منتدى الثورة السورية
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الثورة السورية
الموقع مخصص للثوار الاحرار اما الخونه واذناب النظام فلامكان لهم بيننا
نتمى من كل الثوار الاحرار الانضمام الى اسرتنا والتسجيل معنا في
موقع الثورة السورية 2011
ليصلك كل جديد على بريدك الالكتروني

منتدى الثورة السورية

مواضيع: [92086] -||- مشاركات: [ 365287] -||- الأعضاء: [8451] -||- نورت المنتدى يا : [ابو] -||-عمر المنتدى : [2663]
 
الرئيسيةالاعلاناتالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخولرفع الصور


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
الإعلام العربي كالحاكم العربي
عبد الفتاح العيسة تقليد mp3
آخر أخبار المعارك في ريفي حمص وحماة
خطوط عريضة ماذا بعد ثبوت استخدام الكيماوي!!؟ فيصل أبو سعود
اهم الاحداث في البوكمال وريفها
تقرير أهم الأحداث في المنطقة الوسطى #حمص❤️ و#حماة
توثيق بالفديو والصور لـ #مجزرة_الكيماوي_في_دوما
الدكتور علي العلاو معقباً على المرسوم رقم ١٠ الاستيطان العلوي
قائمة أوليه باسماء شهداء مدينة الباب نتيجة التفجير الإرهابي
#المبادرة_العامة_الأولى لحقن الدماء في الشمال برعاية المحيسني
السبت يونيو 16, 2018 4:43 pm
الثلاثاء أبريل 24, 2018 4:25 am
الأحد أبريل 15, 2018 11:14 pm
السبت أبريل 14, 2018 9:10 pm
السبت أبريل 14, 2018 1:33 am
السبت أبريل 14, 2018 1:30 am
الأحد أبريل 08, 2018 6:12 pm
السبت أبريل 07, 2018 9:39 pm
السبت أبريل 07, 2018 7:13 pm
الثلاثاء أبريل 03, 2018 10:46 pm
حسام الثورة
البيرق الاخضر
Admin
Admin
Admin
Admin
Admin
Admin
Admin
Admin
شاطر | .
 

 روان قداح : قصيدة : لبَّيكِ يا أختاهُ ! /// شعر : أحلام_النصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو
ويبقى الأمل

avatar

v

v
معلومات إضافية
الرتبة : عضو : VIP

عدد المساهمات : 26017
السٌّمعَة : 196
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 17/02/2012

معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: روان قداح : قصيدة : لبَّيكِ يا أختاهُ ! /// شعر : أحلام_النصر   الخميس سبتمبر 26, 2013 9:49 am

روان_قداح #الحرائر

#قصيدة : لبَّيكِ يا أختاهُ ! /// #شعر : #أحلام_النصر

======================

لبَّيكِ يا أختاهُ هاكِ الرُّوحَ تفدي طهرَكِ

لبَّيكِ إنْ عجزتْ يدايَ : فَدَى فؤادي عِزَّكِ

لبَّيكِ إنَّا لا نهابُ الموتَ أو نخشى الرَّدى

لبَّيكِ إنَّ نداءَكِ الأحرارَ لمْ يذهبْ سُدى

يا أختُ منزلةُ الحرائرِ عندَنا كالدُّرَّةِ

وَشبابُنا الأحرارُ قدْ صاغوا معاني النَّخوةِ

أنتِ السَّناءُ لنا حماكِ اللهُ مِنْ شرِّ العِدا

إنْ صحتِ يوماً سوفَ نمضي لنْ يضيعَ لكِ الصَّدى

يا مَنْ لها مُهَجُ الكِرامِ تذودُ عنْ شرفِ الحِمى

لا لنْ نخيِّبَ حُرَّةً نادتْ شباباً مسلما

إنَّا هنا نمضي ثباتاً شامخاً مثلَ الجبالِ

لسنا نخافُ الظُّلمَ يوماً أو قيودَ الإعتقالِ

فلْتعلمِ الدُّنيا جميعاً أنَّنا نفدي الحرائرْ

بالرُّوحِ بالدَّمِ ، ليسَ فينا غائبٌ خوفاً وَخائرْ

إنَّ الفتاةَ بديننا معزوزةٌ وَمكرَّمهْ

وَلِنصرها هبَّتْ أسودٌ سطَّرتْ ذي الملحمهْ

هيَ نصفُ مجتمعٍ بها قدْ أزهرتْ أحلامُنا

هيَ أختُنا أو أمُّنا ربَّتْ لنا أعلامَنا

هيَ إبنةٌ تحكي البراءةَ تحتذي إقدامَنا

هذي مكانتُها الرَّفيعةُ صاغها إسلامُنا !

طهرُ الحرائرِ في الشَّآمِ لَتستحي منهُ السَّحابْ

حصنٌ مَنيعٌ طالما قهرَ الذُّبابَ معَ الذِّئابْ

وَعلى حدودِ الحصنِ قدْ نزفتْ دماءٌ زاكياتْ

تفديهِ عزماً مِنْ وحوشٍ ضارياتٍ عادياتْ

ذيَّاكَ لا يبدو عجيباً – يا أخي – أو مستحيلْ

إنَّ الشَّبابَ المسلمَ الوضَّاءَ ذو أصلٍ أصيلْ

إنْ ماتَ معتصمٌ فكلُّ شبابِ شامِ لهُ حفيدْ

ألفٌ وَألفٌ ثمَّ ألفٌ معْ ألوفٍ بلْ يزيدْ !

لبَّيكِ يابْنةَ أمِّهاتِ المؤمنينَ وَثارُنا

مثلَ الجمارِ بهِ ينافحُ نخوةً أحرارُنا

يا أختُ إنِّي ابْنُ الشَّآمِ وَأرضُنا مهدُ الكرامهْ

وَشبابُنا الأحرارُ ديدنُهمْ فداءٌ معْ شهامهْ

قَرِّي أيا أختاهُ عيناً لنْ تعاني مِنْ هوانْ

قَرِّي .. فإنَّ الأُسْدَ تعدو بينما هربَ الجبانْ

يا أيُّها الأشرارُ فارتعدوا إذاً مِنْ غضبتي !

لا لنْ تنالَ ذئابُكمْ في غدرِها مِنْ نخوتي !

أناْ مسلمٌ عزمي فتيٌّ لستُ أرضى بالدَّنايا

أناْ صولتي بالحقِّ كي أُنْجِي مِنَ الظُّلمِ البرايا

وَلأجلكنَّ حرائرَ الأوطانِ أمضي لا ألينْ

وَأصيحُ : لبَّيكنَّ إنِّيَ ها هنا أحمي العرينْ

قدْ ثرتُ ضدَّ نظامِ شرٍّ حاربَ المجدَ الرَّفيعا

وَغدا ظلاماً حاقداً بلْ مجرماً وغداً وضيعا

قدْ حاربَ الإسلامَ وَالأخلاقَ معْ نهجِ الكتابْ

نشرَ المفاسدَ وَالرَّذائلَ كي ينالَ مِنَ الحجابْ !!

هيهاتَ تنجحُ أيُّها الجُرْمُ الملطَّخُ بالسُّخامْ !

أنسيتَ أنَّا مِنْ سلالةِ مجدِ أبطالٍ عِظامْ ؟!!

إنْ كنتَ شرذمةً مِنَ الإفسادِ وَالخلُقِ المَشينْ ...

فشبابُ سوريَّا شريفٌ طاهرٌ عالي الجبينْ !

بينَ الثُّريَّا وَالثَّرى فرقٌ كما الأفقِ البعيدْ

فالزمْ حدودَكَ لا تغادرْها أَيا جنسَ العبيدْ !

إنَّا عبادَ اللهِ لا نخشى وَلا نرجو سواهُ

قدْ فازَ مَنْ يحيا على حقٍّ وَيمضي في هُداهُ







 اذا أشتد الكرب فاعلموا أن فرج الله قريب
   ((إن مع العسر يسرا))


 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

روان قداح : قصيدة : لبَّيكِ يا أختاهُ ! /// شعر : أحلام_النصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثورة السورية :: { أدب عربي _ قصص وروايات } :: قسم القصائد المنقولة-