منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [91244] -||- مشاركات: [ 353250] -||- الأعضاء: [8414] -||- نورت المنتدى يا : [Yalnamar] -||-عمر المنتدى : [2101]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
شرح برنامج الاحداثيات الحلقه 1
روسيا تعترف بمقتل العقيد الروسي "روسلان غاليتسكي"بعد استهدافه من قبل الثوار
توثيق استهداف طيران الاحتلال الروسي للمدن والمدنين والبنية التحتية
" عمليات الجيش الحـر والثـوار "
‏حلب‬، في خِضمّ المجازر.
أسماء شهـداء الثورة السوريـة-الثلاثاء 6-12-2016
هـام_ مفقـودين وشهـداء مجهولي الهويـة
شهــــــداء الثــــــــورة الســـــــــورية الموثقــــــــين (2)
كلمات قوية ومؤثرة - هي يا عرب أنا لي ببلادو اغترب - نرجو النشر قبل الحذف
كلمة محرقة من قلب مجروح - سوري حر يدعو لتوحيد الفصائل
اليوم في 1:13 pm
اليوم في 12:05 pm
اليوم في 12:03 pm
اليوم في 11:57 am
اليوم في 11:54 am
اليوم في 11:47 am
اليوم في 11:42 am
اليوم في 11:38 am
اليوم في 10:23 am
اليوم في 9:20 am
الموالي لله القحطاني
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
عربيه حره
الدمشقي الميداني
الدمشقي الميداني
شاطر | .
 

 من فقه الجهاد (4) هل للمسلم أن يسترق مسلما ؟ ومن هو المسلم المعصوم ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
أبو ياسر السوري


v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5077
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: من فقه الجهاد (4) هل للمسلم أن يسترق مسلما ؟ ومن هو المسلم المعصوم ؟   السبت أغسطس 13, 2016 5:40 pm

 من فقه الجهاد (4)
هل للمسلم أن يسترق مسلما ؟ ومن هو المسلم المعصوم ؟
13 / 8 / 2016
أبو ياسر السوري
============
أولا : هل للمسلم أن يسترق مسلما .؟
للإجابة على هذا السؤال لا بد من الوقوف على مقدمات منطقية ، مرتب بعضها على بعض ، وهي التي تقودنا إلى النتيجة القائلة :" بأنه لا يجوز أن يضرب مسلم الرق على مسلم " .
1 - الأسر فرع عن الجهاد المشروع ، ولن يكون الجهاد مشروعا إلا إذا كان في سبيل الله، ولن يكون كذلك إلا إذا كان جهادا ضد الكفار الذين حادُّوا الله ورسوله وكذَّبُوا نبيَّه ولم يمتثلوا لتعاليمه .
2 - وقتال المسلم لا يجوز أن يكون " قتالا في سبيل الله " لأن الله حرم دماء المسلمين فيما بينهم ، وعصم بالإسلام دماءهم وأموالهم وأعراضهم . إلا بحقها .. 
3 - وإذا ثبت أن قتال المسلم للسلم معصية كبرى ، إذن لا يترتب عليه ما يترتب على القتال ضد الكافرين من آثار الحرب ، ولا يبنى عليه ما يبنى على القتال المشروع من أحكام ، كجواز القتل والأسر والمنِّ والفداء والاسترقاق ، المترتب على قتال الكافرين امتثالا لأمر الله ..
وينتج عن هذه المقدمات بالضرورة :
" أنه لا يجوز لمسلم أن يحارب المسلمين ولا أن يسفك دماءهم ولا أن يسبي نساءهم ولا ذراريهم". وهذا حكم مجمع عليه لدى الفقهاء ، ومستنداته الشرعية أكثر من أن تحصى :
قال تعالى متوعدا من يسفك دم أخيه المسلم عمداً بأربعة قوارع ، خلوده في النار ، وتعرضه للغضب ، واللعن من الجبار ، وأن عذابا عظيما مُعدّاً له في الانتظار ، قال سبحانه وتعالى : ( وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا*) .
وقال صلى الله عليه وسلم ( أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَيُؤْمِنُوا بِى وَبِمَا جِئْتُ بِهِ فَإِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ عَصَمُوا مِنِّى دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إِلاَّ بِحَقِّهَا وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ ) ثم قرأ صلى الله عليه وسلم " إنما أنت مذكّر * لست عليهم بمصيطر * " حديث حسن صحيح .
وقوله " إلا بحقها " أي : لا يستباح دم مسلم إلا بحق كالقتل قصاصا ونحوه ، ولا يؤخذ ماله إلا بتغريمه قيمة ما أتلفه ، ولا يستباح عرضه إلا بعقد ونكاح صحيح .
والملاحظ أنه لم يذكر في هذا الحديث " عصمة أعراضهم " اكتفاء ببعض ما يقع عليه العدوان من حقوق البشر في العادة عن سائرها ، فذكر الدماء والأموال وسكت عن الأعراض ، التي أكد على حرمتها فيما بعد في أحاديث أخرى ، أهمها ما قاله صلى الله عليه وسلم في خطبته في حجة الوداع ، فإنه عليه الصلاة والسلام وقف للناس فقال : أيها الناس أي يوم هذا ؟ وأي شهر هذا ؟ وأي بلد هذا ؟ فعرفهم بأنه يوم جمعة ، وأنه الشهر الحرام ، وأنه البلد الحرام .. ثم أخبرهم بأن دماءهم وأموالهم وأعراضهم حرام عليهم كحرمة يوم هذا في شهرهم هذا في بلدهم هذا .
ثانيا : من هو المسلم المعصوم دمه وماله وعرضه .؟
المسلم : من شهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله . فهو يدخل في عداد المسلمين بمجرد النطق بالشهادتين . ولا يجوز للمسلمين بعد نطقه بالشهادتين قتاله ولا قتله ولا يكون ماله غنيمة لهم ، ولا يحل لهم أسره ولا استرقاقه ، ولا سبى نسائه ولا ذراريه ..
وليس لنا أن نزعم أنه نطق بالشهادتين تقية أو خوفا على نفسه وماله وأهله ، فنحن مأمورون أن نحكم على الظاهر ، والله يتولى السرائر . وهذا ما يستفاد من قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث السابق " وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ " فهو وحده العالم بالسرائر .
والدليل على هذا أمران واضحان :
1 – أنه صلى الله عليه وسلم كان مأمورا بقبول إسلام المنافقين ، الذين أظهروا الإسلام ، وأبطنوا الكفر ، ومع ذلك قبل منهم ظاهرهم ، وكف عنهم . مع أن الله عرفه بهم وبأسمائهم واحدا ، واحدا ، وأعطى سرهم لصاحبه حذيفة بن اليمان . ولم يفضحهم ، ولا أمر بقتلهم . وإنما كان يدفع شرهم بالتي هي أحسن ، ويستغفر لهم ، ولما نزل قوله تعالى " اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لاَ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ* " قال صلى الله عليه وسلم لأستغفرن أكثر من سبعين مرة لعل الله أن يغفر لهم .. وكان صلى الله عليه وسلم يصلي على من مات منهم ، حتى نهاه الله تعالى عن الصلاة عليهم بقوله تعالى " وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا وَلاَ تَقُمْ عَلَىَ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُواْ وَهُمْ فَاسِقُونَ* وَلاَ تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَأَوْلاَدُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَن يُعَذِّبَهُم بِهَا فِي الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ* "
2 – حدَّثَ أُسَامَةُ بْنَ زَيْدٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فقال : بَعَثَنَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم إِلَى الْحُرَقَةِ فَصَبَّحْنَا الْقَوْمَ فَهَزَمْنَاهُمْ وَلَحِقْتُ أَنَا وَرَجُلٌ مِنَ الأَنْصَارِ رَجُلاً  مِنْهُمْ فَلَمَّا غَشِينَاهُ قَالَ: لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ فَكَفَّ الأَنْصَارِيُّ فَطَعَنْتُهُ بِرُمْحِي حَتَّى قَتَلْتُهُ فَلَمَّا قَدِمْنَا بَلَغَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ذلك . فَقَالَ: يَا أُسَامَةُ أَقَتَلْتَهُ بَعْدَ مَا قَالَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ ؟ أَقَتَلْتَهُ بَعْدَ مَا قَالَ : لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ ؟ أَقَتَلْتَهُ بَعْدَ مَا قَالَ : لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ ؟ قُلْتُ كَانَ مُتَعَوِّذًا فَمَا زَالَ يُكَرِّرُهَا حَتَّى تَمَنَّيْتُ أَنِّي لَمْ أَكُنْ أَسْلَمْتُ قَبْلَ ذَلِكَ الْيَوْم ) رواه البخاري . وفي رواية أوردها ابن بطال في شرحه للصحيح " فآلى أسامة على نفسه " أي أقسم يمينا " أن لا يقاتل مسلمًا أبدًا ، فلذلك قعد عن عليّ ، رضي الله عنه ، فى الجمل وصفين . 
***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
ابوالحمزة


!

!
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب عام

عدد المساهمات : 1878
السٌّمعَة : 69
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 04/07/2011
العمر : 46


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: من فقه الجهاد (4) هل للمسلم أن يسترق مسلما ؟ ومن هو المسلم المعصوم ؟   السبت أغسطس 13, 2016 6:29 pm

أخي ابو ياسر بارك الله فييك وفيما تكتب نود منكم زيادة في التأصيل والتفسير .هل يعني ماذكرت أن النصيرية والرافظة المجوس مسلمون ويحرم علينا قتلهم وإستئسارهم ؟

أفيدونا بارك الله في علمكم 

تحياتي


http://www.youtube.com/watch?v=1GNXLPG24b0


قالت : أرى بحراً ، وقــومكَ دونهُ ... قلت : اعذريــهم ليس فيهم طارقُأنا لاأرى جور الأعـــــادي عائقاً ... لكن ضعف المسلـــمين العـــــائقُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أختكم مدى


 

 
معلومات إضافية
عدد المساهمات : 94
السٌّمعَة : 3
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 16/03/2016
معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: من فقه الجهاد (4) هل للمسلم أن يسترق مسلما ؟ ومن هو المسلم المعصوم ؟   السبت أغسطس 13, 2016 7:07 pm

بارك الله بك وبعلمك اخي ابو ياسر 
واسمح لي ان اجيب اجابه بسيطه
لأخي الفاضل ابو الحمزة 


هذه الصورة
توضح أن النصيريين والشيعة المجوس غير مسلمين
فالمسلم من سلم المسلمين من لسانه ويده
ومعروف انهم غير مسلمين
ولكن احببت أضيف دليل يثبت انهم ليسوا كفار وحسب 
بل كفار مجرمين خونة معتدين وقتلهم وحرقهم وابادتهم حلال .
رأي .
وكل الشكر لكما .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري


v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5077
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: من فقه الجهاد (4) هل للمسلم أن يسترق مسلما ؟ ومن هو المسلم المعصوم ؟   السبت أغسطس 13, 2016 8:59 pm

أخي أبو الحمزة ..
السلام عليكم .. وبعد :
بناء على مطالبة وإلحاح من إخوة لنا سوريين ، ممن يثقون بنا ، وهم يعانون من الفكر الداعشي ، وتطرف أتباعه هناك . ونظرا لانقسام السوريين  حيالهم إلى فريقين ، فريق معهم .. وآخر ضدهم .. فبناء على هذا الواقع ، رغب إلي بعض الإخوة أن أكتب حول :
1 - " الوطء بملك اليمين " وهل يحل للدواعش وطء المسلمات اللاتي يقعن أسيرات في أيديهم وهل هن سبايا .؟؟
2 - " أحكام ما يقع من الأسرى بين إخوتنا في الجيش الحر وبين خوارج العصر "الدواعش " .. هل هم أسرى وتجري عليهم أحكامهم .؟ أم لا .؟
ولم يخطر ببالي البتة أن كلامي سيؤول على هذا الوجه الذي سألتني عنه أنت يا أخي  .!!
فكتبت حتى الآن 6 مقالات .. وهي التالية :
ومعاذ الله أن أقصد بكلامي " تحريم قتال النصيرية " أو تحريم قتال " الرافضة المجوس " أو تحريم أسرهم ..
فأما النصيرية فليس على وجه الأرض عالم قال بإسلامهم إلا في أيامنا هذه التي سار فيها بعض علماء السلاطين في ركاب بشار الأسد ..
وأما الرافضة : فهنالك من يفسقهم . وهنالك من يكفرهم . وأنا أميل إلى تكفيرهم ، ولدي أدلتي ، فهم يزعمون أن القرآن الذي بين أيدينا محرف .. ويكفرون أصحاب رسول الله إلا نفرا قليلا منهم لا يتجاوزون ستة فقط . ويتهمون نساء النبي بالفاحشة ، ويكذبون القرآن في أمر عائشة .. ويزعمون أن أئمتهم معصومون ، وأن ولي الفقيه أي الخميني وخلفاؤه حاليا هم أيضا معصومون . وأن كلام المعصوم لديهم ينسخ القرآن والسنة جميعا .. أليس هذا كله من الكفر الصراح ..؟؟؟
على العموم إذا يسر الله لي وأتممت الكتابة في قضايا الدواعش ، فسوف أتعرض لملاحظتك هذه بالذكر وتفنيد القول فيها ، لئلا يلتبس كلامنا على إخوتنا ، أو يفسر على عكس ما نريد ..
دمت أخي مشكورا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
أبو ياسر السوري


v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5077
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: من فقه الجهاد (4) هل للمسلم أن يسترق مسلما ؟ ومن هو المسلم المعصوم ؟   السبت أغسطس 13, 2016 9:11 pm

أختي زميلة قديمة ..
يشرفنا مرورك .. ونسعد به .. وبعد :

فقد تم نشر ردي على الأخ الكريم أبو الحمزة ، قبل الاطلاع على إضافتك المستنيرة .. والحمد لله فقد تطابقت أفكارنا وأحكامنا على هؤلاء النصيرية ، وحلفائهم شيعة المجوس ... فجزاك الله خيرا ..
وشكرا لك أختي ودمت بخير ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معلومات العضو
ابوالحمزة


!

!
معلومات إضافية
الرتبة : مراقب عام

عدد المساهمات : 1878
السٌّمعَة : 69
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 04/07/2011
العمر : 46


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: من فقه الجهاد (4) هل للمسلم أن يسترق مسلما ؟ ومن هو المسلم المعصوم ؟   الأحد أغسطس 14, 2016 7:54 am

أخي الفاضل ابا ياسر يعلم الله أنني أعلم مارميت إليه في وقفاتك الفقهية ولكنني خشيت أن يلتبس الأمر على الاخرين لذلك طلبت منك الـتأصيل والتفسير خصوصاً أنك عندما أستهللت في وقفاتك لم تذكر لنا السبب لطرحها.

شكراً لك على المبادرة والشكر موصول للأخت الغالية الزميلة القديمة مدى 

تحياتي


http://www.youtube.com/watch?v=1GNXLPG24b0


قالت : أرى بحراً ، وقــومكَ دونهُ ... قلت : اعذريــهم ليس فيهم طارقُأنا لاأرى جور الأعـــــادي عائقاً ... لكن ضعف المسلـــمين العـــــائقُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

من فقه الجهاد (4) هل للمسلم أن يسترق مسلما ؟ ومن هو المسلم المعصوم ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: {الــعـــام} :: المنتدى العام-