منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92094] -||- مشاركات: [ 365388] -||- الأعضاء: [8454] -||- نورت المنتدى يا : [moulla hichem] -||-عمر المنتدى : [2414]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
من شعر الحكمة
الأخ أبو الحمزة أتق الله بالنقل
إسقاط الرموز وخطره على مستقبل الأمة
"السيناريو" بين السخرية والألم والهدف الأصعب
الاستعمار الخشن والاستعمار الناعم
مستشار ترمب : الإسلام سرطان خبيث ...
كُنْ مَحضرَ خير ..
شهداء من عائلة واحدة بعد قصف الطيران الروسي بلدة المجاودة بريف ديرالزور
أهم الاحداث وقوائم شهداء مدينة ديرالزور المنسيه
لماذا حاول نظام الأسد اغتيال المخرج السوري "محمد بيازيد" أمس في إسطنبول؟
أمس في 12:31 am
الأحد أكتوبر 15, 2017 1:05 pm
الأحد أكتوبر 15, 2017 12:42 pm
السبت أكتوبر 14, 2017 11:56 am
الجمعة أكتوبر 13, 2017 4:32 pm
الجمعة أكتوبر 13, 2017 1:22 pm
الجمعة أكتوبر 13, 2017 11:35 am
الجمعة أكتوبر 13, 2017 10:00 am
الخميس أكتوبر 12, 2017 11:35 pm
الأربعاء أكتوبر 11, 2017 3:53 pm
أبو ياسر السوري
حسام الثورة
حسام الثورة
محمد حمد
ابوالحمزة
محمد حمد
ابوالحمزة
Admin
Admin
أبو ياسر السوري

شاطر | .
 

 آن الأوان لكسر قرون إيران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5369
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: آن الأوان لكسر قرون إيران    الإثنين يناير 04, 2016 4:22 pm

آن الأوان لكسر قرون إيران  :
4 / 1 / 2016
بقلم : أبو ياسر السوري
==========
1 - إيران منذ ثورة الخميني عام 1979 وهي تعمل جاهدة لإقناع الغرب بأنها قادرة على فرض كلمتها على كافة الدول العربية ، والتحكم بقراراتها السياسية والعسكرية والاقتصادية والاجتماعية والدينية ، على نحو يرضى عنه اليهود والصليبية العالمية والمجوس والبوذية معا .. وقد وضعت إيران لهذه الغاية خطة تقوم بتنفيذ كامل بنودها خلال 50 سنة ، وتحسب أنها ستصبح قوة فارسية عظمى في عام 2020 م  .
2 - ويبدو أن اتفاقا ما قد تم بين إيران وأمريكا وإسرائيل ، كشف عنه تريتا بارزي في كتابه الشهير [ التعاملات السرية بين إسرائيل وإيران والولايات المتحدة ] والذي ترجم إلى العربية بعنوان " حلف المصالح المشتركة " وجاء في مقدمة طبعته العربية قول الناشر : " تبقى السياسة بشكل عام مثل جبل الجليد لا يظهر منه على السطح سوى قمته في حين يظل الهول الأكبر منه قابعاً في الأسفل مهدداً بالغرق من جراء الاصطدام به . ولعل ما يجري على ساحة الأحداث في الشرق الأوسط سيما ما هو متعلق بالمواجهات الأمريكية الإسرائيلية من جهة وإيران من جهة ثانية يؤكد على صدق نظرية السياسة البراجماتية الضاربة في الجذور الأمريكية وتابعتها إسرائيل في الشرق الأوسط.
في هذا السياق يأتي هذا الكتاب كأول كتاب يفك ألغاز العلاقات المعقدة والغامضة غالبا بين إسرائيل وإيران والولايات المتحدة. . "
كانت هذه العلاقات أيام الشاه معلنة . فلما سقط الشاه ، بدا على السطح خسارة إستراتيجية لكل من أمريكا وإسرائيل . في الوقت الذي كانت فيه القنوات السرية مستمرة لم تنقطع ، وثبت أن العداء ما بين هذا الثالوث ، ما هو إلا لذر الرماد في العيون ، وأن وحدة الهدف الفارسية الإسرائيلية تتجاوز كل الخصومات ، إذا كان الهدف تحطيم قوة العرب .. وأن الشعارات التي رفعتها إيران " الموت لأمريكا " و " الموت لإسرائيل " و " أمريكا هي الشيطان الأكبر " كلها كاذبة ، ولا تعني بها إيران ما تقول ..
فمثلاً ، أزمةُ الرهائن الأمريكية الذين احتجزتهم إيران عام 1980، لم تكن أزمة أصلا ، وإنما هي جزء من الخطة الشيطانية ، التي اتفق عليها ثالوث الشر ، لإقناع العرب أن الغزل بين إيران وأمريكا وإسرائيل قد انتهى إلى غير رجعة . وأن إيران الخميني هي دولة إسلامية تتحدى الإمبريالية الغربية وربيبتها إسرائيل ، وأن آية الله الخميني قد أتى بما لم تستطعه الأوائل .
وحتى ضرب إسرائيل للمفاعل النووي العراقي ، لم يكن إلا بناء على تعاون إسرائيلي إيراني في مواجهة بغداد . وبالمقابل كان تمرير المشروع النووي الإيراني خدمة أمريكية إسرائيلية للحليف الإيراني .
ويمكن القول بجرأة أكبر ، إن احتلال صدام للكويت ، كذلك بناء على تآمر بين إيران وإسرائيل وأمريكا لإنهاء العراق كقوة عربية ، والقضاء على صدام حسين بصورة بشعة تمنع كل زعيم عربي أن يفكر بالخروج عن الطاعة .
3 – من أوائل بنود الخطة الاستعمارية الإيرانية ، إنشاء حزب الله في لبنان سنة 1982 .. وقد أكدت ورقة بحثية ، صادرة عن المركز الأورشليمي للدراسات العامة والسياسية الصهيوني ، قام بكتابتها " شيمعون شابيرا " اليهودي : قال فيها إن حزب الله في الأساس هو تنظيم من صنع إسرائيل ، وأنه أنشئ ليكون الذراع الطولى للثورة الإيرانية في الدول العربية السنية ... وقال " شابيرا " في ختام ورقته : إنه منذ عام 2006 وعلى خلفية التحالف الاستراتيجي بين سوريا وإيران ، أسهم هذا التحالف في زيادة تعاظم قوة حزب الله العسكرية ، حتى أصبح الحاكم الحقيقي في لبنان . ولن يمضي كبير وقت على هذا الحزب ، حتى يضع حجر الأساس للجمهورية الإيرانية في لبنان ... بل إن حزب الله – بحسب تقديره - سوف يتمكن ، وبعد زمن يسير ، من نشر الفكر الشيعي في كافة الدول العربية ذات الأغلبية السنية .
وهذا ما يفسر إنشاء فروع لحزب الله في كل دولة عربية سنية ، فهناك فرع له في العراق بقيادة الوطواط .. وآخر في اليمن بقيادة الحوثي . وثالث في البحرين .. وقد أنشئ له فرع رابع في سوريا مؤخرا .. حتى المعمم الشيعي الهالك " نمر باقر النمر " هو أيضا قائد لأحد فروع " حزب الله الإيراني" في السعودية . وقد أراح الله منه أخيرا .. وبهذا تكون المملكة السعودية قد وفقت بحمد الله إلى كسر ثلاثة من قرون إيران في المنطقة العربية ، أولهما في البحرين ، والثاني في اليمن ، والثالث في السعودية نفسها ... وباقي قرون إيران في طريقها إلى التحطيم والتكسير .
4 – هناك سؤال كبير يوجه إلى المجتمع الدولي يقول : بأي صفة يسمح لإيران بالتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية .؟ فهي تتدخل بالشأن اليمني ، وتمد الحوثيين بالمال والسلاح .. وتتدخل في الشأن العراقي تدخلا سافرا ، يسمح معه لقاسم سليماني أن يتحدث وكأنه ولي أمر العراقيين .. وتتدخل إيران في الشأن اللبناني ، وتعطل استحقاق منصب رئاسة الجمهورية لأكثر من سنتين .. وهي تتدخل في الشأن البحريني وتصرح بما يسيء للبحرين حكومة وشعبا ..  وأخيرا تحتج على المملكة السعودية لأنها اقتصت من بعض القتلة ومثيري الشغب والإجرام لديها ، وكان تدخلها هذه المرة في منتهى الحمق والغباء ، فقد قامت بالاعتداء على السفارة السعودية في طهران ، وقنصليتها في مشهد ، فاقتحمت مبانيها ، وسرقت وأحرقت ما فيها . متجاوزة في ذلك كل الأعراف الدولية والقيم الإنسانية .؟
أليس هذا الذي ترتكبه إيران هو مما يخالف القانون الدولي .؟ أليس هذا تدخلا فيما لا يعنيها .؟ فلماذا التعامي عن تجاوزاتها وجرائمها ؟
 5 – أما بعد فقد صار لزاما على الأمة أن تعير هذه المؤامرة كل اهتمامها ، وأن لا تصيخ آذانا لمن يستخف بفكرة المؤامرة ، وهي موجودة منذ كان الإنسان في الوجود ، ولكن المتآمرين نجحوا في إقناع كثير من المثقفين بعدم الإيمان بها ليستغفلوهم ، ويمرروا مخططاتهم دون تعب ولا عناء .






 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
حسام الثورة

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : عضو : vip

عدد المساهمات : 1114
السٌّمعَة : 17
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 20/05/2012

معلومات الاتصال
متصل
مُساهمةموضوع: رد: آن الأوان لكسر قرون إيران    الإثنين يناير 04, 2016 6:05 pm

أخي الكريم بارك الله بك 

إنها فرصة العرب لإثبات وجودهم  بين الأمم ، ولقد كتبت منذ أيام مقالا بعنوان " متى يصحوا الباقون " وإن كنت غير متفائلٍ ، ولكنْ سبحان محي العظام وهي رميم .!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5369
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: آن الأوان لكسر قرون إيران    الأربعاء يناير 06, 2016 11:56 pm

أخي حسام الثورة ..
أولا : شكرا لمرورك الكريم ..
ثانيا : نحن مأمورون بالتفاؤل " تفاءلوا بالخير تجدوه " والتفاؤل هو من حسن الظن بالله " أنا عند ظن عبدي بي ، فليظن بي ماشاء "
ثالثا : من خلال متابعتي لتداعيات الهجوم الإيراني على سفارة وقنصلية المملكة العربية السعودية ، لمست مما سمعت من ضيوف القنوات في الجزيرة والعربية أن الرؤية واضحة بالنسبة للنخب في الخليج العربي ، فكلهم أو جلهم تقريبا ، كان يركز على عدم تقزيم القضية وأن لا تصور على انها مجرد اعتداء إيراني عفوي من بعض المتشددين على سفارة السعودية .. وكل الناشطين يرون ضرورة وضع الحدث في سياقه الحقيقي ، واعتباره اعتداء على الدبلوماسية العربية كلها في شخص المملكة السعودية ، وكلهم يرى أن إيران لا تريد خيرا بالعرب ، وأنها تسعر صراعات طائفية إرهابية ، وتعمل على فرض سيطرتها على الأمة العربية .. ولذلك يجب على القادة العرب أن يتنبهوا لخطورة الموقف ، وإلا كان الثمن كبيرا فوق ما يتصوره المتهاونون ..
رابعا : ومما أعجبني في تصريحات النخبة الخليجية المثقفة ، أنهم ينصحون بعدم قبول الاعتذار الإيراني ، لأنه اعتذار ينطوي على استخفاف بالدول العربية ، لأن إيران لم تعتذر للسعودية صاحبة الشأن في هذه المشكلة الحاضرة ، واكتفت بالاعتذار لمجلس الأمن .. وكأ، العرب لا يعنون لإيران بشيء ، وأنهم أقل من أن يعتذر إليهم ..
خامسا : يوم الأحد القادم 10 / 1 / 2016 بات قريبا ، وآمال الشعوب العربية معلقة بقرار يشفي غليلهم من إيران .. قرار يرد إيران إلى حجمها الطبيعي .. فهي طبل فارغ ، وجعجعة من غير طحن .. وهذا يتطلب أن يتخذ العرب موقفا شديدا موحدا تجاه إيران ، ويطالبوها بالاعتذار للسعودية .. وبعدم التدخل بشؤون الدول العربية ، ويلزموها بالانسحاب من سوريا واليمن ولبنان وليبيا  ، والكف عن التجييش الطائفي البغيض .. لفتح صفحة جديدة قائمة على الاحترام بينها وبين جاراتها .. وإلا فليقطعوا علاقاتهم بها قطعا كاملا ، وليعتبروها دولة عدوة كإسرائيل تماما .. ولتطرد إيران من منظمة العالم الإسلامي ، ولتتوقف كل مشاريع التعاون الاقتصادي البينية ، وليتوقف الطيران من وإلى إيران .. أعني أن يكون جزاء إيران عند امتناعها عن كف أذاها ، أن تقاطع مقاطعة كاملة .. تلجمها .. وتلجم كل من يقف وراءها أو يؤيدها على عدوانها وتدخلاتها اللامشروعة ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

آن الأوان لكسر قرون إيران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: مقالات الثوار-