بكل صلافة الإجرام الصفوي الوحشي مع كل راحة البال في هذا العصر الغارق في سطوة الظلم
تم دهس طفل تحت عجلات مدرعة دبابة لأنه سني لا غير

أستمع لما يجري في العراق إيها اللا مبالي يا عربي كيف يكون الاعتراف سيد الأدلة وبلا عقاب
السفاح المليشياوي الشيعي أوس الخفاجي وبدون علامات تعجب :
(دمنا مليء بالحقد نعم ما أنكر )