منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92229] -||- مشاركات: [ 365461] -||- الأعضاء: [8456] -||- نورت المنتدى يا : [http://www.syria2011.net/u8473] -||-عمر المنتدى : [2966]
 
الرئيسيةالاعلاناتالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
فيديوهات الحياة البرية والبحرية mp4
مرتفعات الجولان من أعظم معارك الدبابات حرب أكتوبر 1973 mp4
بحبك وبريدك وأتمنى أبوس إيدك mp3 الإخوة أبوشعر
موسيقات عسكرية منوعة mp3
علامات الساعة الكبرى mp4 الشيخ بسام جرار
استسلام المئات من الجنود الصهاينة mp4 حرب اكتوبر 1973م
قرية السنافر الجزء الأول والثاني mp4
شارة البداية جريندايزر mp4 كرتون قديم
سبحان الله عقاب فوري لمن يهاجم المساجد mp4
سورة النازعات صوت وفيديو
الجمعة أبريل 19, 2019 10:53 pm
الجمعة أبريل 12, 2019 11:16 pm
الجمعة أبريل 12, 2019 2:49 pm
الخميس أبريل 11, 2019 11:23 pm
الخميس أبريل 04, 2019 8:41 pm
الإثنين أبريل 01, 2019 9:00 pm
الأحد مارس 31, 2019 10:15 pm
الخميس مارس 28, 2019 7:17 pm
الخميس مارس 28, 2019 6:36 pm
الخميس مارس 21, 2019 10:21 pm
البيرق الاخضر
البيرق الاخضر
البيرق الاخضر
البيرق الاخضر
البيرق الاخضر
البيرق الاخضر
البيرق الاخضر
البيرق الاخضر
البيرق الاخضر
البيرق الاخضر

شاطر
 

 قصة الحاج سعيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

أبو ياسر السوري

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5378
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012
قصة الحاج سعيد  Uoou_o17
قصة الحاج سعيد  Uooo12
معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: قصة الحاج سعيد    قصة الحاج سعيد  I_icon_minitimeالأربعاء أغسطس 30, 2017 10:48 am

[rtl] *قصة الحاج سعيد*
*) فما ظنكم برب العالمين (*
29 / 8 / 2017
==============
ويحكي الحاج سعيد
وهو ينتظر في مطار جدة الدولي
قصته مع الحج :
لقد انتظرت سنين طويلة حتى حججت ، فبعد ثلاثين عامًا من العمل معالجًا فيزيائيًّا في مستشفى خاص، استطعت أن أجمع كلفة الحج، وفي نفس اليوم الذي ذهبت لأخذ حسابي من المستشفى صادفت إحدى الأمهات التي أعالج ابنها المشلول، وقد كسا وجهَها الهم والغم، وقالت لي: أستودعك الله يا أخ سعيد، فهذه آخر زيارة لنا لهذا المستشفى, فتعجبت من كلامها، وحسبت بأنها غير راضية عن علاجي لابنها، وتفكر في نقله لمكان آخر، فقالت لي: لا يا أخ سعيد، يشهد الله إنك كنت لابني أحن من الأب، وقد ساعده علاجُك كثيرًا بعد أن كنا قد فقدنا الأمل به. ومشت حزينة!!! فذهبت إلى الإدارة وسألت، فتبين أن والد الصبي فقد وظيفته ولم يعد يتحمل نفقة العلاج، فذهبت إلى المدير ورجوته أن يستمر بعلاج الصبي على نفقة المستشفى، ولكنه رفض رفضًا قاطعًا، وقال لي: هذه مؤسسة خاصة وليست جمعية خيرية.
خرجت من عند المدير حزينًا مكسور الخاطر على المرأة, وفجأة وضعت يدي على جيبي الذي فيه نقود الحج، فتسمرت في مكاني لحظة ثم رفعت رأسي إلى السماء وخاطبت ربي قائلاً: "اللهم أنت تعلم بمكنون نفسي، وتعلم أنه لاشيء أحب إلى قلبي من حج بيتك، وزيارة مسجد نبيك صلى الله عليه وسلم، وقد سعيت لذلك طوال عمري، ولكني آثرت هذه المسكينة وابنها على نفسي فلا تحرمني فضلك، وذهبت إلى المحاسب ودفعت كل ما معي له عن أجرة علاج الصبي لستة أشهر مقدمًا، وتوسلت إليه أن يقول للمرأة بأن المستشفى لديها ميزانية خاصة للحالات المشابهة.
رجعت يومها إلى بيتي حزينًا على ضياع فرصة عمري في الحج، ولكن الفرح ملأ قلبي لأني فرّجت كربة المرأة وابنها، فنمت ليلتها ودمعتي على خدي فرأيت في المنام أنني أطوف حول الكعبة، والناس يسلمون عليَّ ويقولون لي: حجًا مبرورًا يا حاج سعيد، فقد حججت في السماء قبل أن تحج على الأرض, دعواتك لنا يا حاج سعيد, فاستيقظت من النوم، وأنا أشعر بسعادة غير طبيعية، فحمدت الله على كل شيء ورضيت بأمره.
وما إن نهضت من النوم حتى رنَّ الهاتف، وإذا به مدير المستشفى الذي قال لي: أنجدني فصاحب المستشفى يريد الذهاب إلى الحج هذا العام وهو لا يذهب دون معالجه الخاص، لكن زوجة معالجه في أيام حملها الأخيرة ولا يستطيع تركها، فهلا أسديتني خدمة.. ورافقته في حجه.. فسجدت لله شكرًا فقد رزقني الله حج بيته دون أن أدفع شيئًا، والحمد لله وفوق ذلك فقد أصر الرجل على إعطائي مكافأة مجزية؛ لرضاه عن خدمتي له، وحكيت له عن قصة المرأة المسكينة فأمر بأن يعالج ابنها في المستشفى على نفقته الخاصة، وأن يكون في المستشفى صندوق خاص لعلاج الفقراء، وفوق ذلك فقد عيَّن زوجها بوظيفة في إحدى شركاته، وأرجع إليَّ مالي الذي دفعته..
*أرأيت فضلاً أعظم من فضل ربي؟!*
 [/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قصة الحاج سعيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { أدب عربي _ قصص وروايات } :: قصص وروايات الثورة - وعامة-