منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92107] -||- مشاركات: [ 365435] -||- الأعضاء: [8455] -||- نورت المنتدى يا : [sokkr] -||-عمر المنتدى : [2450]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
قصيدة - إلى رفاق الأمس في المنتدى .. أبو ياسر السوري
ديرالزور- #البوكمال قائمة باسماء الشهداء ١٥/١١/٢٠١١
شهداء مجزرة القورية ١٣-١١-٢٠١٧
شهداء البوكمال خلال الساعات 72 الماضية ١٣/١١/٢٠١٧
مـــلامـــــح الخـيـانـــــة
شهداء البوكمال وآخر التطورات خلال ال ٢٤ ساعة الماضية ٢/١١/٢٠١٧
الكلمة الطيبة ربيع القلوب تسعد قائها وسامعها
سابقة الاجتماع في كنيس
كُنْ مَحضرَ خير ..
القربة مثقوبة .. ما رح ينفع النفخ
الخميس نوفمبر 16, 2017 4:05 pm
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 9:21 pm
الإثنين نوفمبر 13, 2017 7:36 pm
الإثنين نوفمبر 13, 2017 6:55 pm
الجمعة نوفمبر 03, 2017 11:56 pm
الخميس نوفمبر 02, 2017 10:01 pm
الإثنين أكتوبر 30, 2017 12:48 pm
السبت أكتوبر 28, 2017 8:43 pm
السبت أكتوبر 28, 2017 10:50 am
الأربعاء أكتوبر 25, 2017 8:09 am
حسام الثورة
Admin
Admin
Admin
الشمقمق الدمشقي
Admin
أبو ياسر السوري
حسام الثورة
أبو ياسر السوري
حسام الثورة

شاطر | .
 

 ثالوث العداء للإسلام والمسلمين ( المجوس واليهود والنصارى) :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5378
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: ثالوث العداء للإسلام والمسلمين ( المجوس واليهود والنصارى) :   الخميس يونيو 26, 2014 11:21 pm

ثالوث العداء للإسلام والمسلمين ( المجوس واليهود والنصارى) :
ابو ياسر السوري
ثلاث ملل في العالم (المجوسية واليهودية والمسيحية) هي التي تكفلت ، وما زالت متكفلة بمحاربة المسلمين ، منذ ظهور الإسلام وحتى يومنا هذا ، على مدار التاريخ  .. وهذا العنوان الذي اخترناه هنا ، أكبر من أن يحيط به عددٌ من الصفحات في مقال ، فهو عنوان صغير ، يصلح أن يكون عنوانا لكتاب كبير  . لهذا أرجو المعذرة في عدم إيراد جميع النصوص التي توثق المعلومات التاريخية الواردة فيه ، وسوف أكتفي جهدي باليسر منها ، هربا من الإطالة .. فأقول  :
أولا : انطلاقا من قوله تعالى: ( يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِين) قام النبي صلى الله عليه وسلم ، بتبليغ دعوته إلى الناس جميعا ، فبدأ بدعوة عشيرته الأقربين ، ثم دعا قريشا ، ثم دعا القبائل العربية ، ثم دعا أهل يثرب فكانت سابقة السعادة لهم ، فأجابوه ، وصدقوه وآمنوا به ، وتكفلوا بنصرته ، ولما غلقت الأبواب دون دعوته في مكة ، هاجر هو وأتباعه إلى المدينة وبعد معارك مع المشركين ، استتب له الأمر في المدينة ، فكاتب رسول الله ملوك أهل الأرض من عرب وعجم وروم .. فكان أسوأ أهل الأرض ردا عليه " كسرى " ملك الفرس وهو مجوسي  .. وبهذا يكون كسرى أول من رفع راية العداء لله ورسوله ، فمزق كتاب النبي ، وقتل حامله إليه . فلما بلغ النبي ذلك قال " مزق الله ملكه " فاستجاب الله لنبيه صلى الله عليه وسلم ومزق ملكه ، فبدأ الانهيار بقتل كسرى ، ثم لم يلبث بنيان الامبراطورية الفارسية أن تداعى في خلافة عمر ، على أيدي المسلمين في القادسية ونهاوند ..
ومن هنا بدأ العداء المجوسي للإسلام .. واستمر حتى قام أبو لؤلؤة المجوسي أخزاه الله ، باغتيال أمير المؤمنين، ثاني الخلفاء الراشدين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ..
ثانيا : أما اليهود فهم أعداء لكل الأديان ، وهم جرثومة الشر في العالم كله ، قديما وحديثا ، ماضيا وحاضرا ومستقبلا . لذلك قاموا بمحاولة اغتيال عيسى عليه السلام ، فنجاه الله منهم " وما قتلوه وما صلبوه ولكن شُبّه لهم " ، ولهذا أيضا أعلنوا عداءهم لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم ... تروي كتب السيرة من حديث أم المؤمنين صفية رضي الله عنها ، أنه لما قدم النبي إلى المدينة مهاجرا ، وعلم اليهود بمقدمه ، جلس أبوها حيي بن أخطب زعيم اليهود في زمانه وعمها أبو ياسر بن أخطب ، فقال أبو ياسر لحيي : أهو هو ؟ قال : نعم والله ! قال : أتعرفه وتثبته ؟ قال : نعم . قال : فما في نفسك منه ؟ قال : عداوته - والله - أبد الدهر .! ثم انتهى الصراع بين النبي صلى الله عليه وسلم واليهود ، بأن أجلاهم من المدينة ، وفتك بيهود بني قريظة الذين غدروا به ، ثم فتح خيبر ، ثم قام المسلمون أخيرا بإجلاء اليهود والنصارى من جزيرة العرب كلها ، فلم يبق فيها يهودي ولا نصراني . عملا بقوله صلى الله عليه وسلم" لا يجتمع في جزيرة العرب دينان " ...
 لهذا لا نستغرب من صنيع عبد الله بن سبأ اليهودي ، الذي قدم المدينة في أواخر خلافة عثمان مظهرا أنه مسلم ، ولكنه كان باطنيا يخطط في الخفاء لإنزال الشرور بالمسلمين، وتقويض دولة الإسلام. ويقال إنه هو الذي خطط لمقتل عثمان، وهو الذي ابتدع دين الغالية من الشيعة ، فكان أول من دعا إلى الغلو في التشيع لعلي ، حتى زعم أنه إله . فطلبهم علي ليعاقبهم ، ففروا منه ، وأمسك بنفرٍ منهم، فلما أمر بإحراقهم دخلوا النار وهم يرددون: والله ما ازددنا بألوهيتك إلا يقينا، فلا يعذب بالنار إلا رب النار.
ثالثا : وأما ساحة النصارى ، فلم تكن بريئة من التآمر على المسلمين ، وقد ثبت أن النصراني "جفينة " كان أحد الثلاثة الذين اشتركوا في مقتل عمر رضي الله عنه ، ومعه الهرمزان وأبو لؤلؤة المجوسيان ، في مؤامرة خطط لها هؤلاء النفر الثلاثة ، واتفقوا فيها على أن يكون القاتلُ أبا لؤلؤة المجوسي ..
عن سعيد بن المسيب أن عبد الرحمن بن أبي بكر ، غداة طعن عمر قال : مررتُ على أبي لؤلؤة لعنه الله تعالى عصرَ أمس ، ومعه جفينة ، والهرمزان وهم نجيٌّ . فلما رهقتهم ثاروا ، وسقط منهم خنجر ، له رأسان ، نصابه في وسطه .. فلما حدثهم عبد الرحمن بهذا ، مضى أحد الحضور فجاء بالخنجر الذي قتل به عمر ، فإذا هو على ما وصف .. فسمع بذلك عبيد الله بن عمر ، فانتظر حتى مات أبوه ، ثم أشتمل على السيف فأتى الهرمزان فقتله ، ثم مضى حتى أتى جفينة وكان نصرانياً من أهل الحيرة ، استقدم إلى المدينة لتعليم أبناء المسلمين الكتابة ، فلما علاه بالسيف صلب بين عينيه ، فضربه عبيد الله فقتله ..
رابعا : فيما عرف بالحملات الصليبية ، قدمت الجيوش الغربية رافعة راية الصليب لحرب المسلمين ، وسرعان ما آزرهم التتار ، فزحفوا من الشرق ، وانقضوا على دار الخلافة العباسية ، وأسقطوا بغداد سنة 656هـ والتتار يدينون بدين مختلف، ويعملون بكتاب ألفه لهم جنكيز خان ، وتعبدهم بأحكامه، سماه " الياسق ". وكما كان هنالك ثلاث حملات صليبية على بلاد المسلمين ، فكذلك كان في موازاتها ثلاث اجتياحات تتارية علينا ، مرة في عهد هولاكو ، ومرة في عهد تيمورلنك ، ومرة في عهد قازان ..  فهكذا كان التآزر قائما بين الشرق والغرب على حرب المسلمين منذ ظهور الإسلام وإلى الآن .
والجدير بالذكر أن الوزير ابن العلقمي الشيعي هو الذي مكن التتار من قتل الخليفة العباسي ، وهو الذي أعانهم على استباحة بغداد ، ومقتل أكثر من مليون مسلم من أبناء السنة .
والشيعة أيضا وخاصة النصيرية منهم ، هم الذين كانوا عيونا للصليبيين على المسلمين ، مما دعا صلاح الدين إلى قتالهم وفكر جادا في استئصال شأفتهم ، لولا أن بعض فقهاء المسلمين ، أشار عليه بإبقائهم لئلا تتعطل باستئصالهم الزراعة والفلاحة ، التي كانوا يزاولونها في بلاد الشام ...
والشيعة أيضا هم من أوقفوا الفتح العثماني لأوربا أيام السلطان سليم ، وقد وصلت جيوشه إلى أبواب فيينا .. ولكن الشيعة الصفويين منعوه من التقدم ، فطعنوه من الخلف ، فقد زحف السلطان إسماعيل الصفوي من إيران ، فاحتل أجزاء من شرق تركيا ، مما اضطر السلطان سليم أن يوقف زحفه باتجاه الغرب ، ويرجع لحماية دار الخلافة من الهجوم الصفوي .. وطبعا ثمن الغرب للسلطان إسماعيل الصفوي هذا الموقف، وشكروه عليه..
والشيعة والنصيرية هم من أعان الفرنسيين على المسلمين إبان الثورة السورية الكبرى ، فكافأتهم فرنسا على ذلك حين قامت بتشكيل جيش الشرق بسوريا، فجعلت أغلب ضباطه من العلويين.
وربما كان هنالك وعد فرنسي للنصيرية بحكم سوريا لاحقا عن طريق هذا الجيش ، شبيه بوعد بلفور كما توقع ذلك بعض الكتاب المعاصرين . وهذا ما تحقق لهم بعد الاستقلال بـ 15 عاما بعد الاستقلال من : 1948-1963 فقد بدأ حكم النصيرية في واقع الأمر منذ انقلاب الثامن من آذار عام 1963 م .
واليوم ، نجد إيران الفارسية المجوسية وأتباعها في العراق ولبنان وسوريا  كلهم مساهمين في قتل أبناء السنة في بلاد الشام .. بينما هم سِلْمٌ لإسرائيل ، يظهرون لها العداء ، ويبطنون الولاء .. كتب شارون في مذكراته يقول : لا خطر للشيعة على إسرائيل ، ولم يكن هؤلاء الشيعة أعداء لليهود في يوم ما .!!!
وهنا قد يقول قائل : ما دخل الشيعة في عنوان هذا المقال ؟
والجواب : لو كان الشيعة مسلمون حقا لما أعانوا اليهود والنصارى والمجوس على المسلمين ، على مدار التاريخ .. ولو كان الشيعة وطنيين أيضا لكان ولاؤهم لأوطانهم وليس لملاليهم . ولكننا نجد الشيعي في سوريا وفي لبنان وفي العراق وفي أي بلد في العالم ، لا يدين بالولاء لوطنه الذي يعيش تحت سمائه ، وإنما يوالي ملالي قم في إيران .. فالشيعة في هذا أشبه باليهود ، الذين يوالون إسرائيل ضد الأوطان التي ينتمون إليها في شتى بقاع الأرض ..
مما يشير إشارة واضحة ، إلى أن التشيع مذهب سياسي مجوسي ، لا يدين بدين . وهو يعادي كل الملل ، ولكنه يتعاون معها جميعا في الحرب ضد المسلمين ...
 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ثالوث العداء للإسلام والمسلمين ( المجوس واليهود والنصارى) :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: مقالات الثوار-