منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92011] -||- مشاركات: [ 365241] -||- الأعضاء: [8447] -||- نورت المنتدى يا : [عبدالمتعال القناص المطيرى] -||-عمر المنتدى : [2353]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
هل انتصر الأسد حقا ..؟؟ وهل هزمت الثورة ..؟؟
شرح حديث أم زرع
الشيعة واليهود تتطابق العقيدة والأهداف -1
حملة #مخيمات_الموت Death_Camps#
" عمليات الجيش الحـر والثـوار "
" إحصـــائيـات الثــــورة "
إدانات واسعة وردود فعل كبيرة لفاجعة استهداف "الدفاع المدني في سرمين"
نشرة حصاد يوم السبت لجميع الأحداث الميدانية والعسكرية في سوريا 12-08-2017
محمد ديب الهر أبو كفاح "سامحونا سنرحل يوماً دون وداع" شهيداً بمجزرة الغدر
رسالة إلى كل غيور من ديرالزور
أمس في 8:09 pm
أمس في 4:46 pm
أمس في 3:11 am
الثلاثاء أغسطس 15, 2017 10:03 pm
الأحد أغسطس 13, 2017 1:20 am
الأحد أغسطس 13, 2017 1:16 am
الأحد أغسطس 13, 2017 1:11 am
الأحد أغسطس 13, 2017 1:07 am
الأحد أغسطس 13, 2017 1:03 am
السبت أغسطس 12, 2017 10:29 pm
حسام الثورة
أبو ياسر السوري
أبو ياسر السوري
Admin
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
Admin
شاطر | .
 

 "حــدث في رمضـــان "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: "حــدث في رمضـــان "   الإثنين يونيو 06, 2016 2:37 pm

"حـدث في رمضـان "
"رمضان شهر الفتوحات والانتصارات والانجازات"
من تاريخنا المجيد نستذكر أحداث وقعت في هذا الشهر الفضيل
أحداث غيرت مجرى التاريخ ورسمت مجد أمه..


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: "حــدث في رمضـــان "   الإثنين يونيو 06, 2016 2:42 pm

حدث في الاول من رمضان
--
المسلمون في الأندلس .. 1- رمضان
---
حققت الفتوحات الإسلامية في المغرب الكثير من النجاح؛ إذ بعد مقاومة كبيرة من القبائل البربرية للفاتحين المسلمين، آمنت القبائل البربرية بالله ربًّا، وبالإسلام دينًا، وبمحمد  نبيًّا ورسولاً، ومن ثَم أصبح هؤلاء البربر مسلمين، لهم ما للفاتحين من حقوق، وعليهم ما عليهم من واجبات، ومن هنا أدرك الفاتحون العرب أن الأخوَّة في الدين تستوجب نشره.

كان موسى بن نصير عامل الخلافة الإسلامية في إفريقية قد استأذن الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك في غزو الأندلس، بعدما خضعت بلاد المغرب الأقصى للدولة الإسلامية، وعُيّن طارق بن زياد واليًا على مدينة طنجة، وبالفعل وافق الوليد على فتح الأندلس، وأرسل أوامره إلى موسى بن نصير بضرورة التحرك نحو الأندلس.

جهز موسى بن نصير حملة استطلاعية مؤلفة من خمسمائة جندي، منهم مائة فارس بقيادة طريف بن مالك -الملقَّب بأبي زُرعة وهو مسلم من البربر- وجاز هذا الجيش الزُّقاق (مضيق جبل طارق) من سبتة بمجموعة من السفن، ونزل في جزيرة "بالوما" في الجانب الإسباني، وعُرفت هذه الجزيرة فيما بعد باسم هذا القائد: جزيرة طريف.

وكان إبحار هذه الحملة من سبتة في الأول من رمضان عام 91هـ، وقد جال طريف في المدينة والنواحي المحيطة بها، واستطلع أخبار العدو في تلك الجهات، وعادت حملة طريف بالأخبار المطمئنة والمشجعة على الاستمرار في عملية الفتح؛ فقد درس أحوال المنطقة وتعرّف على مواقعها، وأرسل جماعات إلى عدة أماكن -منها جبل طارق- لهذا الغرض، فكانت هذه المعلومات عونًا في وضع خُطة الفتح، ونزول طارق بجيشه على الجبل فيما بعد.وبدخول القائد المسلم طريف بن مالك البربريّ الأندلس -لأول مرة- في الأول من رمضان من عام 91هـ، فقد هيأ لدخول الإسلام هذه الأرض؛ ليظل فيها مدة ثمانية قرون متواصلة، حتى شاء الله أن تزول دولة الإسلام في الأندلس في أواخر القرن التاسع الهجري.

------
المصدر \ موقع قصة الاسلام


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: "حــدث في رمضـــان "   الثلاثاء يونيو 07, 2016 2:41 pm

حـدث في الثاني من رمضان
--
مولد ابن خلدون .. 2- رمضان
--
ولد عبد الرحمن بن محمد بن محمد بن الحسن بن جابر بن خلدون الحضرمي في الثاني من رمضان عام 732هـ/ 1332م في تونس في عهد الدولة الحفصية هناك، نشأ في كنف أسرة تميزت بالعلم والأدب؛ فقد حفظ القرآن الكريم في طفولته، وكان أبوه هو معلمه الأول, وقد شغل أجداده في الأندلس وتونس مناصب سياسية ودينية مهمة، وكانوا أهل جاه ونفوذ، نزح أهله من الأندلس في منتصف القرن السابع الهجري, وتوجهوا إلى تونس، وكان قدوم عائلته إلى تونس خلال حكم دولة الحفصيين.

عاش ابن خلدون معظم مراحل حياته في تونس والمغرب الأقصى، وكتب الجزء الأول من (المقدمة) بقلعة أولاد سلامة بالجزائر، وعمل بالتدريس في جامع الزيتونة بتونس، وفي المغرب بجامعة القرويين في فاس. وقد اعتزل ابن خلدون الحياة بعد تجارب مليئة بالصراعات والحزن على وفاة أبويه وكثير من شيوخه إثر وباء الطاعون الذي انتشر في جميع أنحاء العالم سنة 749هـ/ 1348م، وتفرغ لأربع سنوات في البحث والتنقيب في العلوم الإنسانية معتزلاً الناس؛ ليكتب سفره الخالد أو ما عُرف بمقدمة ابن خلدون، ومؤسسًا لعلم الاجتماع بناءً على الاستنتاج والتحليل في قصص التاريخ وحياة الإنسان. واستطاع بتلك التجربة القاسية أن يمتلك صرامة موضوعية في البحث والتفكير، وفي سني عمره الأخيرة. وفد ابن خلدون على القاهرة، ليكون قاضي المالكية في مصر، ومدرسًا في أكابر جامعاتها، وهي المدرسة الظاهرة، وبعد حياة حافلة بالعطاء توفي ابن خلدون -رحمه الله- بمقابر الصوفية بقرافة القاهرة عام 808هـ/ 1405م.

يعتبر ابن خلدون أحد العلماء الذين تفخر بهم الحضارة الإسلامية، فهو مؤسس علم الاجتماع وأول من وضعه على أسسه الحديثة، وقد توصل إلى نظريات باهرة في هذا العلم حول قوانين العمران ونظرية العصبية، وبناء الدولة وأطوار عمارها وسقوطها. وقد سبقت آراؤه ونظرياته ما توصل إليه -لاحقًا بعدة قرون- عددٌ من مشاهير العلماء كالعالم الفرنسي أوجست كونت.

وقد عدّدَ المؤرخون لابن خلدون عددًا من المصنفات في التاريخ والحساب والمنطق، غير أن من أشهر كتبه: كتاب (العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر)، وهو يقع في سبعة مجلدات، وأوَّلها المقدمة وهي المشهورة أيضًا بمقدمة ابن خلدون، وتشغل من هذا الكتاب ثُلثه، وهي عبارة عن مدخل موسَّع لهذا الكتاب، وفيها يتحدث ابن خلدون ويؤصِّل لآرائه في الجغرافيا والعمران والفلك وأحوال البشر وطبائعهم والمؤثرات التي تميز بعضهم عن الآخر.

---------
المصدر \ موقع قصة الاسلام


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: "حــدث في رمضـــان "   الأربعاء يونيو 08, 2016 2:05 pm

حدث في الثالث من رمضان
--
وفاة السيدة فاطمة رضي الله عنها .. 3 رمضان


------
في الثالث من شهر رمضان سنة إحدى عشرة للهجرة توفيت سيدة نساء العالمين ابنة رسول الله  فاطمة رضي الله عنها وأرضاها، ودفنت بالبقيع ليلاً.

قال ابن كثير: وبعده  بستة أشهر على الأشهر توفيت ابنته فاطمة رضي الله عنها، وتكنَّى بأم أبيها، وقد كان -صلوات الله وسلامه عليه- عهد إليها أنها أول أهله لحوقًا به، وقال لها مع ذلك: "أما ترضين أن تكوني سيدة نساء أهل الجنة". وكانت أصغر بنات النبي  على المشهور، ولم يبق بعده سواها، فلهذا عظم أجرها؛ لأنها أصيبت به [1].

وقد وردت كثير من الآثار التي تدلل على حب النبي  لها؛ فقد كان  إذا قدم من غزو أو سفر بدأ بالمسجد فصلى فيه ركعتين، ثم يأتي فاطمة ثم يأتي أزواجه؛ ولهذا كان النبي  يقول: "أفضل نساء أهل الجنة خديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، ومريم بنت عمران، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون"[2].

وقد تزوجها ابن عمها علي بن أبي طالب  بعد الهجرة، وذلك بعد بدر بأربعة أشهر ونصف، وبنى بها بعد ذلك بسبعة أشهر ونصف، فأصدقها درعه الحطمية وقيمتها أربعمائة درهم. وكان عُمرها إذ ذاك خمس عشرة سنة وخمسة أشهر، فولدت له حسنًا وحسينًا ومحسنًا وأم كلثوم التي تزوج بها عمر بن الخطاب  بعد ذلك.

وقد قال الإمام أحمد، عن عطاء بن السائب، عن أبيه، عن علي  أن رسول الله  لما زوّجه فاطمة بعث معها بخميلة ووسادة من أدمٍ حشوها ليفٌ، وَرَحَيَيْنِ وسقاءٍ وجرَّتَيْنِ.

ولما حضرتها الوفاة أوصت إلى أسماء بنت عميس امرأة أبي بكر الصديق، فغسّلتها هي وعلي بن أبي طالب وسلمى أم رافع. قيل: والعباس بن عبد المطلب، رضي الله عنهم أجمعين.

واختلف في مقدار سنها يومئذٍ فقيل سبع، وقيل ثمانٍ، وقيل: تسع وعشرون. وهي أول من ستر سريرها عند حمل جنازتها، وكان الذي صلى عليها زوجها عليٌُّ، وقيل: العباس، وقيل: أبو بكر الصديق.

---
[1]ابن كثير: البداية والنهاية 6/365.
[2] ابن عبد البر: الاستيعاب 2/113.

--------
المصدر \ موقق قصة الاسلام


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: "حــدث في رمضـــان "   الخميس يونيو 09, 2016 2:42 pm

حدث في الرابع من رمضان
--
فتح أنطاكية .. 4- رمضان

---
كانت الفترة التي تلت رحيل لويس التاسع عقب أسره في مصر إلى أن تولى بيبرس سلطنة مصر والشام، فترةَ هدوءٍ ومسالمة بين الصليبيين والمسلمين؛ لانشغال كل منهما بأموره الداخلية، على أن هذه السياسة المسالمة تحولت إلى ثورة وشدة من قبل المماليك بعد أن أخذ الصليبيون يتعاونون مع المغول ضد المماليك.

وقد أصبح على المماليك أن يدفعوا هذا الخطر الداهم، وبدلاً من أن يواجهوا عدوًّا واحدًا، تحتم عليهم أن يصطدموا مع المغول والصليبيين معًا، وكان بيبرس بشجاعته وسياسته قد ادخرته الأقدار لمثل هذه الفترات التاريخية الحرجة من تاريخ الأمة.

وبدأت عمليات بيبرس العسكرية ضد الصليبيين في سنة 663هـ/ 1265م، فتوجه في 4 من ربيع الآخر 663هـ/ 1265م إلى الشام، فهاجم "قيسارية" وفتحها عنوة في (8 من جمادى الأولى)، ثم عرج إلى أرسوف، ففتحها في شهر رجب من السنة نفسها، وفي السنة التالية استكمل بيبرس ما بدأ، ففتح قلعة "صفد"، وكانت معقلاً من معاقل الصليبيين، وكان بيبرس يقود جيشه بنفسه، ويقوم ببعض الأعمال مع الجنود إثارة لحميتهم، فيجر معهم الأخشاب مع البقر لبناء المجانيق اللازمة للحصار. وأصاب سقوط صفد الصليبيين بخيبة أمل، وحطّم معنوياتهم؛ فسارعت بعض الإمارات الصليبية إلى طلب الصلح وعقد الهدنة.

ثم تطلع بيبرس إلى الاستيلاء على أنطاكية التي تحتل مكانة خاصة لدى الصليبيين لمناعة حصونها، وتحكمها في الطرق الواقعة في المناطق الشمالية للشام، وكان بيبرس قد استعد لهذه الموقعة الحاسمة خير استعداد، ومهد لسقوط الإمارة الصليبية بحملاته السابقة، حتى جعل من أنطاكية مدينة معزولة، مغلولة اليد، محرومة من كل مساعدة ممكنة، فخرج من مصر في 3 من جمادى الآخرة 666هـ/ 1268م ووصل إلى غزة، ومنها إلى "يافا" فاستسلمت له، ثم نجح في الاستيلاء على "شقيف أرنون" بعد حصار بدأه في 19 من رجب 666هـ/ 1268م، وبفتح يافا وشقيف لم يبق للصليبيين جنوبي عكا التي كانت بأيديهم سوى قلعة عتليت.

ثم رحل بيبرس إلى طرابلس، فوصلها في 15 من شعبان 666هـ، فأغار عليها وقتل كثيرًا من حاميتها، وقطع أشجارها وغور مياهها، ففزعت الإمارات الصليبية، وتوافد على بيبرس أمراء أنطرسوس وحصن الأكراد طلبًا للأمن والسلام، وبهذا مهّد الطريق للتقدم نحو أنطاكية.

وقد رحل بيبرس من طرابلس في 24 من شعبان 666هـ/ 1268م دون أن يطّلع أحدًا من قادته على وجهته، واتجه إلى حمص، ومنها إلى حماة، وهناك قسّم جيشه ثلاثة أقسام؛ حتى لا يتمكن الصليبيون من معرفة اتجاهه وهدفه، فاتجهت إحدى الفرق الثلاث إلى ميناء السويدية لتقطع الصلة بين أنطاكية والبحر، وتوجهت الفرقة الثانية إلى الشمال لسد الممرات بين قلقلية والشام لمنع وصول إمدادات من أرمينية الصغرى.

أما القوة الرئيسية وكانت بقيادة بيبرس فاتجهت إلى أنطاكية مباشرة، وضرب حولها حصارًا محكمًا في (أول رمضان سنة 666هـ)، وحاول بيبرس أن يفتح المدينة سلمًا، لكن محاولاته تكسرت أمام رفض الصليبيين التسليم، فشن بيبرس هجومه الضاري على المدينة، وتمكن المسلمون من تسلق الأسوار في (الرابع من رمضان)، وتدفقت قوات بيبرس إلى المدينة دون مقاومة، وفرت حاميتها إلى القلعة، وطلبوا من السلطان الأمان، فأجابهم إلى ذلك، وتسلم المسلمون القلعة وأسروا من فيها.

وقد غنم المسلمون غنائم كثيرة، بلغ من كثرتها أن قسمت النقود بالطاسات، وبلغ من كثرة الأسرى "أنه لم يبق غلام إلا وله غلام، وبيع الصغير من الصليبيين باثني عشر درهمًا، والجارية بخمسة دراهم

---
المصدر \ موقع قصة الاسلام


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: "حــدث في رمضـــان "   الجمعة يونيو 10, 2016 1:49 pm

حدث في الخامس من رمضان
--
مجزرة اللد .. 5- رمضان
--
في الخامس من رمضان من عام 1367هـ/ 11 من يوليو 1948م، قامت وحدة كوماندوز صهيونية بقيادة "موشيه ديان" بارتكاب مجزرة في مدينة الّلد بفلسطين، حيث اقتحمت المدينة وقت المساء تحت وابل من القذائف المدفعية. وكانت عملية "داني" -الاسم الرمزي الموحي بالبراءة- للهجوم على مدينتي اللد والرملة الواقعتين في منتصف الطريق بين يافا والقدس.

ففي 10 يوليو عيَّن بن جوريون "يغال ألون" قائدًا للهجوم على مدينتي اللد والرملة، و"يتساق رابين" نائبًا له، وأمر "ألون" بقصف المدينة من الجو، وكانت أول مدينة تهاجم على هذا النحو، وتبع القصف هجوم مباشر على وسط المدينة، تسبّب بمغادرة من كان من متطوعي جيش الإنقاذ المرابطين بالقرب من المدينة، والتي تلقت الأوامر بالانسحاب من قائدها البريطاني غلوب باشا بالانسحاب.

وفي إثر تخلِّي المتطوعين وجنود الفيلق العربي عن سكان اللد، احتمى رجال المدينة المتسلحين ببعض البنادق العتيقة بمسجد (دهمش) وسط المدينة، وبعد ساعات قليلة من القتال نفذت ذخيرتهم واضطروا للاستسلام، لكن القوات الصهيونية المهاجمة أبادتهم داخل المسجد المذكور.

بدأ الهجوم الصهيوني على اللد والرملة يوم 9/ 7/ 1948م، وسعى الصهاينة إلى عزل المدينتين عن أي مساعدة تأتي من الشرق، فتقدم إلى شرقي اللد والرملة لواءان؛ أحدهما من الجنوب، حيث دخل قرية (عنّابه) في الساعة الواحدة صباح 10 يوليو، ثم قرية (جمزد). وثانيهما من اتجاه تل أبيب في الشمال الغربي، وقد احتل هذا اللواء (ولهمينا) ثم مطار اللد، وباحتلاله عزلت سرية الجيش الأردني في (الرملة والعباسية واليهودية). وهكذا اكتمل تطويق المدينتين وعزلهما، ولم يستطع المناضلون في القرى المذكورة ومطار اللد الصمود أمام الهجمات من قبل الدبابات والمدفعية المنسقة.

تعرضت المدينتان أثناء ذلك لقصف جوي ثقيل وجّه إلى مركز شرطة الرملة خاصةً، وقصف مدفعي شمل الأحياء الآهلة بالسكان.

استمر ضغط الصهاينة على امتداد واجهة القتال، وركزوا هجومهم على مدينة اللد أولاً، فشنوا عند الظهر هجومًا قويًّا عليها من الناحية الشرقية عند قرية (دانيال)، ولكن مجاهدي المدينة استطاعوا أن يصدوا الهجوم بعد معركة دامت ساعة ونصف، خسر الصهاينة فيها 60 قتيلاً، وعاد المجاهدون وقد نَفِد عتادهم. ثم شن الصهاينة هجومًا آخر بقوات أكبر تدعمها المدرعات، وتمكنوا في الساعة 16 تقريبًا من دخول اللد واحتلالها، وهم يطلقون النار على الأهالي دون تمييز.

بعد ذلك اخترقت فصيلة تابعة للجيش الأردني مدينة اللد التي كانت قد استسلمت للكتيبة الثالثة التابعة للواء (يفتاح) في البالماح. وفي أعقاب الاختراق ارتفعت معنويات سكان المدينة، ومن أجل إخمادهم ومنعهم من التحرك، أصدرت الأوامر للإرهابيين الصهاينة بإطلاق النار الكثيفة على جميع من وجد في الشوارع، وخلال بضع ساعات -وبموجب تقدير قائد اللواء في المعركة- قُتل 250 فلسطينيًّا، فكانت أبشع "مجزرة" وأسرعها وقتًا، غير أن الإعلام العربي لم يركز عليها.

وفي تقريره الذي قدمه (مولاي كوهين) عن المجازر التي وقعت في مدينة "اللد"، اعترف فيه عن وجود فظائع كئيبة، ودوَّن ذلك في كتاب البلماح صفحة 885 فقال ما يلي:

"لا شك في أن قضية اللد والرملة وهرب السكان والتمرد اللذيْن جاء في أعقابها، قد وصلت فيها وحشية الحرب إلى ذروتها".

ونشرت صحيفة يديعوت أحرنوت الصهيونية يوم 2/ 5/ 1972م التفاصيل التي أوردها العقيد احتياط (موشيه كالمان) عن مجزرة اللد فكتب (قال كالمان: بدأ احتلال اللد بمهاجمة أطراف المدينة بلواء (يفتاح) واللواء الثامن بعد ليلة من المعارك في مؤخرة اللد. اقتحمنا المدينة في ساعات بعد الظهر بالتنسيق مع طابور موشيه ديان، وسيطرنا على مركز المدينة قبيل المساء، ورفعت المدينة الأعلام البيضاء، وقد تدفق السكان إلى المسجد الكبير والكنيسة المجاورة له، وأعلنا بعد حلول الظلام منع التجول في المدينة، وأقيم مقر قيادة الكتيبة في منزل القسيس قبالة بوابة المسجد، وطلبنا من السكان تسليم أسلحتهم، واكتشفنا في الصباح أنه لم يتم وضع أية قطعة سلاح من جديد، وأعدنا توزيع المدافع. وعند الظهر تقدمت نحو المدينة -التي كان عدد سكانها عشرين ألفًا- مدرعات الفيلق الأردني التي كانت مخبأة في منطقة محطة سكة الحديد، واقتحمت المدرعات الأردنية إيذانًا بالعمل، فبدأ بإطلاق النار وأصبح وضعنا حرجًا، ولم يستطع اللواء التقدم لنجدتنا، ولأنه لم يكن هناك خيار، صدرت الأوامر لرجالنا بإطلاق النار على أي هدف، وسقط خلال المعركة ضحايا كثيرة، واستطعنا خلال بضع ساعات السيطرة مجددًا على المدينة، ووصل الضحايا من المدينة إلى 250 قتيلاً، وجرح 24 فقط.

ومن عدد الضحايا نجد أن القتلة كان قصدهم القتل وليس الإرهاب فقط؛ فقد بلغ عددهم 426 شهيدًا منهم 176 قتيلاً في مسجد دهمش في المدينة، وفي رواية أخرى بلغوا 335 شهيدًا، 80 منهم في مسجد دهمش.

----------
المصدر \ موقع قصة الاسلام


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: "حــدث في رمضـــان "   السبت يونيو 11, 2016 2:09 pm

حدث في السادس من رمضان
--
فتح السند .. 6 رمضان
---
في 6 رمضان عام 92هـ انتصر محمد بن القاسم على جيوش الهند عند نهر السند وتم فتح بلاد السند، وكان ابتداء ذلك عندما كتب الحجاج بن يوسف والي العراق رسالة إلى الخليفة الوليد بن عبد الملك يطلب فيها الإذن بغزو السند والهند، وأرسل الحجاج عبدَ الله بن نبهان السلمي لفتح الديبل فاستشهد، ثم أرسل بديل بن طهفة البجلي بثلاثة آلاف فاستشهد، فحـزن الحجـاج حتى قال لمؤذنه: يا مؤذن، اذكر اسم بديل كلما أقمت الأذان؛ لأتذكره وآخذ بثأره.
ثم عين الحجاج محمد بن القاسم الثقفي الذي كان عمره آنذاك سبعة عشر عامًا، فتحرك إلى مدينة شـيراز فعسكر بظاهرها، وبعد استكمال الاستعدادات في شيراز انطلق محمد بن القاسم ومعه اثنا عشر ألف مقاتل إلى الشرق حتى وصل "مكران"، ثم توجـه منها إلى "فنزبور"، ثم إلى "أرمائيـل"، ثم هجم المسلمون على مدينة الديبل، فاقتحموا أسوارها فدخلها ابن القاسم. ثم توجه إلى فتح "نيرون" -وموقعها الآن حيدر أباد- وعبر مياه السند في ستة أيام، ثم سار إلى حصن "سيوستان" المدينة المحصنة المرتفعة، فهرب حاكمها وفتحت المدينة أبوابها. ثم سار ابن القاسم نحو حصن "سيويس" وفتحه، ثم عاد إلى نيرون، واتخذ قراره بعبـور نهر مهران للقاء داهر ملك السند، وبعد عبور الجيش سار ابن القاسم إلى منطقة "جيور"، ونزل بجيشه على مقربة من نهر (ددهاواه)، والتحم الجيشان في معركة استمرت 7 أيام، استخدمت فيها الفيلة، وكان عددها ستين فيلاً، وكان داهر على أكبرها، وقد عملت في المسلمين الأفاعيل، ولكن الله نصر المسلمين.

تتبع المسلمون فلول جيش داهر المقتول حتى حصن (راؤر) ففتحوه، ثم فتح ابن القاسم مدينة "دهليله"، ثم توجه إلى "برهمن اباذ" ففتحها، ثم واصل محمد بن القاسم جهاده ففتح العديد من المدن بعضها صلحًا وبعضها عنوة، وكان أهمها مدينة ملتان -وهي أعظم مدن السند الأعلى وأقوى حصونه- فامتنعت عليهم شهورًا، إلى أن اقتحم المسلمون الأسوار من بعدها وفتحوا الملتان، واستمر ابن القاسم في مسيره حتى وصلت فتوحاته إلى حدود كشمير، واستطاع أن يخضع السند لحكم الخلافة الإسلامية في مدة لم تتجاوز ثلاث سنين فقط.

---
المصدر\ موقع قصة الاسلام


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: "حــدث في رمضـــان "   الأحد يونيو 12, 2016 1:59 pm

حدث في السابع من رمضان 
---
وفاة ابن نجية .. 7 رمضان
--

في دمشق من عام 508هـ ولد العالم الفقيه زين الدين علي بن إبراهيم بن نجا بن غنائم الدمشقي، سمع من علي بن أحمد بن قبيس المالكي، ومن خاله شرف الإسلام عبد الوهاب ابن الشيخ أبي الفرج عبد الواحد بن محمد الحنبلي، وسمع ببغداد من أحمد بن علي الأشقر، وأبي سعيد أحمد بن محمد البغدادي وغيرهم.

اقترب ابن نجية من نور الدين محمود، ونال عنده المكانة والثقة، ولذلك بعثه نور الدين محمود رسولاً إلى الخليفة العباسي في بغداد سنة 564هـ، وخلع عليه هناك أهبة سوداء، فكانت عنده يلبسها في الأعياد[1].

انتقل زين الدين ابن نجية إلى القاهرة؛ طلبًا للرزق، وسعيًا وراء حياة كبيرة؛ إذ كانت القاهرة مستقرة اقتصاديًّا مقارنة بالشام في ذلك الوقت، وكان ذلك في أخريات الدولة العبيدية، زمن وزارة صلاح الدين للعاضد الفاطمي.

ولما كان ابن نجية ذا مكانة عالية؛ فهو "جيد الوعظ، لطيف الطبع، حلو الإيراد، كثير المعاني، متدين، حميد السيرة، ذو منزلة رفيعة"، وله سمع وطاعة عند العامة، أراد عمارة اليمني الناقم على صلاح الدين أن يقرّبه إليه، ويشركه في مخططه. وبالفعل أعلمه عمارة بما عزم عليه من الغدر بصلاح الدين، ومن ثَم حرص ابن نجية على إخبار صلاح الدين بمخطط عمارة ومن معه، فشنقهم صلاح الدين، ولفضله ومكانته كان صلاح الدين يكاتبه، ويُحضره مجلسه، وكذلك ولده الملك العزيز من بعده، وكان واعظًا مفسرًا، سكن مصر، وكان له جاه عظيم، وحرمة زائدة[2].

وحينما فتح صلاح الدين القدس كان ابن نجية معه، وقد قام خطيبًا في أول جمعة أقيمت فيه على كرسي الوعظ، وكان يومًا مشهودًا. وفي السابع من شهر رمضان من عام 599هـ توفِّي زين الدين بن نجا، ودُفن بتربة سارية في قرافة مصر، بجوار عز الدين ابن خاله، عن وصية منه، وكان يوم دفنه مشهورًا لكثرة الخلق[3].
---

[1]ابن رجب: ذيل طبقات الحنابلة ص350.
[2]الذهبي: سير أعلام النبلاء 21/392-395.
[3] ابن رجب: ذيل طبقات الحنابلة ص355.

-----
المصدر \ موقع قصة الاسلام


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: "حــدث في رمضـــان "   الثلاثاء يونيو 14, 2016 2:15 pm

حدث في التاسع من رمضان
--
أسد بن الفرات وفتح صقلية .. 9 رمضان

---
كان أسد بن الفرات بن سنان أحد صدور الشجعان، ولاّه زيادة الله القضاء بإفريقية، وقدمه على غزو صقلية؛ فخرج في عشرة آلاف رجل، منهم ألف فارس، فلما خرج إلى سوسة ليتوجه منها إلى صقلية، خرج معه وجوه أهل العلم يشيعونه، وقد صهلت الخيل، وضربت الطبول، وخفقت البنود[1]، قال: "لا إله إلا الله وحده لا شريك له، يا معشر الناس، ما بلغت ما ترون إلا بالأقلام، فاجهدوا أنفسكم فيها، وثابروا على تدوين العلم، تنالوا به الدنيا والآخرة"[2].

ثم ركب أسد بن الفرات البحر سنة 212هـ، ونزل في مدينة فأزر من بلاد صقلية، والتقى الجمعان، فحمل المسلمون على أعدائهم حملة شعواء، وهو على رأس النفيضة، يحرِّض المؤمنين على القتال قولاً وفعلاً، فدارت الدائرة على جيش الروم، ودك حصونـًا واستولى عليها، وحاصر سرقوسة، وفي أثناء الحصار أصيب بجروح بالغة سال منها الدم على اللواء الذي يحمله حتى فاضت روحه إلى ربها راضية مرضية.

وحين رأى الجنود استشهاد قائدهم استبسلوا مجاهدين الروم، حتى أرغموهم على الهروب لا يلوون على شيء، وكتب زيادة الله والي إفريقيا إلى الخليفة المأمون بأن الله تعالى أتم فتح صقلية على يد القاضي أسد بن الفرات، وكان ذلك في التاسع من رمضان عام 212هـ.

قال الذهبي: "كان أسد بن الفرات رحمه الله مع توسعه في العلم فارسًا بطلاً شجاعًا مقدامًا، زحف إليه صاحب صقلية في مائة ألف وخمسين ألفًا. قال رجل: فلقد رأيت أسدًا وبيده اللواء يقرأ سورة "يس"، ثم حمل بالجيش، فهزم العدو، ورأيت الدم وقد سال على قناة اللواء وعلى ذراعه، ومرض وهو محاصر سرقوسية، ولما ولاّه صاحب المغرب الغزو، قال: قد زدتك الإمرة، وهي أشرف، فأنت أمير وقاضٍ"[3].
----
[1] البنود: جمع بَند، وهو العَلم الكبير، فارسي معرب. انظر: الجوهري: الصحاح 2/450.
[2] النباهي: تاريخ قضاة الأندلس ص54.
[3] الذهبي: سير أعلام النبلاء 10/228.

---
المصدر \ موقع قصة الاسلام


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: "حــدث في رمضـــان "   الخميس يونيو 16, 2016 1:50 pm

حدث في الحادي عشر من رمضان
-----

مبايعة الخليفة القادر .. 11- رمضان
---
بويع أبو العباس القادر بالله أحمد بن إسحاق بالخلافة عند القبض على الطائع لله في الحادي عشر من رمضان سنة 381هـ. ومولده في سنة 336هـ، وأمه "تمنى" مولاة عبد الواحد بن المقتدر، كانت دينة خيرة معمرة، توفيت سنة 399هـ. كان القادر بالله أبيض، كثّ اللحية طويلها، يخضب شيبه، وكان من أهل الستر والصيانة، وإدامة التجهد.

تفقه على العلامة أبي بشر أحمد بن محمد الهروي الشافعي، وعدّه ابن الصلاح في الفقهاء الشافعية. قال الخطيب: كان دائم التهجد، وكثرة الصدقات على صفة اشتهرت عنه، وصنَّف كتابًا في الأصول، ذكر فيه فضل الصحابة وإكفار المعتزلة والقائلين بخلق القرآن. وكان ذلك الكتاب يُقرأ كل جمعة في حلقة أصحاب الحديث بجامع المهديّ، ويحضره مدة خلافته، وهي إحدى وأربعون سنة وثلاثة أشهر[1].

ومما يُدلل على زهد وتقوى القادر بالله، وحرصه على الرعية، ومحاولته الأكيدة في القضاء على الوشاة والسعاة، ما ذكره الكتبي أنه قال: "بينما القادر يمشي ذات ليلة في أسواق بغداد إذ سمع شخصًا يقول لآخر: قد طالت دولة هذا المشئوم، وليس لأحد عنده نصيب. فأمر خادمًا كان معه أن يحضره بين يديه، فما شك أنه يبطش به، فسأله عن صنعته، فقال: إني كنت من السعاة الذين يستعين بهم أرباب هذا الأمر على معرفة أحوال الناس، فمذ ولي أمير المؤمنين أقصانا، وأظهر الاستغناء عنا، فتعطلت معيشتنا، وانكسر جاهنا.

فقال له: أتعرف من في بغداد من السعاة مثلك؟

قال: نعم. فأحضر كاتبًا، وكتب أسماءهم، وأمر بإحضارهم، ثم أجرى لكل واحد منهم معلومًا، ونفاهم إلى الثغور القاصية، ورتبهم هناك عيونًا على أعداء الدين. ثم التفت إلى من حوله وقال: اعلموا أن هؤلاء ركّب الله فيهم شرًّا، وملأ صدورهم حقدًا على العالم، ولا بد لهم من إفراغ ذلك الشر، فالأولى أن يكون ذلك في أعداء الدين، ولا ننغصّ بهم المسلمين"[2].

----

[1]الذهبي: تاريخ الإسلام 29/77.
[2] الكتبي: فوات الوفيات 1/59.

------------
المصدر \ موقع قصة الاسلام


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: "حــدث في رمضـــان "   الجمعة يونيو 17, 2016 1:56 pm

حدث في الثاني عشر من رمضان
---

وفاة الإمام ابن الجوزي .. 12 رمضان
--

توفي الإمام عبد الرحمن بن علي بن محمد بن الجوزي لمعروف بـ الإمام ابن الجوزي في الثاني عشر من رمضان عام 597هـ، وينتهي نسب ابن الجوزي إلى الخليفة الراشد أبي بكر الصديق ، وقد برز في علوم كثيرة وصنف حوالي ثلاثمائة مصنف في شتى فروع العلوم.

ولد الإمام ابن الجوزي سنة 510هـ، ومات أبوه وعمره ثلاث سنين، فكفله أعمامه وكانوا تجارًا في النحاس؛ لذلك عُرف في شبابه بعبد الرحمن الصفار أي النحّاس. فلما ترعرع جاءت به عمته إلى مسجد محمد بن ناصر الواعظ الحافظ، فلزمه ابن الجوزي وقرأ عليه وسمع منه، ثم جلس لابن الزغواني إمام الحنابلة في وقته، وتفقه على يديه، ودرس الفقه على يد أبي منصور الجواليقي.

الإمام ابن الجوزي إمام الوعظ
أحب الإمام ابن الجوزي الوعظ وحفظ منه أجزاءً كثيرة، وترقى فيه منذ أن كان في العشرين من عمره حتى صار علمًا على هذا الفن، وأستاذه الأول بلا منازع، فلم يسبقه أحد، ولم يلحق شأوه فيه وتفرده في طريقته وشكله وفصاحته وبلاغته، مع عذوبة صوته وحلاوة صياغته وغوصه في المعاني البديعة، وتقريبه الأشياء الغريبة بما يشاهد من الأمور الحسية بعبارة وجيزة سريعة الفهم والإدراك، 

وحضر مجالس وعظه الخلفاءُ والوزراء والملوك والأمراء والعلماء والفقراء ومن سائر صنوف بني آدم، وأقل من يجتمع لوعظه عشرة آلاف، وربما اجتمع عنده مائة ألف أو يزيدون.

محنة الإمام ابن الجوزي:
كان ابن الجوزي مقربًا عند الخلفاء خاصة الخليفة المستضيء بالله الذي كان يحب ابن الجوزي جدًّا، ويسمع لنصائحه ووعظه، وتاب على يديه. وعلا شأن الحنابلة بسبب حب المستضيء له، ولكن حدث له محنة عظيمة آخر حياته وهو في الخامسة والسبعين من عمره في عهد الخليفة الناصر بالله، وهي وشاية رجل اسمه الركن عبد السلام حفيد الشيخ عبد القادر الجيلي وكان متهمًا على مذهب الفلاسفة، فأفتى ابن الجوزي بحرق كتبه فأُحرقت. وكان ابن الجوزي يحطُّ من شأن الشيخ عبد القادر الجيلي، وأخذ ابن الجوزي مدرسته، فسعى الركن عبد السلام حتى ألّب محتسب بغداد عليه، وكان هذا المحتسب شيعيًّا، فقال له الركن عبد السلام: "إن ابن الجوزي ناصبي من نسل أبي بكر". فنفى ابن الجوزي إلى واسط، فمكث فيها خمس سنين يخدم نفسه ويطبخ لنفسه[2].

وكان لابن الجوزي ثلاثة أبناء عبد العزيز أكبرهم، مات شابًّا في حياة أبيه سنة 554هـ، وأبو القاسم وكان فاسقًا منحرفًا عاقًّا لوالديه، صديقًا للركن عبد السلام الذي سعى في ابن الجوزي، ولقد تسلط أبو القاسم هذا على كتب أبيه أيام المحنة فباعها بأرخص الأثمان!! وولده الأصغر محيي الدين يوسف وهو الذي خلص أباه من محنته؛ لأنه ترقى في المناصب حتى شفع في أبيه، فأعيد مرة أخرى لبغداد وعمره ثمانون عامًا، وأُذن له في الوعظ مرة أخرى، فرجع -كعادته القديمة- في نفس المكان فاجتمع له عشرات الألوف.

كانت وفاة الإمام ابن الجوزي ليلة الجمعة بين العشاءين 12 من رمضان سنة 597هـ، وله من العمر سبع وثمانون سنة، وحملت جنازته على رءوس الناس، وكان الجمع كثيرًا جدًّا. ودفن بباب حرب عند أبيه بالقرب من مقبرة الإمام أحمد، وكان يومًا مشهودًا

[2]إحسان عباس: شرات من كتب مفقودة 1/189.
---
المصدر \ موقع قصة الاسلام


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: "حــدث في رمضـــان "   السبت يونيو 18, 2016 2:11 pm

حدث في الثالث عشر من رمضان
---

استشهاد مراد الأول .. 13 رمضان
---
ولد السلطان مراد الأول عام 726 هـ، وهو العام الذي تولى فيه والده الحكم، وإليه يرجع الفضل بالنقلة النوعية من دويلة عثمانية قبلية إلى سلطنة قوية، وقد أنشأ نظام الديوان للجند والفرسان السيباه، وأنشأ نظام مقاطعتين هما الرومللي والأناضول.

حاول أمير دولة القرمان في أنقرة أن يعد جيشًا مكونًا من جيوش الأمراء المستقلين في آسيا الصغرى لقتال العثمانيين، لكنه فوجئ بجيش مراد الأول يحيط بمدينة أنقرة، فاضطر لعقد صلح معه يتنازل فيه عن أنقرة.

استولى على مدينة فيلبة فصارت القسطنطينية محاطة بالعثمانيين، واضطر إمبراطورها لدفع الجزية، ومن ثَم حاول الأمراء الأوربيون الاستنجاد بالبابا وبملوك أوربا الغربية ضد المسلمين، فلبى البابا النداء وبعث لملوك أوربا عامة يطالبهم بشن حملة صليبية جديدة، ولكن ملك الصرب لم يتوقع الدعم السريع، فاستنهض الأمراء المجاورين له وهم أمراء البوسنة والأفلاق (جنوبي رومانيا) واتجهوا نحو أدرنة أثناء انشغال السلطان مراد الأول ببعض حروبه في آسيا الصغرى، غير أن جيش العثمانيين أسرع للقائهم وهزمهم هزيمة منكرة.

قام بتنظيم فرق الخيالة التي عرفت باسم سيباه، ويقصد بها الفرسان، كما فُتح في عهده مدينة صوفيا عام 784هـ بعد حصار دام ثلاث سنوات، وفتحت مدينة سالونيك اليونانية. تمرد عليه ابنه ساوجي بالاتفاق مع ابن إمبراطور القسطنطينية، فأرسل إلى ابنه جيشًا فقتله وقتل ابن الإمبراطور البيزنطي أيضًا. حاول أمير البلغار الهجوم على الدولة أثناء انشغال السلطان في حروبه في الأناضول، ولكن الجيوش العثمانية داهمته، وفتحت بعض أجزاء من بلاده، ففرَّ إلى مدينة نيكوبولي فهزمه العثمانيون مرة أخرى، وقد تم في عهده غزو مدينة صوفيا عاصمة البلغار ومدينة سالونيك.

حاول (لازار) ملك الصرب الانضمام للألبانيين ومحاربة العثمانيين، فأدركه الجيش قبل وصوله إلى مبتغاه في سهل قوصوه (كوسوفو)، وفي المعركة انحاز صهر لازار إلى جانب المسلمين بفرقته المؤلفة من عشرة آلاف مقاتل، فانهزم الصربيون ووقع ملكهم أسيرًا بأيدي المسلمين وهو جريح، فقتلوه انتقامًا لأفعاله الخسيسة بأسراه من المسلمين. وفي نهاية المعركة كان السلطان مراد يتفقد القتلى، فقام إليه جنديٌّ صربي جريح من بين القتلى وطعنه بخنجر فقتل شهيدًا، وكان ذلك في الثالث عشر من رمضان عام 791هـ، فرحمه الله رحمة واسعة[1].

---
[1] انظر موسوعة المعرفة


----
المصدر ا موقع قصة الاسلانم


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: "حــدث في رمضـــان "   الإثنين يونيو 20, 2016 1:41 pm

حدث في الخامس عشر من رمضان
---
انتصار عين جالوت .. 15 رمضان
----
في (رمضان 658هـ) خرج سلطان مصر سيف الدين قطز من مصر على رأس الجيوش المصرية، ومن انضم إليه من الجنود الشاميين وغيرهم، وأمر الأمير بيبرس البندقداري أن يتقدم بطليعة من الجنود ليكشف أخبار المغول، فسار حتى لقي طلائع لهم في غزة، فاشتبك معهم، وألحق بهم هزيمة كان لها أثر في نفوس جنوده، وأزالت الهيبة من نفوسهم. ثم تقدم السلطان قطز بجيوشه إلى غزة، فأقام بها يومًا واحدًا، ثم رحل عن طريق الساحل إلى عكا، وكانت لا تزال تحت سيطرة الصليبيين، فعرضوا عليه مساعدتهم، لكنه رفض واكتفى منهم بالوقوف على الحياد، وإلاَّ قاتلهم قبل أن يقابل المغول، ثم وافى قطز الأمير بيبرس عند عين جالوت بين بيسان ونابلس.

وكان الجيش المغولي يقوده كيتوبوقا (كتبغا) بعد أن غادر هولاكو الشام إلى بلاده للاشتراك في اختيار خاقان جديد للمغول، وجمع القائد الجديد قواته التي كانت قد تفرقت ببلاد الشام في جيش موحَّد، وعسكر بهم في عين جالوت.


خطة قطز وثبات المسلمين:
اقتضت خطة السلطان قطز أن يخفي قواته الرئيسية في التلال والأحراش القريبة من عين جالوت، وألاَّ يظهر للعدو المتربص سوى المقدمة التي كان يقودها الأمير بيبرس. وما كاد يشرق صباح يوم الجمعة (15 من رمضان 658هـ) حتى اشتبك الفريقان، وانقضت قوات المغول كالموج الهائل على طلائع الجيوش المصرية؛ حتى تحقِّق نصرًا خاطفًا. وتمكنت بالفعل من تشتيت ميسرة الجيش، غير أن السلطان قطز ثبت كالجبال، وصرخ بأعلى صوته: "واإسلاماه!"، فعمت صرخته أرجاء المكان، وتوافدت حوله قواته، وانقضوا على الجيش المغولي الذي فوجئ بهذا الثبات والصبر في القتال وهو الذي اعتاد على النصر الخاطف، فانهارت عزائمه وارتد مذعورًا لا يكاد يصدق ما يجري في ميدان القتال، وفروا هاربين إلى التلال المجاورة بعد أن رأوا قائدهم كيتوبوقا يسقط صريعًا في أرض المعركة[1].

ولم يكتفِ المسلمون بهذا النصر، بل تتبعوا الفلول الهاربة من جيش المغول التي تجمعت في بيسان القريبة من عين جالوت، واشتبكوا معها في لقاء حاسم، واشتدت وطأة القتال، وتأرجح النصر، وعاد السلطان قطز يصيح صيحة عظيمة سمعها معظم جيشه وهو يقول: "واإسلاماه!" ثلاث مرات، ويضرع إلى الله قائلاً: "يا الله!! انصر عبدك قطز". وما هي إلا ساعة حتى مالت كِفَّة النصر إلى المسلمين، وانتهى الأمر بهزيمة مدوِّية للمغول لأول مرة منذ جنكيز خان.. ثم نزل السلطان عن جواده، ومرغ وجهه على أرض المعركة وقبّلها، وصلى ركعتين شكرًا لله.
-----
[1]العصامي: سمط النجوم العوالي 2/255.
---
المصدر \ موقع قصة الاسلام


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: "حــدث في رمضـــان "   الثلاثاء يونيو 21, 2016 1:23 pm

حدث في السادس عشر من رمضان 
-----
وفاة المؤرخ المقريزي .. 16 رمضان
---

في السادس عشر من شهر رمضان عام 845هـ، توفي المقريزي تقي الدين أحمد بن علي بن عبد القادر البعلي الأصل (نسبة إلى بعلبك في لبنان)، المؤرخ الشهير، ولد ونشأ في القاهرة، ويعرف بابن المقريزي نسبة إلى حارة المقارزة من حارات بعلبك. عاش والده في القاهرة، ووليَ هو بعض الوظائف كالقضاء والحسبة.

انتقل إلى دمشق عام 811هـ، وأقام فيها عشرة أعوام، مارس فيها التدريس وإدارة الوقف وعاد بعدها إلى القاهرة، وفيها صرف حياته لكتابة التاريخ. وفي عام 834هـ توجَّه مع أسرته حاجًّا، وأقام بعض الوقت في الحجاز، واستطاع أن يتعرف عن طريق الحجاج على بعض بلاد العرب وعاد إلى مصر سنة 839هـ، إلى أن توفي فيها عن 79 سنة.

مصنفات المقريزي
وقد صنف المقريزي كتبًا في الجغرافية والتاريخ؛ ففي الجغرافية وضع كتابًا يعرف باسم (الخطط) وبه اشتهر، وفيه ذكر ما في ديار مصر من الآثار الباقية عن الأمم الماضية مع التعريف بحال مؤسسيها، سمّاه "كتاب المواعظ والاعتبار في ذكر الخطط والآثار".

وله في التاريخ كتاب "السلوك لمعرفة دول الملوك"، وهو تاريخ مصر من سنة 577-844 هـ. وكتاب "درر العقود الفريدة في تراجم الأعيان المفيدة" وهو معجم لتراجم الأعيان من معاصريه، وكتاب "اتعاظ الحنفاء بأخبار الأئمة الخلفاء" وهو تاريخ الدولة الفاطمية، وكتاب "الدرر المضيئة" في تاريخ الدولة الإسلامية من مقتل عثمان إلى المستعصم آخر الخلفاء العباسيين، وكتاب "إمتاع الأسماع بما للرسول من الأنباء والأحوال والحفدة والمتاع"، وكتاب "نبذة العقود في أمور النقَود" يشتمل على تاريخ النقود العربية، وكتاب "جني الأزهار من الروض المعطار" وهو تلخيص كتاب "الروض المعطار في عجائب الأقطار"، وغير ذلك من الكتب.

وفاة المقريزي:
توفي المقريزي رحمه الله عام 845هـ.

-----
المصدر \ موقع قصة الاسلام


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: "حــدث في رمضـــان "   الأربعاء يونيو 22, 2016 1:08 pm

حدث في السابع عشر من رمضان
---
معركة بدر الكبرى .. 17 رمضان
--
بعدما لاقى المسلمون من العنت والمشقة والاضطرار لترك الديار والأموال والأهل، قرر رسول الله الإغارة على قافلة لقريش في محاولة منه لتعويض جزء مما خسره المهاجرون، وقد عرض النبي الأمر على المهاجرين والأنصار، واتفقوا جميعًا على الخروج لأخذ القافلة، لكن القافلة التي كان قائدها أبو سفيان بن حرب استطاعت الهرب، ورأت قريش أن هذا الأمر تعدٍّ صارخٌ من هذه الفئة القليلة التي يجب أن تُؤدب؛ حتى لا يحتقر العرب أمر قريش، وكان هذا الرأي لأبي جهل (لعنه الله تعالى).

خرج النبي  وسلم في 12 من رمضان سنة 2هـ، وانتدب الناس للخروج، ولم يُكرِه أحدًا على الخروج، فخرج المسلمون إلى بدر من أجل اعتراض القافلة التي بها ألف بعير وثروة تقدَّر بـ 50 ألف دينار ذهبي، وليس معها سوى 40 حارسًا، ومن ثَم كانت صيدًا ثمينًا للمسلمين لتعويض بعض ما أخذه المشركون منهم في مكة. غير أن العير التي تحمل هذه الثروة الضخمة غيّرت طريقها بعدما ترامت الأنباء إلى "أبي سفيان" بما يدبره المسلمون.

ولما علمت قريش بالأمر تجهزت للقتال وخرجت في جيش قوامه 1300 مقاتل، ومعهم 600 درع، و100 فرس، وأعداد ضخمة من الإبل. أما عدد المسلمين فكان حوالي 314 مقاتلاً، وقيل: 319، منهم 83 من المهاجرين.

وقف النبي  يناجي ربه أن يُنزِل النصر على المسلمين، وأخذ يهتف بربه قائلاً: "اللهم أنجز لي ما وعدتني، اللهم آتني ما وعدتني، اللهم إن تهلك هذه العصابة من أهل الإسلام لا تُعبد في الأرض". وفي رواية كان يقول: "اللهم هذه قريش قد أقبلت بخُيلائها وفخرها، تحادّك وتكذِّب رسولك، اللهم فنصرك الذي وعدتني، اللهم أحنهم الغداة"[1]. حتى سقط الرداء عن كتفيه  وهو مادٌّ يديه إلى السماء، فأشفق عليه أبو بكر الصديق ، وأعاد الرداء إلى كتفيه والتزمه (احتضنه) وهو يقول: يا نبي الله، كفاك مناشدتك ربك، فإنه سينجز لك ما وعدك! فخرج النبي  وهو يقول: {سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ} [القمر: 45].

بدأ القتال بمبارزة كان النصر فيها حليف المسلمين، فحمي القتال، وقتل 70 من المشركين، وأسر مثلهم، وكان من بين القتلى أئمة الكفر: "أبو جهل" و"عتبة وشيبة ابنا ربيعة" و"أمية بن خلف"، و"العاص بن هشام بن المغيرة". أما المسلمون فاستشهد منهم 14 رجلاً، 6 من المهاجرين، و8 من الأنصار. وكانت هذه الموقعة العظيمة في السابع عشر من شهر رمضان من العام الثاني للهجرة[2].

وكان هذا النصر قوة كبيرة وهبها الله  لعباده المؤمنين الصابرين، فهابت العرب قوة المسلمين في دولة المدينة، كما أيقنت قريش أن المسلمين لن يكونوا مثل ذي قبلُ من الضعف والتحمل احتسابًا، بل أصبحوا قوة لا يُستهان بها، ومن ثَم حرصت قريش على استجماع قواها، في محاولة سريعة منها لرد اعتبارها، وهو ما يحدث في "أُحد" فيما بعد.


[1]ابن هشام: السيرة النبوية 3/168.
[2] المباركفوري: الرحيق المختوم ص197-201.

-----
المصدر \ موقع قصة الاسلام


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: "حــدث في رمضـــان "   الخميس يونيو 23, 2016 12:59 pm

حدث في الثامن عشر من رمضان
---
وفاة خالد بن الوليد .. 18 رمضان
--
يعتبر خالد بن الوليد  من أجلّ الصحابة وأبرعهم وأشجعهم، فهو سيف الله المسلول الذي لم يُقهر في جاهلية ولا إسلام، وأبوه الوليد بن المغيرة سيِّد قريش في عصره، وأمه لبابة بنت الحارث أخت ميمونة بنت الحارث أم المؤمنين.

أسلم خالد بن الوليد  بعد الحديبية في العام الثامن الهجري، وشهد مؤتة، وانتهت إليه الإمارة يومئذٍ من غير إمرة، فقاتل يومئذ قتالاً شديدًا لم يُرَ مثله، وقد قال رسول الله : "أخذ الراية زيد فأصيب، ثم أخذها جعفر فأصيب، ثم أخذها عبد الله بن رواحة فأصيب، ثم أخذها سيفٌ من سيوف الله، ففتح الله على يديه". ومن يومئذٍ سُمِّي "سيف الله"، وشهد خيبر وحنينًا، وفتح مكة وأبلى بلاءً حسنًا.

وقد بعثه رسول الله  إلى العُزَّى -وكانت لهوازن- فكسر قمتها أولاً ثم دعثرها وجعل يقول: يا عزى كفرانك لا سبحانك، إني رأيت الله قد أهانك. ثم حرقها[1]. واستعمله أبو بكر الصديق  على قتال أهل الردة، ولما أمَّره الصديق قال: سمعت رسول الله  يقول: "فنعم عبد الله وأخو العشيرة خالد بن الوليد، خالد بن الوليد سيف من سيوف الله"[2].
ترك خالد بن الوليد  آثارًا مشهورة في قتال الروم بالشام والفرس بالعراق، وافتتح دمشق، وقد روي له عن رسول الله  ثمانية عشر حديثًا. وقد ثبت عنه في صحيح البخاري أنه قال: "لقد اندقَّ في يدي يوم مؤتة تسعة أسياف، فما ثبت في يدي إلا صفيحة يمانية"[3].

ولما حضرته  الوفاة قال: "لقد شهدت مائة زحف أو نحوها وما في بدني موضع شبرٍ إلا وفيه ضربة أو طعنة أو رمية، وهـا أنا أموت على فراشي، فلا نامت أعين الجبناء! وما لي من عملٍ أرجى من لا إله إلا الله وأنا متترِّس بها"[4].

وفي الثامن عشر من رمضان من عام 21هـ توفي خالد ، فحزن عليه عمر  والمسلمون حزنًا شديدًا، حتى قال عمر  للرجل الذي طلب من عمر  أن ينهى نساء قريش عن البكاء، فقال: "وما على نساء قريش أن يبكين أبا سليمان!"[5]. وقد جعل  سلاحه وفرسه في سبيل الله[6].
----
[1]ابن كثير: السيرة النبوية 3/597.
[2]الحلبي: السيرة الحلبية 3/212.
[3]البخاري: كتاب المغازي، باب غزوة مؤتة من أرض الشام (4017).
[4]صفي الدين الأنصاري: خلاصة تذهيب تهذيب الكمال ص103.
[5]ابن كثير: البداية والنهاية 7/132.
[6] ابن سعد: الطبقات الكبرى 7/397.

----
المصدر\ موقع قصة الاسلام


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: "حــدث في رمضـــان "   السبت يونيو 25, 2016 1:27 pm

حدث في العشرون من رمضان
--
فتح مكة .. 20 رمضان
----
لما كان من بنود صلح الحديبية أن من أراد الدخول في حِلْف المسلمين دخل، ومن أراد الدخول في حلف قريش دخل، دخلت خزاعة في عهد الرسول ، ودخلت بنو بكر في عهد قريش، وقد كان بين القبيلتين حروبٌ وثارات قديمة، فأراد بنو بكر أن يصيبوا من خزاعة الثأر القديم، فأغاروا عليها ليلاً، فاقتتلوا، وأصابوا منهم، وأعانت قريش بني بكر بالسلاح والرجال، فأسرع عمرو بن سالم الخزاعي إلى المدينة، وأخبر النبي بغدر قريش وحلفائها[1].

أرادت قريش تفادي الأمر، فأرسلت أبا سفيان إلى المدينة لتجديد الصلح مع المسلمين، ولكن دون جدوى؛ حيث أمر رسول الله  المسلمين بالتهيُّؤ والاستعداد، وأعلمهم أنه سائر إلى مكة، كما أمر بكتم الأمر عن قريش من أجل مباغتتها في دارها.

وفي العشرين من رمضان من السنة الثامنة للهجرة غادر الجيش الإسلامي المدينة إلى مكة، في عشرة آلاف من الصحابة بقيادة رسول الله ، بعد أن استخلف على المدينة أبا ذر الغفاري ، ولما كان بالجحفة لقيه عمُّه العباس بن عبد المطلب، وكان قد خرج بأهله وعياله مسلمًا مهاجرًا.

وركب العباس بغلة رسول الله  البيضاء، يبحث عن أحدٍ يبلِّغ قريشًا لكي تطلب الأمان من رسول الله  قبل أن يدخل مكة، وكان أبو سفيان ممن يخرج يتجسّس الأخبار، فوجده العباس، فنصحه بأن يأتي معه ليطلب له الأمان من رسول الله ، فجاء به راكبًا معه، حتى أدخله على رسول الله[2]، فقال له الرسول: "ويحك يا أبا سفيان! ألم يأن لك أن تعلم أن لا إله إلا الله؟... ألم يأن لك أن تعلم أني رسول الله؟". فقال العباس: ويحك أسلم! فأسلم وشهد شهادة الحق، ثم أكرمه الرسول  فقال: "من دخل دار أبي سفيان فهو آمن"[3].

ولما تحرك الجيش لدخول مكة أمر رسول الله  العباس أن يحبس أبا سفيان بمضيق الوادي؛ حتى تمر به جنود الله فيراها، فمرّت القبائل على أبي سفيان، والعباس يخبره بها، حتى مر رسول الله  في كتيبته الخضراء، فيها المهاجرون والأنصار، فقال أبو سفيان: سبحان الله! ما لأحدٍ بهؤلاء قبل ولا طاقة. ثم أسرع إلى قومه، وصرخ بأعلى صوته: يا معشر قريش، هذا محمد، قد جاءكم فيما لا قِبل لكم به. فتفرق الناس إلى دورهم، وإلى المسجد[4]. ودخل رسول الله مكة متواضعًا لله الذي أكرمه بالفتح، وكان قد وزَّع جيشه إلى مجموعات أو كتائب؛ احتياطًا لأي مواجهة.

دخول المسلمين مكة وسماحة الرسول:
ودخل الجيش الإسلامي كلٌّ حسب موضعه ومهامه، وانهزم من أراد المقاومة من قريش، ولم يستطع الصمود أمام القوى المؤمنة، ثم دخل رسول الله  المسجد الحرام والصحابة معه، فأقبل إلى الحجر الأسود فاستلمه، وكان حول البيت ثلاثمائة وستون صنمًا، فجعل يطعنها بقوس في يده ويكسرها، ويقول: {جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا} [الإسراء: 81]، {قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ} [سبأ: 49]، والأصنام تتساقط على وجوهها، ثم طاف بالبيت.

ثم دعا عثمان بن طلحة، فأخذ منه مفتاح الكعبة، فأمر بها ففُتحت، فدخلها فرأى فيها الصور فمحاها، وصلى بها، ثم خرج وقريش صفوفًا ينتظرون ما يصنع، فقال: "يا معشر قريش، ما ترون أني فاعل بكم؟" قالوا: أخ كريم وابن أخ كريم. قال: "فإني أقول لكم كما قال يوسف لإخوانه: {لاَ تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ}، اذهبوا فأنتم الطلقاء"[5].

وأعاد المفتاح لعثمان بن طلحة، ثم أمر بلالاً أن يصعد الكعبة فيؤذن، وأهدر رسول الله  يومئذٍ دماء تسعة نفر من أكابر المجرمين، وأمر بقتلهم وإن وُجدوا تحت أستار الكعبة.

خطبة فتح مكة:
وفي اليوم الثاني قام رسول الله  وألقى خطبته المشهورة، وفيها: "إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَ مَكَّةَ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ، فَهْيَ حَرَامٌ بِحَرَامِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، لَمْ تَحِلَّ لأَحَدٍ قَبْلِي، وَلاَ تَحِلُّ لأَحَدٍ بَعْدِي، وَلَمْ تَحْلِلْ لِي إِلاَّ سَاعَةً مِنَ الدَّهْرِ، لاَ يُنَفَّرُ صَيْدُهَا، وَلاَ يُعْضَدُ شَوْكُهَا، وَلاَ يُخْتَلَى خَلاَهَا، وَلاَ تَحِلُّ لُقَطَتُهَا إِلاَّ لِمُنْشِدٍ"[6].

وخاف الأنصار بعد الفتح من إقامة الرسول  بمكة، فقال لهم: "معاذ الله! المحيا محياكم، والممات مماتكم"[7]. ثم بايع الرجال والنساء من أهل مكة على السمع والطاعة، وأقام بمكة تسعة عشر يومًا، يجدِّد معالم الإسلام، ويرشد الناس إلى الهدى، ويكسر الأصنام[8].
------
[1]سليمان الكلاعي: الاكتفاء بما تضمنه من مغازي رسول الله والثلاثة الخلفاء 2/177.
[2]ابن كثير: السيرة النبوية 3/547.
[3]مسلم: كتاب الجهاد والسير، باب فتح مكة (1780).
[4]ابن سيد الناس: عيون الأثر في فنون المغازي والشمائل والسير 2/188.
[5]ابن هشام: السيرة النبوية 5/74.
[6]البخاري: كتاب المغازي، باب من شهد الفتح (4059).
[7]ابن هشام: السيرة النبوية 5/80.
[8] فتح مكة، موقع إسلام ويب

-----
المصدر \ موقع قصة الاسلام


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: "حــدث في رمضـــان "   الأحد يونيو 26, 2016 1:13 pm

حدث في الواحد والعشرون من رمضان
--
استشهاد الشيخ فرحان السعدي .. 21 رمضان
--
ولد الشيخ فرحان السعدي في قرية المزار من أعمال قضاء جنين في لواء نابلس في منتصف القرن التاسع عشر، وتلقى علومه في كُتّاب القرية ومدرسة جنين الابتدائية، إلا أنه كان مولعًا في شبابه بتلقي الدروس الدينية في المساجد، والاجتماع مع العلماء ورجال الدين، فأضفت عليه نشأته الدينية والعلمية مهابة واحترامًا في بيئته، ولما احتلَّ الإنجليز فلسطين كان يُعرف بين الناس بالشيخ فرحان.

شارك الشيخ فرحان في المؤتمرات الوطنية وفي المظاهرات ضدَّ السلطة بصورة متواصلة، وفي ثورة 1929م ألّف عصبة من المجاهدين في قضاء جنين تصدت للحكام بالتمرد والعصيان، فقبضت عليه السلطة وسجنته ثلاثة أعوام في سجن عكا وسجن نور شمس، ولما خرج من السجن انتقل إلى حيفا، وهناك اتصل بالشيخ عز الدين القسام وانضم تحت لوائه.

وفي 17 إبريل 1936م هاجم الشيخ فرحان السعدي ورفيقه الشيخ عطية أبو أحمد قافلة يهودية، ثم انتقل بعد هذه الحادثة التي أدت إلى ثورة 1936م مع رفاقه إلى الجبال، معتصمين بوعورها وكهوفها يناضلون طوال المرحلة الأولى.

ومنذ مقتل أندروز الحاكم البريطاني العسكري لمنطقة الخليل، بثَّت السلطة عيونها تتعقب القساميين حتى تمكنت من القبض على الشيخ فرحان وثلاثة آخرين من رفاقه. ولما كانت السلطة تعلم أن الشيخ هو العقل الأول في العصبة بعد استشهاد القسام، فقد حاكمته محاكمة صورية في ثلاث ساعات موجِّهة إليه تهمة مقتل (أندروز)، وأصدرت حكمها بعدها بالإعدام شنقًا.

رفض السعدي أن يتكلم في أثناء المحاكمة مدافعًا عن نفسه، فكان هادئًا وكانت كلماته قليلة جدًّا وجريئة، وعندما سألوه: أأنت مذنب؟ أجاب: (معاذ الله أن أكون مذنبًا). وعندما سألوه في أثناء مفاجَأتِهِ في مخبئه والقبض عليه إنْ كان يملك أسلحة، أجاب بنعم، وبأنه يملك مسدسًا قديمًا معلقًا على الحائط في بيته.

تبرع للدفاع عن السعدي عددٌ من المحامين، وكانت حجتهم في الدفاع عنه أنه لم يقبض عليه وهو يستعمل السلاح، وأنه قد ذكر من تلقاء نفسه بأنه يملك مسدسًا، كما أنه أكبر عمرًا من أن يتمكن من القيام بأي عمل حربي، إلاَّ أن المحكمة العسكرية -التي تألفت قبل80 عامًا- لم تأخذ بأي من هذه الحجج ولم تستمع إلى النداءات الصادرة من فلسطين ومن خارجها بتخفيف حكم الإعدام، فقد قررت الحكم ونفّذته في 22 نوفمبر 1937م، ولم تبالِ بكون الشيخ السجين صائمًا في شهر رمضان، فنُفِّذ فيه الحكم في الحادي والعشرين من شهر رمضان من عام 1356هـ، إلا أن النتيجة جاءت على عكس ما توخّته الحكومة، إذ لم يحدث في تاريخ البلاد أن أُعدم شيخ في مثل عمره، وفي شهر رمضان المبارك.

أدى إعدام السعدي إلى انبعاث الحماسة الجماهيرية الثورية من جديد، وقد اشتهرت حادثة (إعدام السعدي) إلى درجة أنها طغت على دوره الكبير، وعلى حقيقته كباعث رئيسي من بواعث الثورة، إلا أن رفاقه يعترفون له بذلك، فقد لقّبه المؤرخ القسامي صبحي ياسين (بالمجاهد الصادق)، كما ذكر بأنه (خليفة الشهيد القسام، وأول من أطلق رصاصة في سنة 1936

---
المصدر \ موقع قصة الاسلام


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: "حــدث في رمضـــان "   الإثنين يونيو 27, 2016 1:40 pm

حدث في الثاني والعشرون من رمضان
--
وفاة ابن أصبغ .. 22 رمضان
---
في الثاني والعشرين من رمضان من عام 536هـ/ 1141م، تُوفِّي قاضي الجماعة في قرطبة، وعالمها محمد بن أصبغ بن محمد بن محمد بن أصبغ الأزدي، صاحب صلاة الفريضة بالمسجد الجامع بها، وخاتمة الأعيان بحضرتها.

روى عن أبيه واختص به، وأخذ القراءات عن أبي القاسم بن مدير المقرئ، وسمع من أبي عبد الله محمد بن فرج الفقيه، وأبي علي حسين بن محمد الغساني، ومن صهره أبي محمد بن عتاب، ومن القاضي أبي الوليد بن رشد. وجالس أبا علي بن سكرة، وأجاز له ما رواه.

وكان من أهل الفضل الكامل، والدين والتصاون، والعفاف، والعقل الجيد مع الوقار، والسمت الحسن، والهدي الصالح. وكان حافظًا للقرآن العظيم، مجوِّدًا لحروفه، حسن الصوت به، عالي الهمة، عزيز النفس، طويل الصلاة، واسع الكف بالصدقات، كثير المعروف والخيرات، مشاركًا بجاهه وماله، كثير البر بالناس، حسن العهد لمن صحبه منهم، معظَّمًا عند الخاصة والعامة.

وتولى خطة أحكام المظالم بقرطبة قديمًا مع شيخه قاضي الجماعة أبي الوليد بن رشد، وكان يستحضره عنده مع مشيخة الشورى في وقته لمكانه ومنصبه، وصرف عن ذلك بصرفه، ثم تقلد قضاء الجماعة بقرطبة مدة طويلة، ثم صُرف عن ذلك وأقبل على التدريس، وإسماع الحديث. وتولى أيضًا الصلاة بالمسجد الجامع بقرطبة فأنسى مَن قبله لحسن قراءاته، وتمكين صلاته، واستمر على ذلك إلى أن توفِّي -رحمه الله- سحر ليلة الثلاثاء، ودفن بعد صلاة العصر من يوم الثلاثاء الثاني والعشرين من شهر رمضان المعظَّم من سنة 536هـ/ 1141م، وهو من أبناء الستين. وصلى عليه ابنه أبو القاسم بالرَّبَض، وشهده جمعٌ عظيم من الناس بعد العهد بهم، وأتبعوه ثناءً حسنًا جميلاً. وكان أمثل لذلك رحمه الله، وغفر له[1].

---
[1] ابن بشكوال: الصلة ص190.
-----
المصدر \ موقع قصة الاسلام


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: "حــدث في رمضـــان "   الثلاثاء يونيو 28, 2016 1:17 pm

حدث في الثالث والعشرون من رمضان
------------

مولد أحمد بن طولون .. 23 رمضان
---
في مدينة "بغداد" عاصمة دولة الخلافة وُلِد أحمد بن طولون في 23 من رمضان 220هـ، وعُني به أبوه عناية فائقة؛ فعلّمه الفنون العسكرية، وتلقى الفقه والحديث، وتردد على حلقات العلماء ينهل منها، ثم رحل إلى طرسوس بعد أن تولى بعض أمورها بناءً على رغبته؛ ليكون على مقربة من علمائها الذين اشتهروا بالفقه والحديث والتفسير، وبعد رجوعه صار موضع ثقة الخلفاء العباسيين لعلمه وشجاعته، والتحق بخدمة الخليفة "المستعين بالله" في 248-252هـ، وصار موقع ثقته وتقديره.

ولاية ابن طولون لمصر

وقد كان من عادة الولاة الكبار الذين يعيِّنهم الخليفة للأقاليم الخاضعة له أن يبقوا في عاصمة الخلافة؛ لينعموا بالجاه والسلطان والقرب من مناطق السيادة والنفوذ، وفي الوقت نفسه ينيبون عنهم في حكم تلك الولايات من يثقون فيهم من أتباعهم وأقاربهم، ويجدون فيهم المهارة والكفاءة. وكانت (مصر) في تلك الفترة تحت ولاية القائد التركي "باكباك" زوج أم أحمد بن طولون، فأناب عنه وفقًا لهذه العادة ابن زوجته "أحمد" في حكم مصر، وأمدَّه بجيش كبير دخل مصر في 23 من رمضان 254هـ، وما إن نزل مصر حتى واجهته مصاعب عديدة ومشكلات مستعصية، وشغله أصحاب المصالح بإشعال ثورات تُصرِفه عمّا جاء من أجله، لكن ابن طولون لم يكن كمن سبقه من الولاة؛ فسرعان ما اشتدَّ نفوذه، وأخمد الفتن التي اشتعلت بكل حزم، وأجبر ولاة الأقاليم على الرضوخ له وتنفيذ أوامره، وكانوا من قبل يستهينون بالولاة، ولا يعبئون بقراراتهم؛ استخفافًا بهم، ويعملون على ما يحلو لهم.

وازدادت قدم ابن طولون رسوخًا، وقويَ سلطانه بعد أن أسندت ولاية مصر إلى "يارجوخ" والد زوجة ابن طولون، فعمل على تثبيت صهره، وزاده نفوذًا بأن أضاف إليه حكم الإسكندرية، ولم يكتفِ ابن طولون بما حقق من نفوذ في مصر؛ فتطلع إلى أن تكون أعمال الخراج في يده، وكان عامل الخراج يُعيَّن من قِبَل الخليفة العباسي، ولم يكن لوالي مصر سلطان عليه، غير أن أحمد بن طولون نجح في أن يستصدر من الخليفة "المعتمد على الله" في 256-279هـ قرارًا بأن يضيف إليه أعمال الخراج؛ فجمع بهذا بين السلطتين المالية والسياسية، وقويت شوكته، وعظم سلطانه، وكان أول عمل قام به أن ألغى المكوس والضرائب التي أثقل بها عامل الخراج السابق كاهل الشعب[1].

ضم الشام وثورة العباس

ولما كثرت اعتداءات الدولة البيزنطية على ثغور الشام في أنطاكية وطرسوس والمصيصة، وغيرها.. لم يجد الخليفة المعتمد أفضل من ابن طولون يوليه أمر الشام؛ لدفع هذا الخطر، وردّ البيزنطيين، خاصة أن دولة الخلافة كانت مشغولة بالقضاء على فتنة الزنج في البصرة، حيث شبت كالحريق الهائل، وأصبحت تهدد كيان الدولة وتهز أركانها.

وفي سنة 264هـ خرج ابن طولون بحملة عسكرية إلى الشام لتثبيت نفوذه وتأديب البيزنطيين وحماية حدود الدولة الشمالية، وفي هذه الحملة دخلت في طاعته مدن الشام الكبرى كدمشق، وحمص، وحلب، وأنطاكية. وواصل زحفه حتى مدينة الرقة، وبينما هو يستعد لمحاربة البيزنطيين وافته الأنباء بأن ابنه العباس، الذي تركه في مصر نائبًا عنه، قد أعلن الثورة عليه، وانفرد بالحكم دونه؛ فقفل راجعًا إلى مصر، وحاول بالطرق السلمية أن يضع حدًّا لهذه المشكلة مع ابنه، الذي فرّ مع أتباعه إلى برقة بليبيا، ونصحه بالعودة إليه، ووعده بالعفو عنه، لكنه ركب رأسه وغرَّته قوته، ورفض النصح، ولم يعُدْ أمام ابن طولون سوى سلاح القوة، بعد أن أخفقت سياسة اللين، فنجح في القبض عليه، والزجّ به في السجن سنة 268هـ.

عناية ابن طولون بشئون دولته

كان أحمد بن طولون رجل دولة من الطراز الأول؛ فعُنيَ بشئون دولته، وما يتصل بها من مناحي الحياة، ولم تشغله طموحاته في التوسع وزيادة رقعة دولته عن جوانب الإصلاح والعناية بما يحقق الحياة الكريمة لرعيته؛ ولذا شملت إصلاحاته وإسهاماته شئون دولته المختلفة.

وكان أول ما عُني به إنشاء عاصمة جديدة لدولته شمالي "الفسطاط" سنة 256هـ عُرِفت بـ"القطائع"، وقد بناها على غرار نظام مدينة "سامراء" عاصمة الخلافة العباسية، واختار مكانها على جبل "يشكر" بين الفسطاط وتلال المقطم، وبنى بها قصرًا للإمارة، وجعل أمامه ميدانًا فسيحًا يستعرض فيه جيوشه الجرّارة، ويطمئن على تسليحها وإعداده، ثم اختطّ حول القصر ثكنات حاشيته وقواده وجنوده، وجعل لكل فئة من جنوه قطعة خاصة بهم؛ فللجنود من السودان قطعة، وللأتراك قطعة، وكذلك فعل مع أرباب الحرف والصناعات. ومن هنا جاءت تسمية المدينة الجديدة بـ"القطائع"، وهي العاصمة الثالثة لمصر بعد الفسطاط والعسكر.

وأنشأ في وسط المدينة مسجده المعروف باسمه إلى اليوم؛ وهو من أكبر المساجد، وتبلغ سعته 8487 مترًا مربعًا، ولا يزال شاهدًا على ما بلغته الدولة الطولونية من رقي وازدهار في فنون العمارة، ويعدّ من أقدم الأبنية الإسلامية التي بقيت على ما كانت عليه، واشتهر المسجد بمئذنته الملوية التي تشبه مئذنة مسجد سامراء. وقد انتهى ابن طولون من بنائه سنة 265هـ، وبلغ من عنايته به أن عيّن له طبيبًا خاصًّا، وجعل به خزانة بها بعض الأدوية والأشربة لإسعاف المصلين من روّاد المساجد في الحالات الطارئة[2].

وأنشأ ابن طولون "بيمارستانًا" سنة 259هـ لمعالجة المرضى مجانًا دون تمييز بينهم؛ حيث يلقون عناية فائقة، وتقدَّم لهم الأدوية، ويُستبقَى منهم من يحتاج إلى رعاية ومتابعة داخل البيمارستان، ولم يكن المرضى يدخلون بثيابهم العادية، وإنما كانت تُقدَّم لهم ثياب خاصة، كما هي الحال الآن، وكان المريض يودع ما معه من مال وحاجات عند أمين البيمارستان، ثم يلحق بالمكان المخصَّص له إلى أن يتم شفاؤه فيسترد ما أودعه. وكان ابن طولون يتفقد المرضى، ويتابع أعمال الأطباء.

نهضة ابن طولون الزراعية والصناعية

واهتم ابن طولون بالزراعة؛ فعُني بتطهير نهر النيل، وشق الترع، وإقامة الجسور، وشجع الفلاحين على امتلاك الأراضي حتى تزداد عنايتهم بها، وخصص لذلك ديوان الأملاك. كما أصلح مقياس النيل في الروضة لمتابعة الزيادة والنقصان في منسوب مياه نهر النيل، وأمدّ الفلاحين بما يحتاجونه من البذور والآلات الزراعية، وكان من شأن هذا أن ازدادت رقعة الأراضي حتى بلغت نحو مليون فدان.

وازدهرت الصناعة في عهده، وخاصة صناعة النسيج التي كانت أهم الصناعات في عهده، وتقدمت صناعة الورق والصابون والسكر وصناعة الأسلحة، كما نشطت التجارة في مصر والشام؛ نظرًا لموقعهما المتميز في طرق التجارة العالمية.

وكان من نتيجة هذه النهضة أن عمَّ الرخاء، وازدادت مالية الدولة، وامتلأت خزانة الدولة بفائض من المال، استغله ابن طولون في تحسين أحوال الناس المعيشية، وفي بناء جيش قويّ بلغ -في بعض الروايات- مائة ألف جندي، وأنشأ أسطولاً بحريًّا لحماية شواطئ الدولة، وإقامة الحصون المنيعة في يافا والإسكندرية وعكا.

وفاة ابن طولون

زحف ابن طولون في عام 270هـ ليقمع الفتنة التي شبت في طرسوس، فلما وصل إلى هناك، وكان الوقت شتاء والثلج كثيرًا، لم يعُقْه ذلك عن نصب المجانيق على سور طرسوس لإخماد الثورة، لكنه مرض ولم يستطع الاستمرار في الحصار؛ فأسرع بالعودة إلى مصر، حيث لقي ربه في 10 من ذي القعدة 270هـ[3].


[1]ابن كثير: البداية والنهاية 11/51.
[2]السيوطي: حسن المحاضرة 2/246.

-----------
المصدر \ موقع قصة الاسلام


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: "حــدث في رمضـــان "   الأربعاء يونيو 29, 2016 1:20 pm

حدث في الرابع والعشرون من رمضان 
--------
بناء مسجد عمرو بن العاص .. 24 رمضان
---------

في الرابع والعشرين من شهر رمضان من عام 20هـ، شرع المسلمون تحت قيادة عمرو بن العاص  في بناء أول مسجد للمسلمين في مصر خاصة، والقارة الإفريقيَّة عامة، وقد بنى عمرو بن العاص المسجد وكان ما حوله حدائقَ وأعنابًا، فنصبوا الحبال حتى استقام لهم، ووضعوا أيديهم، فلم يزل عمرو قائمًا حتى وضعوا القبلة[1].

وكان المؤذن الراتب في ولاية عمرو  لهذا المسجد، أبا مسلم اليافعي ، وكان من عادته تبخير هذا المسجد.

وقد لقب مسجد عمرو بن العاص  بعدة أسماء، مثل: المسجد الجامع، مسجد النصر، المسجد العتيق، وغيرها من الأسماء الأخرى. وقد ذكر ابن عبد الحكم في (فتوح مصر) أعمال الترميم والتوسعة التي أُحدثت في مسجد عمرو حتى خلافة المأمون العباسي، فقال: إن مسلمة بن مخلد الأنصاري زاد في المسجد الجامع بعد بنيان عمرو له، ومسلمة الذي كان أخذ أهل مصر ببنيان المنار للمساجد، كان أخذه إياه بذلك في سنة ثلاث وخمسين، فبنيت المنار، وكتب عليها اسمه، ثم هدم عبد العزيز بن مروان المسجد في سنة سبع وسبعين وبناه. ثم كتب الوليد بن عبد الملك في خلافته إلى قرة بن شريك العبسي، وهو يومئذٍ واليه على أهل مصر فهدمه كله، وبناه هذا البناء (أي ما كان على عهد ابن عبد الحكم) وزوّقه، وذهب رءوس العمد التي هي في مجالس قيس، وليس في المسجد عمود مذهَّب الرأس إلا في مجالس قيس، وحوَّل قرة المنبر حين هدم المسجد إلى قيسارية العسل، فكان الناس يصلون فيها الصلوات، ويجمعون فيها الجُمَع، حتى فرغ بنيانه. ثم زاد موسى بن عيسى الهاشمي بعد ذلك في مؤخره في سنة خمس وسبعين ومائة، ثم زاد عبد الله بن طاهر في عرضه بكتاب المأمون بالإذن له في ذلك سنة ثلاث عشرة ومائتين، وأدخل فيه دار الرمل ودورًا أخرى من الخطط[2].

واهتم الخلفاء والأمراء والسلاطين والمماليك بتوسعة المسجد وترميمه، حتى قال ابن فضل الله العمري في موسوعته التي ألفها في القرن الثامن الهجري (المسالك): "مسجد عمرو بن العاص مسجد عظيم بمدينة الفسطاط، بناه موضع فسطاطه وما جاوره، وموضع فسطاطه حيث المحراب والمنبر وهو مسجد فسيح الأرجاء، مفروش بالرخام الأبيض، وعمده كلها رخام، ووقف عليه ثمانون من الصحابة، وصلوا فيه، ولا يخلو من سكنى الصلحاء".

ولا يزال مسجد عمرو بن العاص  له المنزلة الكبرى، والمكانة العظمى في قلوب أبناء مصر، خاصة في شهر رمضان، حيث يبلغ عدد المصلين في يوم السابع والعشرين من رمضان من كل عام أكثر من نصف مليون مصلِّي، يصلون خلف الشيخ الفاضل محمد جبريل.

[1] السيوطي: حسن المحاضرة 1/47.
[2] ابن عبد الحكم: فتوح مصر وأخبارها ص147.

----------
المصدر \ موقع قصة الاسلام


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
عربيه حره

avatar

&

&
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب : منتدى : العام مع
أدب عربي _ قصص وروايات

عدد المساهمات : 65938
السٌّمعَة : 183
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 06/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: "حــدث في رمضـــان "   الإثنين يوليو 04, 2016 1:18 pm

حدث في التاسع والعشرون من رمضان
---

معركة شذونة .. 29 رمضان
--
في التاسع والعشرين من شهر رمضان عام 92هـ، وقعت معركة شَذُونَة على نهر لَكّة في الأندلس، بين المسلمين بقيادة طارق بن زياد -رحمه الله- وبين لُذْريق قائد القوط.

وقد اتصلت الحرب بين الجانبين ثمانية أيام، استشهد فيها ثلاثة آلاف من المسلمين، ولكن الهزيمة دارت على لذريق وجيشه، وقيل: إن لذريق غرق وقُتل كثير من جيشه[1].

وفي بدء المعركة وجّه لذريق أحد قادته من أصحابه قد عرف نجدته، ووثق ببأسه ليشرف على عسكر طارق ليعرف عددهم، ويعاين هيئاتهم ومراكبهم، "فأقبل ذلك العِلْج[2] حتى طلع على العسكر ثم شدَّ في وجوه من استشرفه من المسلمين، فوثبوا إليه فولّى منصرفًا راكضًا وفاتهم بسبق فرسه، فقال العلج للذريق: أتتك الصور التي كشف لك عنها التابوت، فخذ على نفسك، فقد جاءك منهم من لا يريد إلا الموت أو إصابة ما تحت قدميك... وصُفُّوا في السهل موطِّنين أنفسهم على الثبات؛ إذ ليس لهم في أرضنا مكان مهرب. فرعب وتضاعف جزعه، والتقى العسكران بالبحيرة، واقتتلوا قتالاً شديدًا إلى أن انهزمت ميمنة لذريق وميسرته"[3].

وقد اعتبرت هذه المعركة من المعارك الفاصلة في تاريخ الإسلام، حيث مهّدت للفتح الإسلامي للأندلس؛ ولذلك قال ابن الأثير عقب هذه المعركة: "وسار طارق إلى مدينة إستجة مُتَّبِعًا لهم (لفلول المنهزمين في معركة شذونة)، فلقيه أهلها ومعهم من المنهزمين خلقٌ كثير، فقاتلوه قتالاً شديدًا، ثم انهزم أهل الأندلس ولم يلقَ المسلمون بعدها حربًا مثلها"[4]. وتعليق ابن الأثير بأن المسلمين لم يلقوا حربًا مثلها، دليلٌ على اعتبار هذه المعركة خطًّا فاصلاً لمسيرة الفتوح الإسلامية في الأندلس.

--
[1] الصلابي: عمر بن عبد العزيز ص250.
[2] العلج: الرجل الضخم من كفار العجم، وبعض العرب يطلق (العلج) على الكافر مطلقًا. والجمع: علوج، وأعلاج. انظر: الفيومي: المصباح المنير 2/425.
[3] المقري: نفح الطيب 1/258.
[4] ابن الأثير: الكامل في التاريخ 2/342.

----
المصدر \ موقع قصة الاسلام


عظمة عقلك تخلق لك الحساد وعظمة قلبك تخلق لك الاصدقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

"حــدث في رمضـــان "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { أدب عربي _ قصص وروايات } :: حدث في مثل هذا اليوم-