منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [91236] -||- مشاركات: [ 353230] -||- الأعضاء: [8414] -||- نورت المنتدى يا : [Yalnamar] -||-عمر المنتدى : [2099]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
قصيدة : قولوا لخامنئي .. أبو ياسر السوري
أعلنت كبرى الفصائل في بيان عن تشكيل تحالف جيش_الثورة في الجنوب السوري
" إحصـــائيـات الثــــورة "
‏حلب‬، في خِضمّ المجازر.
أسماء شهـداء الثورة السوريـة-الاحد 4-12-2016
شهــــــداء الثــــــــورة الســـــــــورية الموثقــــــــين (2)
هل كنا مغفلين حين أحسنَّا الظن بكل من أعلن عداءه للنظام .؟
هل تعلم ؟ .. متجدّد
دهس طفل تحت عجلات مدرعة دبابة لأنه سني
تم الدعس الجزء التاسع
اليوم في 12:29 pm
اليوم في 11:46 am
اليوم في 11:43 am
اليوم في 11:32 am
اليوم في 11:30 am
اليوم في 11:25 am
اليوم في 3:39 am
اليوم في 1:34 am
اليوم في 1:14 am
اليوم في 12:59 am
Yalnamar
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
أبو ياسر السوري
الشمقمق الدمشقي
الشمقمق الدمشقي
الشمقمق الدمشقي
شاطر | .
 

 يا " داعش " : إما أن تَرحَلُوا وإما أن تُقتَلُوا :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
أبو ياسر السوري


v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5077
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: يا " داعش " : إما أن تَرحَلُوا وإما أن تُقتَلُوا :   الأحد أبريل 06, 2014 2:58 pm

يا " داعش " : إما أن تَرحَلُوا وإما أن تُقتَلُوا :
بقلم : أبو ياسر السوري
بهذه العبارة المختصرة المفيدة ، أرى أن تخاطب داعش .. فداعش تدعي أنها دولة الإسلام ، وهي حتى الآن لم تسئ إلا للإسلام والمسلمين .. وتزعم أنها دخلت سوريا لنصرة المجاهدين ، ولم تعمل حتى الآن إلا على سرقة الغنائم التي أحرزها المجاهدون ، وانتزاع المواقع التي حرروها .. وتزعم أنها تريد إسقاط النظام ، وهي تعمل جاهدة على تثبيته وإرساء دعائمه .. وتزعم أنها تحارب الشيعة وهي نائمة في أحضانها ، ولم ترزأ الشيعة بضر ، في الوقت الذي قتلت فيه خيرة القادة من أبناء السنة الأخيار ..
داعش لم تأت لنصرة المسلمين في سوريا ، وإنما جاءت لتكون حربة في خاصرتهم ، جاءت لتقوم بنفس الدور الذي قامت به في العراق ، فهي التي طعنت أبناء السنة هناك وأصابتهم في مقتل ، ومكنت الشيعة من استلام السلطة في العراق .
داعش ، اختلفت فيها الآراء ، وحار في أمرها الفقهاء ، وتنازعوا أمرهم بينهم ، هل هؤلاء خوارج ؟ أم بغاة ؟ أم مفسدون في الأرض ؟ أم لصوص وقطاع طرق ؟ هل هذا الدين الذي يبشر به أتباع داعش هو الدين الذي أنزله الله على محمد صلى الله عليه وسلم ؟ لقد امتنع رسول الله أن يقتل رأس المنافقين عبد الله بن أبي بن سلول لئلا يفسر صنيعه على غير وجهه اللائق ، فقال : لا أحب أن يقول الناس إن محمدا يقتل أصحابه .. فما بال هؤلاء يرون سفك الدماء أيسر عليهم من شرب الماء . لماذا يقيمون الحدود في غير أوانها ؟ فقد أوقف عمر إقامة حد السرقة في عام الرمادة ، حين كان الناس في مجاعة ، فقال عمر لا يسرق أحد إلا مضطرا لدفع غائلة الجوع . فاعتبر الظرف الضاغط عذرا ملجئا تدفع به الحدود عن المسلمين .. فما بال داعش يقيمون حد القتل والقطع والتعزير والتشهير في هذا الظرف العسير ، الذي لم يمر الناس بظرف أشد ولا أضيق ولا آلم منه على مدار التاريخ ..
لقد ثار الناس على استبداد بيت الأسد ، وثاروا على تميز النصيريين واستعلائهم ، فجاءت داعش لتريهم أن في الدنيا ظلما أشد من ظلم العصابة النصيرية الحاكمة . وأنهم ما قاموا بثورتهم إلا ليتحولوا بها من الدلف إلى الميزاب .
داعش ، تكفر كل السوريين .. وتراهم مرتدين حلال الدم والعرض والمال .. وتستبيح قتل المصلي قبل قتل النصيري ، وترى قتل السني أولى من قتل الشيعي .. ويهتم أتباعها بالقضاء على الشعب قبل القضاء على بشار الأسد وعصابته الحاكمة . ويقولون : إن ابا بكر قدم قتال المرتدين من بني حنيفة على قتال الفرس والروم .
وأتباع داعش ، يطالبون بالبيعة قسرا ، لأمير مجهول الأصل ، مجهول الدين ، لا ندري من هو ؟ ولا ماذا يريد ؟ ولا نعرف من أين يجيء بهذه المليارات من الأموال ، التي يشتري بها السلاح والذخائر والرجال .؟
ومن لم يبايع هذا الأمير الافتراضي المجهول ، قوتل وقتل واستبيح دمه وعرضه وماله .
وبناء على هذا ، فدعوة داعش أخت الدعوة النصيرية ، التي أوصلت حافظ الأسد إلى كرسي السلطة ، وصار رئيسا لسوريا على مدار ثلاثين عاما . يحكم بالحديد والنار ، بنى فيها من السجون العامة ، أضعاف ما بنى من المرافق العامة ، وقتل فيها من الأبرياء ، أضعافَ اضعافِ ما قتل من المجرمين .. فهل جاءت " دولة داعش " لتحل محل العصابة النصيرية الحاكمة ؟ وهل جاء البغدادي ليحل محل بشار ؟
فيا أيها الدواعش ، لقد قطعنا - نحن السوريين – على أنفسنا عهدا أن نحارب كل من أراد أن يسلبنا حقنا في الحرية والكرامة . وأقسمنا أن لا يكون لكم وجود بيننا بعد اليوم ، فقد افتضح أمركم ، وعلمنا أن تنظيمكم المسمى ( دولة الإسلام في العراق والشام ) ما هو إلا صنيعة إيرانية ، وما تم تشكيلها إلا لنصرة بشار الأسد كلب إيران واليهود . وعلمنا أن هذا البغدادي الذي يقودكم لقتلنا ، وفرض السيطرة علينا ، ما هو سوى أجير عند إيران ، يتقاضى من الخامنئي (100) ألف دولار أمريكي شهريا ... وعلمنا أشياء وأشياء ليس لنا معها إلا أن نقول لكم ، وبمنتهى الصراحة : إما أن ترحلوا وإما أن تقتلوا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

يا " داعش " : إما أن تَرحَلُوا وإما أن تُقتَلُوا :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: {الــعـــام} :: المنتدى العام-