نعم العنوان صحيح , و دقيق و مؤلم .
هو يربي في مزرعته ضبعين , و يفتخر بهما , و هو يعاقب المخطوفين لديه بوضعهم في قفص الضباع ,
هذا ما قاله ع . خ الذي كان يعمل لديه كما يقول . لكنه ترك حسب قوله لأنه شاهد بأم عينه , كيف يطعم سيده المخطوفين و ” الأبرياء ” للضباع .
هذه يا سادة هي جزء من معاناة شعبنا السوري , الذي قال وزير خارجية احد الدول الأوربية أنهم ليسوا لاجئين !
سنقوم في موقع السوري اليوم , بنشر تفاصيل هذه الجرائم المروعة و ذكر أسماء الأشخاص المسؤولين عنها و القائمين عليها ,
و سننشر مقطعين فيديو , حول هذه القضية , في الأول يظهر الشبيح القذر و هو يداعب ضبعه من خلف القضبان , و تظهر عظام بشرية
و جماجم خلفه , أكد من قدم إلينا المعلومات أنها لشخص ألقاه الشبيح القذر قبل يومين “” حياً”” في القفص .
و الثاني لمقطع تعذيب شخصين , ثم ” شحطهم إلى القفص , و سنذكر الاسماء التي وصلتنا للبعض lمن الضحايا الذين لقوا مصرعم ” أكلا ” !!
و آخرين قتلهم المجرم بأساليب أخرى , و في النهاية تعددت الأسباب و سبب الموت واحد .
و طبعا سنعرف عن نجمنا التشبيحي العظيم و انجازاته و ملفات من المخابرات العسكرية و الفرع 291 , و مطالبات من أمانة الدفاع الوطني
في دمشق للقبض عليه , و مذكرات احضار لدى الامن الجنائي كذلك .
و طبعا النجم الهوليودي الذي لا يخلع البدلة الراقية و لا يقبل أن يركب سيارة عادية ما يزال حرا طليقا بل و أكثر من ذلك ما يزال يقو
م بعملياته في الخطف و القتل و تربية الضباع بكل حرية . ” و الزلمة يقرب ” كما يقول !
و سنوجه في الختام رسالة إلى بشار الأسد , رسالة صغيرة تري العالم كم هو ضعيف .
http://asoury.net/2015/09/14/%D8%B4%...4%D8%B4%D8%B9/