منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92094] -||- مشاركات: [ 365388] -||- الأعضاء: [8454] -||- نورت المنتدى يا : [moulla hichem] -||-عمر المنتدى : [2415]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
من شعر الحكمة
الأخ أبو الحمزة أتق الله بالنقل
إسقاط الرموز وخطره على مستقبل الأمة
"السيناريو" بين السخرية والألم والهدف الأصعب
الاستعمار الخشن والاستعمار الناعم
مستشار ترمب : الإسلام سرطان خبيث ...
كُنْ مَحضرَ خير ..
شهداء من عائلة واحدة بعد قصف الطيران الروسي بلدة المجاودة بريف ديرالزور
أهم الاحداث وقوائم شهداء مدينة ديرالزور المنسيه
لماذا حاول نظام الأسد اغتيال المخرج السوري "محمد بيازيد" أمس في إسطنبول؟
أمس في 12:31 am
الأحد أكتوبر 15, 2017 1:05 pm
الأحد أكتوبر 15, 2017 12:42 pm
السبت أكتوبر 14, 2017 11:56 am
الجمعة أكتوبر 13, 2017 4:32 pm
الجمعة أكتوبر 13, 2017 1:22 pm
الجمعة أكتوبر 13, 2017 11:35 am
الجمعة أكتوبر 13, 2017 10:00 am
الخميس أكتوبر 12, 2017 11:35 pm
الأربعاء أكتوبر 11, 2017 3:53 pm
أبو ياسر السوري
حسام الثورة
حسام الثورة
محمد حمد
ابوالحمزة
محمد حمد
ابوالحمزة
Admin
Admin
أبو ياسر السوري

شاطر | .
 

 نحن مع الدولة المدنية ولسنا مع دولة داعش وأخواتها المخترقين :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5369
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: نحن مع الدولة المدنية ولسنا مع دولة داعش وأخواتها المخترقين :   الخميس يناير 16, 2014 4:58 pm

نحن مع الدولة المدنية ولسنا مع دولة داعش وأخواتها المخترقين :
بقلم : ابو ياسر السوري
عناصر جبهة النصرة ، كانوا من أتباع البغدادي في العراق ، ثم قدم مقاتلو هذه الجبهة من العراق إلى سوريا ، لنصرة المسلمين ، وإعانتهم على التخلص من براثن حكم مجرم يستحل دماءهم وأموالهم ، ويستبيح حرماتهم . ويعمل على إبادتهم وتشريدهم وتجويعهم ... فسارت جبهة النصرة في جهادها سيرة حسنة ، جعلها محببة لقلوب السوريين .. مما حملهم على الانضمام إليها والقتال في صفوفها .   
ثم أعلن البغدادي عن قيام ( دولة الإسلام في العراق والشام ) أو ما سميت اختصارا ( داعش ) .. وأرسل البغدادي هذا مجموعة أخرى من عناصره ليكونوا مع النصرة ، وأمر جبهة النصرة بالانضمام إليهم ، والرضوخ لأوامره معهم ، فلم ترضخ الجبهة لهذا الطلب ، وبقيت مستقلة عن البغدادي .. ولكن جماعة داعش برفعهم شعار الدولة ، وبما لديهم من إمكانات مادية ، استطاعوا أن يستقطبوا كثيرا من السوريين ، فانضموا إليهم بالآلاف ، وصار لداعش دولة وصولة  ...
ثم انتهى الحال بدولة ( داعش ) أن أعلنت الحرب على جبهة النصرة وبعض كتائب الجيش الحر وألويته ، وقاتلت كل مقاتل في سوريا ، إلا بشار الأسد وشبيحته ، فقد تركوه وشأنه ، وكأنه لا يعنيهم بشيء ... مما جعل السوريين في حيرة من أمر هؤلاء الذين جاؤوا لنصرتهم ، فتحولوا إلى مستعمرين مستبدين ، يمارسون عليهم أقسى أنواع الحكم ، ولكن باسم الإسلام .!؟؟  
وهذا ما جعل كثيرا من الإخوة يتألمون لأن خيرة شبابنا من السوريين قد انضموا إلى النصرة وداعش ، مخدوعين بشعاراتهم الجهادية والإسلامية .. ثم ظهر لهم أن داعش – على الأقل – هي فصيل مخترق يتصرف بطريقة تسيء للثورة وللإسلام ، وتخدم إيران والنظام ..
ومنذ يومين تقريبا ، بلغني أن جبهة النصرة بدأت أيضا تعلن أن درعا ولاية من ولاياتها .. فماذا يعني هذا .؟ هل تفكر الجبهة أن تحذو حذو داعش ، وتحتل جزءا من سوريا ، لتقيم لنفسها كيانا مستقلا عليه .؟؟
وجوابي لكل أخ متسائل غيور على وطنه ودينه وقيمه ، جوابي لكل داعشي أو نصروي أو أي فصيل سلفي آخر يدعو لإقامة حكم الخلافة الإسلامية في سوريا .. جوابي لكل هؤلاء وغيرهم ، بكل صراحة ووضوح ، وبدون رتوش ولا مجاملات : إن الأزمة السورية لا تحل الآن بالدعوة لإقامة دولة الخلافة ، لأن ذلك ليس ممكنا بحسب الواقع ، فالمسلمون اليوم في غاية الضعف ، وليس بإمكانهم فرض حكم إسلامي يعاديه المجتمع الدولي بأكمله ... ومن قام اليوم يدعو لإقامة خلافة إسلامية ، فهو يستعدي علينا كل أهل الأرض جميعا .. ويحولهم إلى أنصار لبشار الأسد ويطيل أمد بقائه ... وقد يتسبب في القضاء على ثورتنا وهو لا يدري .!!؟؟
إن أزمتنا أيها السادة لا يحلها سوى إسقاط حكم العصابة الأسدية .. ومعونتنا على الإطاحة بهذا الطاغوت .. ثم تركنا نختار لأنفسنا شكل الحكم والطريقة التي نتوافق عليها فيما بيننا كسوريين ، متعددي الأديان والمذاهب ، شاء لهم القدر أن يعيشوا في ظل وطن واحد .. كانوا متعايشين فيه قبل مئات السنين ، ويرغبون في العودة إلى تلك الحال التي كانوا عليها قبل أن ينكبوا بالحكم الطائفي النصيري البغيض .. كان السوريون قبل هذا العهد الأسود ينعمون في حالة من الأمن والهدوء والاستقرار ... فمن جاء لنصرتنا فلينصرنا ، ولا يحاول أن يحكمنا ، لأننا لن نمكنه من ذلك .. ولأن الثورة لم تقم من أجل ذلك  ، وإنما قامت للإطاحة بالفساد والاستبداد ، وتحقيقا لهذا المطلب النبيل ، اقترح الآتي :
1 - أن يكون لنا – نحن المعارضين السوريين - قيادة عسكرية واحدة . ومن أراد أن ينفر إلينا لينصرنا على إسقاط المجرم بشار ، فعليه أن يضع نفسه تحت هذه القيادة العسكرية .. وإلا فعليه أن يرحل عنا ويريحنا ويرتاح .. فالله أوجب على هؤلاء القادمين نصرتنا في الدين ، ولم يأذن لهم بأن ينصبوا أنفسهم حكاما علينا بعد بشار ..
2 - على السوريين المنضمين إلى النصرة وداعش أن يعلموا أنهم يعصون الله في بقائهم ضمن هذه التشكيلات المشبوهة .. بل المخترقة يقينا ، وعليهم أن يعلموا أنهم ببقائهم معهم يقدمون للنظام ولإيران أعظم الخدمات وأخطرها ، فهم يطيلون فترة بقاء النظام المجرم من حيث يعرفون أو يجهلون ، ويمهدون لحكم شيعي تقوده إيران ، كما هو الحال الآن في العراق .. لا تقل لي أن داعش سيئة والنصرة جيدة. فالنصرة بالأصل فصيل منشق من داعش ، وفكرهم واحد .. وكلهم يريد إقامة دولة على التراب السوري .. يعني هم يحملون عقيدة المحتل المستعمر ، ولكن باسم الإسلام ، وطبعا هم بهذا التفكير الخشبي أبعد الناس عن الواقع ، وأبعد الناس عن حكمة الإسلام ..
3 - لا تعتبرني متطرفا بهذا الكلام .. أنا لست متطرفا ، ولا مارقا عن ديني ، وإنما أنا واقعي ويقظ ولا أحب أن يلعب الآخرون بعواطفنا ليركبوا علينا كالحمير إلى أغراضهم باسم الإسلام .. من أراد أن يقيم لنفسه دولة إسلامية في الأرض فليرحل عنا إلى مكان آخر ، وليقاتل الكفرة اليهود ويقيم دولته في فلسطين إن شاء ، أو ليذهب إلى أمريكا فيحتلها ويقيم دولته هناك إن أحب .. فالدواعش يزعمون أنهم سيفتحون العالم ، وأنهم سوف يسحقون رأس كل كافر على وجه الأرض ... لا بأس ، فليبدؤوا - إن كانوا صادقين -  بغيرنا ، وليجربوا إقامة دولتهم التكفيرية بعيدا عن سوريا وأهلها ... فنحن مسلمون قبل أن تولد داعش وأخواتها ...
4 -  على داعش وأخوات داعش أن يتركونا نقيم نحن دولتنا المدنية التي تحقق لنا الحرية والكرامة  والعدالة والمساواة .. وهذه القيم بدون شك هي قيم إسلامية ، وهي بدون ريب مما يرضي الله سبحانه وتعالى ولا يسخطه . نحن نريد دولة مدنية عادلة تحقق قيم الإسلام . ولا نريد دولة تحارب قيمه باسم الإسلام .. ألا ترون إلى ممارسات هؤلاء المتطرفين .؟ إنهم يقتلون المسلم وهم يكبرون .. وينهبون مال المسلم وهم يكبرون .. ويجلدونه ويعذبونه ويقطعون أطراف الأبرياء الذين يخالفونهم في الرأي وهم يكبرون .. أهذا دين .؟ أهذا إسلام .؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الــثـائــرة مــدى


!

!
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب عام

عدد المساهمات : 14351
السٌّمعَة : 238
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 28/01/2012
متضايق


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: نحن مع الدولة المدنية ولسنا مع دولة داعش وأخواتها المخترقين :   السبت يناير 18, 2014 11:14 pm

أبو ياسر السوري كتب:
نحن مع الدولة المدنية ولسنا مع دولة داعش وأخواتها المخترقين :
بقلم : ابو ياسر السوري
عناصر جبهة النصرة ، كانوا من أتباع البغدادي في العراق ، ثم قدم مقاتلو هذه الجبهة من العراق إلى سوريا ، لنصرة المسلمين ، وإعانتهم على التخلص من براثن حكم مجرم يستحل دماءهم وأموالهم ، ويستبيح حرماتهم . ويعمل على إبادتهم وتشريدهم وتجويعهم ... فسارت جبهة النصرة في جهادها سيرة حسنة ، جعلها محببة لقلوب السوريين .. مما حملهم على الانضمام إليها والقتال في صفوفها .   
ثم أعلن البغدادي عن قيام ( دولة الإسلام في العراق والشام ) أو ما سميت اختصارا ( داعش ) .. وأرسل البغدادي هذا مجموعة أخرى من عناصره ليكونوا مع النصرة ، وأمر جبهة النصرة بالانضمام إليهم ، والرضوخ لأوامره معهم ، فلم ترضخ الجبهة لهذا الطلب ، وبقيت مستقلة عن البغدادي .. ولكن جماعة داعش برفعهم شعار الدولة ، وبما لديهم من إمكانات مادية ، استطاعوا أن يستقطبوا كثيرا من السوريين ، فانضموا إليهم بالآلاف ، وصار لداعش دولة وصولة  ...
ثم انتهى الحال بدولة ( داعش ) أن أعلنت الحرب على جبهة النصرة وبعض كتائب الجيش الحر وألويته ، وقاتلت كل مقاتل في سوريا ، إلا بشار الأسد وشبيحته ، فقد تركوه وشأنه ، وكأنه لا يعنيهم بشيء ... مما جعل السوريين في حيرة من أمر هؤلاء الذين جاؤوا لنصرتهم ، فتحولوا إلى مستعمرين مستبدين ، يمارسون عليهم أقسى أنواع الحكم ، ولكن باسم الإسلام .!؟؟  
وهذا ما جعل كثيرا من الإخوة يتألمون لأن خيرة شبابنا من السوريين قد انضموا إلى النصرة وداعش ، مخدوعين بشعاراتهم الجهادية والإسلامية .. ثم ظهر لهم أن داعش – على الأقل – هي فصيل مخترق يتصرف بطريقة تسيء للثورة وللإسلام ، وتخدم إيران والنظام ..
ومنذ يومين تقريبا ، بلغني أن جبهة النصرة بدأت أيضا تعلن أن درعا ولاية من ولاياتها .. فماذا يعني هذا .؟ هل تفكر الجبهة أن تحذو حذو داعش ، وتحتل جزءا من سوريا ، لتقيم لنفسها كيانا مستقلا عليه .؟؟
لاحول ولا قوة إلا بالله هل ستصبح سوريا ولايات لكل من هب ودب ؟!! لاحول ولاقوة إلا بالله
اللهم وحد بين المجاهدين واكفهم شر كل عميل خاين .
............................

أبو ياسر السوري كتب:
وجوابي لكل أخ متسائل غيور على وطنه ودينه وقيمه ، جوابي لكل داعشي أو نصروي أو أي فصيل سلفي آخر يدعو لإقامة حكم الخلافة الإسلامية في سوريا .. جوابي لكل هؤلاء وغيرهم ، بكل صراحة ووضوح ، وبدون رتوش ولا مجاملات : إن الأزمة السورية لا تحل الآن بالدعوة لإقامة دولة الخلافة ، لأن ذلك ليس ممكنا بحسب الواقع ، فالمسلمون اليوم في غاية الضعف ، وليس بإمكانهم فرض حكم إسلامي يعاديه المجتمع الدولي بأكمله ... ومن قام اليوم يدعو لإقامة خلافة إسلامية ، فهو يستعدي علينا كل أهل الأرض جميعا .. ويحولهم إلى أنصار لبشار الأسد ويطيل أمد بقائه ... وقد يتسبب في القضاء على ثورتنا وهو لا يدري .!!؟؟
إن أزمتنا أيها السادة لا يحلها سوى إسقاط حكم العصابة الأسدية .. ومعونتنا على الإطاحة بهذا الطاغوت .. ثم تركنا نختار لأنفسنا شكل الحكم والطريقة التي نتوافق عليها فيما بيننا كسوريين ، متعددي الأديان والمذاهب ، شاء لهم القدر أن يعيشوا في ظل وطن واحد .. كانوا متعايشين فيه قبل مئات السنين ، ويرغبون في العودة إلى تلك الحال التي كانوا عليها قبل أن ينكبوا بالحكم الطائفي النصيري البغيض .. كان السوريون قبل هذا العهد الأسود ينعمون في حالة من الأمن والهدوء والاستقرار ... فمن جاء لنصرتنا فلينصرنا ، ولا يحاول أن يحكمنا ، لأننا لن نمكنه من ذلك .. ولأن الثورة لم تقم من أجل ذلك  ، وإنما قامت للإطاحة بالفساد والاستبداد
اثابك الله وجزاك كل خير .
...................

أبو ياسر السوري كتب:
وجوابي لكل أخ متسائل غيور على وطنه ودينه وقيمه ، جوابي لكل داعشي أو نصروي أو أي فصيل سلفي آخر يدعو لإقامة حكم الخلافة الإسلامية في سوريا .. جوابي لكل هؤلاء وغيرهم ، بكل صراحة ووضوح ، وبدون رتوش ولا مجاملات : إن الأزمة السورية لا تحل الآن بالدعوة لإقامة دولة الخلافة ، لأن ذلك ليس ممكنا بحسب الواقع ، فالمسلمون اليوم في غاية الضعف ، وليس بإمكانهم فرض حكم إسلامي يعاديه المجتمع الدولي بأكمله ... ومن قام اليوم يدعو لإقامة خلافة إسلامية ، فهو يستعدي علينا كل أهل الأرض جميعا .. ويحولهم إلى أنصار لبشار الأسد ويطيل أمد بقائه ... وقد يتسبب في القضاء على ثورتنا وهو لا يدري .!!؟؟
إن أزمتنا أيها السادة لا يحلها سوى إسقاط حكم العصابة الأسدية .. ومعونتنا على الإطاحة بهذا الطاغوت .. ثم تركنا نختار لأنفسنا شكل الحكم والطريقة التي نتوافق عليها فيما بيننا كسوريين ، متعددي الأديان والمذاهب ، شاء لهم القدر أن يعيشوا في ظل وطن واحد .. كانوا متعايشين فيه قبل مئات السنين ، ويرغبون في العودة إلى تلك الحال التي كانوا عليها قبل أن ينكبوا بالحكم الطائفي النصيري البغيض .. كان السوريون قبل هذا العهد الأسود ينعمون في حالة من الأمن والهدوء والاستقرار ... فمن جاء لنصرتنا فلينصرنا ، ولا يحاول أن يحكمنا ، لأننا لن نمكنه من ذلك .. ولأن الثورة لم تقم من أجل ذلك  ، وإنما قامت للإطاحة بالفساد والاستبداد ، وتحقيقا لهذا المطلب النبيل ، اقترح الآتي :
1 - أن يكون لنا – نحن المعارضين السوريين - قيادة عسكرية واحدة . ومن أراد أن ينفر إلينا لينصرنا على إسقاط المجرم بشار ، فعليه أن يضع نفسه تحت هذه القيادة العسكرية .. وإلا فعليه أن يرحل عنا ويريحنا ويرتاح .. فالله أوجب على هؤلاء القادمين نصرتنا في الدين ، ولم يأذن لهم بأن ينصبوا أنفسهم حكاما علينا بعد بشار ..
اثابك الله وجزاك كل خير .
...................
أبو ياسر السوري كتب:
2 - على السوريين المنضمين إلى النصرة وداعش أن يعلموا أنهم يعصون الله في بقائهم ضمن هذه التشكيلات المشبوهة .. بل المخترقة يقينا ، وعليهم أن يعلموا أنهم ببقائهم معهم يقدمون للنظام ولإيران أعظم الخدمات وأخطرها ، فهم يطيلون فترة بقاء النظام المجرم من حيث يعرفون أو يجهلون ، ويمهدون لحكم شيعي تقوده إيران ، كما هو الحال الآن في العراق .. لا تقل لي أن داعش سيئة والنصرة جيدة. فالنصرة بالأصل فصيل منشق من داعش ، وفكرهم واحد .. وكلهم يريد إقامة دولة على التراب السوري .. يعني هم يحملون عقيدة المحتل المستعمر ، ولكن باسم الإسلام ، وطبعا هم بهذا التفكير الخشبي أبعد الناس عن الواقع ، وأبعد الناس عن حكمة الإسلام ..
اثابك الله وجزاك كل خير .
...................
أبو ياسر السوري كتب:

3 - لا تعتبرني متطرفا بهذا الكلام .. أنا لست متطرفا ، ولا مارقا عن ديني ، وإنما أنا واقعي ويقظ ولا أحب أن يلعب الآخرون بعواطفنا ليركبوا علينا كالحمير إلى أغراضهم باسم الإسلام .. من أراد أن يقيم لنفسه دولة إسلامية في الأرض فليرحل عنا إلى مكان آخر ، وليقاتل الكفرة اليهود ويقيم دولته في فلسطين إن شاء ، أو ليذهب إلى أمريكا فيحتلها ويقيم دولته هناك إن أحب .. فالدواعش يزعمون أنهم سيفتحون العالم ، وأنهم سوف يسحقون رأس كل كافر على وجه الأرض ... لا بأس ، فليبدؤوا - إن كانوا صادقين -  بغيرنا ، وليجربوا إقامة دولتهم التكفيرية بعيدا عن سوريا وأهلها ... فنحن مسلمون قبل أن تولد داعش وأخواتها ...

اثابك الله وجزاك كل خير .
...................
أبو ياسر السوري كتب:
4 -  على داعش وأخوات داعش أن يتركونا نقيم نحن دولتنا المدنية التي تحقق لنا الحرية والكرامة  والعدالة والمساواة .. وهذه القيم بدون شك هي قيم إسلامية ، وهي بدون ريب مما يرضي الله سبحانه وتعالى ولا يسخطه . نحن نريد دولة مدنية عادلة تحقق قيم الإسلام . ولا نريد دولة تحارب قيمه باسم الإسلام .. ألا ترون إلى ممارسات هؤلاء المتطرفين .؟ إنهم يقتلون المسلم وهم يكبرون .. وينهبون مال المسلم وهم يكبرون .. ويجلدونه ويعذبونه ويقطعون أطراف الأبرياء الذين يخالفونهم في الرأي وهم يكبرون .. أهذا دين .؟ أهذا إسلام .؟
جزاك الله كل خير أخي ابو ياسر .. وجزى الله كل من يبين الحقيقة بقول سديد .


مـا قيمـة الناس إلا فـي مبــادئهـم لا المال يبقى ولا الألقــاب والــرتب

شرح لطريقة التخلص من الأكواد التي ترافق النص احياناً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5369
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: نحن مع الدولة المدنية ولسنا مع دولة داعش وأخواتها المخترقين :   الأحد يناير 19, 2014 6:37 pm

الأخت مدى .. شكرا لمرورك ، وإضافاتك القيمة ...
يسعدني من يقرأ فيستوعب كل ما يقرأ .. وأحيانا يضيف إضافات تثري الموضوع ، وتضاعف النفع منه .. ورسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو لمن يصنع هذا ، ويقول [ نضَّر الله امرأ سمع مقالتي فوعاها ، فأدَّاها كما سمعها ، فرُبَّ سامعٍ أوعَى منْ مُبلِّغ ] فأسأل الله تعالى أن يكون لك حظ من هذا الدعاء النبوي الكريم ..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملاحظة : ونَضَّر الله امرءاً : أي نَعَّمَه ..ورزقه حُسنَ الخَلْقِ والخُلُقِ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الــثـائــرة مــدى


!

!
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب عام

عدد المساهمات : 14351
السٌّمعَة : 238
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 28/01/2012
متضايق


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: نحن مع الدولة المدنية ولسنا مع دولة داعش وأخواتها المخترقين :   الإثنين يناير 20, 2014 2:22 am

نحن نريد دولة مدنية عادلة تحقق قيم الإسلام . ولا نريد دولة تحارب قيمه باسم الإسلام .. ألا ترون إلى ممارسات هؤلاء المتطرفين .؟ إنهم يقتلون المسلم وهم يكبرون .. وينهبون مال المسلم وهم يكبرون .. ويجلدونه ويعذبونه ويقطعون أطراف الأبرياء الذين يخالفونهم في الرأي وهم يكبرون .. أهذا دين .؟ أهذا إسلام .؟
أخي أبو ياسر هذا المتصفح مهم ونافع وقد بذلت فيه جهدا كبير وطيب .
جزاك الله كل خير .. واسمح لي بفضفضة في متصفحك الطيب .
هل سوريا عبارة موقع جديد تم اكتشافه لهذا قرر الغرباء الذهاب إليه ليقموا به دولتهم ؟
والله شي محزن أن يأتي عراقيين وافغانستانيين وبنقاليين وخليجيين ومصريين وكل مكفرين العباد ويحتلوا بعض المدن في سوريا ويقرروا إقامة دولة إسلامية بها .!
من انتم حتى تقيموا دولة ؟ ومن سمح لكم بإحتلال ارض سوريا ؟
بصراحة شي يقهر واللي يقهر أكثر تعاون السوريين مع من يريد فرض وصاية عليهم ويريد أن يستعبدهم كما فعل الأسد .
لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
من اراد أن ينصر السوريين السنة وجميع الشرفاء فليذهب لقرى النصيريين وليحاربهم وليحرر سوريا من هؤلاء المفسدين من النصيريين الدخلاء .
من يريد الجهاد فلينصر شعب سوريا على من حاربهم وليس إحتلال مدنهم وتعذيبهم وتكفيرهم والتفرعن عليهم كما يفعل النصيريين .
مشكلة من انخدع بهم من السوريين أنه ربط الدين بهم  وكأنه لادين إلا لمن يتبعهم ، ومن يخالفهم فهو كافر وخاين ومتأمر وجميع مصطلحات السب والشتم تلصق بمن خالفهم !!!


مـا قيمـة الناس إلا فـي مبــادئهـم لا المال يبقى ولا الألقــاب والــرتب

شرح لطريقة التخلص من الأكواد التي ترافق النص احياناً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5369
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: نحن مع الدولة المدنية ولسنا مع دولة داعش وأخواتها المخترقين :   الإثنين يناير 20, 2014 10:08 pm

أختي مدى ..
السوريون لديهم نزعة تدين فطرية ، وهم من أعتى الناس على يحاربهم في دينهم ، ومن أطوع الناس لمن يقودهم باسم الإسلام .. وهذا ما مكن لداعش بينهم .. فقد دخلوا عليهم باسم الإسلام .. ودولة الإسلام .. وأحقاق الحق .. والوزن بالقسطاس المستقيم .. ومنوهم بالأماني العريضة .. فانقاد لهم الشباب ، وأغلبهم ممن ليس لديهم ثقافة دينية سوى طاعة الشيوخ طاعة عمياء ، وداعش شيوخ بلحى طويلة ، ويرطنون باللغة الفصحى (يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُم بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ) .. داعش يا أختي هي صنيعة إيران والنظام ، وتمويلها من هاتين الجهتين العدوتين .. هل ترين بشار أو ملالي إيران يريدون بذلك نشر الإسلام على يد داعش .؟ معاذ الله .. ولهذا فإنني أرى أن داعش هم العدو .. وأن خطرهم علينا بات أقوى من خطر النظام .. فلو كانوا صادقين بنصر المسلمين كما يزعمون لما شهروا السلاح بوجوه إخوتهم في الدين .. ولما استحلوا قتل خيرة شبابنا وقادتنا ، ولما أعانوا بشار الأسد على استرداد قدر كبير من المواقع التي خسرها . فقد كانوا وبالا علينا .. وحتى الآن هنالك من يعز عليه أن نفضح جرائمهم .!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نحن مع الدولة المدنية ولسنا مع دولة داعش وأخواتها المخترقين :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: مقالات الثوار-