العدل الى إصدار بيان دعى إلى الإضراب إلى أن تطلق الحريات العامة وتعود الحياة الدستورية ويلغى قانون الطوارئ وتشكّل حكومة انتقالية محايدة تشرف على انتخابات حرة نزيهة.

وعندما دخل الإضراب يومه الثالث في دمشق بدأت دوريات الحرس القومي تطوف الشوارع وتحطم أبواب المحلات التجارية وتتركها مفتوحة دون حراسة، وقد وصفت وكالة الصحافة المشتركة الوضع في دمشق حينها كما يلي: "بدأت جماعات الحرس القومي الذي يحمل كل منهم مخلاً ومنشاراً بفتح أبواب المخازن في قلب دمشق اليوم، وقد تحدت معظم أسواق دمشق الحكومة باستمرار باإاضراب، كما استمر في المدن السورية الاخرى، وقد ظهرت دلائل ازدياد النقمة الشعبية بانضمام المحامين إلى الإضراب وقيام الزعماء الدينيين بشجب إراقة الدماء في حماة، وتوقيع الأطباء عريضة احتجاج على أحداث حماة، ودعوة نقابة المهندسين حكومة البعث إلى إجراء انتخابات وعودة الحياة الديمقراطية البرلمانية".

لكن بعد أقل من عام تكررالمشهد ثانية وبدأ في دمشق هذه المرة، حيث عمّت الإضرابات سوق الحميدية والحريقة، واعتصم المئات داخل الجامع الأموي وكان بينهم الشيخ حسن حبنّكة، فجاء الجيش مجدداً بقيادة سليم حاطوم قائد المغاوير وحاصر المسجد، ثم اقتحمه وحطّم إحدى بواباته بالدبابات واقتحم صحن المسجد في سابقه هي الأولى من نوعها، وأوسع جنود حاطوم بضرب المعتصمين بالرصاص فقتل العشرات منهم، كان بينهم عجّز وأطفال يؤمون المسجد بالصدفة!!!!!! واقتيد الباقون إلى السيارات العسكرية الشاحنة، تحت ضربات البنادق والتعذيب الوحشي والإهانات الطائفية إلى سجن المزة العسكري، وشكلت المحكمة الميدانية العسكرية برئاسة الضابط البعثيين .

بعدها بأسابيع اجتمع العلماء المسلمون بقيادة الشيخ حسن حبنكة الميداني الدمشقي مرة أخرى، واتفقوا على عدم السكوت على هذه الإهانة الفاضحة، فانطلقت مظاهرات جديدة قوبلت بعنف شديد فأنهتها بسرعة، ثم انتقلت المظاهرات إلى جامع خالد بن الوليد في حمص، وأيضاً تم اقتحام المسجد وضرب المصلين واعتقال العشرات منهم."لقد تم هدم هذا المسجد التاريخي مجددا من طرف هؤلاء السافحيين أبا عن جد"

ويبدو أن هذه السلوكيات العنفية قد ساهمت فعلاً في ضبط الشارع ومنعه من التحرك مجدداً، فقد أظهرت السلطات البعثية عنفاً غير متوقع، وتبين بأنها لا تقيم وزناً لأية محرمات، وتحدث بعض الشهود على اعتصامات الجامع الأموي كيف أن الجنود المهاجمين وكان جلّهم من العلويين يشتمون الله والسنّة !!!!!ويتوعدون بدوسهم بالأقدام هم وقرآنهم ومشايخهم!!!!! وقد فعلوا يومها على الأقل، وهو ما جعل الناس يدركون أن واقعاً جديداً سيحكم رقابهم بالقوة،....

لنا عودة بعون الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:44 am

تفريغ الجيش وهزيمة حزيران 1967


هزم الجيش السوري شرّ هزيمة أمام الإسرائيليين في حزيران عام 1967، وسرت شائعات عن خيانات مقصودة واتفاقات تحت الطاولة، وجرى الحديث عن الانسحاب من القنيطرة دون قتال وبموجب أمر انسحاب من وزير الدفاع حافظ الأسد،!!!!!!!!!!! كانت نقمة الناس كبيرة، وكانت التصفيات المتلاحقة التي قام بها حافظ الأسد وصلاح جديد لخيرة الضباط السوريين ووضع ضباط علويين مكانهم بالتنسيب المباشر ودون خضوعهم للتدريبات اللازمة، بالإضافة لكون الأخيرين منشغلين ببناء مملكتهم الطائفية والمالية ولا يمتلكون عقيدة قتالية إلا فيما يخص حماية الأسد وجديد وطائفتهما، كان لذلك أثر كبير في الهزيمة. "أين هي المقاومة و الممانعة؟؟؟؟؟؟؟؟"

يقول الحوراني في مذكراته: "لقد استمر إصرار انقلابيي الثامن من آذار من العسكريين على إستراتيجية تصفية الجيش السوري إلى ما قبل حرب حزيران 1967م، بسبب التكالب على السلطة تحت مختلف الذرائع، وبحجة تبني حرب التحرير الشعبية، مما أضعف قدرة الجيش السوري على القتال".

يضيف حوراني: "وهكذا نجد وزير خارجية النظام الديكتاتوري إبراهيم ماخوس يصرح قبل يوم واحد من حرب حزيران بحضور بعض الدبلوماسيين بأن الشعب العربي الكبير بما يملكه من طاقات وقوى مصمم على أن تكون نهاية الإمبريالية في المنطقة"!!!!!!!! أصبح موقف السلطة ضعيفاً جداً أمام الشعب، ..

كان التلفزيون السوري يتغنى بالثورة الايرانيّة التي أعادت مجد الإسلام في إيران!!!!! فيما السلطات النصيرية على الأرض تعتقل رجال الدين والمصلين من المساجد و الطلبة في الجامعات!!!!!!!
دوماً كانت الشيعة مطايا لأعداء الاسلام ومنهم النصيريون والقوى المتربصة به على مدى التاريخ

تنامت النقمة الشعبية على عصابة الأسد، وظهر للناس لأول مرة أنه ليس مشروعاً طائفياً قُطْرِيّاً، بل امتداد لمشروع إقليمي شيعي كبير يهدف للإطاحة بالمسلمين، وظهر ذلك في كثير من أدبيات الأكثرية السنية في تلك المرحلة، حينها قام النقيب إبراهيم اليوسف في مدرسة المدفعية بحلب بقتل حوالي 60 طالباً من زملائه كان معظمهم من العلويين حسب الرواية الرسميّة ، و برر هذه العملية بأن مدرسة المدفعية تشير بحد ذاتها إلى حجم طائفية النظام، ففي دورة ذلك العام كان عدد طلاب المدرسة 270 طالباً كان بينهم فقط 30 من بقية الطوائف بمن فيهم السنة، بينما كان البقية جميعهم من العلويين.!!!!!!!!!

النظام الطائفي صعّد أيضاً وباتجاه أكثر تاثيراً على المعارضين، حيث كان يعمد لمضايقة واعتقال أفراد العائلات السنية وأحياناً انتهاك أعراضهم، وهذا أمر يغيظ جداً الناس ، ويبدو أن النظام كان يقصد بذلك توريطهم أكثر وأكثر لشن هجوم ماحق عليهم، وقد نجحت سياسة الأسد هذه التي أملاها عليه الروس كما يشير البطل المسلم أيمن شربجي في مذكراته!!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:45 am

تفريغ الجيش وهزيمة حزيران 1967


هزم الجيش السوري شرّ هزيمة أمام الإسرائيليين في حزيران عام 1967، وسرت شائعات عن خيانات مقصودة واتفاقات تحت الطاولة، وجرى الحديث عن الانسحاب من القنيطرة دون قتال وبموجب أمر انسحاب من وزير الدفاع حافظ الأسد،!!!!!!!!!!! كانت نقمة الناس كبيرة، وكانت التصفيات المتلاحقة التي قام بها حافظ الأسد وصلاح جديد لخيرة الضباط السوريين ووضع ضباط علويين مكانهم بالتنسيب المباشر ودون خضوعهم للتدريبات اللازمة، بالإضافة لكون الأخيرين منشغلين ببناء مملكتهم الطائفية والمالية ولا يمتلكون عقيدة قتالية إلا فيما يخص حماية الأسد وجديد وطائفتهما، كان لذلك أثر كبير في الهزيمة. "أين هي المقاومة و الممانعة؟؟؟؟؟؟؟؟"

يقول الحوراني في مذكراته: "لقد استمر إصرار انقلابيي الثامن من آذار من العسكريين على إستراتيجية تصفية الجيش السوري إلى ما قبل حرب حزيران 1967م، بسبب التكالب على السلطة تحت مختلف الذرائع، وبحجة تبني حرب التحرير الشعبية، مما أضعف قدرة الجيش السوري على القتال".

يضيف حوراني: "وهكذا نجد وزير خارجية النظام الديكتاتوري إبراهيم ماخوس يصرح قبل يوم واحد من حرب حزيران بحضور بعض الدبلوماسيين بأن الشعب العربي الكبير بما يملكه من طاقات وقوى مصمم على أن تكون نهاية الإمبريالية في المنطقة"!!!!!!!! أصبح موقف السلطة ضعيفاً جداً أمام الشعب، ..

كان التلفزيون السوري يتغنى بالثورة الايرانيّة التي أعادت مجد الإسلام في إيران!!!!! فيما السلطات النصيرية على الأرض تعتقل رجال الدين والمصلين من المساجد و الطلبة في الجامعات!!!!!!!
دوماً كانت الشيعة مطايا لأعداء الاسلام ومنهم النصيريون والقوى المتربصة به على مدى التاريخ

تنامت النقمة الشعبية على عصابة الأسد، وظهر للناس لأول مرة أنه ليس مشروعاً طائفياً قُطْرِيّاً، بل امتداد لمشروع إقليمي شيعي كبير يهدف للإطاحة بالمسلمين، وظهر ذلك في كثير من أدبيات الأكثرية السنية في تلك المرحلة، حينها قام النقيب إبراهيم اليوسف في مدرسة المدفعية بحلب بقتل حوالي 60 طالباً من زملائه كان معظمهم من العلويين حسب الرواية الرسميّة ، و برر هذه العملية بأن مدرسة المدفعية تشير بحد ذاتها إلى حجم طائفية النظام، ففي دورة ذلك العام كان عدد طلاب المدرسة 270 طالباً كان بينهم فقط 30 من بقية الطوائف بمن فيهم السنة، بينما كان البقية جميعهم من العلويين.!!!!!!!!!

النظام الطائفي صعّد أيضاً وباتجاه أكثر تاثيراً على المعارضين، حيث كان يعمد لمضايقة واعتقال أفراد العائلات السنية وأحياناً انتهاك أعراضهم، وهذا أمر يغيظ جداً الناس ، ويبدو أن النظام كان يقصد بذلك توريطهم أكثر وأكثر لشن هجوم ماحق عليهم، وقد نجحت سياسة الأسد هذه التي أملاها عليه الروس كما يشير البطل المسلم أيمن شربجي في مذكراته!!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:45 am

سياسة تمكين العلويين:

في هذه الأثناء كان حافظ ما يزال يبني قاعدته العلوية الموالية المتينة بالاستعانة بمقربين له من الطائفة، كأخيه رفعت الأسد قائد سرايا الدفاع، وعلي حيدر قائد القوات الخاصة، وعلي دوبا رئيس المخابرات العسكرية، وعلي الصالح قائد الدفاع الجـوي، و كان هؤلاء هم اللجنة العسكرية المسؤولة عن تنقلات الضباط، وقد عُيّن بعض الضباط السنة كنوع من الديكور للتغطية على التوجه الطائفي للنظام، أمثال وزير الدفاع مصطفى طلاس السنّي، ورئيس الأركان يوسف شكور المسيحي، و اللواء ناجي جميل في قيادة سلاح الجو، عُيّن هؤلاء تحديداً لتبديد الانطباع أمام الغرب حول سيطرة العلويين، حتى رجال الدين العلويين تم تطويعهم و تسخيرهم بالكامل لخدمة صورته ورمزيته، و تم تأسيس العديد من أجهزة المخابرات والأمن التي استوعبت آلافاً من العلويين المعدمين، وأحدثت آلاف الوظائف لأبنائهم في أجهزة الدولة الأخرى، وبعد أن كان العلوي شخصية دونية في المجتمع أصبح يحظى باحترام ويخشاه الناس نظراً لسلطته التي ليس لها حدود، وقد أحدث ذلك بالفعل نقلة نوعية في حياة العلويين لم يكونوا ليحلموا بها، و ساهم بعض رجال الدين في الطائفة بتكريس الأسد كرمز ديني، ولم يلبث أن اتخذه بعض كرب حقيقي، مستعيناً ببعض الإشارات والخرافات الدينية التي تم تطويعها لخدمة هذه الفكرة.

كان مخطط النظام حديدياً محكماً للسيطرة الطائفية، فقد كان يأتي بالمتطوعين العلويين من القرى النائية والمعدمة، ويطوعهم في سلكي الجيش والمخابرات دون أن يتمتعوا بأدنى ثقافة، لذلك كان يتم الاكتفاء بشهادة الإعدادية وأحياناً الابتدائية لتطويعهم في أجهزة المخابرات، وكان هؤلاء المهاجرون الجدد يأتون إلى المدن بكل ما يحملوه في عقولهم من حقد طائفي وطبقي، وكانت طبيعة عملهم الأمنية والعسكرية وسلطتهم المطلقة تعطيهم فرصة لإطلاق نوازعهم وتفريغ أحقادهم، أضف إلى ذلك أن طبيعة المواجهات مع التنظيمات السنية وربط البعث لها بخلفيات صهيونية وأمريكية ساهم في إحكام السيطرة على عقول أفراد المخابرات والجيش، وأصبح تحريكهم لا يتطلّب سوى تغذية هذه الأفكار في عقولهم.

وللإبقاء على هذه المنظومة العقائدية وعزلها عن التأثر بالمجتمع السني المدني، تم بناء ضواحي ومجمعات سكنية محروسة ومحاطة بالأسوار ليسكن بها عناصر الأمن والجيش ضمن كانتونات طائفية منفصلة، وتم توزيع هذه المستوطنات بطريقة مدروسة لتحيط بالمدن الرئيسة وتحكم السيطرة عليها، ففي دمشق مثلاً بنيت ضواحي الضباط والعناصر العلويين عند مدخلي المدينة الجنوبي في المعضمية و المزة، وعلى طريق اتستراد درعا الدولي، وشمالاً في حرستا وبرزة وشرقاً في جرمانا وغرباً في دمّر، وتكرر الأمر في محافظات أخرى سيما حمص واللاذقية، في اللاذقية تحديداً تم تغيير ديموغرافية المدينة بالكامل، فقد استولى العلويون على كثير من المناطق الساحلية التي يسكنها السنة والمسيحيون.
بالتوازي مع تمكين العلويين، كان يجري تشتيت وتقزيم البيئة السنية من ثقلها الاقتصادي والاجتماعي، وكذلك عزل مثقفيها وتشتيتهم، كان ذلك يتم بكل الوسائل المتاحة، فمن لم يعتقل أو يقتل بحجة انتمائه للإخوان!!!!!!!!!، تم تضييق الخناق عليه واستفزازه لاجباره على الخضوع أو الهروب خارج البلاد، وقد تمادى رفعت الأسد قائد سرايا الدفاع كثيراً بذلك، ففي الخامس من تشرين الأول عام 1981 أطلق المظليين والمظليات وبحماية من سراياه بحملة لنزع الحجابات عن النسوة في شوارع دمشق، وتمت إهانة المقدسات الإسلامية بكل الوسائل، وكانت تصرفات السرايا وسواهم من قطع الجيش مغرقة في الطائفية والحقد ضد الغالبية السنية، وكان عناصر سرايا الدفاع يهتفون خلال حملاتهم "لبيك حافظ لبيك.... لبيك لا شريك لك لبيك" وكانوا يجبرون الناس على ترديد مثل هذه الشعارات في الجيش وأجهزة الدولة.

في الحقيقة لقد تعامل العلويين مع السنّة على أنهم جميعاً إخوان أو متعاطفين معهم، فمع الاعتقالات المنظمة التي كانت تخططها قيادات أجهزة المخابرات لتفريغ الطبقة المثقفة السنية بحجة انتمائها للأخوان، وأنه يجب تطويعهم وإقصاؤهم بأي وسيلة ممكنة، كانت هذه أداة فعالة استخدمها الأسد...........

على صعيد آخر كانت هناك إجراءات أخرى تتخذ على الأرض بدعوى (التخلّص من الرجعية الدينية)، فبينما كان يتم إقفال المساجد ومنع الصلاة في وحدات الجيش والأماكن العامة وإجبار الطلاب على الاختلاط ذكوراً وإناثاً في المدارس والسماح لدور السينما ببث أفلام تتضمن مشاهد جنسية، أسس جميل الأسد شقيق حافظ الآخر "جمعية المرتضى" وهي جمعية طائفية بكل ما تعني الكلمة، وتهدف كما أعلن جميل ذاته إلى تنصير أبناء السنة في الجزيرة وبادية حمص وحماة بدعوى أن فلاحي هذه المناطق كانوا نصيريين وأجبرتـهم السلطات العثمانية على اعتناق المذهب السني!!!!!!!!!!!!!.

لقد ضاق الخناق على الناس بشكل كامل، وأصبحت حياتهم كالجحيم، وكان الأسد يعد العدّة لكتابة السيناريو الأخير في تاريخ الحراك الشعبي السوري، وفي شباط 1982 اكتسح الجيش حماه بعد أن استدرج أفراداً الطليعة المقاتلة للتمترس فيها، وارتكب إحدى أكبر المجازر بالقرن العشرين، وليبدأ بعدها فصل جديد في بناء جمهورية الخوف العلوية.


لنا عودة باذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:46 am

من اهم ايجابيات الثورة السورية مايلي : - كشفت العمالة القديمة والوطيدة للنظام السوري باسرائيل منذ بيع الجولان عام 1967 ومرورا بمسرحية حرب تشرين .. وحرب لبنان.. وحتي اليوم الحاضر.. -كشفت البعد الطائفي لايران وحزب الله .. وكشفت القناع عن حقيقتهم المقرفة .. وخططهم البائدة .. -كشفت العلاقة الوثيقة بين ايران واسرائيل وامريكا وحزب الله .. وكل ماتسمعونه في الاعلام ماهو الا مسرحيات مكشوفة .. وفي النهاية ستنتصر الثورة السورية .. وكل هؤلاء سيقذفون في مزابل التاريخ
الممانعة اتت من منع و لكن ماذا يقصد بها فالأسد من أكبر الموالين للصهاينة و يعني بالممانعة هو منع الاسلاميين من الحرب ضد الصهاينة . فو الله لو رمى الأسد هذه الصواريخ و القنابل على اسرائيل لما تبقى من اسرائيل بيتاً. المساحة التي دمرها الأسد من أجل كرسيه أكبر بكثير من مساحة اسرائيل. و بالأخير يطلع علينا الممانعين لبحكوا بالقضية الفلسطينية ؟؟؟؟؟؟ أكثر من 40 سنة يملك أحدث الأسلحة و لم يستخمها الا على شعبه.§§§§§§§§§§§§!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!جبـــــــــــــــــــــــــــــــان
ملايين طن= 150 قنبلة نووية على الشعب السوري ....!؟
هل تعلم يا صديقي أن نظام العهر المقاوم والممانع قد صب على الصهاينة نصف كيلو من الهتافات لمدة أربعة عقود...وصب على رؤوس الشعب السوري 3 ملايين طن من الذخائر بعد فشله في إخمادها ، حسب تقديرات معهد الإحصاء العسكري السويدي ..؟ علماً بأن القنبلة الذرية الملقاة على هيروشيما قوتها 20 ألف طن ت ن ت ..!! وبذلك يكون الشعب السوري قد تحمل 3 ملايين / 20 ألف = 150 قنبلة نووية ...!!علما أن هذه الأحصائيات كانت عندما لم يتجاوز عدد القتلة من الشعب السوري ال60 ألف.........
أما الآن فهي أكثر من 150 ألف.........................و لا ننسى الكيماوي...........

قالك مقاومة و ممانعة..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اللهم عليك بكل سفاح و مجرم........آمين يا رب العالمين.....

فريد الفاضل
جزائري حر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:47 am

حتى لايتهمنا البعض بالتجنّي والطائفية وكل الأوصاف الخرندعية

نورد بعض من كلام أحد ممثّل النصيريين من لواء اسكندرون
والنصيريين هناك هم امتداد للنصيريين في شامنا الحبيبة
لقاء على قناة bbc العربية مع (اسرافيل اربيل )ممثل الطائفة العلوية التركية في لندن ومدير المركز الثقافي كشف المستور والذي كانو يخفونه منذ القرن الثالث عشر واعلن ان العلويين ليسوا مسلمين بل العلوية هي دين بحد ذاته وله تعاليمه واصوله وكتابة وانهم لا يعترفون بالقرآن بل يعترفون بالكتاب البشري كما سماه وقال لو قلت اني مسلما فاني سالحق الضرربالمسلمين الاخرين لأني لااطبق اركان الاسلام واضاف ان الحكومة التركية بحكم الدستور تمنعهم من ممارسة طقوسهم الدينية وانهم وبحكم جغرافية المكان اطفالهم مجبرون على دراسة الديانة الاسلامية وهذا يضر بهم وبدينهم واعادة المذيعه سؤاله انتم لستم مسلمين اجابها نحن علويين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!

طبعاً لقب العلويين اطلقته فرنسة عليهم ليتقبلهم المجتمع المسلم
ولمن يريد ان يعرف من هم النصيريون عليه بقراءة كتاب الباكورة السليمانية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:47 am

العلويين"النصيريين" و الحكم الطائفي الدموي لسوريا
إياد شربجي ... لأورينت نت: بتصرف

في ظل التطورات التي لحقت بالثورة السورية على مدى ثلاثة أعوام من عمرها, كان لا بد من التوقف هنا عند هذه النقطة لمعرفة أسباب تحول الثورة السورية وانحرافها عن مسارها كما يقول البعض خاصة وأن الفترة الأخيرة يصور الأخرون فيها الثورة على أنها صراع طائفي ومذهبي بين السنةوالشيعة وحرب بين الحق والباطل وبين المؤمن والكافر.. وهنا لا يجب الحكم على هذه التغيرات أو التطورات من خلال السنوات الثلاث للثورة بل لابد من التطرق إلى التاريخ السوري بكل ما تعنيه الكلمة من معنى حتى لا يكون الحكم باطلاً وحتى تتضح الرؤية أكثر وأكثر..
نحاول رصد البعد الطائفي للصراع في سورية، وكيف ولد وتربّى حتى استيقظ بهذا الشكل المدمّر تحت ظل نظام عائلة الأسد...... قد لا يختلف اثنان اليوم على أن مسار الثورة السورية قد انحرف بقوة عما بدأ به في آذار 2011 سواء من ناحية الشكل أو المضمون؛ شكلاً تحوّل من مظاهرات سلمية تحمل الورود وأغصان الزيتون ويشارك بها الأطفال والنساء والعجائز والطلبة بما يشبه كرنفالات احتفالية، إلى مواجهات عسكرية عنفية مدمرة ............
السؤال المركزي هنا: هل انعراج مسار الثورة السورية هذا هو نتيجة حتمية لطبيعة المجتمع السوري المنحدر في غالبيته من بيئة محافظة تقليدية تعرضت للقمع والقهر طيلة عقود؟ أم أنه حصيلة مسار وسياق مفتعل وطارئ رُسم له بعمد؟

للوصول إلى جواب واقعي منعزل عن أحكامنا المسبقة، يجب أن لا نكتفي بمعاينة مرحلة الثورة وأحداثها ذات الثلاث السنوات بمعزل عن قرابة 50 سنة عاشتها البلاد تحت حكم عائلة الأسد، و حفرت فيها خروقات أفقية وشاقولية عميقة داخل المجتمع السوري غيرت فيه منظومة القيم والقناعات بشكل جمعي، بل يجدر بنا الرجوع إلى ما قبل ذلك وتحديداً إلى بدايات استيقاظ المارد الطائفي الذي بات يحرّك الأحداث اليوم.

سأحاول في هذا الملف رصد البعد الطائفي للصراع في سورية، وكيف ولد وتربّى حتى استيقظ بهذا الشكل المدمّر تحت ظل نظام عائلة الأسد. ............ سأقوم فيها بإعادة رسم مسار الأحداث ابتداءً برصد بدايات تاريخ الصراع الطائفي بين السنة والعلويين ووصول الأسد المؤسس إلى سدّة الحكم وتأسيسه لنظام طائفي بلبوس علماني قومي، مروراً بتقلّد الأسد الابن للسلطة ومتابعته على نهج أبيه، انتهاء بانطلاق الثورة السورية في آذار 2011 وما وصلت إليه الأمور في يومنا هذا، وسأربط ما استطعت من الأحداث ببعضها وبخلفياتها وإجراء التقاطعات اللازمة في محاولة لفهم السياق كاملاً.



*العقل العلوي الجمعي:

بداية كي نستطيع تفسير ما يراه البعض استماتة كثيرين من الطائفة العلوية وحتى المعدمين منهم في الدفاع عن نظام الأسد وتقديمهم أولادهم بسخاء قرباناً له ولبقائه، وكذلك فهم الظواهر العنفية الغريبة التي برزت خلال الثورة السورية (امتهان المقدسات وتدميرها – حفلات التعذيب اللاآدمي – ذبح الأطفال بالسكاكين) لا بد من العودة إلى الخلفيات التاريخية للموضوع لرصد المسببات والدوافع، و معرفة كيف تشكّلت الشخصية العلوية التقليدية ومنظومتها القيمية، وكيف أثّر ذلك بمجرى وتطور سير الأحداث على الأرض.

إن فهم كيفية تكوين العقل العلوي الجمعي سوف يجعلنا على دراية بطريقة عمل هذه الماكينة، وبالتالي توقّع الكثير من سلوكياتها وفهم مآلاتها، ذلك أن كل فعل آدمي ينتج حتماً عن تفاعل عدة مؤثرات؛ عقلية وعاطفية و فيزيولوجية، وهي مجتمعة من تقرر شكل السلوك وكيفيته، ولا يمكن بحال من الأحوال أن نقول مثلاً أن ثمة مجموعة بشرية تستمتع بتعذيب الآدميين وسلخ جلودهم لمجرد رغبتها بذلك!!!!!!!!!!!! قد يحصل هذا على نطاق الأفراد والمجموعات الضيقة ويكون بمثابة انعكاس لتشوه نفسي مرضي، أما على مستوى الجماعات الكبيرة فالأمر متعلّق بمنظومة متكاملة تنتج مثل هكذا أفعال ناجزة عن الطبيعة البشرية.

لذلك ليس عبثاً كل هذا العنف الذي شاهدناه منذ بداية الثورة وما نزال من قبل الشبيحة وعناصر الأمن، وليس مشهداً عابراً تلذذهم بالقتل والذبح وتقطيع الأوصال وسط ضحكات مجلجلة هستيرية، وهتافات إيمانية تنادي الحسين وعلي.!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

لا شيء مجاني ويقع بمحض الصدفة في هذا المشهد، فكيف ولمَ يحصل ذلك، هذا ما يجب علينا أن نفهمه ضمن سياقه التاريخي.


تاريخياً ينسب العلويون أنفسهم إلى الشيعة الجعفرية الاثني عشرية،وهم فعلياً يتفقون مع الشيعة عامة بالرواية التاريخية لمرحلة الرسول وما بعده،ولكنهم يختلفون عنهم بالنظريات الدينية والتفاسير القرآنية وبسند بعض الرجالات، ولعل التسمية الأكثر دقّة للعلويين هي (النصيرية) نسبة إلى محمد بن نصير النميري، والذي يعتقد العلويون أنه "باب" ورسول الإمام الثاني عشر محمد المهدي الذي اختفى و غاب في "الغيبة الصغرى" وأن ابن نصير هو سفيره الوحيد الذي ينقل عنه تعاليمه الفقهية والدينية ريثما يعود ليقاتل في نهاية الزمان، ونتيجة باطنية معتقداتهم وسريّتها، وعدم التزامهم المشاعر والطقوس الإسلامية وعدم تحريمهم لمحرماتها، فقد كفّر السنّة العلويين ، وهنا تبرز الفتوى الشهيرة لابن تيمية الذي قال فيهم:

"هؤلاء القوم المسمّون بالنصيرية هم وسائر أصناف القرامطة الباطنية أكفر من اليهود والنصارى، بل وأكفر من كثير من المشركين وضررهم على أمة محمد صلى الله عليه وسلم أعظم من ضرر الكفار المحاربين مثل كفار التتار والفرنج وغيرهم"




رغم أن كلاً من الشيعة والسنّة يرفضون الاعتراف بهم وإن بنسبة متفاوتة،ويظن الشيعة أنهم بامكانهم جعل النصيريين راس حربة والقوة الضاربة لهم دون تشويه المذهب

الا ان النصيريون نجحوا في الازمة الحالية بامتطاء الشيعة وأغرقوهم آثام وجرائم ستحول بينهم وبين أهل السنة والجماعة
كان العلويون أقرب دوماً و أكثر التصاقاً بالشيعة، بل ويعتبرون أنفسهم عاشوا مظلمتهم في العصرين الأموي والعباسي، وأنهم شاركوهم ثوراتهم كثورة القرامطة وثورة النفس الزكية وغيرها، وقد دعم شعورهم ذلك دفعهم لثمن الصدام الدموي بين الدولة العثمانية مع نظيرتها الصفوية في إيران تحت حكم الشاه (اسماعيل الصفوي ) ، حيث اقتحمت جيوش السلطان (سليم الأول) سوريا عام 1515 واستباحت حلب ومعرة النعمان أسبوعاً كاملاً لاحقت خلاله آلافاً من العلويين الشيعة الحمدانيين بسبب تأييدهم للصفويين، فيما أرغمت الباقين على الهروب و الانعزال في الجبال.

من يومها ذلك الاقتحام حاضر في الذاكرة العلوية، وهي تأتي بحسب العقلية ذات الجذور الشيعية امتداداً واستمراراً لواقعة الطف بين الحسين ويزيد، وقد أصبحت هذه سبباً ومبرراً دائماً لشكّ العلويين بالسنّة والتخوّف المستمر منهم وعدم استئمانهم ، فاستوطن العلويون الجبال واعتزلوا بعيداً عن المدن الساحلية، و في تلك البيئة الجغرافية القاسية، ونتيجة العزلة والجهل والرغبة بالانتقام بدأت تطبخ منظومة عصبية كونت ثقافة اجتماعية حاقدة تجاه السنة.

وبسبب فقرهم المدقع وشعورهم بفوقية أهل المدن، شكل الشباب العلويون العديد من العصابات و التي كانت تقوم بعمليات سطو وجرائم انتقام في مناطق الساحل، وهو ما ساهم بزيادة الشرخ والشقاق، وجعلت السنة يرسمون صورة وحشية وغير آدمية للعلويين.

وربما تعكس هذه الصورة ما ذكره ليون كاهون في كتابه (رحلة إلى جبال العلويين عام 1878) عندما قال:
"عندما انطلقت نحو الجبال، لم يكن هناك شخص واحد في تلك المدينة (أي اللاذقية) إلا وكان مقتنعاً بأنني ذاهب إلى موت محقق، ذلك أنه لم يغامر أي من سكان المدينة بالذهاب إلى مناطق العلويين فقد كانت تمثل بالنسبة إليهم أرضاً مجهولة تماماً".

وبحسب محمد كرد علي في كتابه (خطط الشام) ، فقد "كانت كلمة النصيري في عهد العثمانيين أشنع كلمات التحقير" و لا يبتعد يوسف الحكيم الذي تدرج في مناصب القضاء من أيام العثمانيين وحتى عهد الاستقلال عن الفرنسيين عن هذا الرأي، فيقول: "كان دين الدولة العثمانية الإسلام على المذهب السني، وكان العلويون ينظر لهم كغير كمسلمين"

طبعاً لم يأتي الأخ اياد على ذكر دور الغرب في كل ماجرى في سورية وتواطؤه مع الطائفتين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:48 am

توضيح و اضافة

النُّصيـرية الحقيقة والواقع
بقلم :
الشَّيخ الفاضل عز الدين رمضاني

النُّصيرية حركة باطنيَّة ، وطائفة من غلاة الشِّيعة ، تنسب إلى رجل يدعى محمَّد بن نصير النُّميري ، يكنَّى أبا شعيب ، أصله من فارس ، وكان من الشِّيعة الاثنى عشريَّة ، عاش في القرن الثَّالث الهجري ، وتوفي حوال عام 270 هـ
واسم "النُّصيرية" هو الاسم الَّذي غلب على هذه الفرقة الضَّالَّة المارقة عن الاسلام ، وهم لا يحبُّون هذه التَّسمية ويتضايقون منها لأسباب يزعمونها ، منها :
أنَّه أطلق عليهم بدافع من العدواة والعصبيَّة وذريعة لاضطهادهم وزعموا أيضًا أنَّ الأتراك هم الَّذين أطلقوا عليهم اسم النُّصيرية نسبة إلى الجبال الَّتي يسكنونها نكاية بهم واحتقارًا لهم .
وقد ذكر المستشرق ريسو أنَّ سبب تسميتهم بالنُّصيريِّين هو وجود صلة بينهم وبين تسمية نصارى أونصراني ، لما رآه من المشابهة بينهما في كثير من أعيادهم وتقديس كلِّ منهم للخمرة والتَّعاون الحاصل بينهما في مواجهة الأزمات (1).
لكن الأقرب إلى الصَّواب أنَّ هذه التَّسمية إنَّما أخذت من اسم مؤِّسس طائفتهم أبي شعيب محمَّد بن نصير البصري النُّميري كما تقدَّم (2)
ومن أسمائهم المفضَّلة عندهم " العلويون " أطلق عليهم هذا الاسم الاستعمار الفرنسي تمويهًا وتغطية لحقيقتهم الرَّافضة والباطنيَّة الخبيثة (3) ، وقد ذكر أحد مـمَّن كتب عنهم ويدعى عبد الحسين العسكرى معبِّرًا عن ارتياحه لهذه التَّسمية : " وقد ارتاحوا لها ، لأنَّها في الأقلِّ تخلصهم مـمَّا علق تاريخيًا باسم النُّصيرية من ذم وتشنيع وتكفير ، كما أنَّها تفتح لها أفاقًا أرحب للتَّقارب مع الشِّيعة " إلى أن يقول : "ولا شكَّ في أن الانتساب إلى الإمام على أيِّ نحو كان أفضل من الانتساب إلى ابن نصير " (4)
وللنُّصيريِّين أسماء أخرى يعرفون بها كالنُّميرية نسبة إلى محمَّد بن نصير النُّميري ، واسم " سورة ك " ومعناها عند الأتراك المنفيُّون أو المساقون ، كما لهم أسماء محليَّة يعرفون بها في أماكن سكناهم مثل " التَّختجيَّة " و " الحطَّابون " في غربي الأناضول و " العلي إلهية " في فارس وتركستان وكردستان (5)
والنُّصيريُّون يعيش أكثرهم في جنوب وشمال سوريا ، ولهم وجود في جنوب تركيا وأطراف لبنان الشَّمالي وفلسطين وفارس وتركستان الرُّوسية وكردستان ، ويوجد عدد قليل جدًّا في العراق (6) ويمثِّلون في التّعداد العام لسكَّان سوريا (10%) أي ما يقارب المليون وتسعمائة نصيري ، وفي لبنان حوالى ( 40 ألف ) نصيري..

* التأسيس والمنشأة وأبرز رجالاتها :

مؤسِّس هذه الطَّائفة الضَّالة هو محمَّد بن نصر البصري النُّميري كما تقدَّم عاصر ثلاثة من أئمة الشِّيعة ، وهم :
على الهادي والحسين العسكري ومحمَّد المهدي ، وقدم زعم ابن نصير أنَّه الباب إلى الإمام الحسن العسكري ، وأنَّه وارث علمه والحجَّة والمرجع للشِّيعة من بعده (7) ، ادَّعى النُّبوَّة والرِّسالة ، وغلا في بعض أئمَّة الشِّيعة ونسبهم إلى مقام الألوهيَّة ، ثمَّ خلفه على رئاسة الطَّائفة محمَّد بن جندب ، ثمَّ الفارسي عبد الله بن محمَّد الجنان الجنبلاني (ت:287هـ) ، والَّذي سافر إلى مصر ، وهنالك عرض دعوته على الحسن بن علي بن حمدان الخصيبـي، فرجع معه إلى " جنبلا " من بلاد فارس، وصار خليفة على رأس الطَّائفة ، وقد أعطى نفسًا جديدًا للنُّصيريِّين ، حيث أنشأ لهم مركزين ، أحدهما في حلب والآخر في بغداد ، وألَّف كتبًا أبرز فيها معتقد النُّصيريِّين ، وتعدُّ كتبه من أهمِّ كتب الشِّيعة في إيران.
ومن أبرز رجالات النُّصيريَّة محمَّد بن علي الجلي ، وعلي الجسري ، وميمون بن سرور بن قاسم الطَّبراني ، وحسن المكزون السّنجاري ، وهو آخر مظهر لقوَّة النُّصيريَّة ، ثمَّ تفرَّق النُّصيريُّون بعد وفاته إلى طوائف ، وأنشأوا مراكز مختلفة ، برئاسة كلِّ شيخ لمركز صغير ، إلى عهد الاحتلال الفرنسي لسوريا حيث برز بعض قادتهم كمحمَّد أمين غالب الطويل الَّذي ألفَّ كتابًا بعنوان " تاريخ العلويِّين " وسليمان المرشد الآنف الذِّكر ، ثمَّ تسلَّطوا بعد ذلك على نظام الحكم في سوريا وتسلَّلَوا إلى التَّجمعات الوطنيَّة فيها ، وتسمَّوا بأسماء جديدة خداعًا وتمويهًا ، مثل حزب البعث الاشتراكي ، ودعوى التَّقدميَّة والتَّحرُّر (8)

* المعتقدات والأفكار :

يتَّفق كلُّ مَنْ أرَّخ للنُّصيرية أنَّهم حركة باطنيَّة ، وأصل الباطنيَّة مذهب يستمدُّ أصوله من أصول الفلاسفة وقواعد المزدكيَّة وعقائد الثَّنويَّة ، ويزعمون أنَّ نصوص الدِّين لها ظاهر وباطن (9) .
وعقائد النُّصيريِّين كثيرة ، بعضها ظاهر وبعضها وهو الأكثر لا يزال في طـيِّ الكتمان : لأنَّهم يعتبرون مذهبهم سرًّا من الأسرار الَّتي لا يجوز الكشف عنها ، فهم يتكتَّمون على عقائدهم ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً ، وقرَّروا أنًَّ من يفشي شيئًا منها يكون جزاؤه القتل والتَّنكيل (10)
ومن أهمّ عقائدهم وأشهرها :
* تأليه عليِّ رضي الله عنه : وبنوا هذه العقيدة على أنَّ ظهور الرُّوحاني بالجسد الجسماني أمر لا ينكره عاقل ، وهو كظهور جبريل في صورة الأشخاص وظهور الشَّيطان بصورة الإنسان (11)
وتزعم النُّصيرية أنَّ الله ظهر في صورة أشخاص ، ولـمَّا لم يكن بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم شخص أفضل من عليِّ وبعده أولاده المخصصون هم خير البريَّة ظهر الله بصورتهم ونطق بلسانهم فأخذ بيدهم ، فمن هذا أطلقوا اسم الألهيَّة عليهم (12) ، وعند النُّصيرية كتيِّب صغير جُمعت فيه تعالم النُّصيريَّة وعقائدها ، وهو منها على طريقة السُّؤال والجواب ، ويتألَّف من (101) سؤال ، منها على سبيل المثال :
من أين نعلم أنَّ عليًّا إله ؟
الجواب : مـمَّا قاله عن نفسه في خطبه البيان وهو واقف على المنبر : " أنا سرُّ الأسرار ، أنا الأوَّل والآخر ، أنا الظَّاهر والباطن ... " (13)
* القول بتناسخ الأرواح :
التَّناسخ هو انتقال الميِّت بعد موته من حالة إلى حالة ومن جسد إلى آخر ، وهو من مقدَّسات عقائدهم ، ويعود سبب تعلُّقهم بالتَّناسخ إلى أنَّهم لا يؤمنون بيوم القيامة ولا بالحساب ولا الجزاء في الآخرة (14)
* اعتقادهم أنَّ عليًّا رضي الله عنه يخلق :
يقولون إنَّه الَّذي خلق محمَّدًا صلى الله عليه وسلم ، وأنَّ محمَّدًا صلى الله عليه وسلم خلق سلمان الفارسي وأنَّ سلمان الفارسي خلق الأيتام الخمسة الَّذين هو : المقداد وأبو ذر، وابن رواحة ، وعثمان ابن مظغون ، وقنبر بن كادان ، وكلّ واحد من هؤلاء موكل بمهام لا يقدر عليها إلاَّ الله جلَّ وعلا (15)
* تقديس الخمر وتعظيمها : ويزعمون أنَّ الله يتجلَّى فيها ، وأنَّها تسمَّى عبد النُّور إجلالا لها ، ويستفظعون قلع شجرة العنب أو قطعها ، ويعدُّون ذلك من أكبر الإجرام (16) .
* بغضهم الشَّديد للصَّحابة رضي الله عنهم :
ومن ذلك لعنهم لأبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم ، وهم يتحاشون التَّسمية بهم إمعانًا في البغض والعداء ، بل إنَّهم يعذَّبون الحيوانات البريئة ويتفنَّنون في تعذيبها لاعتقادهم أنَّ روح أبي بكر وعمر وعائشة حلَّت فيهم عن طريق التَّناسخ (17)
تعظيمهم لابن ملجم قاتل عليٍّ رضي الله عنه :
فهم يعلنون حبَّهم له ويترضَّون عنه لزعمهم بأنَّه قد خلص اللاَّهوت من النَّاسوت ، يعنون أنَّه هو الَّذي خلص الصُّورة الإلهيَّة عن الصُّورة الإنسانيَّة ويخطِّئون من يلعنه (18)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:48 am

اثر سقوط الخلافة العثمانية ووقوع سورية تحت الانتداب الفرنسي، فلم يحظ العلويون بأي احترام اجتماعي نظراً لتقوقعهم وفقرهم و توجّسهم من بقية السوريين سيما في الساحل، وقد استغل الفرنسيون ذلك وتحالفوا مع عدد من الزعماء المتشددين الذين ساهموا بمؤلفاتهم ودعاويهم بمزيد من التشويه في عقيدة العلويين واستعدائهم للسُنة أمثال سليمان المرشد زعيم جماعة (الفيسية) التأليهية، وسليمان الميدي زعيم جماعة (السنجرية)، وتم تطويع كثير من الشباب العلويين لخدمة المحتلين، وانخرط أبناؤهم في صفوف ومؤسسات الجيش الفرنسي المحلي، و أعطت فرنسا العلويين حكماً ذاتياً عام 1920 تحت اسم "دولة جبل العلويين" استمرت حتى العام 1936، وكان هذا أول نهوض حقيقي في تاريخ العلويين الذي كانوا فيه محكومين دوماً.
قبيل الاستقلال عن المحتل الفرنسي، انقسم وجهاء الطائفة بين مؤيد للوحدة مع سوريا الداخلية، وبين معارض لها، و بعث بعض وجهاء الطائفة ببرقية للحكومة الفرنسية يطالبونها فيها بعدم الانسحاب من سوريا خوفاً من تعرضهم للاضطهاد السني، و كان من أبرز الموقعين على هذه البرقية
سليمان الأسد، (جد حافظ الأسد)
و سليمان المرشد الزعيم الروحي للمرشدية، وجاء في الوثيقة ما نصه :

- إن الشعب العلوي الذي حافظ على استقلاله يختلف بمعتقداته الدينية وعاداته وتاريخه عن الشعب المسلم السني.

- إن الشعب العلوي يرفض أن يلحق بسوريا المسلمة، لأن الدين الإسلامي يعتبر دين الدولة الرسمي، والشعب العلوي، بالنسبة إلى الدين الإسلامي يُعتبر كافرا. لذا نلفت نظركم إلى ما ينتظر العلويين من مصير مخيف وفظيع في حالة إرغامهم على الالتحاق بسوريا عندما تتخلص من مراقبة الانتداب ويصبح بإمكانها أن تطبق القوانين والأنظمة المستمدة من دينها.

- إن منح سوريا استقلالها يعني سيطرة بعض العائلات المسلمة على الشعب العلوي في كيليكيا واسكندرون وجبال النصيرية.

- إن روح الحقد والتعصب التي غرزت جذورها في صدر المسلمين العرب نحو كل ما هو غير مسلم هي روح يغذيها الدين الإسلامي على الدوام. فليس هناك أمل في أن تتبدل الوضعية. لذلك فان الأقليات في سوريا تصبح في حالة إلغاء الانتداب معرضة لخطر الموت والفناء، بغض النظر عن كون هذا الإلغاء يقضي على حرية الفكر والمعتقد، وها إننا نلمس اليوم كيف أن مواطني دمشق المسلمين يرغمون اليهود القاطنين بين ظهرانيهم على توقيع وثيقة يتعهدون بها بعدم إرسال المواد الغذائية إلى إخوانهم اليهود المنكوبين في فلسطين.

لكن لم يكن للانفصاليين ما أرادوا، وخرجت فرنسا من سورية في النهاية، وبقي العلويون بالنسبة لمعظم السنّة في المنطقة مجرد خونة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي

avatar

1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 145715
السٌّمعَة : 25
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: مـــلامـــــح الخـيـانـــــة    الإثنين ديسمبر 23, 2013 6:49 am

عند استلام الهالك حافظ الاسد للرئاسة
قام بإطلاق سراح 11 جاسوس اسرائيلي

من سجن تدمر بعفو رئاسي
قبيل 16 تشرين الثاني او ما تسمى الحركة التصحيحية


التي قامت على ما تبقى من الضباط السنة في الجيش

قام المقبور حافظ الاسد بزيارة لندن بحجة الاستشفاء

ليُكتشف انه ذهب للقاء جورج طومسون وزير الدولة للشؤون الخارجية في بريطانيا

للتآمر على سورية
قتل الضابط الذي ألقى القبض على كوهين


أشهر جاسوس اسرائيلي

بعد ان هدد بكشف المعلومات التي استخلصها من كوهين

أهمها التنسيق بين كوهين و بعض الضباط العلويين في السلطة

منهم الهالك حافظ الاسد
مصدر المعلومات :
أحمد أبو صلاح


أحد مؤسسي حزب البعث

و عضو في ما تسمى ثورة الثامن من آذار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مـــلامـــــح الخـيـانـــــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 18انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 10 ... 18  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: قسم خاص المواضيع المميزه والهامة-