منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92097] -||- مشاركات: [ 365410] -||- الأعضاء: [8454] -||- نورت المنتدى يا : [moulla hichem] -||-عمر المنتدى : [2420]
 
الرئيسيةالاعلاناتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
هل التاريخ يعيد نفسه .. أم ماذا .؟
معاد-لُعٍنً أبو رغال وبقيت الكعبة شامخة
الأخ أبو الحمزة أتق الله بالنقل
إسقاط الرموز وخطره على مستقبل الأمة
مقتل عصام زهر الدين العميد في جيش النظام السوري
من شعر الحكمة
"السيناريو" بين السخرية والألم والهدف الأصعب
الاستعمار الخشن والاستعمار الناعم
مستشار ترمب : الإسلام سرطان خبيث ...
كُنْ مَحضرَ خير ..
أمس في 10:30 pm
السبت أكتوبر 21, 2017 11:51 pm
السبت أكتوبر 21, 2017 10:22 am
الجمعة أكتوبر 20, 2017 12:25 pm
الخميس أكتوبر 19, 2017 1:00 am
الإثنين أكتوبر 16, 2017 12:31 am
السبت أكتوبر 14, 2017 11:56 am
الجمعة أكتوبر 13, 2017 4:32 pm
الجمعة أكتوبر 13, 2017 1:22 pm
الجمعة أكتوبر 13, 2017 11:35 am
أبو ياسر السوري
حسام الثورة
حسام الثورة
حسام الثورة
حسام الثورة
أبو ياسر السوري
محمد حمد
ابوالحمزة
محمد حمد
ابوالحمزة

شاطر | .
 

 كان المسلمون ولا يزالون عرضة للتآمر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
أبو ياسر السوري

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : مشرف : القسم العام
- مقالات الثوار -
نقاشات - مواضيع مميزه


عدد المساهمات : 5373
السٌّمعَة : 145
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 09/02/2012


معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: كان المسلمون ولا يزالون عرضة للتآمر    السبت أكتوبر 07, 2017 8:23 pm

كان المسلمون ولا يزالون عرضة للتآمر :
7 / 10 / 2017
بقلم : أبو ياسر السوري
==============
حين نشرت أبيات نصر بن سيار أمير خراسان ، التي مطلعها :
أرى خلل الرماد وميض جـمر :  ويـوشـك أن يـكون لـه ضرامُ 
وكنت حذرت من الخطر الذي يتهدد الأمة من إقليم خراسان .. ففهم بعض الإخوة أن للشيعة يدا في سقوط الدولة الأموية . وسألوا عن ذلك .؟
والحقيقة التي يجب أن لا تغيب عنا هي أن التآمر للقضاء على الإسلام من المسلمات التي لا يماحك فيها إلا معاند للحقائق .
1 – لقد تآمر المشركون لقتل النبي صلى الله عليه وسلم قبيل الهجرة وأثناءها وعينوا جعلا ضخما مائة ناقة لمن يقتل محمدا ..
2 – حركة الردة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم واستخلاف أبي بكر الصديق رضي الله عنه . وامتناع الأعراب عن دفع الزكاة هي نوع من التآمر للقضاء على الإسلام في مهده .
3 – مقتل عمر بن الخطاب رضي الله عنه الذي اشترك في دمه ثلاثة أحدهم نصراني وهو جفينة ، والثاني والثالث مجوسيان وهما : أبو لؤلؤة والهرمزان ..
4 – الفتنة التي نشبت بين علي ومعاوية رضي الله عنهما ، وكان من جرائها حرب الجمل وحرب صفين .. هذه الفتنة كانت من صنيع عبد الله بن سبأ اليهودي .. الذي وضع اللبنة الأولى من لبنات التشيع لأهل البيت ، وجعل ذلك جسرا يعبر منه المتآمرون إلى إثارة كل الفتن التي أعقبت ذلك ..
5 – مقتل علي بن أبي طالب على يد أحد الخوارج ، والحركة الخارجية كانت وما زالت حركة من صناعة اليهود ، فأول من أوحى بها عبد الله بن سبأ وبعض المندسين من زنادقة ذلك العصر .
6 – مقتل الحسين رضي الله عنه كان بتآمر الشيعة المجوس من أهل العراق آنذاك ، فقد دعاه أولئك الشيعة المنافقون ليرحل إليهم في العراق ، ووعدوه بالنصرة والبيعة بالخلافة بعد وفاة معاوية وتولي يزيد .. ثم خذلوه ولم ينصروه ، وأسلموه للقتل رضي الله عنه ، وهم يعلمون أن الأمويين سيقتلونه ، وهذا ما كانوا يخططون له ، إنهم خذلوا الحسين ، فقتل رحمه الله شهيدا ، وعظمت النقمة على بني أمية ، وبدأ التفكير في الثورة ضدهم ، وكان بنو العباس هم المرشحين لاستلام الخلافة من بعدهم ..
7 – بعد تسبب الشيعة المجوس في مقتل الحسين رضي الله عنه ، تلفت هؤلاء المتآمرون فوجدوا أن بني العباس هم المؤهلين أكثر من غيرهم لانتزاع الحكم من بني أمية .. لذلك سارعوا للدعوة إليهم ، يدفعهم إلى ذلك اتباع سياسة " فرق تسد "
وأنا لا أشك في أن أبا مسلم الخراساني هو أحد أكبر هؤلاء المتآمرين على الإسلام وأهله ، فهو من أحفاد كسرى يزدجرد ، وما زالت تسري في عروقه سموم الحقد على المسلمين الذين قتلوا أجداده واستلوهم من عروشهم .. لذلك انضم أبو مسلم إلى بني العباس ، وجعل نفسه داعية سريا لأبي العباس السفاح ، واتخذ إقليم خراسان ميدانا لنشاطه وتآمره للقضاء على بني أمية ، وتسليم الخلافة لبني العباس ..
وبعد نصف قرن من الدعاية السرية ، نودي بأبي العباس السفاح خليفة بعد وفاة أخيه إبراهيم بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب ، وقد تعقب أبو العباس السفاح بقايا الأمويين في الشام وقتلهم واحدا بعد الآخر ولهذ لقب بالسفاح  .
إن أبا مسلم الخراساني كان يعلن الدعوة لبني العباس ، ويبطن شيئا آخر ، لقد كان يريد الانقلاب على الإسلام والمسلمين ، ليثأر لجده المقبور كسرى يزدجرد المجوسي .. وقد أحس بذلك أبو جعفر المنصور فرتب لقتله ، وقتله شر قتله ، وأنقذ الله الإسلام من شره ..
وبعد نجاح ثورة العباسيين ، نقلوا عاصمتهم من دمشق إلى بغداد ، التي ازدهرت وأصبحت إحدى أكبر مدن العالم وأجملها ، وحاضرة للعلوم والفنون ، لكن نجمها أخذ بالأفول مع بداية غروب شمس الدولة العباسية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

كان المسلمون ولا يزالون عرضة للتآمر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { مقالات الثوار والنقاشات الجادة } :: مقالات الثوار-