منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [91226] -||- مشاركات: [ 353149] -||- الأعضاء: [8413] -||- نورت المنتدى يا : [hibz777] -||-عمر المنتدى : [2096]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
اخر الاخبار والمستجدات جمعة " حـلب تتحرق " 2-12-2016
" إحصـــائيـات الثــــورة "
" عمليات الجيش الحـر والثـوار "
أسماء شهـداء الثورة السوريـة-الخميس 1-12-2016
شهــــــداء الثــــــــورة الســـــــــورية الموثقــــــــين (2)
بيان تحرير مزرعة مرعي من سيطرة_داعش في منطقة #حوض_اليرموك بريف درعا الغربي
لوقف حملات “الاجتياح”..فصائل حلب “تنصهر” في “جيش حلب” و تلغي أي تواجد خارجه
مطار حماة العسكري تحت مرمى "غراد" الثوار ..... إعطاب طائرة ومقتل ضابط برتبة
أسماء شهـداء الثورة السوريـة-الاربعاء 30-11-2016
Local Coordination Committees in Syria
أمس في 12:45 pm
أمس في 12:43 pm
أمس في 12:37 pm
أمس في 12:00 pm
أمس في 11:47 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 12:07 pm
الخميس ديسمبر 01, 2016 12:03 pm
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:59 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:54 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:46 am
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
شاطر | .
 

 يد الاستعمار الجاسوس كلوب باشا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
الشمقمق الدمشقي


1

1
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف اقسام الاخبار

عدد المساهمات : 135002
السٌّمعَة : 24
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/12/2011


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: يد الاستعمار الجاسوس كلوب باشا   الأربعاء سبتمبر 09, 2015 8:50 am

يد الاستعمار
الجاسوس كلوب باشا

الملقب أبو حنيك


التاريخ لايرحم مهما جرى تزييفه وتطعيمه بأحداث وأسماء لتلطيف الخيانة أو لنقل لقلب الخيانة إلى بطولة
نحن في صدد تداول قصة جاسوس شارك في تدمير خلافة المسلمين وتفتيت العراق وقهر البدو الذين هبّوا في وجه الغرب وعملاؤه بعد أن تبيّن للعرب المسلمين خطة الغرب في تقسيم بلاد الاسلام وتوطين اليهود
هذا الجاسوس الحقير تمكّن من تغيير خطة الكتائب المسلمة التي كانت تريد استرجاع ماأخذه اليهود من فلسطين الحبيبة بعد أن سرّب كل المعلومات اللازمة لليهود لتمكينهم أكثر
عندما أرادت بريطانيا استرضاء حلفائها العرب الذين دمروا الخلافة الاسلامية العثمانية بعد الحرب العالمية الأولى، انتزعت شرق الأردن من سوريا الكبرى، وجعلتـه إمارةً أقامت عليها الأمير عبد الله بن الحسين.
حاول عبد الله. بن الحسين لدى بريطانيا الحصول على منطقةٍ خصبةٍ من الأراضي الواقعة شرق الأردن أو من العراق أو سوريا ولكن لم يتسن له ذلك.
لذا فإن عبد الله بن الحسين الذي وقّع على منح اليهود أرضاً في فلسطين عندما رفض والده التوقيع لدى محاولة الجاسوس "لورانس" الشهير بلورنس العرب أَخْذِ هذا التوقيع، خطر بباله الاستفادة من قرار التقسيم بضم أراضٍ غرب نـهر الأردن تشملُ أراضٍ خصبةٍ ما كان يحلم بـها، لذلك فإن الأمير عبد الله عندما رفض العرب قرار التقسيم كان هو موافقاً ضمنياً ولو أنـه تظاهر برفض هذا القرار، وليس أدلَّ على هذا إلا الاتفاقيات والمحادثات لرئيس وزرائه توفيق باشا أبو الهدى مع وزير الخارجية البريطاني السير بيفن كشف هذه المحادثات الجنرال كلوب بعدما طُرد من الأردن وقد ذكر ذلك في مذكراتـه، فقد رافق كلوب أبو الهدى في محادثاتـه كمترجمٍ وجاء في هذه المحادثات السرية أن بريطانيا ستسحب قواتـها من فلسطين 15 أيار 1948م وأن اليهود جاهزين عسكرياً وإدارياً لإقامة دولةٍ بينما العربُ ليسوا كذلك، لذا فان اليهود سيقومون باحتلال كامل فلسطين حتى نـهر الأردن أو أن الحاج أمين الحسيني سيعين نفسه حاكماً عاماً على فلسطين.
وكلا هذين الأمرين ليسا في صالح بريطانيا ولا في صالح الأردن، وغالباً سيقوم العرب في فلسطين بالاستنجاد بالجيش الأردني لصد اليهود عنـهم.
لذا فإنني أعرض عليكم أنـه حيال انتـهاء الانتداب على فلسطين سيقوم الجيش الأردني بدخول مناطق فلسطين العربية فقط والتي جاءت في قرار التقسيم ويضمه إلى الأردن متظاهراً أمام العرب أنـه يخوض حرباً ضد اليهود.
وتعهَّد أبو الهدى عدم دخول الجليل أو قطاع غزة أو أي شبرٍ من المناطق اليهودية ويرد عليه بيفن قائلاً: (إن هذا هو الحل الوحيد المعقول)(1)، كذلك تعهد أبو الهدى بعدم التفكير في إقامة سوريا الكبرى حال توسع الأردن بالضفة.
وعندما سأل أبو الهدى عن موافقة الملك عبد الله على ذلك، أجاب أنـه لا يقطع أمراً دونـه.
من خلال هذا الحديث نجد أن الملك عبد الله بن الحسين من خلال حديث رئيس وزرائه أبو الهدى كان يخطط لضم جزءٍ خصب من فلسطين إلى الأردن وهذا الذي كان يسعى إليه عبد الله منذ فترة طويلة لإحياء شرق الأردن الصحراوي.
أضف إلى ذلك أن هذا الحديث يدلنا على موافقة عبد الله ورئيس وزرائه على قرار التقسيم الذي رفضه العرب.وإن هذا الحديث نفسه دار بين رئيس وزراء الأردن أبو الهدى و"كلاتيون" أحد مسؤولي المخابرات البريطانية في الشرق وأبرق بـها إلى وزارة الخارجية بعد أن وثقها، ووقع عليها عبد الله، نشر هذا كله في وثيقةٍ سريةٍ من الوثائق البريطانية ورقم القيد 45 في 14/ ديسمبر /1947م( ).
هذا هو الجانب السياسي في المؤامرة ضد الشعب الفلسطيني.
أما القسم العسكري فتولاه الجنرال "كلوب باشا" مع باقي الضباط الإنجليز الذين كانوا يقودون الجيش الأردني، وسيطر عبد الله على قيادة جميع الجيوش العربية الداخلة إلى فلسطين وبالتالي أصبح الإنجليز أصحاب وعد بلفور هم الذين يديرون المعركة ضد العرب وليس ضد اليهود، وأصبح المواطن العربي في الأردن ومصر وسوريا واليمن وباقي الشعوب العربية التي اشتركت في الحرب تُقدّم فلذات أكبادها في الحرب طُعماً لهذه المؤامرة الخبيثة.
ونجد أن الجاسوس كلوب مع باقي ضباط الإنجليز عملوا بكل قوةٍ لكشف الجيوش العربية أمام اليهود وسهَّلوا لليهود عمليات اختراق هذه القوات وضربـها، والاستيلاء على القرى والمدن التي كانت تسيطر عليها عدا معارك محدودةٍ وبسيطةٍ، فتمرد الضباط العرب على هذه القيادة المتآمرة وقاموا بالسيطرة على مواقع ومدن في فلسطين كما حدث في القدس الشرقية.
الثابت بحسب الوثائق البريطانية المفرج عنها وشخصيات كانت تعيش احداث الخيانة او شاركت في نسج ملامحها ان الجاسوس كلوب باشا قائد الجيوش العربية هو من قاد عملية تدمير قافلة السلاح القادمة من دمشق عبر بيروت وهو من سهل امتلاك اليهود للسلاح أثناء انسحابـها، حيث سهّلت السلطات البريطانية لهم الاستيلاء على مخازن السلاح الخاصة بالجيش البريطاني مُضافاً إلى ذلك الشحنات الخارجية التي كانت تصل إليهم، وليس أدلّ على ذلك إلاّ الشحنة التشيكية التي وصلت إليهم خلال هدنة الحرب، أضف إلى هذا قصر خطوط إمدادات العدو، ومعرفة العدو لطبيعة المعركة، والحصول على معلوماتٍ إستخباراتيةٍ لا بأس بـها عن القوات العربية.

كان كلوب باشا وضباطه يحكمون القيادة العربية بواجهة عربية وهو الملك عبد الله الذي أُعلن ملكاً على شرق الأردن عام 1946م، والذي أعلن أنه دخل مع بريطانيا في اتفاقية دفاعٍ، ووضع قواتٍ بريطانيةٍ في مطارات الأردن – في المفرق – وعمّان( )!
المهم أن الجيش الأردني الذي كان يُعرف بالجيش العربي وهو صفوة الخونة الذي ساقهم لورانس وكل جواسيس بريطانية والذين كانوا القوات الضاربة التي مكّنت الانجليز والفرنسيين من تفتيت حاميات الخلافة الاسلامية واحتلال فلسطين وشرق الاردن بلا معارك تذكر بحيث لم يسقط للانجليز والفرنسيين ولاحتى جندي واحد فقد كان الانجليز يقودون الهمج ليفتكوا ببني جلدتهم ودينهم ومن ثم يأتي البريطانيين واليهود ليفرضوا الامر الواقع بالاستيطان والاستيلاء على الاراضي وهذا ماكان يتفاخر به الجاسوس لورانس وخلاياه الجاسوسية التي زرعتها بريطانية بين ظهراني المسلمين بأنه لم يخسر ولا حتى جندي بريطاني واحد في عملية اسقاط الخلافة الاسلامية وتفتيت سورية وتسليم فلسطين لليهود
من هنا نجد أن الجيش العربي الخائن كان أغلب ضباطه من الإنجليز، وكان عددهم 48 ضابطاً يسيطرون على معظم قطاعات الجيش، ولم يكن من الضباط الأردنيين سوى أربعةٍ، منـهم المجاهد البطل عبد الله التل!!
ولكل من يقرأ عن سير المعارك أن هؤلاء الضباط الإنجليز كانوا سبباً في هزيمة القوات العربية في كثيرٍ من المعا

من هو الجاسوس كلوب أو جلوب باشا


هذا الحقير قائد الجيش العربي لانقاذ فلسطين



جلوب باشا (1897 ـ 1986م) اللفتنانت جنرال جون باجوت جلوب، ويطلق عليه (كلوب باشا)، ضابط بريطاني، عمل في الجيش البريطاني في العراق عام 1920م، ثم استقال من الجيش البريطاني عام 1926م، والتحق بقوات الصحراء العراقية ونجح في التصدي للغزوات القبلية بالعراق. فعينته الحكومة الأردنية التابعة للتاج البريطاني في الجيش الأردني ليقوم بقمع الغزوات البدوية التي كانت تحدث في الأردن والتي انبرى إليها الغيارى من سورية وشرق الاردن في محاولة لتلافي سلخ منطقة ماتسمى شرق الاردن عن سورية الأم كما كان لدولة لبنان الكبير وفلسطين وقد نجح البريطانيون وبقوات الخونة من سحق كل تحرك من أجل ارجوع شرق الاردن لسورية وفلسطين لأهلها . وظل الجاسوس كلوب في منصبه (من 1930 ـ 1939م) إلى أن اُختير رئيسًا لأركان حرب الجيش العربي الأردني عام 1939م، وكان هذا الجيش يتلقى مساعدات بريطانية كبيرة سنويًا، ويعمل به عدد كبير من الضباط البريطانيين وبذلك فإن هذا الجيش ليس فيه من العروبة شيء إلا اسمه وبعض الجنود المغلوب على امرهم والمرتزقة .
في عام 1939 خلف جلوب فريدريك جيرارد بييك في قيادة الجيش العربي الخائن.


كلوب باشا.. والخيانة


في اجتماع كشفت عنه الوثائق البريطانية، حيث تم بين "توفيق أبو الهدى" (رئيس وزراء الأردن آنذاك) ومستر "بيفن" (وزير خارجية إنجلترا).. أوضح فيه أبو الهدى لبيفن أن اليهود في فلسطين قد أعدوا حكومة وقوة بوليس وجيشًا كي يتمكنوا من تسلم السلطة فور انتهاء الانتداب البريطاني على فلسطين، في حين لم يستعد العرب بشيء.

وقبل أن يفرغ الجنرال كلوب من ترجمة العبارة الأخير، قاطعه بيفن قائلاً: إن ذلك هو الشيء الوحيد المعقول والمقبول من بريطانيا، شريطة ألا يتجاوز الفيلق العربي ما هو مخصص للفلسطينيين في قرار التقسيم. ثم وجه كلامه للجنرال كلوب قائلاً: كما أنني أتوقع من الفيلق العربي ما هو أكثر من ذلك، وهو أن يمنع غيره ـ من العرب ـ من اعتراض تنفيذ قرار التقسيم بالنسبة للجزء المخصص للدولة اليهودية.

تدخل الجيوش العربية ودور كلوب باشا



وتحت ضغط الشعوب الإسلامية هبت الدول العربية المستقلة حديثًا في تلك الفترة إلى الإعلان عن قمة عربية أصدرت من خلالها قرارًا يقضي بدخول الجيوش العربية إلى فلسطين نجدة لأهلها – كانت الخطة العربية تقتضي بأن تهاجم الجيوش العربية مواقع الجيش اليهودي ومستعمراته عن طريق شطر فلسطين إلى شطرين يقطع الاتصال بين المستعمرات المتناثرة ويؤمن طريق الوصول بالجيوش العربية إلى حيث المراكز الصهيونية في حيفا وتل أبيب، لكن هذه الخطة تغيرت بخطة وضعت من قبل الجنرال البريطاني كلوب وزير الدفاع الأردني في تلك الآونة، وكان هذا التغير مفاجئًا للجيوش العربية وقادتها خاصة, وأنه جاء قبل دخول الجيوش العربية فلسطين بثمانية وأربعين ساعة.

عن هذا التغير المفاجئ في الخطة يقول اللواء الركن محمود شيت الخطاب: (كان التغير مقصودًا، والذي أراده كلوب باشا من وراء ذلك زج الجيوش العربية في مأزق حرج, وذلك عن طريق كشف أجنحتها لقوات العدو؛ ما يترتب على ذلك شل حركتها وقتل فعاليتها العربية. ولو نفذت الخطة الأصلية التي وضعها العسكريون العرب والتي تهدف إلى شطر فلسطين إلى قسمين لكان من الممكن أن تأتي بفوائد إيجابية لأنها ستؤدي إلى تشتيت القوات اليهودية وتحول دون الاتصال بينها).

البطل طلال بن عبد الله الأول وفشله في قتل جاسوس بريطانية


الملك طلال

لقب كلوب أبو حنيك من باب السخرية به بعدما أطلق عليه الملك البطل طلال الرصاص من مسدسه فأصابه في حنكه فسمي أبو حنيك
ومما يذكر أن الملك طلال كان عروبياً ويكره الانجليز ويعارض سياستهم مما دفع كلوب لتلفيق له تهمة الجنون وتم نفيه لأستانبول وأبعد عن الحكم وقد تم تنصيب ابنه حسين وهو طفل وبذلك كان الجاسوس كلوب باشا يحكم ويأمر وقد لعب دوره ببراعة في تفتيت بلاد الشام وتكريس حكم الصهاينة وهزيمة المسلمين الذين هبوا لنجدة اخوانهم الفلسطينين
نبذة عن الملك طلال
درس في أكاديمية ساندهرست الملكية وتخرج منها عام 1939 وقد تولى الحكم بعد اغتيال والده الملك عبد الله في القدس




المجرم كلوب باشا مع الملك عبد الله


كلوب باشا.. والخيانة



في اجتماع كشفت عنه الوثائق البريطانية، حيث تم بين "توفيق أبو الهدى" (رئيس وزراء الأردن آنذاك) ومستر "بيفن" (وزير خارجية إنجلترا).. أوضح فيه أبو الهدى لبيفن أن اليهود في فلسطين قد أعدوا حكومة وقوة بوليس وجيشًا كي يتمكنوا من تسلم السلطة فور انتهاء الانتداب البريطاني على فلسطين، في حين لم يستعد العرب بشيء.

وقبل أن يفرغ الجنرال كلوب من ترجمة العبارة الأخير، قاطعه بيفن قائلاً: إن ذلك هو الشيء الوحيد المعقول والمقبول من بريطانيا، شريطة ألا يتجاوز الفيلق العربي ما هو مخصص للفلسطينيين في قرار التقسيم. ثم وجه كلامه للجنرال كلوب قائلاً: كما أنني أتوقع من الفيلق العربي ما هو أكثر من ذلك، وهو أن يمنع غيره ـ من العرب ـ من اعتراض تنفيذ قرار التقسيم بالنسبة للجزء المخصص للدولة اليهودية.

تدخل الجيوش العربية ودور كلوب باشا

وتحت ضغط الشعوب الإسلامية هبت الدول العربية المستقلة حديثًا في تلك الفترة إلى الإعلان عن قمة عربية أصدرت من خلالها قرارًا يقضي بدخول الجيوش العربية إلى فلسطين نجدة لأهلها – كانت الخطة العربية تقتضي بأن تهاجم الجيوش العربية مواقع الجيش اليهودي ومستعمراته عن طريق شطر فلسطين إلى شطرين يقطع الاتصال بين المستعمرات المتناثرة ويؤمن طريق الوصول بالجيوش العربية إلى حيث المراكز الصهيونية في حيفا وتل أبيب، لكن هذه الخطة تغيرت بخطة وضعت من قبل الجنرال البريطاني كلوب وزير الدفاع الأردني في تلك الآونة، وكان هذا التغير مفاجئًا للجيوش العربية وقادتها خاصة, وأنه جاء قبل دخول الجيوش العربية فلسطين بثمانية وأربعين ساعة.

عن هذا التغير المفاجئ في الخطة يقول اللواء الركن محمود شيت الخطاب: (كان التغير مقصودًا، والذي أراده كلوب باشا من وراء ذلك زج الجيوش العربية في مأزق حرج, وذلك عن طريق كشف أجنحتها لقوات العدو؛ ما يترتب على ذلك شل حركتها وقتل فعاليتها العربية. ولو نفذت الخطة الأصلية التي وضعها العسكريون العرب والتي تهدف إلى شطر فلسطين إلى قسمين لكان من الممكن أن تأتي بفوائد إيجابية لأنها ستؤدي إلى تشتيت القوات اليهودية وتحول دون الاتصال بينها).



استطاع الجيش العراقي هزيمة الهجوم الإسرائيلي المعاكس وطرد القوات الإسرائيلية من مدينة جنين وسيطر عليها.
أما الجيش الأردني بقيادة الجنرال "كلوب" فكان يتحرك فقط صوب المناطق العربية الواردة في التقسيم، وعندما هاجم اليهودُ الأحياء العربية في القدس بقصد السيطرة عليها تصدى لهم المجاهدون الفلسطينيون ببسالةٍ عالية واستغاث المجاهدون بالقوات الأردنية التي تمركزت بباب الواد بالقدس لكن الجنرال البريطاني "كلوب" قائد الجيوش العربية لم يُلبِ النداء بحجة أن القدس في التقسيم دوليةٌ.
هرع السكان العرب إلى الملك عبد الله بالأردن واستنجدوه في مساعدة قوات المجاهدين لإنقاذ المقدسات الإسلامية والمسيحية.
ونزولاً عند هذا الضغط الشعبي أبرق الملك عبد الله إلى القائد العربي الأصيل عبد الله التل بنجدة القدس وكان متمركزاً مع قواتـه في أريحا والخان الأحمر فانطلق هذا القائد مع جنوده العرب الأحرار لنجدة القدس واستطاع اقتحامها وصد الهجوم اليهودي بل استطاع بقواتـه تضييق الحصار على القدس الجديدة التي تشمل الأحياء اليهودية وكانت تضم حوالي 100 ألفٍ من السكان اليهود وضرب المجاهدون مع هذه القوات حصاراً خانقاً على القدس حتى خرج اليهود في مظاهراتٍ في القدس طالبين الاستسلام والتفاهم مع العرب وأصبحت المياه توزع عليهم بالبطاقات وقد حاولت القوات اليهودية إرسال نجداتٍ ومؤنٍ وعتادٍ من تل أبيب ولكن فشلت كل المحاولات ولو أن الجيش الأردني المعسكر بباب الواد أخذ خطةً هجوميةً لاستفاد العرب أكثر ولكن لم يكن في نية هذا الجيش طرد اليهود كما سبق عرضه.
وظل موقف القوات الأردنية سلبياً ولم يحاول الجنرال كلوب التقدم، حيث عسّكر في مدينة رام الله ولم يتعداها، وحال باقي القواد الإنجليز بين الجيش الأردني من التقدم نحو القدس الغربية أو إسقاطها بل إن هؤلاء الضباط ساعدوا في ضرب الجيش الأردني إذ دفعوا بـه مكشوفاً دون استطلاعٍ نحو حي الشيخ جراح متجهاً نحو ساحة بنك "بركليز". بل نجد هؤلاء الضباط يصدرون الأوامر لإحباط العمليات الناجحة للقوات الأردنية الباسلة والتي كانت تُدافع عن الأمة بغير ما تريده قيادتـها. فعندما انطلقت مسيرة هذا الشعب لاحتلال "النوتردام" أمر القائد الإنجليزي "نيرمان" بانسحاب هذه السَرية من موقعها الحساس الذي احتلتـه.
بل إن الملك عبد الله قد أخذتـه الحمية عندما رأى هجمات اليهود على الجيش العربي فأمر القائد عبد الله التل بإصدار الأوامر إلى المدفعية بضرب مستعمرة هداسا الحصينة، والجامعة العبرية على جبل اسكوبس، ولكن المدفعية العراقية كانت تحت قيادة القائد الإنجليزي "لاش" الذي رفض إطاعة أوامر الملك وأجاب إنني أتلقى الأوامر من كلوب وليس من الملك وبذلك بقيت هذه المناطق حتى الآن شوكةً في أعين العرب.
ثم تحركت بعد ذلك إحدى كتائب الجيش الأردني لتلتقي مع كتائب جيش الإنقاذ والجيش الفلسطيني في اللد والرملة.
واستطاعت القوات اللبنانية أن تتركز على طول الجبـهة اللبنانية الفلسطينية وخاض الجيش اللبناني بعد ذلك معركة المالكية الشهيرة في 5 يونيو

القائد البطل عبدالله التل يسحق الهجوم اليهودي على القدس ويدخلها منتصراً مع قوات المجاهدين

واستطاع الجيش السوري أن يسير نحو مستعمرة "مشمارهايرون" في شمال فلسطين ويحتلها، وزحف الجيش المصري في الموعد نفسه عبر النقب وقطاع غزة، وأمّا كتائب الإخوان المسلمين ومعها المتطوعون السعوديون أبلو البلاء الحسن في الجهاد ضد اليهود

وقد حاول اليهود شن هجومٍ معاكسٍ ولكنـه باء بالفشل نتيجة استبسال قوات المجاهدين، ولقد قال "بن غوريون": (لقد كان الحصار العربي للقدس كفيلاً بتحطيم رغبة اليهود في القتال ومقدرتـهم على مواصلتـه وإبراز عجزهم عن رد الهجمات العربية
"
إن الانتصارات التي حققتـها هذه الجيوش كانت ذات أهميةٍ كبيرةٍ وخاصةً أن الجيش المصري أصبح على بعد 15كم من تل أبيب واستولى على مساحاتٍ واسعة من الأرض، كذلك الانتصارات التي حققها الجيشُ العراقيُّ على الجبـهة الشمالية.



إن الضغط القوي الذي حصل من الجيوش العربية وقوات المجاهدين المتطوعين جعل اليهود في حرجٍ شديدٍ مما جعلهم يطلبون الهدنة، وقد ضغطت الدول الأوروبية وخاصةً أمريكا التي حملت المشروع الصهيوني بعد انسحاب بريطانيا من فلسطين على الدول العربية بقبول الهدنة، فوافقت وتوقَّفَ إطلاقُ النار لمدة أربعة أسابيع وهذه تعتبر الهدنة الأولى( )، وكان الوسيطُ في هذه الهدنة "الكونت برنادوت" الدبلوماسيُّ السويدي، وكان من شروط الهدنة السماح للرجال في سن الجندية أن يدخلوا المنطقة شريطة ألا يجري تجنيدهم( )، وتوقف القتال من 11 يونيو إلى 7 يوليو عام 1948م.


وعارض بعضُ العسكريين العرب الهدنة كما عارضها الحاج أمين الحسيني والهيئة العربية العليا خوفاً من تحسن الموقف العسكري لليهود ووصول المتطوعين والسلاح لهم.

وكان النقراشي رئيس الوزارة المصرية ممن يؤيدون الهدنة، كذلك فإن أبو الهدى رئيس الوزراء الأردني حينـها هدد في حال عدم قبول الهدنة عدم المواجهة مدعياً نفاد الذخائر والمؤن للجيش، وأن الجيش يفتقر للأسلحة الثقيلة. بينما كان السوريون يعارضون الهدنة فقد غضب عزام باشا وقدم استقالتـه وأعلن أنـه سيفضح الوزراء الذين أعطوا اليهود هذه الفرصة.

مما دفع النقراشي لأن يقول له (هل تريد من الشعب أن يقتلني إذا خرجنا)، مما جعل عزام باشا يتراجع ووقعت الهدنة وكانت هذه بداية الهزيمة العربية؛ وخاصّةً أنـه خلال هذه الهدنة تدفقت الأسلحة والمتطوعين على الدولة اليهودية. أما الدوافع التي ساعدت على قبول الهدنة بعد الضغط الأجنبي النقص التي عانتـه الجيوش الزاحفة من تموين ووقود وذخائر، وقد كشفت هذه الحرب على أن هذه الأسلحة التي كانت في حوزة هذه الجيوش أسلحةٌ قديمةٌ وكان بعضها لا يعمل، يُضافُ إلى ذلك أن بعضها كان ينفجر في أيدي المقاتلين.


الشماغ الأحمر




إن الشماغ الأحمر المرقط بالأبيض أدخله على العرب كلوب باشا (أبو حنيك)، بعد أن عانت المصانع البريطانية التي كانت تنتج هذا النوع من أزمة مالية بسبب قلة الطلب على هذه الأغطية عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية، فجاء جلوب باشا وعممه على الجيش الأردني، ولبسه هو أيضًا، ثم انتشر بين عرب الجزيرة..
يقول الدكتور سيد العفاني في «أعلام وأقزام»: جلوب قائد القوات العربية في حرب 48: عاش جون جلبرت جلوب ثلاثين عامًا يجوب الصحارى العربية مختلطًا بأهلها، وتعلم اللغة العربية ولاسيما لهجات البدو فأجادها، وعاش مع العرب في خيامهم، ثم عاد إلى بلاده عام 1956، وكان قائد الفيلق العربي في الأردن؛ حيث أوكلت قيادة الجيوش العربية إلى الملك عبد الله بن حسين الذي عين عليها هذا الخائن الصليبي لتحرير فلسطين.
ولجلوب تاريخ غير مشرف في مقاومة الوحدة العربية ومهاجمة الإسلام والعروبة، وقد كتب بحثًا في تاريخ العرب من الزاوية العسكرية، أطلق عليه "الفتوحات العربية الكبرى"، وقد استمد الكتاب من سيرة ابن هشام وتاريخ الطبري والبلاذري.
وقد كتب خيري حماد مترجم الكتاب إلى اللغة العربية تعليقات إضافية على الأخطاء والانحرافات ورد الشبهات التي وردت فيه فقال: "إن أهم ما في الكتاب هو المحاولة البارزة في كل ناحية من نواحيه للتشويه والتضليل ورسم الصور الزائفة التي تشكك القارئ في الشخصيات العربية العظيمة ابتداءً من النبي صلى الله عليه وسلم، وانتهاءً بصغار القادة، عبورًا بأبي بكر وعمر وعثمان وعلي ومعاوية وخالد وأبي عبيدة وعمرو بن العاص وسعد بن أبي وقاص رضي الله عنهم.
وقال: إن المؤلف استند في عملية التشويه إلى ذكاء نادر وإلى روايات ابتكرها من خياله أو وجد أثرًا منها في بعض الكتب الصفراء التي وضعها الشعوبيون في مختلف العصور.
وقال: إنه اتضح لنا من قراءة الكتاب تشيعه لليهود والصهيونية تشيعًا كاملاً لا شك فيه، وكانت هذه الناحية خفية على الجميع؛ ذلك أن جلوب كان يتظاهر بحب العرب حبًا شخصيًا قويًا جعل الكثيرين ينخدعون به، فهو في كتابه مؤيد تأييدًا كاملاً لليهود وإن لم يعلن تأييده هذا صراحة، فهو يروي قصص إجلاء النبي صلى الله عليه وسلم لليهود من المدينة وما حولها دون أن يذكر الأسباب التي دعت النبي إلى اتخاذ هذه الخطوات، ومنها نقضهم لعهودهم معه وخيانتهم لاتفاقاتهم ومحاولتهم طعن المسلمين في ظهورهم إبان غزوة الأحزاب وحصار المدينة، أو أثناء معركة أحد، أو سعيهم إلى اغتيال الرسول على الرغم من وجود اتفاقات معقودة بينهم وبين النبي صلى الله عليه وسلم.
تعبيره "الشعوب الناطقة بالعربية" الذي تكرر في بحثه تعبير استعماري ماكر يقصد منه تجزئة الأمة الإسلامية بل والعربية إلى مجموعة شعوب تشترك في لغة واحدة. كذا ما يقوم من الجزيرة العربية والشمال الإفريقي من فروق أو تباينات؛ فهو يصفها بأنها كبيرة للغاية، ولكننا لا نرى أن تزيد بأية حال على الفروق التي تقوم بين أهل أسكتلندا مثلاً وأهل ويلز، فاللغة واحدة والتاريخ واحد.

أراد جلوب أن يظهر كل من اعتنق الإسلام إنما كان بدافع الانتهاز والتقرب من الحاكمين والتساوي بهم، وهو قول خطأ كل الخطأ؛ إذ لو صح دافع الانتهاز لانقلب المسلمون على دينهم في البلاد التي خضعت لهذا الإسلام.
كما حاول التفرقة بين العرب والبربر في المغرب العربي، وهي تفرقة غذّاها الاستعمار الفرنسي طيلة وجوده في المغرب؛ إذ حاول أن يجعل من البربر أقلية مميزة.
يصر جلوب على إخفاء الدور الذي لعبه الشعوبيون وفي مقدمتهم اليهودي عبد الله بن سبأ وأتباعه في المؤامرة ضد الإسلام. وقد علق الباحث العربي محمد عبد الغني حسن على هذه الدراسة فقال: إن جلوب قد حمل على المؤرخين العرب في تواريخهم واتهمهم بسوء التقدير، ونسي أن تواريخ اليونان والرومان القديمة فيها كثير من هذا الذي عابه على العرب، وقال: إن جلوب قصد إلى رسم صورة فيها تشكيك وتضليل ورسم الصورة الزائفة التي تشكك في النبي صلى الله عليه وسلم وقادة الإسلام (2).
من هنا نجد أن الخيانة والخيانة وحدها من مكّن اليهود ومن وراءهم الانجليز والفرنسيين والامريكيين والتشيك وكل الدول الغربية والشرقية من احتلال فلسطين ..
وفي هذه العجالة نجد أيضاً أن الجاسوس الذي حاولنا رسم ملامح خيانته كان له الفضل الكبير مع جواسيس عدة في ماوصلت اليه أمتنا
ولاحول ولاقوة إلا بالله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

يد الاستعمار الجاسوس كلوب باشا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: {الــعـــام} :: المنتدى العام-