منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [91996] -||- مشاركات: [ 365229] -||- الأعضاء: [8445] -||- نورت المنتدى يا : [سوري فخور] -||-عمر المنتدى : [2329]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
طيران التحالف قاتلاً اساسياً يشارك بقتل المدنيين ...
الهيئة العليا للمفاوضات تستنكر تصريح السفير الروسي في جنيف
نداءات استغاثة ... طائرات التحالف الدولي ترتكب مجزرة جديدة في "الميادين"
إدلب تتشح بـ "علم الثورة" ودعوات لرفعه في جميع مناطق المحافظة
نشرة حصاد يوم الأحد لجميع الأحداث الميدانية والعسكرية في سوريا 16-07-2017 -
قائمة باسماء عائلة من ديرالزور ارتقت في الرقة
محادثات أستانا بين العمالة والخيانة
لماذا الزج بإسم العلماء
ما أشبه اليوم بالبارحة
قصيدة - دندنة حول الهجاء
الإثنين يوليو 17, 2017 1:55 am
الإثنين يوليو 17, 2017 1:51 am
الإثنين يوليو 17, 2017 1:45 am
الإثنين يوليو 17, 2017 1:40 am
الإثنين يوليو 17, 2017 1:37 am
الأحد يوليو 16, 2017 4:40 pm
الأحد يوليو 16, 2017 10:04 am
السبت يوليو 15, 2017 11:40 pm
السبت يوليو 15, 2017 11:23 pm
السبت يوليو 15, 2017 7:02 pm
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
Admin
حسام الثورة
حسام الثورة
حسام الثورة
أبو ياسر السوري
شاطر | .
 

 منشق عن "601" يزود "زمان الوصل" بأسماء "مجرمي العصر"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65922
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: منشق عن "601" يزود "زمان الوصل" بأسماء "مجرمي العصر"   الأحد مارس 22, 2015 1:35 pm

منشق عن "601" يزود "زمان الوصل" بأسماء "مجرمي العصر" ويؤكد: لكل فرع مخابرات حصته من الجثث
زمان الوصل - خاص | 2015-03-21 22:11:59
منشق عن أعد التقرير بالتعاون مع قناة "الجزيرة" - زمان الوصل
بعد أن انفردت "زمان الوصل" ولأول مرة بنشر صور تظهر وجوه المشاركين بـ"جريمة العصر"، وكشفت عن هوية اثنين منهم، ها هي اليوم تدخل إلى قلب "المسلخ" وتعود بملف كامل عن هوية وأسماء القيّمين عليه والمسؤولين مباشرة عن تلك الجريمة.
* من داخل "601"
"
لائحة بأسماء هرم الإجرام
"
استطاعت "زمان الوصل" الوصول لأحد العناصر المنشقين عن مشفى "يوسف العظمة" العسكري، الذي يعرف بالرمز "601" وزودها بشهادات حصرية تصوّر آلية العمل في تلك المشفى التي تحولت إلى "مسلخ" بشري بكل ما تحمله الكلمة من وحشية وسادية وألم.
*كما الثورة .. الشرارة الأولى من درعا:
يقول شاهدنا الذي اختار "سليمان" اسماً مستعاراً له، إن قصة تحول المشفى إلى "مسلخ" حسب تعبيره بدأت إبان اندلاع الشرارة الأولى للثورة السورية منتصف شهر آذار-مارس عام 2011، حين خرج الآلاف من أهالي مدن وقرى محافظة درعا بمظاهرات سلمية طالبوا خلالها بمحاسبة من أهانهم، آنذاك حصل استنفار أمني شديد في المشفى على خلفية ورود أكثر من 45 جثة تعود لمتظاهرين "سلميين" قتلوا برصاص الجيش والأمن وميليشا الشبيحة.
ويضيف: تم وضع بعض الجثث في برادات المشفى فيما بقيت عشرات الجثث مرمية في إحدى الغرف بسبب عدم استيعاب البرادات لهذه الأعداد، ليتم ترحيلهم بعد ذلك إلى مكان مجهول.
*زنزانة لكل فرع:
"
طلائع الجثث الواردة كانت من درعا
"
بعد ذلك بدأت أفواج الجرحى من المتظاهرين تزداد وغصت المشفى بالمئات، مما اضطر إدارة المشفى لتحويل أحد اقسام المبنى القديم في "601" إلى سجن، حيث تم تجهيز "قسم الرضوض"، الذي كان مهجوراً بسبب نقله إلى المبنى الجديد الذي تم إحداثه بعد انطلاق الثورة بالقرب من المبنى القديم، وقامت إدارة المشفى بتسييجه وتقسيمه إلى عدة زنزانات بحيث يكون لكل فرع أمن زنزانة خاصة بموقوفيه الجرحى، كما يقول "سليمان".
*زبالو "رامي مخلوف" شركاء في الجريمة:
ويضيف سليمان إن إدارة المشفى كانت تضع كل جريحين في سرير واحد، يتم تقيدهما على السرير سوياً، ويتلقى الجرحى معاملة سيئة من قبل الكادر الطبي، إضافة إلى قيام عمال النظافة الذين ينتمون لشركة تنظيف "خاصة" تابعة لابن خال الأسد "رامي مخلوف" بضرب الجرحى وإهانتهم.
*رحبة الباصات مسرح الجريمة و"مكب" الجثث:
يروي "سليمان" كيف يتم التعامل مع الجرحى الذين فارقوا الحياة داخل "قسم الرضوض" نتيجة سوء الرعاية الطبية، إلى جانب الجثث التي تصل إلى المشفى من كافة الأفرع الأمنية في دمشق، حيث يتم تجميعها وتكديسها في رحبة الباصات التي تقع داخل مشفى "601" إلى أن يقوم الطبيب الشرعي بالكشف عليها وتسجيل تقرير طبي يؤكد أن صاحب الجثة قد فارق الحياة نتيجة جلطة دماغية، أو احتشاء أو سكتة قلبية، متجاهلاً آثار التعذيب الواضحة على جسد المتوفي.
ويردف "سليمان": يقوم الطبيب بعد ذلك بكتابة رقم الجثة على جبين المتوفي أو صدره، وتحته رقم الفرع
"
محرقة إيرانية لإخفاء معالم الجريمة
"
الذي توفي فيه، ويعد تقريره معتمداً على بيانات الشخص المسلّمة مع الجثة من قبل الفرع الذي جاء منه، بحيث يُذكر في التقرير الاسم الثلاثي للمتوفي وكامل المعلومات عنه، ليقدمها بعد ذلك للمقدم "شادي رزق زودة" الضابط المسؤول عن إحصاء أسماء القتلى، والذي يقوم بدوره بترحيلها عبر كمبيوتر موجود ضمن مكتبه داخل المشفى وأرشفتها إلكترونيا.
*150 شهيدا تحت التعذيب يومياً:
ويتابع "سليمان": إن إدارة المشفى تقوم بالتنسيق مع مخابرات نظام الأسد بترحيل جثث الأشخاص الذين يموتون داخل المشفى، وآخرين يتم جلبهم إليه من الأفرع الأمنية بعد أن فارقوا الحياة نتيجة التعذيب الشديد من خلال نقلها بواسطة سيارة شحن صغير "إنتر" مغلقة، بعدها يقوم عناصر المشفى المجندون بتغليف الجثث بأكياس نايلون شفافة، وتحميلها إلى داخل السيارة وتكديسها مثل أعواد الثقاب.
ويشير "سليمان" إلى أن سيارة المخابرات لا تُستدعى إلا في حال بلغ عدد الجثث قرابة الثلاثمائة جثة، لافتاً الى أن السيارة كانت تأتي كل يومين، وبالتالي يصل عدد الأشخاص الذين يموتون يومياً داخل الأفرع الأمنية في دمشق وحدها إلى 150 شخصا.
*رماد بشري بآلة إيرانية:
وعند سؤالنا عن الجهة التي يتم نقل الجثث إليها، قال "سليمان" إنه سمع بعض عناصر المخابرات يتحدثون عن "حراق" موجود في مشفى حرستا العسكري، حيث يتم إحراق جثث الشهداء بدرجات حرارة مرتفعة جداً، الأمر الذي يؤدي إلى تحول الجثة إلى "بودرة"، بحيث لا يبقى أي دليل يدين النظام ويثبت ضلوعه في ارتكاب مجازر جماعية.
وأشار "سليمان" إلى تداول رواية أخرى بين عناصر المشفى، تفيد بقيام عناصر المخابرات التي ترافق سيارة نقل الجثث من المشفى بدفنها في مقابر جماعية في منطقة الديماس ومنطقة قدسيا وضاحيتها، إلا أنه لم يستطيع أن يؤكد أو ينفي أيا من الروايتين بسبب عدم السماح لأي عنصر من عناصر المشفى بمرافقة السيارة التي يتم إغلاقها بشكل محكم بعد أن يتم تكديس الجثث داخلها حتى السقف.
*لا يمكن التعرف على الضحايا:
استعانت "زمان الوصل" بطبيب مختص للسؤال عن إمكانية تحول جسد الإنسان إلى "بودرة" والطريقة المستخدمة في ذلك، حيث أكد الطبيب "ميلاد" إمكانية الأمر علمياً في حال تم استخدام فرن من الدرجة الصناعية مُخصص لهذا الغرض، حيث يستطيع الفرن أن يولد ناراً وحرارة عالية جداً تصل إلى 750-1100 درجة مئوية.
هذه الحرارة العالية كافية لحرق الأنسجة البشرية فيتبخر ويتأكسد الجزء الأكبر منها (الكربون والكبريت) بفعل الحرارة الشديدة، حسب الطبيب.
ويتم التخلص من الغازات عن طريق عوادم، ويتبقى أجزاء قليلة من العظام حيث يتم طحنها بطواحن سريعة وقوية.
وأشار الطبيب إلى أن الرماد الناتج عن العملية هو ما يتبقى من الجسم من المعادن كالكالسيوم وكميات قليلة كأملاح الصوديوم والبوتاسيوم، ويُقدّر وزن الرماد المتبقي ما بين 2 إلى 2.7 كغ بالنسبة لإنسان بالغ (يختلف بحسب الجنس والطول).
وتستغرق عملية حرق الجثة الواحدة من ساعة ونصف إلى ساعتين بمعدل 50 كغ في الساعة، وذلك في حال تم احترام جثث الموتى وحُرقت كل جثة على حدة.
*جثث من رماد لطمس معالم "جريمة العصر":
وعند سؤال الطبيب "ميلاد" عن السبب وراء قيام نظام الأسد باتباع هذه الطريقة للتخلص من جثث الشهداء قال إن أسباباً جنائية تقف وراء استخدام هذه الطريقة للتخلص من جثامين الشهداء، حيث إن التخلص من الرماد أسهل بكثير من دفن الجثث في مقابر جماعية قد تشكل دليلاً جنائياً ضد كل من له صلة بهذه الجريمة ضد الإنسانية.
*سيرة ذاتية للمجرمين:
تقدم "زمان الوصل" أسماء الضباط والعناصر المسؤولين والمشاركين في "جريمة العصر" للرأي العام، ولأهالي المفقودين والشهداء والجرحى وهم:
-مدير المشفى العميد الدكتور غسان حداد
-ضابط الإدارة العقيد حسين ملوك
-ضابط الأمن الدكتور طه أسعد (طبيب جلدية) ومدير قسم العيادات في ذات المشفى
-المقدم "شادي رزق زودة" الضابط المسؤول عن إحصاء أسماء القتلى
-المجند علي برازي –من حماة، عنصر انضباط مجند دورة 104-المسؤول عن جمع العناصر وتفتيشهم ونقلهم بعد ذلك إلى "المشفى"، ليقوموا بمهمة تغليف الجثث وتحميلها إلى السيارة.
-المجند جيكر حسن –كردي من عفرين، كان يقوم بضرب الجثامين والدعس عليها مستهزئا بهم حيث يعتبر أنه كان يهبهم ختما للوصول إلى الجنة ولقاء الحوريات.
-خضر العبود من الحسكة– يقوم بكتابة تقارير بزملائه ويقوم بضرب الجثامين والدعس عليها بأقدامه.
-خالد حوراني (ظهر في صور "زمان الوصل") –من الحسكة– اعتقل على خلفية الصور التي نشرتها "زمان الوصل".
-راكان سبسبي (ظهر في صور "زمان الوصل") -من حي الخالدية بحمص
-محمد تفنكجي (ظهر في صور "زمان الوصل") –من حلب، أبوه يقيم في روسيا.
-محمد عيد –من حلب –عامل مطبخ –يشارك بتحميل الجثامين، مرة قال إنه يريد أن يتبول في طعام الموقوفين.
-سميح صليبي –من السلمية– كان مؤيدا جداً بعد أن تم تسريحه من المشفى بسبب ضعف النظر تطوع لدى اللجان الشعبية.


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

منشق عن "601" يزود "زمان الوصل" بأسماء "مجرمي العصر"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: قائمه العار وابواق النظام-