منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [91236] -||- مشاركات: [ 353230] -||- الأعضاء: [8414] -||- نورت المنتدى يا : [Yalnamar] -||-عمر المنتدى : [2099]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
قصيدة : قولوا لخامنئي .. أبو ياسر السوري
أعلنت كبرى الفصائل في بيان عن تشكيل تحالف جيش_الثورة في الجنوب السوري
" إحصـــائيـات الثــــورة "
‏حلب‬، في خِضمّ المجازر.
أسماء شهـداء الثورة السوريـة-الاحد 4-12-2016
شهــــــداء الثــــــــورة الســـــــــورية الموثقــــــــين (2)
هل كنا مغفلين حين أحسنَّا الظن بكل من أعلن عداءه للنظام .؟
هل تعلم ؟ .. متجدّد
دهس طفل تحت عجلات مدرعة دبابة لأنه سني
تم الدعس الجزء التاسع
اليوم في 12:29 pm
اليوم في 11:46 am
اليوم في 11:43 am
اليوم في 11:32 am
اليوم في 11:30 am
اليوم في 11:25 am
اليوم في 3:39 am
اليوم في 1:34 am
اليوم في 1:14 am
اليوم في 12:59 am
Yalnamar
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
أبو ياسر السوري
الشمقمق الدمشقي
الشمقمق الدمشقي
الشمقمق الدمشقي
شاطر | .
 

 آل الأسد والعلويون واليهود: أصول وأهداف مشتركة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي


1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 135060
السٌّمعَة : 24
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: آل الأسد والعلويون واليهود: أصول وأهداف مشتركة   الإثنين مارس 23, 2015 7:47 pm




آل الأسد والعلويون واليهود: أصول وأهداف مشتركة!

ملف كتبه لأورينت نت: رواء جمال علي

القسم الأول


يتابع الباحث في تاريخ العقائد وشؤون الأقليات الدينية رواء جمال علي، سلسلة ملفاته الهامة التي كانت اورينت نت قد انفردت بنشر العديد منها من قبل، حول علاقة العلويين بالانتداب الفرنسي على سورية، وعلاقة الشيعة مع العلويين، فيما يقدم لنا في هذا الملف نظرة على طبيعة العلاقة التي تربط العلويين باليهود، وعن الأصول والأهداف المشتركة التي صاغت حلم دولتهم، كما يقدم معلومات خطيرة عن علاقة آل الأسد باليهود وخصوصاً من خلال قصة الجاسوس الإسرائيلي كوهين الذي أعدم في دمشق في أيام من 1965 (أورينت نت)

يبتدئ تاريخ الفرق الباطنية التي جاء منها النصيريون (العلويون) بيهودي اسمه عبد الله بن سبأ، ويختتم دور التأصيل للعقيدة النصيرية بشخصية يشتبه في أن أصلها يهودي هو الميمون بن قاسم الطبراني.. وما بين الشخصيتين ثمة تاريخ طويل نحاول أن نختزل تحولاته الأساسية في هذا الملف.

عبد الله بن سبأ اليهودي ومكانته عند العلويين!
لم يختلف أحد من كتَّاب الفرق والملل والنحل والتاريخ على أن أوَّل نزعات الغلو وتأليه علي بن أبي طالب، كان وراءها شخصية يهودية هو عبد الله بن سبأ، الذي كان له دور كبير في أحداث الفتنة الأولى التي ابتدأت سنة (35هـ) بقتل الخليفة الراشدي عثمان بن عفان وانتهت بقتل الخليفة الراشدي الرابع علي بن أبي طالب سنة (41هـ)، إذ يذكر النوبختي وغيره ذلك بقوله:
"وأول فرقة قالت بالغلو هم أصحاب عبد الله بن سبأ، وهو يهودي أسلم ووالى عليًا، وكان يقول و هو على يهوديته في يوشع بن نون بأنه خليفة موسى، فلما أسلم قال في علي مثل ما كان يقول في يوشع، وقد همَّ علي بقتله لولا شفاعة بعض أصحاب علي فيه، فنفاه إلى المدائن".

أمّا الشيعي المعتزلي ابن أبي الحديد فيقول: وبعد سنة أو نحوها من هذه الحادثة (حادثة حرق علي لأتباع ابن سبأ)، ظهر عبد الله بن سبأ -و كان يهوديًا يتستر بالإسلام- بعد وفاة أمير المؤمنين عليه السلام، واتبعه قوم فسُموا السبئية... ويستطرد ابن أبي الحديد حتى يقول: وتولدت من هذه المذاهب القديمة التي قال بها سلفهم، مذاهب أفحش منها قال بها خلفهم، حتى صاروا إلى المقالة المعروفة بالنصيرية، وهي التي أحدثها محمد بن نصير النميري.

إذن لم يكن من خلاف عند الأقدمين على أن الفرق الغالية -ومنها النصيرية- هي ذات أصل يهودي. وقد حاول بعض المعاصرين إنكار حقيقة وجود ابن سبأ، وادعوا أنه أسطورة لا وجود لها إلا في مخيلة الرواة، اصطنعها من أراد الإساءة للشيعة، وفي الحقيقة لا قيمة لهذا الرأي إذا علمنا أن النصيريين أنفسهم في مصادرهم السرِّية لا ينكرون حقيقة وجود ابن سبأ، ويعتقدون فيه أنه من الملائكة من مرتبة النجباء وسيد هذه المرتبة، ظهر مع الله المتمثل في علي بن أبي طالب، جاء في أحد كتب الطائفة التي تلقن تعاليم الديانة النصيرية على طريقة السؤال والجواب مايلي:

- اشرح لي أسماء النجباء وعددهم في العالم النوراني الكبير والعالم البشري الصغير؟
- فيعدد أسماء النجباء و آخرهم في القائمة " وعبد الله بن سبأ وهو سيد النجباء"
و كذلك لا ينكر النصيريون تأليه ابن سبأ لعلي بن أبي طالب وما كان من قصته وأتباعه مع علي، ويذكر شيخ الطائفة النصيرية الحسين بن حمدان الخصيبي (260- 346هـ): أن ابن سبأ و أصحابه لم يكونوا مخطئين بادعائهم ألوهية علي بن أبي طالب التي جاهروا بها أكثر من مرة، وأن ابن سبأ وأصحابه هم أصحاب الأخدود، وهم الذين نزلت فيهم سورة البروج في القران الكريم، وهم المقصودون بقول الله تعالى: { وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إلا ان يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ }. ويترجم العلويون حبهم وولاءهم لابن سبأ من خلال مقام الأربعين المطل على مدينة القرداحة في اللاذقية، وهو مقام مقدس لابن سبأ وأصحابه الأربعين الذين أحرقهم علي بن أبي طالب، يحج إليه النصيريون ويتبركون به. وإذا سأل سائل كيف يحرق علي بن أبي طالب ابن سبأ وأتباعه ثم يأتي النصيريون ويقدسونهم، فالجواب بحسب عقيدتهم: أن النار التي أُحرِقوا بها لم تكن نارًا على وجه الحقيقة، بل هي تجلي لله ظهر بمظهر النار تلبيسًا على الخلق، وهذه النار هي واحدة من النيران المقدسة عند النصيريين كما يذكر ذلك شيخهم إبراهيم مرهج بقوله: "النيران السبع المقدسة: هي ثلاث لموسى في الوادي المقدس، ونار هابيل، ونار إبراهيم، ونار عبد الله بن سبأ، ونار الله الموقدة. و هذه النيران السبعة، مثال لتجلياته تعالى في مظاهر الأنوار، وسميت بالنار لإقامة الجدار محافظة على الأسرار".

الفكر اليهودي في العقيدة النصيرية!
وإذا تجاوزنا موضوع ابن سبأ وعلاقته بالعقيدة النصيرية، فإن أقدم المصادر المكتوبة التي تشكل أحد أهم الأصول العلمية للعقيدة النصيرية والتي يقدسها النصيريون ويستشفعون بها، هي ذات أصل يهودي، وهو كتاب "الأسوس" وهذا الكتاب هو أصول الحكمة المنسوبة لنبي الله سليمان بن داوود -كما يزعمون- كما جاء في مقدمته: " هذا كتاب معرفة حكمة سليمان بن داوود عليه السلام، وهو الذي يسمى كتاب الأسوس، لان أساس كل شيء في معرفة هذا الكتاب"
وفي جزء من دعاء يسمى "دعاء السجود" ورد الدعاء: "بحق الأربعة كتب المنزلات ... وبحق كتاب الهفت، وكتاب الصراط، وكتاب الأسوس، وكتاب العقود، وبحق سليمان بن داوود..."
وبحسب العقيدة النصيرية، فإنه من بين سبعة ظهورات للذات الإلهية واسمها بين البشر التي يقدسها النصيريون، هناك أربعة منها لأشخاص من التاريخ الديني اليهودي حسب ثنائية المعنى، الاسم، التي يعتقدها النصيريون، وهم:
يوسف ، يعقوب – يوشع بن نون ، موسى - اصف ، سليمان – شمعون الصفا ، عيسى بن مريم.

ويظهر التأثير اليهودي على عقيدة شيخ الطائفة الحسين بن حمدان الخصيبي في رسالته "الرستباشية" عندما يجعل نظرية الخلق اليهودية الصوفية للكون أصلًا من أصول العقيدة النصيرية، فبحسب معتقد الخصيبي فان الأحرف الأبجدية (ا، ب، ت ...) هي رموز ظاهرية، وفي حقيقتها الباطنية أشخاص مقدسة، حيث يمثل كل حرف شخصًا من الأشخاص يقوم كجزء من الكون، ومن مجموع الحروف قام بناء الكون بكلياته وجزئياته. وهذه النظرية هي نفسها نظرية فرقة القبَّالة اليهودية، ولا خلاف بين القبَّالة والنصيرية إلا في عدد الحروف، فالقبالة تعتبر الحروف اثنين وعشرين بعدد حروف الأبجدية العبرية، أما النصيرية فتجعل الحروف ثمانية وعشرين بعدد حروف الأبجدية العربية.

وفي بعض أشعار الخصيبي التي يسرد فيها تفاصيل رحلته التي عرج فيها إلى السماء–كما زعم- فقد هلل وكبر الله باللغة العبرية على طريقة اليهود كما ذكر ذلك شعرًا:
وقد هللت آهيا
شراهيا بلا فتن

وقد كبرت أدوناي
أصباؤوت مع الطبن

إهْيِهْ أَشِرْ إهْيِهْ = אהיה אשר אהיה: الحي القيّوم
أَدُونَايْ صْبَاؤُوتْ = אדוני צבאות: السيد الرب القدير

الطبراني: يهودي مندس أم متحول إلى النصيرية؟!
في نحو عام 346هـ توفي الخصيبي في حلب بعد أن أوجد تجمعًا لأتباعه النصيريين هناك، وخلفه في الزعامة الدينية محمد بن علي الجلي، ورغم كون الجلي من أنطاكيا، إلا أن علاقة مجهولة البداية وصعبة التعليل قد ربطته بشخص من طبرية اسمه ميمون بن القاسم الطبراني (358- بعد 426 هـ) وهو الذي سيخلف الجلي بعد موته في زعامة النصيريين في حلب قبل أن يبدأ الطبراني مع اتباعه النصيريين مرحلة النزوح من حلب للسكن في جبال الساحل السوري، حيث سيموت هناك وسَيُبنى لاحقًا على قبره مسجدًا باسم لا يعبر عن هوية صاحب الضريح، وهو المسجد الذي يعرف اليوم باسم مسجد الشعراني في مدينة اللاذقية.

يرجع الطبراني في أصله إلى فلسطين، وينتسب إلى منطقة طبرية وهي مركز من مراكز المجموعات الغنوصية اليهودية (القبَّالة)، والغنوصية المسيحية (الهراطقة) في ذلك العصر.
والغنوصية هي تيار ديني ظهر ابتداءً في العصر الهلنستي في مصر وفلسطين، اعتقد أتباعه عقائد مازجت بين اليهودية والمسيحية التقليدية والوثنية الفرعونية والإغريقية، مضاف إليها الفلسفة الإغريقية، كالفيثاغورية والأفلاطونية الحديثة... وقد كانت الغنوصية أحد أهم الأصول التي قام عليها التشيع عمومًا، والفكر الباطني خصوصًا منذ القرن الأوَّل الهجري، بسبب وجود الجماعات الغنوصية في العراق وفارس منذ ما قبل الإسلام، فكانت الفرق الباطنية هي نتيجة عن تمازج بين المعتقدات الغنوصية والإسلامية ضمن الحركة التي أُطلق عليها مطلع العصر العباسي: الزندقة.

لو تأملنا في اسم الطبراني وهو (ميمون)، لجزمنا أنه ليس بعربي، ذلك أنه في ذلك الزمن في القرن الرابع الهجري، لم يكن العرب يسمون مثل هذه الأسماء، بل الشائع والمعروف أن اسم ميمون ارتبط باليهود بشكل خاص، وأشهر من حمل هذا الاسم موسى بن ميمون الفيلسوف والطبيب اليهودي المعروف، كذلك ميمون القداح مؤسس الدعوة الإسماعيلية، وهو فارسي ذو أصل يهودي بحسب ما ذكر بعض الدارسين للعقيدة الإسماعيلية.

وسواء كان الطبراني يهوديًا مندسًا في النصيرية أو هو يهودي متحول إلى النصيرية، فإن ما يثبت يهوديته السابقة، أنه كان أوَّل من أدخل عقائد ذات أصل يهودي أصبحت من الأصول الدينية للنصيرية حتى عصرنا الحالي لم يسبقه إليها أحد من أعلام النصيريين السابقين من مثل:
احتقار المرأة وعدها في مرتبة دون الشيطان، فالتعاليم اليهودية -كما في التلمود- تعتبر الإناث عمومًا سواء من الإنسان أو الحيوان نجسة، ويُتَرْجَم ذلك عند اليهود باعتبار المرأة الحائض نجسة وكل من يلمسها أو تلمسه نجس، وهي نجسة لأربعين يومًا إذا أنجبت ذكرًا، وثمانين يومًا إذا أنجبت أنثى، وتحريم استعمال إناث الحيوان في التضحية لله، وهو ما يشابه الحال عند النصيريين من اعتبار المرأة نجسة، وأنها خُلقت من ذنوب الشياطين، ولا يجوز إشراكها أو اطلاعها على أي شيء من أمور الدين أبدًا، كذلك يحرم النصيريون أكل لحم الإناث من الحيوان عمومًا، ولا يشركون النساء في إعداد القرابين أبدًا، ويعملون بالنص التلمودي في نجاسة المرأة أربعين يومًا بعد أن تلد، وبحسب المعمول به اليوم عند كثير من العلويين، يتم إرسال المرأة بعد الإنجاب إلى أهلها أربعين يومًا لأنها نجسة وكل ما تلمسه سيكون نجسًا. ولا يجوز للمرأة أن تشارك نهائيًا في القداسات النصيرية، ولا في إعداد الولائم التي تُذبح لهذه الغاية، ولا حتى في غسل الأواني التي اُستعملت في القداس. جاء في التلمود: " لا النساء والعبيد والصغار يقرأ بركة (الصلاة) الطعام". ونقل شيخ العلويين الكلازيين محمد بن يونس الكلازي عن ميمون الطبراني قوله: " خلق الله الأبالسة، ومن ذنوب الأبالسة خلق النساء وهن ظلمة الظلمة"

المرويات التوراتية لتأصيل عقيدة النصيرية!
وقد سار اللاحقون من العلويين على منهج الطبراني في هذا، يقول إبراهيم عبد اللطيف مرهج: إن اعتقادنا بالله هو خلاف اعتقاد فرعون (عمر بن الخطاب) والنساء والعبيد، وفي احدى وصايا أحد الشيوخ العلويين لأتباعه قوله:
"إخواني وأسيادي، حطُّوا عليكم رقيب، لقول العزيز الحميد، إن اجتمع المؤمنون في ذكر مولاهم الأنزع البَطِين، حطُّوا عليهم رقيب، لئلا تدخل عليهم النسوان".

ورغم أن النصيريين يستبيحون الخمر الذي يسمونه (عبد النُّور) ولا يعدونه محرمًا، فإن طقوس الصلوات الدينية التي يعتبر الخمر أهم أركانها هو تقليد يهودي، حيث تبتدأ الصلاة بالمباركة على الخمر. ونجد أنه في التلمود قسم خاص يتعلق بكيفية المباركة على الخمر وكيف يكون، حيث للخمر قيمة تعبدية خاصة عند اليهود. وكان الطبراني هو أوَّل من ألَّف للنصيريين (مجموع الأعياد)، كتابًا ناظمًا جامعًا لأعيادهم وطقوس تلك الأعياد، والتي تتلاقى مع الطقوس اليهودية في أكثر من جانب، حيث يدور محور تلك الطقوس حول الخمر.

وكان ميمون الطبراني أوَّل من استخدم المرويات التوراتية لإثبات العقيدة النصيرية والتأصيل لها، كما يشهد على ذلك مؤلفه (البحث والدلالة في مشكل الرسالة)، حيث ذكر قصصًا وأسماء لأنبياء من بني إسرائيل لم يرد أي ذكر لها في المصادر الإسلامية بل ذُكرت في العهد القديم فقط، من مثل أسماء: أشعيا، وأرميا، ودانيال... ولكل واحد من هؤلاء سِفر خاص به في العهد القديم. وكمثال من استشهادات الطبراني بالعهد القديم قوله: "رُوي أن أشعيا النبي منه السلام أنه قال: رأيت قديم الأيام (الله)، على كرسي من ذهب، والملائكة حوله يسبحونه ويقدسونه"، وجاء في العهد القديم في سفر أشعياء:
" رَأَيْتُ السَّيِّدَ (الله) جَالِسًا عَلَى كُرْسِيٍّ عَال وَمُرْتَفِعٍ، وَأَذْيَالُهُ تَمْلأُ الْهَيْكَلَ. السَّرَافِيمُ (الملائكة) وَاقِفُونَ فَوْقَهُ...".

وفي العصر الحديث ذكر سليمان الأضني صاحب كتاب "الباكورة السليمانية"، أنه لما ارتد عن النصيرية اعتنق اليهودية، و بقي عليها زمنًا قبل أن يتحول منها إلى المسيحية، وأن قومه بعد تحوله إلى المسيحية جاؤوه طالبين منه أن يبقى على اليهودية.

وفي آخر مثال نقدمه عن التأثير اليهودي في العقيدة النصيرية وطقوسها –والأمثلة على ذلك كثير- فكلنا يعلم أن النصيريين يستعملون (الخَلعة)، وهي خيط يُربط حول المعصم. هذا الخيط هو تقليد ورمز من رموز فرقة القبَّالة اليهودية يربطونه حول المعصم أيضًا، ولا فرق بين الخيطين سوى أن خيط القبَّالة أحمر، وخيط العلويين أخضر، وخيط القبَّالة يأخذونه من قبر راحيل أم يوسف عليه السلام، وخيط النصيريين يأخذونه من أضرحة مشايخهم.

اعتمادًا على ما ذكرناه سابقًا من بعض الشواهد عن العقيدة النصيرية ومدى تطابقها مع العقيدة اليهودية، فإن كل الدارسين للعقيدة النصيرية متفقين على أن اليهودية لاسيما الغنوصية منها كانت أحد الأصول التي تقوم عليها العقيدة النصيرية، فإذا عُلِم أن الغنوصية اليهودية الممثلة بفرقة (القبَّالة) التي تعتبر نواة الماسونية، نفهم السبب في اهتمام الغرب بالأقليات الباطنية والصوفية لا سيما النصيرية، فالأقليات الباطنية كلها ذات أصول عقائدية مشتركة، تتفق مع القبَّالة اليهودية في أصولها، من مثل مبدأ الثنوية، والتقية، وسرية التعاليم، وعلم الباطن، واحتقار المرأة، وتناسخ الأرواح، وقصة الخلق، ومعنى الجنة والخلاص ....
يتبع القسم الثاني والأخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي


1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 135060
السٌّمعَة : 24
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: آل الأسد والعلويون واليهود: أصول وأهداف مشتركة   الإثنين مارس 23, 2015 7:47 pm

السامية والطائفية:
لا يقتصر التأثير اليهودي على عقائد وطقوس النصيريين الدينية، بل يتعدى ذلك إلى الأخلاق والسلوك والعادات المميزة للشخصية النصيرية، والتي ما هي سوى انعكاس طبق الأصل للأخلاق والسلوكيات المميزة للشخصية اليهودية. فالنظرة العنصرية للآخرين –الغير نصيريين- والتي يُبنى عليها إباحة دمائهم وأعراضهم وأموالهم كما أثبت ذلك الواقع العملي من خلال أفعالهم، ما هي سوى انعكاس طبق الأصل لما جاء في التلمود من تعاليم تبيح لليهودي دم وعرض ومال غير اليهودي. جاء في التلمود:
"الخارجون عن دين اليهود فسرقتهم جائزة" و "حياة غير اليهود ملك لليهودي فكيف بأمواله" و " اليهودي لا يخطئ إذا اعتدى على عرض الأجنبية لأن كل عقد نكاح عند الأجانب فاسد لأن المرأة غير اليهودية تعتبر بهيمة والعقد لا يوجد بين البهائم ".

وفي كتاب النصيرية "الأسوس" جاء ما نصه: "، أما ترى كيف أحل المؤمنون دماء الكافرين يتقربون بذبحهم إلى الله كفارة ... و لكل واحد منهم ألف ميتة جهادًا، و الف ذبحة، و قد يبقى عليهم بعد ذلك من العقوبة و الانتقام، فيردوا بما بقي عليهم إلى عذاب النار..."
واختصر أحد أعلام النصيريين وهو محمد بن مقاتل القطيعي (ق 7هـ) نفس النظرة اليهودية تجاه الغير، بوصية جامعة للنصيريين بقوله: " آمرك أن تجاهد بنفسك وبلسانك وعلمك إن قدرت وأمكنك الوقت للكفار، وتخالفهم في كل شيء، وتجاهدهم قولًا وفعلًا، فان أموالهم ودماءهم وأهاليهم مباحون لك، وحلال لك كله ليس فيه شيء محرم عليك من جميع ما في الدار ..."

ورغم هذه العقيدة العنصرية الإجرامية التي ثبتت على اليهود والنصيريين عبر التاريخ وفي الواقع العملي في فلسطين وسوريا وما نعيشه الآن فان اليهود اعتادوا عندما يوجه النقد أو التهام لهم إشهار سلاح (المعاداة للسامية) كسلاح يرهبون به خصومهم ويكمُّون أفواههم، وبنفس الأسلوب والأداة يستخدم العلويين سلاح (الطائفية) كتهمة جاهزة لكمّ أفواه منتقديهم، وكلا اليهود والعلويين اعتادوا المسكنة والتباكي على مذابح افتراضية ومظالم تاريخية وقعت بهم كأسلوب للابتزاز وإثارة الشفقة في حين أن ما يتهمون به خصومهم من جرائم وإبادة هو أصدق بهم، وعلى سبيل التذكار لا التعداد: مذابح دير ساسين وصبرا وشاتيلا... ومذابح حماة الأولى وتدمر وإدلب... والمذبحة المفتوحة في الشام منذ أربع سنوات...من فعلها ولا زال يفعلها؟

آل الأسد وعلاقتهم باليهود!
لم يستطع أحد أن يحدد أصل عائلة الأسد لا من العلويين ولا من غيرهم. وحتى البطولات التي نسبها باترك سل لسليمان الأسد جد حافظ كلها أكاذيب لا أصل لها. وفي آخر ما نشره أحد العلويين وهو أكثم نعيسة (علوي) قال نقلًا عن حسن مخلوف (علوي): "هؤلاء قدموا من الأناضول (غير معروف قرعة أبوهم من أي دين) وكانوا مع عصابات تقوم بسرقة وقتل وحرق بيوت الفلاحين العلويين والمسيحيين الفقراء، وكانوا ﻻيعرفون حتى العربية، وكنا نسميهم (الشتا)، عَصوا القانون واحتموا برؤوس جبالنا، وحين كثرت مشاكلهم وجرائمهم، فكرنا أن نأتيهم بالحيلة لندجنهم ونأمن شرهم، فأرسلنا إليهم شيخًا ثم آخر وآخر، حيث عرضوا عليهم أن يستوطنوا في احدى قرانا الصغيرة وأن نعطيهم أرضًا يزرعوها وبيوتًا يسكنوها وتحت حمايتنا بدﻻً من حياة التشرد والملاحقة، وهذا ماحصل بالفعل. وسليمان جدهم كان له اسم غريب وبدلنا اسمه إلى سليمان الوحش، وبعد أن تدجنوا قليلًا غيروا كنيتهم من الوحش إلى الأسد".

قد لا يستطيع أحد أن يثبت أصلًا محددًا لتلك العائلة التي تزعمت النصيريين وقادتهم طوال نصف قرن، لكن ما من شك أنها قدمت خدمات لليهود بشكل أفضل من اليهود أنفسهم، وكل القرائن تشير إلى علاقة جمعت حافظ الأسد مع اليهود من خلال شبكة الياهو كوهين الجاسوس اليهودي المعروف، كان من نتيجتها تسليم الجولان لإسرائيل عندما كان الأسد وزيرًا للدفاع عام 1967م، فكُوفئ بحكم سوريا له ولأبنائه من بعده، والدلائل التي تثبت علاقة الأسد بكوهين -وربما كان وريث كوهين- هي كثيرة وقد ذكر أكرم الحوراني -وهو أحد أعمدة السياسة السورية في فترة ما قبل الانفصال- العديد من تلك القرائن نذكر منها:

1. محاولة تهريب جثة كوهين إلى إسرائيل عبر لبنان في ليلة اليوم التالي لإعدامه، حيث أدرك النهار المهربين، فخبأوا الجثة في أحد الكهوف في منطقة عرسال، فعثر عليها رعاة، فبلَّغوا عن جثة مجهولة تبين أنها لكوهين، كما ذكر ذلك الحوراني نقلًا عن مدير سجن المزة في وقتها... وقد تمت محاولة تهريب الجثة إلى إسرائيل بعدها أكثر من مرة. واليوم لا يستطيع بشار الأسد نفسه أن يثبت أن جثة كوهين لا زالت في سوريا، فهم بحسب ما نُقل عنهم لا يعلمون أين هي!

2. بعد انقلاب الأسد عام 1970 هرب أحمد سويداني رئيس الأركان زمن أمين الحافظ والمسؤول عن ملف التحقيق في قضية كوهين ومعه هذا الملف، وحاول اللجوء إلى العراق فلم يُسمح له، فعاد إلى بيروت، حيث اختطفته مخابرات الأسد، وبقي في سجن الأسد حتى التسعينيات، وبعدها لم يعرف مصيره.

3. قامت مخابرات الأسد باختطاف محمد بشير وداد، وهو ضابط الاتصالات الذي كان له اليد في اكتشاف كوهين -كما ذكر أمين الحافظ ذلك- فخُطف من بيروت وأُودع في سجن المزة، وبحسب شهادة الشهود –كما يذكر الحوراني- فإن محمد بشير وداد قد تم سجنه في نفس الزنزانة التي سجن فيها كوهين ولا يعرف له مصير.

إن كان مبرر اختطاف أحمد سويداني أنه أحد رجالات صلاح جديد، وليس لأنه يملك كل المعلومات عن قضية كوهين، فما هو مبرر اختطاف ضابط اتصالات كمحمد بشير وداد لم يعرف عنه سوى أنه كان أحد الذين ساعدوا في اكتشاف كوهين؟! وإن كانت جثة كوهين لم تنقل إلى إسرائيل، فلم يجهل حكام سوريا اليوم أين هي إلا لأنهم يعلمون أنها ليست في سوريا؟
وقد يجهل كثير من السوريين أن من أوائل المراسيم الجمهورية التي أصدرها حافظ الأسد بعد انقلابه، كان المرسوم رقم 385 لعام 1974، الذي أصدر فيه عفوًا عن 23 متهمًا بالتجسس لصالح إسرائيل.

إسرائيل في فلسطين.. ودولة العلويين في سوريا!
عندما نتكلم عن نهضة يهودية في العصر الحديث كان وراءها الماسونية تم بموجبها ظهور دولة إسرائيل، فان هذه النهضة لليهود ترافقت مع نهضة تزامنت معها للفرق الباطنية منذ منتصف القرن التاسع عشر، مما يدل أن هذا لم يكن صدفة بل كانت هناك يد واحدة وراء كل هذا، ومن أوجد دولة إسرائيل في فلسطين، هو من أوجد دولة العلويين في سوريا، وبعث الإسماعيلية في إيران والهند، واستحدث الأديان التي قامت على فكرة المهدوية كالبابية، والبهائية، والقاديانية... ليشكلوا جميعا منظومة واحدة الهدف النهائي منها هو إخراج (الماشيح) المسيح اليهودي المنتظر، فمعلوم أن مواصفات المهدي المنتظر عند كل الفرق الشيعية هي نفسها مواصفات المسيح اليهودي المنتظر (الأعور الدجال)، فمن مواصفات المهدي كما تذكر كتب الشيعة –كالكافي للكليني مثلا- أنه عندما يخرج سينادي بلسان عبري، وسيحكم بشريعة داوود، وأن جُلَّ أتباعه من بني إسرائيل. ومواصفات المسيح اليهودي عند اليهود، أنه سيخرج في بني إسرائيل بعد إعادة بناء هيكل سليمان، وسيكون من نسل داوود، وسيحكم العالم من كرسي داوود في أورشليم. وهذا ما يجعل من المهدي المنتظر للشيعة عمومًا والمسيح المنتظر لليهود شخصًا واحدًا باسمين مختلفين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر:
أكثم نعيسة- مقال على الرابط التالي:
http://www.all4syria.info/Archive/198218
ابن أبي الحديد- شرح نهج البلاعة
التلمود
الخصيبي، الحسين بن حمدان- الرسالة الرستباشية-مخطوط
العهد القديم
قاموس المصطلحات الدينية العبرية
القطيعي، محمد بن مقاتل- الرسالة المصرية- مخطوط
كتاب الاسوس- مخطوط-المكتبة الوطنية الفرنسية
كتاب التعليم- نشر جعفر الدندشي
كتاب المجموع- مخطوط
الكلازي، محمد بن يونس- التأييد في خاص التوحيد- مخطوط
مرهج، ابراهيم- شرح ديوان المنتجب العاني- مخطوط-

إ.هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

آل الأسد والعلويون واليهود: أصول وأهداف مشتركة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: {الــعـــام} :: المنتدى العام-