منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [91226] -||- مشاركات: [ 353149] -||- الأعضاء: [8413] -||- نورت المنتدى يا : [hibz777] -||-عمر المنتدى : [2096]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
اخر الاخبار والمستجدات جمعة " حـلب تتحرق " 2-12-2016
" إحصـــائيـات الثــــورة "
" عمليات الجيش الحـر والثـوار "
أسماء شهـداء الثورة السوريـة-الخميس 1-12-2016
شهــــــداء الثــــــــورة الســـــــــورية الموثقــــــــين (2)
بيان تحرير مزرعة مرعي من سيطرة_داعش في منطقة #حوض_اليرموك بريف درعا الغربي
لوقف حملات “الاجتياح”..فصائل حلب “تنصهر” في “جيش حلب” و تلغي أي تواجد خارجه
مطار حماة العسكري تحت مرمى "غراد" الثوار ..... إعطاب طائرة ومقتل ضابط برتبة
أسماء شهـداء الثورة السوريـة-الاربعاء 30-11-2016
Local Coordination Committees in Syria
أمس في 12:45 pm
أمس في 12:43 pm
أمس في 12:37 pm
أمس في 12:00 pm
أمس في 11:47 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 12:07 pm
الخميس ديسمبر 01, 2016 12:03 pm
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:59 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:54 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:46 am
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
شاطر | .
 

 خاطرة ( 33 ) : الخبر سلاح خطير في المعركة :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
أبو ياسر السوري


v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5074
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: خاطرة ( 33 ) : الخبر سلاح خطير في المعركة :   الأحد مارس 30, 2014 3:55 pm

خاطرة ( 33 ) : الخبر سلاح خطير في المعركة :
بقلم : أبو ياسر السوري
30 / 3 / 2014
منذ قديم الزمن ، والمتحاربون يحاولون معرفة أخبار الخصوم ، لعلهم يقعون منهم على ثغرة غير محصنة ، أو يحصلون على ما يمكنهم من أعناق أعدائهم .. وطبعا كانوا يرسلون رجالا لهذا الغرض ، وكان هؤلاء الرجال يسمون الجواسيس أو العيون . لأنهم يجسون نبض العدو ، ولأنهم يحاولون رؤية مواطن ضعفه ..
لهذا يحسن أن نكون على حذر دائم من الجواسيس ، فكم من المعارك لم ينتصر فيها المنتصرون إلا بمساعدة جاسوس ماكر .. ولهذا رُبَّ خبر جلب على الجماعة ضررا كبيرا ، ما كان قائله يريده .. ولنأخذ مثالا على ذلك خبراً نشره الدكتور فيصل القاسم ، وهو شخص نحبه ، ونثق بأخباره ، ومع ذلك لو استشارني لما أشرت عليه بنشره ..
] قال الدكتور فيصل : لا بد أن تضحك عندما تسمع البعض يقول إن إيران الشيعية لا يمكنها مواجهة أكثر من مليار مسلم سني . ومتى كانت العبرة في العدد أو الحجم . تذكروا أن اسرائيل ذات الاربعة ملايين غلبت 22 دولة عربية مرات ومرات ، وما زالت تواجه العرب والمسلمين جميعاً بقوة ، لا بل جعلتهم يتوسلون ويتسولون على أبوابها . ] .
ومن الآثار السلبية لهذا الخبر ما يلي :
1 – فيه تضخيم من قوة إيران ، وتهوين من قوة المسلمين ، وتلويح بأن 60 مليون إيراني شيعي قادرون على أن يحكموا مليار سني في العالم . وهذا تصور غير وارد ، وغير ممكن أصلا ، لأنه أكبر من حجم إيران بكثير ، ولأن التوازنات الدولية لا تسمح به .
2 – قياس حال إيران مع العالم الإسلامي ، بحال إسرائيل مع العرب ، هو قياس مع الفارق .. في الحجم .. والمكان .. والزمان .. والعقيدة القتالية لدى هذه الشعوب الإسلامية من غير العرب .. فكل دولة من الدول الإسلامية هي أكثر عددا .. وأقوى جندا .. وأصبر من شيعة الفرس على القتال .. فإيران أضعف من تركيا .. وأضعف من باكستان .. وأضعف من إندونيسيا .. وهم أغنى منها وأكثر تقدما في الاقتصاد والصناعة الحربية ...فباكستان بلد ذري ..
3 – نسي فيصل أن يزن الأمر بميزان إسلامي .. وهو معذور في ذلك ، لأن العينات العربية لا تتمسك بالإسلام كأيدلوجية ، وإنما تحاربه وتعتبره إرهابا .. ولو أخذ العرب بقوله تعالى [يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ إِن يَكُن مِّنكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُواْ مِئَتَيْنِ وَإِن يَكُن مِّنكُم مِّئَةٌ يَغْلِبُواْ أَلْفًا مِّنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَفْقَهُونَ ] لعلموا أن الله الذي خلق البشر ، قيَّمَ المسلم الواحد منهم في القتال بعشرة من الكافرين ... ولو فرضنا أن إسرائيل قادرة على تجنيد 100 ألف مقاتل في إمكانيتها القصوى .. فهؤلاء لا يحتاجون لأكثر من 10 آلاف مقاتل مسلم قوي الإيمان ، والله تعالى أخبر بخلقه منهم بأنفسهم .. ولهذا قال صلى الله عليه وسلم وهو لا ينطق عن الهوى .. قال [ لا يُغلَبُ اثنا عشر ألفا من قِلَّة ] . يعني قد يغلبون ، ولكنْ ليس من قلَّة ، وإنما لسبب آخر ، لا يرجع إلى معيار القلة والكثرة في الحروب .
وأما بخصوص إسرائيل ، فلو أن العرب اتحدوا لاستقلوا في قرارهم  ، ولما تجرأ عليهم اليهود ، ولكانت إسرائيل أكثر أدبا وتهذيبا .
ولهذا كان الأحرى بالأخ فيصل أن يقول : [ إيران وإسرائيل .. لو كانتا تقاتلان عربا مؤمنين حقا ، لما فكرت كل منهما بالعربدة في المنطقة العربية بهذه الصورة الوقحة .. ولما استهان المجتمع الدولي بالعرب لهذه الدرجة . لأنهم عندها سيجدون أنفسهم أمام رجال كالجبال ، ومن نطح الجبل كُسِرَ رأسُه ولا يُكسَرُ الجبل ] .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
7kim


 

 
معلومات إضافية
عدد المساهمات : 108
السٌّمعَة : 4
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: خاطرة ( 33 ) : الخبر سلاح خطير في المعركة :   الأحد مارس 30, 2014 7:50 pm

بمناسبة الحديث عن الأخبار يا أعزائي أقول لطالما راودني العجب إصرار إعلاميي الثوره على بث مكان سقوط البراميل المتفجره والصواريخ والقصف ... الخ
لا بل وبث حجم الدمار والقتلى مما يرفع معنويات النصيريين والرافضه ويشفي صدورهم وأحقادهم ويزيد من التفافهم حول بشار الذي لا يقهر ...
طبعا أنا أتفهم ضرورة توثيق جرائم النظام ولكن أن يقتل بشار مليون وأن نحاكمه على نصف مليون فلا فرق في الأحكام ...
والواقع أننا حاربنا بشار بكل سلاح إلا سلاح التخذيل والخديعه ونشر الشائعات مثال
تكرار القول باستمرار على أن طائرات بشار لا تصيب أهدافها لسببين الأول أنهم يقصفون من إرتفاعات شاهقه
الثاني أنهم يلقون براميلهم في مناطق نائيه وخاليه خوفا من المضادات الأرضيه
مع نشر شائعات عن تململهم ورفضهم الإنصياع لأوامر بشار
لا تتعجبوا فنحن نعرف كيف يتصرف النظام المصروع أمنياً حيث سيتم التحقيق مع الطيارين ومراقبتهم والتضييق عليهم وجعل حياتهم جحيم
وهذا سيدفع الطيارين لاحد احتمالين
الاول الطيران المنخفض لتحسين التصويب وتصوير الأهداف
الثاني قد يدفعهم للإنشقاق والهروب
وهذا ينطبق على الحواجز كاطلاق إشاعات مثلا أن القاده سلموا الحواجز مقابل مال أو أنهم هربوا خوفا من المواجهات أو لتعاطفهم مع الثوره
حيث سيتم اعتقالهم واعدامهم أو فرارهم أو إنشقاقهم
فالحرب خدعه
وآن الأوان لأن نخدعهم ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

خاطرة ( 33 ) : الخبر سلاح خطير في المعركة :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: {الــعـــام} :: المنتدى العام-